أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - مصروف جيب ،شكو بيها














المزيد.....

مصروف جيب ،شكو بيها


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 4950 - 2015 / 10 / 9 - 11:18
المحور: كتابات ساخرة
    


حدثني زميل لي قائلا:
رغبت بزيارة "نكرة السلمان" سيء الصيت ذات يوم بمهمة صحفية بعد ان اخلي سبيل جميع السجناء وبات خاليا وسط الصحراء.
انطلقنا من مدينة السماوة ومعنا "الدليل"الذي سيرشدنا في الطريق،وعرفنا انه لولاه لكانت خاتمة حياتنا سنموت اما عطشانين او وجبة شهية للذئاب.
وكان دليلنا ، وهو رجل اسمر الوجه طويل القامة وله عينان حادتان،يطلب من السائق بعد عدة كيلومترات ان يقف ليفحص الطريق،وينزل ويمسك عددا من الحصوات ويفركها بيديه ثم يعود الى السيارة ويؤشر للسائق ان يسير بالاتجاه الذي يومىء له به.
ولم استطع ان اتابع معه ماقال بعد ذلك، واقر انه عيب كبير، اذ تذكرت وياليتني لم افعل ذلك ماقالته امس اللجنة الأقتصادية في البرلمان عن ضياع 30 مليون دولار مضافا اليها سلفا حكومية بقيمة 20 مليون دولار مازالت مفتوحة حتى الان.
المصيبة ان هذه الملايين التي ضاعت لم تجد اللجنة الاقتصادية اي مستندات رسمية تشير الى منافذ صرفها حتى ليبدو ان سارقها قد احضر "جنطة" سفر وعبأ فيها هذه الملايين وغادر المكان وسط الحرس الذين أدوا له التحية.
ترى هل اختارت هذه اللجنة احد اعضائها ليكون "الدليل" الذي يمسك الحصوات ويفحصها جيدا ويدلهم على الطريق.
دعونا من هذا "الدليل" فوجوده وعدمه سواء، فرأس السمكة "خايس" ولنلتجأ الى المرجعية التي اعتقد انها ستكون خير دليل بعد ان مسكت الخيط.
في آخر خطبة له قال احمد الصافي ممثل المرجعية العليا ان(على الجهات المعنية ان توفر جميع الوسائل المتاحة التي من شأنها النهوض بالمستوى العلمي والاخلاقي سواء في البنى التحتية للمدارس والجامعات او تؤكد على كفاءة المدرس العلمية بل والاهتمام بالمؤسسة التعليمية على مختلف مستوياتها وايجاد الفرص المناسبة لتطويرها والتأكيد على ثقافة حب الوطن والاهتمام به).
هذا هو احد رؤوس الخيط.
الرأس الآخر وهو مهم جدا حين قال: ان(من المهم جدا ان تتوحد المواقف في مواجهة تنظيم داعش لاسيما المواقف الداخلية لما لذلك من اثر بالغ في شد ازر المقاتلين في الجبهات وهم يذودون عن حياض الوطن ويسترخصون ارواحهم في الدفاع عن الارض والعرض والمقدسات)كذلك (من المهم ان توضع خطة واضحة ومدروسة وعلمية للاصلاح الحقيقي وبتعاون الجميع بخطوات اكثر اهمية مما تم القيام به في المرحلة السابقة مع أهمية ملاحقة ومحاسبة المسؤولين عما جرى خلال السنوات الماضية من ضياع مئات المليارات من اموال الشعب العراقي في مشاريع وهمية ومقاولات مبنية على المحاباة والفساد).
ألراس ألآخر من خيط الدليل ماقاله إمام النجف صدر الدين القبانجي والذي شددعلى ضرورة تطهير الوزارات من العناصر الفاسدة، مبدياً ترحيبه بالتحالف الرباعي بين العراق وإيران وسوريا وروسيا.
وفي تصريح لالبس فيه قال: أن(من حق العراق أن يدخل في مثل هكذا تحالفات وهذا التحالف خطوة جيدة نحو مكافحة الإرهاب).
وقال ايضا إن(إعفاء 123 وكيلا ومديرا عاما خطوة صحيحة ومهمة نحو الإصلاح، مع أهمية أن تتسم الإصلاحات بالمهنية والمقاسات القانونية، وتطهير الوزارات من العناصر الفاسدة).
هل هناك اكثر من هذا الوضوح في اعطاء الضوء الأخضر للشرفاء ان يبدأوا حملتهم ضد الفساد والتفسخ الأخلاقي والاداري وغيرها كثير والحمد لله.
لننتظر ونرى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,142,793
- - موسوعة جينيز- تطالب بتحديث اللطم بالعراق
- افتتاح قلعة الباستيل امام المواطنين
- الشق جبير خوية كون
- نوري المالكي..باي...باي
- مرجعيات وعمائم
- شخصيتان لاثالث لهما الا ... صاحبنا
- وحوش كانت بشرا
- هذا الموجود،يطبكم طوب
- ماهو المنطق؟؟
- الكذب وصل الى الامم المتحدة ياناس
- معشوقتي بين الضلوع
- بين حانة ومانة وسؤال بطران جدا
- هل عرفتم انكم خرفان؟
- خزانتهم مو خالية مثل خزانتنا
- شريف روما
- انا ابن العشيرة
- القلم السري والميليشيات
- شيء من هذا القبيل - وشوقي اليكم
- مبروك تحرير الميرديان
- عن افتيهن والحسناوي


المزيد.....




- سرطان البحر وسرطان البر ?وقليل نبيذ?!
- مجلس النواب يسائل العثماني في جلسة السياسة العامة
- رئيس دولة أوروبية يحلم بجائزة -أوسكار- لأفضل فيلم
- العلمي : مهما بذلنا من جهد لن نرقى إلى طموح الملك محمد الساد ...
- ارتفاع نسبة السوريين الراغبين بتعلم اللغة الروسية
- بوريطة: المغرب يمتلك كل المقومات للتموقع كشريك موثوق ومفيد ل ...
- سقوط قتلى وجرحى في حريق باستوديو لأفلام الرسوم المتحركة بالي ...
- كيف تزيد مشاهدة الأفلام من الألفة بين قردة الشمبانزي؟
- سقوط قتلى وجرحى في حريق باستوديو لأفلام الرسوم المتحركة بالي ...
- قراءة في رواية «حكاية الفتى الذي لم يضحك أبداً»


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - مصروف جيب ،شكو بيها