أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم فنجان الحمامي - الأفضلية يصنعها أهل المروءات














المزيد.....

الأفضلية يصنعها أهل المروءات


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 4960 - 2015 / 10 / 19 - 17:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأفضلية يصنعها أهل المروءات

كاظم فنجان الحمامي

بات واضحاً أن مستقبل البلدان الواعية يصنعه الرجال الأوفياء لشعوبهم، فالشهامة والنخوة والوطنية والحمية والمروءة، هي الخصال التي يتحلى بها الرجال، الذين رفعوا هامات شعوبهم، وحققوا لهم النهوض والرقي والتقدم المعزز بالانتصارات المؤزرة، أما الخصال القبيحة المقرونة بالهزائم والعثرات والتراجعات، فلا يحملها إلا الذين فقدوا مروءتهم، وتنازلوا عن حقوق شعوبهم، وتخلو عن إنسانيتهم.
في التاريخ الحديث أفواج وأفواج من الزعماء والحكام والقادة الشرفاء، الذين عشقوا شعوبهم، فكافحوا وناضلوا، وضحوا بأنفسهم من أجل أوطانهم. زعماء أفنوا أعمارهم في سبيل الارتقاء ببلدانهم، فسجلوا أروع المواقف الحضارية، ونشروا مبادئ العدل والإنسانية، وأشاعوا المحبة والتسامح، وحرصوا أشد الحرص على ضمان أمن شعوبهم وسعادتهم واستقرارهم.
هذه ألمانيا التي خرجت مدحورة مهزومة في اربعينيات القرن الماضي، والتي وحدت أرضها المنقسمة بين شطرها الشرقي وشطرها الغربي، صارت هي التي تفتح منافذها الحدودية لاستقبال الهاربين والفارين والنازحين من العراق، وهي الملاذ الآمن لهذه الهجرة الجماعية، المؤلفة من العراقيين الذي جازفوا بأرواحهم، فعبروا البحر بزوارق مطاطية لا تتوفر فيها أبسط شروط السلامة.
هجرة جماعية صنعتها عوامل مشتركة، لا أول لها ولا آخر. كارثة حقيقية لم يكترث لها زعماء العراق، الذين اختاروا الوقوف على التل. بينما خرج البرلمانيون الألمان بنسائهم ورجالهم، وتوجهوا نحو ساحل البحر، وعلى وجه التحدي إلى الشواطئ التي تناثرت فوقها جثث أطفال العراق ونساء العراق وشيوخ العراق، ثم توجهوا نحو الزوارق المطاطية والأرماث الخشبية التي عبروا بها البحر، فحملها الألمان وأعدوها ثانية إلى الماء، ثم قرروا ركوبها والابحار بها في مواجهة الأمواج العاتية، لكي يتعايشوا مع الظروف القاهرة التي واجهها العراقيون أثناء عبورهم البحر، ولكي يكتشفوا بأنفسهم حجم العذاب والخوف والإرهاق الذي رافق رحلتهم الشاقة.
كنت اتمنى على زعماء العراق وقادته الجدد أن يعملوا على الطريقة الألمانية التي ابتكرتها (ميركل)، أو على الطريقة الهندية التي ابتكرها (غاندي)، فيتحسسوا آلامنا ومصائبنا، ويتعايشوا مع ظروفنا القاسية. كم تمنيت أن يراجعوا التاريخ مراجعة متمعنة، ليروا مصير الذين سبقوهم، ويستفيدوا من تجارب (غاندي) و(مارتن لوثر كنغ)، و(خوسيه موخيكة)، و(محمد علي جناح)، و(شارل ديغول)، و(الشيخ زايد)، و(سعد زغلول)، و(نيلسون مانديلا)، و(هوشي منه)، ولكي يعلموا أن الزعماء الأوفياء لأوطانهم كانوا يعيشون هواجس شعوبهم، ويتألمون لآلامهم، فقد سجل التاريخ أروع الصفحات عن الزعماء، الذين كانت نهاياتهم مشرفة، لكنه لم يرحم أشباه الزعماء، فكانت نهاياتهم بائسة ومهينة، ولم يعبأ بالذين تسببوا بضياع حقوق البلاد والعباد، أو الذين عرّضوا بلدانهم للمخاطر، وجلبوا لها الكوارث والخسائر. وهكذا كان مصير الطغاة والحشرات في مزابل التاريخ. وليعلم هؤلاء ومن كان على شاكلتهم. إن الله مع العراقيين كافة، وسينبثق عصر تاريخي جديد، تتوالد فيه أجيال حية، وتظهر فيه زعامات حقيقية تنصف العراق وأهله، وسيخرج من أرض المروءات زعماء رحماء وأوفياء لهذا البلد العظيم، يتعاملون معنا بمنتهى الأخلاق العالية، ويتفانون في خدمتنا، ويعملوا من أجل الحفاظ على مصالحنا، ويوفروا لنا الأمن والأمان.
https://www.youtube.com/watch?v=QHfsZsNTVVQ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,515,075,882
- خطوط الشحن البحري ومنغصاتها المحلية
- صاحب شعار نفط العرب للعرب
- زعماء بعد منتصف الليل
- بيريسترويكا بنكهة الدولمة
- قراءة في سجل الربان الكبير عصام عمسو
- شطحة واحدة كلفتنا الكثير
- الشعب يريد إرضاء حكومة الملائكة
- الامتدادات الخارجية لحقولنا النفطية
- موانئنا ليست ساحة للعابثين
- الكلاب لا تخون أوطانها
- ثرواتنا في جيوب البنتاغون
- زيارة لقرية الوزير سين
- الأتراك ينقذون عظام جدهم. فمن ينقذ أجدادنا العظام ؟
- أم الأطباء وأم الخطباء
- من أرشيف الحركة الملاحية في شط العرب
- العراق وطن الجميع


المزيد.....




- أردوغان وبوتين وروحاني يعلنون الاتفاق على تشكيلة اللجنة الدس ...
- سوريا.. قمة بوتين وأردوغان وروحاني
- بوتين يقترح على السعودية شراء منظومة دفاع جوي روسية بعد &quo ...
- لماذا تشجع البلدان الأوروبية موظفيها على العمل واقفين؟
- اليمن... -أنصار الله- تعلن إلحاق خسائر بالجيش في حجة
- بريطانيا: سنعمل مع الشركاء الدوليين للرد على هجوم أرامكو
- إيران تتحدث عن -برنامج نووي سري- في السعودية
- الكرملين: بوتين يزور مركز الأزمات لمناقشة وضع الفيضانات في ا ...
- بالفيديو... مقتل سائح روسي في تركيا
- بالفيديو.. أول ظهور لأحمد فهمي وهنا الزاهد عقب حفل زفافهما


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم فنجان الحمامي - الأفضلية يصنعها أهل المروءات