أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - الشهيد خالد الأسعد... حارس حضارة تدمر السورية...














المزيد.....

الشهيد خالد الأسعد... حارس حضارة تدمر السورية...


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 4903 - 2015 / 8 / 21 - 20:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الــشــهــيــد خــالــد الأســـعــد...
حارس حضارة تدمر السورية...


عاش أثني وثمانين عاما.. وقتلته بوحشية وشراسة قميئة خسيسة جبانة "خلافة داعش الإسلامية" لأنه حارس حضارة تــدمــر السورية.. ولا لأي شـيء آخر.. وشريعة داعش الإسلامية, لا تقبل أية حضارة ولا أي فكر.. سوى شريعة داعش الإسلامية... وبعد كل هذا الانحدار الفكري والعقائدي والإيماني.. تبقى في السراديب المعتمة السورية والعربية وغيرها, حاضنات تحمل أعلام الجهل والجهالة.. ما زالت تدعمها وتؤيدها وتصفق لفظائعها اللاإنسانية... بأبواق العديد من وسائل الإعلام السعودية والقطرية والنفطية السوداء...وسياسات أمريكية ــ صهيونية وغربية.. غايتها تغيير خارطة المشرق.. لتأمين وتوسع دولة إسرائيل.. على حساب مجزرة إنسانية واسعة في المنطقة Génocide... مهما كانت الخسائر.. وسيطرة الجهل والجهالة والموت والخراب على المنطقة بأسرها...
يا من تبقى من الأنتليجنسيا العربية أو الإســلامية.. استيقظوا.. لا تتركوا عقولكم مخدرة بهذا الوبـاء الذي هيمن على بلداننا.. وراح يجتاح العالم.. باسم الله ورسوله.. وأعلامه السوداء.. وشرائعه السوداء.. وفــكــره الوحيد الأسود... إن لـم تستيقظوا.. فسوف يـدق على أبوابكم حارقا بيوتكم وعائلاتكم وما تبقى من فكركم وإنسانيتكم.
خالد الأسعد كان إنسان علم وتاريخ وحكمة ونبل ومعرفة... وخاصة احترام التاريخ والإنسانية وآثار الحضارات التي عبرت أو استقرت بهذا البلد التاريخي العظيم.. وخاصة احترام التاريخ والحياة... ودولة الخلافة الإسلامية لا تؤمن بالتاريخ ولا بالحضارة ولا بالحياة... ولا شــيء سوى ما نقل لها أو فسر لها شيوخ وأمراء مهلوسون مخرفون محرفون... غيروا الدين وإنسانيته.. وحولوه إلى هلوسات قاتلة.. أصبحت عــدو الإنسانية.. وأخطر ســلاح دمار شامل...
أية وحشية هذه؟؟؟... ما هذه الشريعة التي تحلل قتل أسير عمره إثني وثمانين عاما, لأنه حمى آثار.. أو لأنه حضر مؤتمرات علمية عند الكفار؟؟؟... وهل الأسلحة التي يشترونها حلال... أوليست مصنوعة عند الكفار الأمريكان والإنكليز والألمان والفرنسيين... حتى الألبسة والأحذية والأعلام التي يحملونها أو ليست مصنوعة عند الكفار... لقد زورتم الدين والشريعة والإيمان والآلهة... وكـرهـتـم الإنسانية والبشر بالدين والإيمان والشريعة.. وحولتم مقاتليكم إلى روبويات حيوانية... مصنوعة في مخابر مخابرات الولايات المتحدة الأمريكية.. والسراديب التركية والأردنية والقطرية والسعودية...
تــدمــر يا بقايا الأغبياء كانت زهرة حضارات المشرق وسوريا... وخالد الأسعد كان حارسها الأمين.. وأمين ســر رواياتها وحكاياتها وفنونها.. وانتشارها في العالم.. واغتيالكم الحيواني لـه أثار عالم الآثار والعلم والحضارات.. ولكنه لــم يــثــر حكوماتها التي ما زالت تشتري منكم البترول المنهوب, مقابل أسلحة فتاكة...
***********
عــلــى الــهــامــش
ــ نــزاهــة إعـلامـيـة :
ــ موقع Médiapart الفرنسي المعروف والذي يتابعه ملايين القراء المشتركين, خصص زاوية لكتاب وصحفيين سوريين معارضين.. عدة لاجئين لفرنسا, وهم يكتبون بالعربية وتنشر مقالاتهم بالعربية ومترجمة بدقة للفرنسية, بواسطة مترجمين اختصاصيين. وأحيانا يكتب بعضهم بالفرنسية. وجميع هذه الكتابات تمثل وجهات نظر معارضين داخليين أو جماعات نكبوا من هذه الحرب.. دوما من زاوية ثابتة لرؤية معارضة... وهم كثيرون...
احتلت هذا اليوم هذه الزاوية بالذات صحفية فرنسية, لها صفحتها اليومية في نفس هذا الموقع Médiapart تدعى السيدة Marie KOSTRZ كتبت صفحة كاملة عن مدينة دوما وأهاليها ونكباتهم واتصالاتها الشخصية مع سكان هذه المدينة والصور التي تتلقاها من بعض السكان بصعوبة.. وهي بالطبع صور أشلاء أجساد وقصص ضحايا... صور ــ بالطبع ــ رهيبة.. مختارة.. مبكية.. مؤلمة.. تحمل آثار الموت والخراب والتفجير والتدمير... متهمة السلطات السورية ــ بالطبع ــ عن كل مسؤوليات هذا الخراب والموت والتدمير... قصص أطباء يبكون لأنهم لا يستطيعون مداواة وإنقاذ أطفال مصابين بشظايا تفجيرات " البراميل ".. لانعدام الأجهزة والدواء والكهرباء... وأنا بكيت وغضبت وشتمت من كان السبب... كائنا من كــان...
الصحفية متخصصة بأحوال سوريا ولبنان.. وكل ما يجري بسوريا ولبنان.. وزارتهما عشرات المرات... ولها أصدقاء محليون بكل من البلدين, يوافونها بالصور والأخبار (المختارة).. وهي تعلق وتتوسع وتــنــشــر على صفحتها من سنوات... زرت هذه الصفحة على النت.. وعدت سنوات إلى الوراء... ولم أجد في كتاباتها أي انتقاد واضح لكل ما فعلته " داعش " أو خلافتها الإسلامية.. ولا أي شــيء عن فظائع داعش أو حاضنات داعش في مدينة دوما أو غير دوما.. وبقية الأراضي السورية... وخاصة الإعدام الإجرامي هذا الأسبوع لخالد الأسعد, مدير آثار مدينة تدمر وحاميها منذ أكثر من خمسين سنة.. هذا الإنسان ذو الاثنا وثمانون عاما والذي يعرفه رؤساء العالم كله, وعلماء الآثار في العالم كله.. والذي أعدم بفظاعة ووحشية إجرامية لا إنسانية.. لأنه حمى أصناما كافرة, على حد تفسير شريعتهم الغاباتية... لم أر سطرا واحدا عن هذه الجريمة اللاإنسانية النكراء.. بكل كتابات هذه الصحفية الفرنسية (الحيادية) التي تدعي النزاهة الإعلامية...
أرسلت لها رسالة على صفحتها... ولا أنتظر أي جــواب..........
بـــالانـــتـــظـــار...
للقارئات والقراء الأحبة الأكارم.. هـــنـــاك و هـــنـــا.. وبكل مكان في العالم.. كل مودتي وصداقتي ومحبتي واحترامي ووفائي وولائي.. وأصدق تحية طيبة مهذبة.
غـسـان صــابــور ـــ لـيـون فــرنــســا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,342,671
- هذا جوابي يا سيدتي...
- قارنوا يا بشر... وعن مدينتي اللاذقية...
- أمبارغو Embargo ... وأخبار (عادية) أخرى...
- رد متشائم جدا.. إلى صديق متفائل جدا...
- قلب المشكلة...
- كلمة... ورد غطاها...
- كلمات تفسيرية ضرورية...ومقارنات ما لا يقارن...
- رد مشروع ضروري...
- رسالة إلى صديق - بعثي - عتيق... وعن جلالة الملك.. وعن بيروت. ...
- تغيير في البوصلة؟... تساؤل...والطاعون هنا...
- الأمل... أو انتظار ليلة القدر...
- علي بكار.. وسياف داعش... وأحداث واقعية مضحكة أو مبكية حزينة ...
- عودة... وردات فعل... ومعايدة...
- تاجر دمشقي...
- رسالة إلى السيد حسن نصرالله... ودعوة إلى العلمانية...
- ميريام أنطاكيMyriam Antaki... صورة سورية...
- مرة أخرى... غضب مشروع...
- هولوكوست Holaucoste الشعب السوري
- ورقة الألف ليرة... والتماسيح...واللاجئون السوريون.. أيضا وأي ...
- محاورة بين الفنان سامي عشي وبيني... وبيني وبين أصدقلئي الغرب ...


المزيد.....




- نائب وزير خارجية إيران: أمريكا قد تكون أسقطت -درون- تابعة له ...
- 3 علامات خفية لنقص فيتامين حيوي في الجسم!
- الوكالة الروسية للنقل الجوي تحقق بحادثة -بوينغ 737- في موسكو ...
- بومبيو: معاملة الصين للإيغور المسلمين هي -وصمة القرن-
- الخارجية الكازاخية: اجتماع صيغة أستانا يبحث العملية السياسية ...
- ظريف: ترامب لن يصل إلى جائزة التفاوض مع إيران 
- كشف هوية أحد المطلوبين في حادثة مقتل نائب القنصل التركي في أ ...
- بعد لقائه وزير خارجية البحرين... هل تبادل الإسرائيلي أطراف ا ...
- -كاديلاك- تتألق بسيارة فارهة غاية في الأناقة
- ظريف: ترامب لن يفوز بجائزة التفاوض مع إيران


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - الشهيد خالد الأسعد... حارس حضارة تدمر السورية...