أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد حسين يونس - هذه المهنة اللعينة















المزيد.....

هذه المهنة اللعينة


محمد حسين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 4904 - 2015 / 8 / 22 - 21:28
المحور: المجتمع المدني
    


مهندسون ام فهلوية جهله
في مدينة القاهرة .. يحاولون أن يضعوا لها ماسك الحداثة والتقدم .. و ينفقون أموالا لا حصر لها علي إنشاء الطرق و الكبارى و مترو الانفاق و ناطحات السحاب والمساحات الخضراء و الاضاءة الليلية للمباني والمتاجر وإعلانات الشوارع ..لكن دون جدوى .. فيكفي أن تمطر ليومين متتاليين لتسقط مساحيق المكياج و تظهر المدينة علي حقيقتهاعاجزة عن تصريف بضعة سنتيمترات من المياة .
السبب في ذلك أن المنظومة الهندسية في مصر( علي الرغم من عشرات الالاف من المهندسين الذين ينضمون سنويا للنقابة العجوز) .. منظومة عاجزة مقعدة .. تنعم بقدر هائل من البدائية والفشل والفساد
سواء في مناهج التعليم العتيقة غير الملائمة لمتطلبات السوق ..
او في أهداف واليات النقابة التي إستوطنتها كائنات من السلفية الاخوانجية فجعلتها تكية لذوى اللحي و ذوات الجلباب ..
اومن خلال إستراتيجية العمل الفني اليومي الذى يقوم به المهندس .
99% من المهندسين الذين يتخرجون من كليات الهندسة لا يعملون مهندسين بالمعني الذى تأهلوا من أجله و درسوه في المعاهد و الجامعات ..بل هم لا يعرفون ماهية متطلبات مهنة المهندس .. أصلا .
فلنأخذ كنموذج مهندسي الكهرباء و الميكانيكا و الكيمياء الصناعية ..و هي مهن تغيرت تماما في بلاد العلوم عن ما نزاوله في بلدنا ..
هناك يصممون الالات و يجربونها .. و يصنعونها .. و يركبونها .. و يستخدمونها و يعدلون من الاستخدام و يصوننها .. ويتعاملون من الاعطال .. و يرفعون كفاءتها يوم بعد يوم في تطورات سريعة متلاحقة تحت وطأة دفع سوق لا يتوقف عن المنافسة .
في بلدنا ..نطلب من التجار و السماسرة الذين يسوقون البضائع الاجنبية أن يرشحون لنا المعدات .. ثم نفاصل في السعر و مقدار العمولة التي سيستفيد بها صاحب التوقيع .. وعدد المسئولين الذين سيقومون بزيارات خارجية لرؤيتها تعمل في بلدها .. و نفاضل في الفوائد التي سيجنيها كل منهم خلال الزيارة .. ثم .. نشترى .. و نشحن .. ونستدين و ندفع .. و نحن لا نعرف كيف سنستخدمها .. و ما إمكانياتها الحقيقية .. فتقبع في الصناديق .. حتي تكتمل المنشأت، التي لا تكتمل الا مع إعلان ميعاد زيارة المسئول .. للافتتاح .. و بسرعة .. نؤجر كام صنايعي خواجة .. ليدير الالة مؤقتا .. حتي تنتهي الهوجة .. فنسلمها للصنايعية المصريين .. الذين يبدأون العمل دون قراءة حتي لكاتالوج التشغيل .. و عينك م تشوف الا النور .. أيام تعد بالاسابيع او الشهور و تتوقف الاله و يتم .. عمل باى باصات عليها .. و خسارة فلوسك يا أم الدنيا .. (دنا ياولاد الكلب لسة مسددتش ثمنها .!!)
المهندس الميكانيكي او الكهربائي المصرى .. لا يعرف .. كيف يصمم او يبتكر او يصنع و هو يعيش عالة علي من يتقنون هذه الصنعة .. وفي أفضل أحواله عندما يشار إلية بالبنان يقرأ كاتلوج التشغيل و الصيانة جيدا .. و يلجأ للخواجة لو قابلته مشكلة .. ويبقي كده عمل اللي علية .. وبقي مهندس نابغة ..!!
عندما أناقش أساتذة الجامعة .. بما في ذلك رؤساء الاقسام .. لا أجد الا صنايعي .. يتعامل مع المشكلة باسلوب التجربة و الخطأ و يحفظ (نظريا ) كتب التصميم القديمة .. وإذا كان (مدردح) شوية يبقي كتب تصميم حديثة منذ عقد او عقدين .. و هو مشغول في الدروس الخصوصة .. وفي إيجاد سبوبة عمل لمكتبة .. المكون من سيادته و بعض طلاب الماجيستير و الدكتورا .. يعملون بدون (نفس) ، بدون مخ ، بدون تركيز ، بدون خيال و إبتكار(أيقونة العالم الجديد ) .
أغلب مهندسين الميكانيكا و الكهرباء .. يعملون في أعمال الصيانة بمحطات الكهرباء و المياة و الصرف الصحي ..أوالتشغيل في شركات و توكيلات السيارات و المحمول .. و المعدات الثقيلة .. و البعض في شركات المقاولات حيث يقومون بتركيب المعدات و تشغيلها .. و الاغلبية موظفين حكومة .. في المصالح المختلفة .. يوقعون علي أذون الصرف و الارتجاع لقطع الغيار و علي فواتير المشتريات للزيوت والشحوم .. و مستخلصات مقاولي الباطن .. و دمتم .
بعد مدة محدودة من العمل في السوق .. تنتهي كل الطموحات التي دخل بها الشاب كلية الهندسة .. ويتحول الي صنايعي .. زهقان .. يشتكي من إنه مظلوم .. وعايز علاوة أو حوافز أو مكافئة علي الهم اللي بيشوفة يوميا من التعامل مع العمال الملاعين و الملاحظين .
بعد شوية يبقي مدير من اللي بيستلموا البضاعة .. و بيسافروا للموردين .. ويتعلم من أين تؤكل الكتف .. و في النهاية يصبح صاحب القرار (اللي البوسة في كفة رطل) .. و يركب عربية طولها عشرة متر بسواق و سكرتيرات .. وبدلات حضور جلسات .. ويتمتع بهدايا الموردين و يدافع عنهم .. ويبقي نصيرهم .. ورجلهم .. يمكن لما يخرج علي المعاش يشغلوه معاهم بقرشين يسندوا في طلبات الحياة .
الاسماء الكبيرة اللي بتشوفها بتتنطط حواليك و تفتي في كل شيء لم يصمم أحدهم إبرة خياطة و لا قلم رصاص ننافس بيه حتي في السوق المحلي .. و كلهم بدون إستثناء .. لا يعتمد عليهم حين يجد الجد .
بصراحة و علي بلاطة .. الخوجات بيسرقونا و يستعبطونا و يقدموا لنا نقاضة السوق.. عن طريق الجهلة من ذوى النفوس الضعيفة التي تدعي أنها من اساتذة المهندسين.
وفي النهاية .. نشتكي إن خط المياة الواصل من حلوان للتجمع الخامس الذى تكلف مليارات الجنيهات فاشل براوفعة و( كونتروله) و مواسيرة قبل أن ينقل متر مكعب واحد .. ونحيل المسئولين للنيابة .. و إبقي قابلني .. يديك طولة العمر . وإن روافع توشكي لا تعمل .. وإن محطة معالجة مجارى البركة تعمل ب25% من طاقتها .. وإن المية في ترعة السلام شحيحة فية عطل في الطلمبات .
.إدخلوا مصنع الحديد والصلب او الالمونيوم .. اوفبريكات الغزل و النسيج .. او السنترالات( خصوصا رمسيس و الاوبرا بتوع زمان ) .. أو محطات توليد الكهرباء قديمة او حديثة .. أو عنابر السكة الحديد.. أو أنظر حولك بدأ باسانسير بيتك .. وطلمبة رفع المياة للخزانات ..والتكييفات وشبكة التليفونات و الانترنيت التي تخدمك وسترى حجم الفوضي و عدم الكفاءة التي يعمل بها المسئولون عن الصيانة و التشغيل ، حتي اعمدة الانارة في الشوارع و ابراج نقل التيار الكهربائي مايلة و مكسرة و أسلاكها ساقطة و دهانها ضايع .. وبالبلاء الازرق..
إدخل محطات تنقية مياة الشرب او معالجة المجارى .. كلها لا تختلف .. قذارة في كل مكان ،مخازن المهمل مثل مخازن السكة الحديد اللي في غمرة .. كابلات كهرباء علي الارض.. وموصولة بوصلات بدائية لعمل باى باص .. و عمال زهقانين .. و مهندسين مشغولين في الكلام عبر المحمول .. لكن و الحق يقال ستجد الجامع في مكان مناسب و الناس ملياه للاخر .
كليات الهندسة يجب أن تغير من سياستها .. لتخريج مهندسين صيانة و تشغيل .. وأعداد محدوده للتصميم كنواة ..إذا ما كنا نفكر في مصانع للطيران و الصواريخ .. مستقبلا .
مهندسين المدني ليسوا باسعد حالا ..فالطالب يتحول داخل القسم لكشكول هندسي .. يدرس تصميم الخرسانة و المنشأت المعدنية والمساحة .. و الاشغال العامة (مياة و صرف صحي ) و الرى و السكة الحديد .. و طبقات التربة و الاساسات .. و الطرق و الكبارى ... والمواسير الناقلة للمياة .. و نزح المياة الجوفية.. وبالمرة المواني .. وصيانة الشواطيء و أعمال الترميم .. إيه يا جماعة كل ده .. الغريب إن أغلب الخريجين لا يستخدمو ن هذا الفيض من المعلومات .. عدد محدود سيعمل في التصميم لنوع معين من المنشأت .. ومثلهم في مراجعة التصميمات .. و الباقي علي الموقع( معتدل مارش) .. و هناك يكتشف أن الملاحظين يفهمون .. أفضل منه .. و يبدأ العراك .
نادرا ما تجد مهندسا مدنيا بدأ حياته في نوع معين من العمل و إستمر يزاوله لفترة طويلة .. في الغالب يبدأ بالتصميم .. ثم يكتشف أن برامج الكومبيوتر تؤدى العمل أفضل .. فينقل علي المواصفات و الكميات و الحصر .. ثم ينزل للتنفيذ لانه أكسب .. ويتنقل من صب الخرسانة، للحفر بانواعة ، لانشاء الطرق .. لمعامل إختبارات المواد .. ثم عندما يصبح مديرا .. يجد أنه لم يدرس .. إسلوب تصميم برنامجا او يقدر إحتياجاتة او كيف يستخدم الإمكانيات المتاحة أفضل إستخدام و يجد إن الدنيا إتغيرت و اصبح هناك علم لا يدرسونه في كلية الهندسة إسمة إدارة الانشاء .. وأنه أضاع عمرة يعمل ملاحظا .. ولم يكتسب خبرات المهندسين الخواجات .. و لا حتي نظريا . ومع ذلك يكابر .. ويدعي .. ويفرض إرادته .. و كم تسببت مثل هذه الارادة في كوارث
المهندس في المفهوم الحديث لا يخرج من مكتبه إلا ليتابع ما إذا كان العمل يتطور حسب البرامج و الخطة من عدمه .
المهندس يعمل إما في التصميم و مختبرات تطوير الانشاء و إستخدام المواد ..او في البرمجة و التخطيط و المتابعة و عمل تقارير الانتاج .. وإقتراحات تعديلها .. لتخطي اى إنحرافات .
المهندس لا يستلم الحديد او الشدة او يقف علي إيد الفورمجي .. من يفعل هذا شخص متخصص مهني .. يفرق بين أنواع الحديد و أهمية النظافة .. وعمل غطاء خرساني للحديد مناسب .. المهندس يستخرج المواصفات .. و الملاحظ يتأكد من تنفيذها.. وهكذا فمعظم المهندسين حتي القدامي منهم .. لا يتقن ..الاعمال الحرفية او الاشراف علي تنفيذها .. ولا يتقن كذلك أعمال المهندس الذى يخطط .. ويحدد كيفية التنفيذ و اسلوبه .. و مراقبة جودتة .. وسير الاعمال .
المهندس المدني المثقل بعلوم لا يستفيد منها و الذى يعمل كملاحط خيبان .. يمكن إستعباطة في الموقع ..لانه لا يفتح كتاب بعد تخرجه و لا يقرأ نشرة و لا يتابع تطور .. لسبب بسيط لأنه لا يتقن الانجليزية .. اغلب مهندسين مدني (إن لم يكونوا خريجي مدارس أجنبية) .. يرتكبون أخطأ مخجلة عندما يكتبون ملاحظة من سطرين .
.. المهندس المدني بمرور الوقت يصبح فهلوى يغطي عجزة إما بالضجة أو التعالي او تعذيب مرؤوسية و من يجعلهم سوء حظهم تحت نير سلطته . خصوصا عندما يكون هذا المهندس .. موظف حكومي (مالك ) او يعمل في التراخيص و المحليات .
عدد محدود من مهندسين المدني الذين يمكن الاعتماد عليهم في التصميم .. اما في الادارة و الانشاء فأغلبهم .. من ماركة ((الهمة يا رجالة عايزن نخلص الصبة دى النهاردة )).
عند تصميم .. محطة توليد كهرباء ..أو محطة معالجة مياة الصرف الصحي او تنقية مياة الشرب .. فلابد أن يقوم بذلك طاقم من المصممين لهم دراية بهذا النشاط وزاولوه لفترة طويلة .. مهندس المعالجة يعرف مفردات المحطة .. وطريقة عمل كل جزء و فترة بقاء المياة به ..و العمليات التي ستجرى عليها داخلة .. و متي يعمل و متي يتوقف .. تفاصيل .. تسمي (النوهاو ) الخاص بالمؤسسة التي تصمم العمل .. ثم هناك المهندس المتخصص في الهيدروليك الذى سيحدد المناسيب .. و طريقة إنتقال المواد بالجاذبية او بالضغط وسرعة حركة المياة .. و درجات ميل المواسير او (الكلفرت) وسعته .. يحدد الملامح الفنية و نقاط الالتقاء و الافتراق .. و هكذا يصبح لدى الفريق تصميم إبتدائي يعمل علية مهندس التصميم المدني إبتدائيابعد معرفة خصائص التربة التي سيقام فوقها المشروع و نوع الاساسات .. أصبحت مفردات المشروع هكذا محددة شكلا و عملا و إتصالا .. ياتي دور مهندس الميكانيكا .. يحدد نوع المعدات المستخدمة و طريقة تشغيلها.. و أوزانها .. و حجمها والاحتياطات الواجبة لتركيبها و صيانتها .. او إزالتها .. ثم مهندس الكهرباء ليحدد الكابلات و المسارات .. و المصادر المتوفرة للطاقة .. و علاقتها بالمنشأت وإسلوب الاضاءة و الانذار بالحريق.. ثم مهندس الكونترول .. يبين أماكن (السينسورات) .. و طرق إتصالها .. وتبادل الاشارات .. و مكان غرفة التحكم .. ثم يعود كل هذا للمهندس المدني ليوقع طرق الاقتراب و التصميمات الانشائية النهائية .. ويتدخل المعمارى .. و يحدد أشكال الوحدات و الطابع المعمارى و الالوان .. و تنسيق الموقع .. ومواد التشطيب .. والاسوار و الامن و البوابات . و الاتصال بالطرق الخارجية وحراسة و إضاءة الموقع .. والصرف الصحي لدورات المياه و المعامل والمطابخ.
طاقم متكامل كل يعرف وظيفته .. وكل يقدم نصائحة في الوقت المناسب و إلا يعاد العمل لوحدث خطأ هيدروليكيا مثلا .
هذا الطاقم يصدر رسومات و مواصفات و شروط خاصة و عامة .. ويصبح المشروع جاهز للعمل للطرح علي المقولين.
شاهدت هذا الاسلوب مرتين .. مع الايطاليين و مراجعة الانجليزو الامريكان .. ثم مع الفرنسيين و مراجعه الكنديين .. ثم شاهدته مع المصريين .. فعرفت الفارق .
في مصر افراد قد يكون بعضهم قد إكتسب خبرات شخصية متقدمة .. ولكنهم لم يعتادوا علي العمل ضمن طاقم متكامل لكل منهم فية دور . لذلك سنجد أن محطة تنقية مياة الصرف الصحي بالجبل الاصفر التي صممها وراجعها الخواجات المتخصصين تعمل بكفاءة منذ عشرين سنة .. و محطة البركة لنفس النشاط المقابلة لها يكادوا أن يكهنونها .. لان التصميم كان به أخطاء .. تمنع الاستفادة من كامل طاقة المحطة .
القائد لمثل هذة التصميمات .. عادة ما يكون (معماريا ).. فالمعمارى في بلاد الفرنجة ليس مهندسا .. وإنما هو قائد عمل( اركي تكت ) هو شخص تعلم و تربي أن يكون خيالة واسع و قدرته علي التصور عالية .. و تصور سيناريو العمل مرتبا في تسلسل منطقي بذهنه .. وهو في نفس الوقت تدرب علي إيجاد البدائل و إجراء التغيير .
دراسة العمارة هي الدراسة الوحيدة في كليات الهندسة التي تنمي القدرة علي الخيال و خلق البدائل .. وفك المشكلة لمكوناتها الاولية ثم إعادة تركيبها. و مع ذلك فالمعمارى هو الاقل حظا في بلادنا .. و لايسمح له ..بتقديم ما عندة من تصورات .. فالجميع يفتون .. في الشكل و اللون و العمل الفني .. و الفتحات و الكرانيش و الطابع .. و عادة ما يلجأون عند الجد الي مكاتب معمارية خارجية .. ويكون دور المحلي .. الرسومات التنفيذية .
لذلك فالمعمارى يهرب للموقع .. يعمل مقاول أو في التشطيبات .. او يهجر العمارة ليتعلق علي سلم الاعمال المدنية و اهو الكل م بيفهمش .. فمش حتفرق .
أويهاجر أو يلتحق بالقوات المسلحة .. المهندس الضابط لا يهم تخصصه فهم بالداخل (في مصنع الرجال ) سيعاد صياغتهم .. سيتعلمون الضبط والربط والطاعة و تنفيذ الاوامر حتي لو كانت غلط .. و سيأخذون دورات تدريبية في الفنون العسكرية الهندسية و أهمها رص و رفع الالغام .. سيتعلمون كيف يفتحون الطرق و بقيمون الكبارى علي المجارى المائية .. و كيف يحفرون و ينشئون الملاجيء .. كلها أمور تتصل بالجيش و إحتياجاته في السلم و في الاعداد للمعركة و اثناء خوضها ثم إزالة أثارها .. و هكذا يهاجر اللمهندس الي عالم أخر يكفل له المرتب و العدالة في الترقية .. و التدريب .. و المساعدة من القيادات الاعلي .. و لكن .. لن يصبح بعد إنتهاء دوره العسكرى .. رئيس مجلي إدارة .. ناجح لوحدة من وحدات .. العمل الهندسي المدني .
المهندسون في بلدنا من حاملي البكالوريوس أو الدبلومات او الماجيستير او الدكتورا .. للاسف ليسوا بمهندسين و إنما هم فهلوية صنايعية جهله يحملون درجات.
وهكذا عندما تتحرك علي الكوبرى الجديد فستصطدم بالمدخل و المخرج .. و تجد إحتكاكا .. و(قباقيب ) تدمر لك العفشة .. و تعيش و المجارى تحيطك في الشوارع و المياة مقطوعة بالمدن الجديدة لايام .. و الكهرباء غير مستقرة .. تدمر المواتير و الاجهزة .. و التليفون لا يعمل و الانترنيت بطيء .. و المنازل أحقاق لا تصلح لمعيشة البشر و الشوارع الداخلية مكسرة و لاتجد من يهتم .. و التكييف بارد جدا او يعمل كمروحة .. و تسافر في الخارج فتجد الناس يعيشون في يسر .. لان مهندسيهم ( مهندسين ) وفسادهم .. لا تأثير له علي جودة الاعمال .. و مخططيهم مدربين جيدا و معاملهم تخرج كل يوم جديد .. و تعود .. لتطالب بادخال العلوم الهندسية لمصر فينظرون لك كما لو كنت مهووسا .. لا يا حضرات نحن لسنا بمهندسين .








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,080,861
- الدوس بالبياده ،وا هندسا.
- ترضي تشتغلي رقاصة ؟
- في محيط الابداع،الابحار بدون ربان
- سلام المشير ..سلام سلاح .
- حدث في بلاد الواق الواق .
- تاريخ قهر العرب للموالي .. تاريخ لعين لا نعرفه . !!
- قد لا تعرفون قيمة (مصر) .
- اللي معاه مال محيره يكتب تاريخه ويزوره
- السعودية كيان طفيلي بلا جذور.
- 23 يوليو الذى نأبي أن نتعلم دروسه .
- محاكمة وغد قديم
- النظر في مرآة مسطحة
- للكون(جينوم ) يحمل جينات الوجود
- أبناء عبد الوهاب،في معبد الكرنك .
- 5 يونيو ..سكون ..ثم للخلف در!!
- الفريق مرسي..نموذجا لازال قائما .
- هل يمكن(هكذا) أن نتعايش دون تدمير !!
- الخلل الايكولوجى في إستبعاد المسيحين.
- هل تخيلت أنك أسقطت الوزير !!
- حوارحول محنة العمل في بلدنا !!


المزيد.....




- تعذيب وصعق كهربائي.. شهادات مثيرة لمعتقلين عراقيين جراء المظ ...
- على متن 1000 جرار... مزارعون يتظاهرون في ألمانيا
- لا مساءلة في خطة لبنان لمعالجة مظالم الاحتجاج
- ريبورتاج: هل تحقق -المنطقة الآمنة- في شمال سوريا حلم اللاجئي ...
- قيس سعيد يخط أولى كلماته في سجل مكافحة الفساد (صورة)
- إيران تدعو الأمم المتحدة للمشاركة في تحقيقات الهجوم على النا ...
- مفوضية حقوق الإنسان العراقية: ارتفاع ضحايا التظاهرات إلى 155 ...
- الأمم المتحدة تحذر من انخفاض حاد لعدد سكان بعض الدول الأوروب ...
- صورة الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى -القسام- في غزة تشغل الإ ...
- 140 منظمة حقوقية تطالب الإمارات بالإفراج الفوري عن الناشط أح ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - محمد حسين يونس - هذه المهنة اللعينة