أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الحريري - -التحالف الرباعي-:ماله و ماعليه(1)















المزيد.....


-التحالف الرباعي-:ماله و ماعليه(1)


ابراهيم الحريري

الحوار المتمدن-العدد: 4955 - 2015 / 10 / 14 - 23:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!





" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!






" التحالف الرباعي":ما له وما عليه(1)
تمهيد
------
اثار الأعلان عن التحالف الرباعي الذي يضم روسيا،ايران،العراق وسوريا، و بالتبعية،خامسهم"حزب الله"،اثار ردود فعل،هي من التشابك و التعقيد بقدرما عليه الوضع في العراق، الذي تكاد الأزمة المستعصية فيه تنتقل من ازمة حكم ونظام، بالأحرى ازمة نظام حكم، الى ازمة وجود،بل زادتها تعقيدا،وينطبق الأمر على المنطقة بكاملها.
حاولت،قبل ايام،فتح نقاش حول هذا الموضوع على صفحتي على الفيسبوك.لكن بالرغم من ان هذه الدعوة لقيت الترحيب، لكن احدا من الذين رحبوا لم يبادر الى فتح باب النقاش،لعله بسبب حساسية الموضوع، تعقيداته و تشابكاته،فآثر العافية،و ينطبق الأمر على بعض القوى السياسية، وهذا مفهوم...
لم اجد بدا من متابعة الحوارو النقاش حول هذا الموضوع على القنوات التلفيزيونية وتصريحات بعض السياسيين العراقيين، سواء باسمهم الشخصي او باسم حركاتهم و احزابهم و منظماتهم.
قمت، من الجهة الأخرى،باِجراء حوارات و نقاشات شخصية، حول الأمر نفسه، مع بعض الأصدقاء.هنا ايضا تعددت الآراء و المواقف،بل تعارضت و تناقضت، حتى بين المنتمين الى تيار سياسي واحد! وهذا، مرة اخرى،امر مفهوم،بسبب ما ورد آنفا من تعقيدات الموضوع و تشابكاته.
تختلف منطلقات المشاركين،سواء على القنوات التلفزيونية،او الحورات الشخصية،بل تناقض،احيانا،نفسها!كما سيرى القارئ.وهذا،ايضا، امر مفهوم، للسبب اوالأسباب التي جرت الأشارة اليها.
ساحاول،في الحلقات القادمة، عرض الأراء المواقف،بهذا الصدد،تلخيصها و تبويبها،و"فض الأِشتباك"بينها،و الكشف،قدر الأِمكان، عن علاقتهاو تشابكاتها بالأزمةالداخلية،بترابطهاو تشابكها مع الأزمات و الصراعات في المنطقة.
هل سيتسع الجهد والطاقة و شمول الرؤية على وضع هذا كله في اطار الصراعات الدولية،و بين القطبين الأبرزين,روسيا و امريكا و تحالفاتهما؟
اشك في ذلك...
لكن لعله سيكون لي اجر المجتهد، اخطأ ام اصاب: حسنة واحدة ان اخطأ،اجر المحاولة،و اثنتان ان اصاب،و هذا يكفيني،في الحالين...
...ويزيد!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,831,577
- وليد جمعة / الصبي المشاكس الشقي...وداعا
- حوار هادئ مع السيد المالكي/الموقف النفعي من الدين ورموزه ورح ...
- حوار هادئ مع السيد المالكي/ الحراك الشعبي، الشعارات و الشيوع ...
- حوار هاديء مع السيد المالكي/ من يسيء للدين ورموزه ورجاله؟
- مأساة اللاجئين والمهاجرين تتفاقم... نحن نتّهم !
- من يضعف الحشد الشعبي؟من يضعف مجابهة داعش؟
- من هي مرجعية السيد العامري و هيئة الحشد الشعبي؟(1)
- هيا نسد الطريق على اعداء الآصلاح و التغيير...هيا الى الساحات ...
- شدتسوون؟!
- العراق... حصة مَنْ؟
- البعد الوطني العراقي للمشروع المدني
- 80 عاما صحافة شيوعية عراقية / بديع عمر نظمي: شمعة متوهجة انط ...
- الصديق ابو حسين
- لا رجعة! لا للوقوف في منتصف الطريق! الى الأمام! الى الأمام!
- الجبناء
- جامعة الحسن
- إدامة التحرك الشعبي وتعظيمه ضمانةُ انتصاره
- سيناريوهات محتملة
- حكم الأغلبية والنظام الرئاسي ...ام التمهيد للدكتاتورية المال ...
- 80 عاما صحافة شيوعية عراقية / انباء الموصل - العدد الأخير


المزيد.....




- عملية إنقاذ تعيد الحياة لطائرة مدفونة في الجليد إلى التحليق ...
- إيطاليا: ضبط أسلحة وصاروخ يستخدمه الجيش القطري بيد جماعات يم ...
- خبراء روس: توجهات تركيا اختلفت وأوروبا لن تثنيها عن التنقيب ...
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- شاهد: انهيار رافعة بعد اصطدامها بسفينة بميناء في إندونيسيا
- صحيفة: العثور على قارب إيراني مفخخ في مسار سفينة بريطانية
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- هل يصادق السبسي على تعديل قانون الانتخابات في الموعد المحدد؟ ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الحريري - -التحالف الرباعي-:ماله و ماعليه(1)