أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حيدر حسين سويري - مبررات الإستحياء في الثقافة العربية














المزيد.....

مبررات الإستحياء في الثقافة العربية


حيدر حسين سويري

الحوار المتمدن-العدد: 4941 - 2015 / 9 / 30 - 02:46
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



الحياء والإستحياء يعني في اللغة الإحتشام، والإحتشام يعني التعفف عن ظهور العورة، والعورة هي الفرج، هذا ما تقولهُ اللغة، ولكن للناس قولاً آخر: ثمةَ فعلٍ وقولٍ معيبٍ يقوم بهِ الكائن، وهو ما يجب الإستحياء منهُ. هُم بذلك إبتدعوا مبررات عديدةٍ، لأفعالٍ عدَّوها عيباً، وكل مجتمع إتفق أبناءه على أمورٍ معيبة، ولهم أسبابهم المورثة في ذلك، ومن تلك المجتمعات، المجتمع العربي.
تبنت الثقافة العربية أفعالاً كثيرة وإعتبرتها عيباً، وبالرغمِ من مجيئ الإسلام وتبيانهِ إلى ما يجب الحياء منهُ، حتى جاء القول المشهور: لا حياء في الدين؛ ففتح المجال أمام المسلمين للبحث والعمل وتطوير المجتمع، إلا أنهُ لم يستطع تغيير المجتمع، ونظرته الموروثة للأمور المعيبة، التي أوجدها هو(أي المجتمع)، ولا دليل على صحتها أبداً، لا من عقلٍ ولا من دين، ولا سيما قضية الجنس وممارسته.
كثُرت في زماننا حالات الضعف الجنسي، عند كثير من الشباب(من كلا الجنسين)؛ سألت أحد الاطباء عن سبب ذلك فأجاب: "إن بعض أسبابه نفسية، وأُخرى عضوية، لكن المشكلة الحقيقية نجدها نحن الأطباء، في أن النساء تراجع المستشفيات لعلاج من هذه الحالة لديهن، ولكن الذكور يمتنعون وبشدة، عادَّين ذلك" فضيحة"! فهم يستحون من ذلك، ويعتبرونهُ(عيباً)، وإنتقاصاً لهم وطعناً في رجولتهم!
ذاتَ مرةٍ كنت جالساً عند أحد الاصدقاء الصيدلانيين، فحَضَرَ عنده رجل كبير، فقال له: تفضل يا حاج، فأومأ له الرجل أن إقترب، ليحدثه في أُذنه، فهمس له؛ ذهب صديقي وأعطاه دواءه، وكاد الخجل يقتل الرجل. وحينما ذهب، قال صديقي: أتعرف ماذا أراد؟ قلتُ: لا! قال: أراد مقويات جنسية، ولولا أنه يعرفني، وأن الطبيب عرَّفه عليَّ، لَمَا جاء ولَمَا أخذ الدواء! قلتُ: لقد كان الخجل بادٍ عليه، قال الصيدلاني: يا أخي متى نترك هذا الخجل غير المبرر، فما المخجل من هذا الفعل؟!
أن الثقافة الجنسية تُعدُّ عند الشعوب العربية جريمة، فكيف بممارستها وإعلانها؟! إنها الفضيحةُ والعار! والخزي والشنار!
بالطبع نحنُ لا نتحدث عن الزنا، فهو فِعلٌ مرفوضٌ من العقل والدين، لكن ما نقصده أن الرجل والمرأة في مجتمعاتنا العربية، لا يتحدثون عن مشاكلهم الزوجية، خصوصاً تلك التي ترتبط بالجنس، بينما أن حلها بسيط جداً، وهو تعميم الثقافة الجنسية وتعليمها، والوسائل كثيرة للوصول إلى ذلك.
بقي شئ...
الثقافة الجنسية ضرورة ملحة، يجب على الشعوب العربية أن تعي ذلك، لِتَحُل كثيراً من مشاكلها الإجتماعية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,273,686
- على خُطى سما المصري، ساجدة عبيد سترشح للبرلمان العراقي
- دبابيس من حبر6
- هذا ما حصل في الإنتخابات العامة لنقابة المعلمين العراقيين
- -العراق للعراقيين- مقولةٌ لم يتقبلها الآخر
- خريجوا البرمجيات والإتصالات: ثروة عاطلة عن العمل!
- دبابيس من حبر 5
- طلاق إسرائيل للأردن، ماذا يعني!؟
- ظهور- السقا - في أحياء بغداد من جديد!
- صراعنا مع داعش: صراع وجود أم صراع حدود؟
- فوكَ الحمل تعلاوه!
- مؤسسة عمار الخيرية: نصب وإحتيال وتلاعب بالأرزاق، والضحية كان ...
- السياسيون وشكوى الفقراء4
- -العملُ عبادة- مقولةٌ نفهما بالخطأ!
- إتركونا
- معنى الإمومة
- سؤال خبيث!
- لماذا سيناء مصر وأنبار العراق؟
- البطاقة الوطنية الموحدة، تزعج أنصار مختار العصر!
- ما بين الشلايتية والسرسرية، لم يبقَ مشروعٌ ولا مشروعية
- قصيدة -أفلام هندية-


المزيد.....




- قادة دول مجموعة السبع يصلون لمدينة بياريتس الفرنسية التي ستح ...
- جدال بين أكاديمي إماراتي وإعلامي سعودي حول -التغريد- عن الحك ...
- مراسلنا: قتلى وجرحى في صفوف -الانتقالي- بكمين لـ -القاعدة- ج ...
- أسد -مسجون- يمزق صاحبه!
- مصادر مطلعة: أهمية خاصة لزيارة السيسي المرتقبة إلى الكويت
- أمريكيتان تعترفان بتخطيطهما لهجمات
- بعد استعادة خان شيخون.. الجيش السوري يحشد قواته في إدلب استع ...
- الإمارات تمنح رئيس وزراء الهند أرفع وسام مدني
- لمَ غابة الأمازون بهذه الأهمية ولماذا تسمى رئة الكوكب؟
- تقرير يكشف تفاصيل صفقة طائرات تجسس إماراتية 


المزيد.....

- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حيدر حسين سويري - مبررات الإستحياء في الثقافة العربية