أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - شاكر مجيد الشاهين - ابجدية النضال بدأت من ميناء العمال














المزيد.....

ابجدية النضال بدأت من ميناء العمال


شاكر مجيد الشاهين

الحوار المتمدن-العدد: 4903 - 2015 / 8 / 21 - 10:05
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


عندما تخرجت من الاعدادية قدمت طلباً لتعييني في أي مكان عمل في ميناء الفاو. وحبذا في مكان ان عدت الى بيتي أنزع بدلة العمل والمشبعة برائحة الوقود والدهون . هكذا أملت عليَّ محبتي لمن يسمى (عامل) يتعطر بدهان آلته .
ولكن لم يُستجب لطلبي بموقف أمني صارحني به أحد المنتسبين لهذا السلك الذي أجهز على أحد رفاقنا (عبدالكريم جاسم) عام 1980 حيث ربطت جثته بالمثقلات السمنتية ورميت في شط العرب ، هكذا هو ديدن أعداء المحبين لوطنهم دائماً . اليوم تنفرد جهة (ما) في قتل طالب عمل ، غدرت به وبأخوانه العاطلين (برامج) احزاب الطائفية ووعودهم العرقوبية ، فلم يقدموا الى ابناء قضاء الفاو سوى الرصاص وشظف العيش وانتهاك الحقوق بأبسط متطلباتها ، حق العمل ، حق الحياة .
هذا هو (هابيل) الفاو يعلو صوته ان الحياة حق في الشرائع الانسانية ولكن لم يستجب (قابيل) الطائفية السياسية ، خوفاً من الطبقة العاملة أن تأخذ دورها الحقيقي في الوجود فجاءت رصاصاتها تأز في الآذان إِن ليس لكم أيها العمال بقاء في زمن التزاحم على الثروة التي تضمخت بدمائكم، ولكنها ستكون من حق اصحاب الكراسي الوارفة التي وصلتها العقول الفارغة بالصدفة، فليكن (فريد خالد المطوري) أول عامل تزهق روحه بسبب مطالبته بالحياة ، بالعمل فقط ، وانما بانتسابه الى النسيج الذي لاح ويلوح في سماء العدالة الاجتماعية للقضاء على زمر تمردت على حقوق شعبها ، وجعلت من الدين الظلال الكثيف الذي يخبئ مقاصدها الخبيثة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,125,723
- الى الرئيس الايراني الجديد
- ألإنزواء يتهم الحزب الشيوعي العراقي بالانزواء !!
- من مستويات سياسة الثقافة وأثرها على التنظيم الذاتي للمتلقي
- المجانين
- لنرفع نير الطائفية عن رقابنا
- من أجل انصاف المرأة العراقية
- شر الضياع هو التوقف عن النمو
- عامل الداخل وعامل الخارج وأثرهما على أوشاعنا المأزومة
- لصالح من ؟!
- من أجل أن ترفرف رايات الأخوة والمحبة والسلام على ربوع الوطن ...
- تحديات ادارية أمام الاستثمار في البصرة
- الحقيقة لا تُجزَأ يا مؤسسة السجناء السياسيين
- غرابة المواقف ومبادىء حسن الجوار
- تحرير العقل من سجنه ..... مطلوب
- لننهِ علاقاتنا
- نداء عاجل جدا


المزيد.....




- بعد يوليو 52.. محمد نجيب هو من طلب السلاح من السوفيت وليس عب ...
- رأس المال: 2- شكل القيمة النسبي
- في الذكرى 67 لـ -ثورة- 52: ماذا تبقى من إرث عبد الناصر؟
- اعتصام رمزي في معتقل الخيلم
- حفل فني ملتزم مع الفنان أسامة زيدان وفرقة القدس
- نيجيريا: 7 قتلى بينهم شرطي إثر مواجهات بين متظاهرين شيعة وال ...
- «الديمقراطية» تنعي الراحل الكبير بسام الشكعة الابن البار للش ...
- «الديمقراطية»: قرارات «التنفيذية» رداً على نكبة وادي الحمص ل ...
- رجل ذاق سوط عبد الناصر وأصبح صوته
- السيسي يشيد بثورة 23 يوليو وقائدها جمال عبد الناصر


المزيد.....

- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - شاكر مجيد الشاهين - ابجدية النضال بدأت من ميناء العمال