أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الحريري - -التحالف الرباعي-:ماله و ماعليه(1)















المزيد.....


-التحالف الرباعي-:ماله و ماعليه(1)


ابراهيم الحريري

الحوار المتمدن-العدد: 4955 - 2015 / 10 / 14 - 23:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!





" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,854,855,105
- وليد جمعة / الصبي المشاكس الشقي...وداعا
- حوار هادئ مع السيد المالكي/الموقف النفعي من الدين ورموزه ورح ...
- حوار هادئ مع السيد المالكي/ الحراك الشعبي، الشعارات و الشيوع ...
- حوار هاديء مع السيد المالكي/ من يسيء للدين ورموزه ورجاله؟
- مأساة اللاجئين والمهاجرين تتفاقم... نحن نتّهم !
- من يضعف الحشد الشعبي؟من يضعف مجابهة داعش؟
- من هي مرجعية السيد العامري و هيئة الحشد الشعبي؟(1)
- هيا نسد الطريق على اعداء الآصلاح و التغيير...هيا الى الساحات ...
- شدتسوون؟!
- العراق... حصة مَنْ؟
- البعد الوطني العراقي للمشروع المدني
- 80 عاما صحافة شيوعية عراقية / بديع عمر نظمي: شمعة متوهجة انط ...
- الصديق ابو حسين
- لا رجعة! لا للوقوف في منتصف الطريق! الى الأمام! الى الأمام!
- الجبناء
- جامعة الحسن
- إدامة التحرك الشعبي وتعظيمه ضمانةُ انتصاره
- سيناريوهات محتملة
- حكم الأغلبية والنظام الرئاسي ...ام التمهيد للدكتاتورية المال ...
- 80 عاما صحافة شيوعية عراقية / انباء الموصل - العدد الأخير


المزيد.....




- ردود فعل متباينة على تعيين كاستكس رئيسا للحكومة الفرنسية... ...
- هبوط طائرة ركاب اضطراريا في اليونان
- مستوطنو وادي الحصين بالخليل يهددون الفلسطينيين بالقتل والترح ...
- عقيلة صالح.. ما سبيل الخروج من الأزمة الليبية؟
- -فرانس برس-: كورونا قتل 522 ألفا في العالم
- رئيسة فدرالية الناشرين العمراني تستقيل ومفتاح يعود للمرة الر ...
- جريدة -الأحداث المغربية- تعود إلى الإصدار الورقي الإثنين
- الجيش المالي: مقتل تسعة جنود في كمين في وسط البلاد
- الجيش المالي: مقتل تسعة جنود في كمين في وسط البلاد
- كشف علمي مثير... حضارات قديمة نفذت عمليات تنقيب عن أكسيد الر ...


المزيد.....

- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب
- إشكاليات التفعيل السياسي للمواطنة السورية / محمد شيخ أحمد
- المرشد في مفاهيم غرامشي / مارك مجدي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الحريري - -التحالف الرباعي-:ماله و ماعليه(1)