أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - حرب الاستبداد














المزيد.....

حرب الاستبداد


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 4945 - 2015 / 10 / 4 - 18:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منع مواد القرطاسية و الاقمشة سفرات الطعام والادوات الکهربائية البسيطة و ماشابهها، يبدو إنه قد صار منهجا و اسلوبا من أجل مواصلة الحرب التي يشنها النظام الاستبدادي القمعي في طهران من خلال العناصر التابعة له في العراق بعد إن أستنفذ اسلوب الهجمات العسکرية و الصاروخية التي أثارت عاصفة من السخط و الغضب بوجه النظام الديني المتطرف في إيران و الاوساط التابعة له في العراق.
الحصار الجائر مختلف الجوانب الذي تم فرضه على المعارضين الايرانيين في مخيم ليبرتي عقب تيقن النظام القمعي في طهران من عدم جدوى الهجمات العسکرية و الصاروخية التي صمد بوجهها بشجاعة منقطعة النظير المعارضين الايرانيين، يبدو إنه قد صار حاليا اسلوب"الحرب"المفضل لدى طهران و عملائه في العراق، وإن هذا الاسلوب لايستثني أي شئ مهما کان بسيطا او ثانويا، فالمطلوب هو إضعاف عزيمة و معنوية المعارضين مهما کان الثمن.
في يوم الاربعاء المصادف 30 أيلول/ سبتمبر 2015 وفي إجراء غير قانوني وبطلب من لجنة اشرف في ليبرتي والتي يشرف عليها فالح الفياض(مستشار الامن الوطني)، منعت القوات العراقية مرة أخرى دخول مواد التصليح والصيانة للبنى التحتية والمواد التموينية والمقومات الأساسية وأعادوها من مدخل المخيم، من دون أن يشرحوا او يطرحوا الاسباب المبررة لذلك، کما قد تم منع دخول العديد من قطع غيار الأجهزة إلى المخيم منذ شهرين (قبل 4 آب/ أغسطس الماضي) لحد الآن. اضافة إلى ذلك قد منعت لجنة القمع دخول المقاولين لتصليح أجهزة التدفئة والتبريد في المخيم منذ عامين. وتعتبر هذه الإجراءات اللا انسانية انتهاكا صارخا لمذكرة التفاهم الموقعة بين الحكومة العراقية والأمم المتحدة في 25 كانون الأول/ ديسمبر 2011 التي تنص على ان بامكان السكان أن يدخلوا في عقد مقاولات ثنائية مع مقاولين لتجهيزهم بمستلزمات للصيانة والترميم في المخيم، لکن هذا المنع غير المبرر و غير القانوني يٶ-;-کد من إن النظام الديني المتطرف في إيران يصر على مواصلة حربه المجنونة و اللاإنسانية ضد هٶ-;-لاء المعارضين الايرانيين.
الحصار و التجويع و الارهاب و التخويف و إنتهاج الاساليب التي تنتهك أبسط مقومات حقوق الانسان، هو نهج و خصال النظم الاستبدادية القمعية التي تحاول تحقيق أهدافها بمختلف السبل و الطرق وهو مايتم حاليا ضد المعارضين الايرانيين و قطعا فإن هذه الحرب شأنها شأن الحروب الاخرى للنظام لن تحقق أية نتيجة و ستٶ-;-ول للفشل الذريع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,506,418
- جيش قوي لشعب فقير و جائع
- الاستبداد الذي يمنح الديمقراطية
- خطوة أممية صحيحة ضد نظام الملالي
- لامعنى للتطبيع مع بٶ-;-رة التطرف و الارهاب
- جبهة شعبية ثقافية ضد التطرف الديني و الارهاب
- من منجزات نظام ولاية الفقيه للشعب الايراني
- دعم الشعب الايراني ضروري للقضاء على التطرف الديني
- نظام الملالي يوغل في قمعه للنساء
- رٶ-;-ية حصيفة يجب الانتباه لها
- مطلب أممي يجب متابعته
- جهد إنساني بحاجة للتکملة و الاستمرار
- نظام يقتل شعبه بجهله
- لعنة الانترنت
- عن زيارة الرئيس النمساوي المرتقبة لإيران
- من أجل وقف معاداة النساء في إيران
- الاول من سبتمبر 2013 جريمة ضد الانسانية
- التطرف و الارهاب أساسي مشاکل العراق
- هل يهدد المعارضون الايرانيون أمن العراق؟
- وهم و سراب الاعتدال و الاصلاح في إيران
- واشنطن و سياسة المسايرة و المهادنة لطهران


المزيد.....




- بومبيو من جدة: هجوم أرامكو -عمل حربي إيراني- غير مسبوق
- الحوثيون يهددون: أبوظبي ودبي ضمن أهداف هجماتنا بالطائرات الم ...
- كيف ساعد GPS السعوديين في إثبات تورط إيران بهجوم أرامكو؟
- السعودية تتهم إيران بدعم هجوم أرامكو وتؤكد أن مصدره من -الشم ...
- الرياض تتهم طهران في الهجوم على -أرامكو-
- وزير التربية التونسي يقرر منع الهواتف الجوالة لدى التلاميذ ف ...
- وزير التربية التونسي يقرر منع الهواتف الجوالة لدى التلاميذ ف ...
- حفل تأبيني كبير للناشطة عائدة العبسي بتعز
- ليبيا.. لهذا رفض التبو مقترحا إماراتيا للتسوية
- رسائل حوثية بعد هجوم أرامكو.. تكذيب جديد للرواية السعودية وت ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - حرب الاستبداد