أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - الوطن بين الأمل والمرارة














المزيد.....

الوطن بين الأمل والمرارة


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 4898 - 2015 / 8 / 16 - 15:55
المحور: الادب والفن
    


الوطن بين الأمل والمرارة


عن الإنفجارات في سوق جميلة غيره بمدينة الثورة


مدنُ العراق تناوشتكَ ذليلا
وأثابك الغثيانُ عزرائيلا


وتقيّأتك الحورُ معدن خسةٍ
ورمينكم للقيحِ جيلاً جيلا


إن يغدرِ الغدارُ ،، هذا طبعُهُ
فالورد شفَّ ( جميلةً ) وجميلا


وهي التي الثورات تركع لاسمها
ما أرخصَ التفجيرَ والتقتيلا

لا ترفعوا الموتَ عنهم إنهم حطبُ

لنارِ حريةٍ كالشوق تلتهبُ

والشعبُ درعٌ لكم فامضوا به قُدُماً

مؤيَّدين بجندٍ همْ مَن اغتربوا

وحرِّروا حرِّروا بغدادَ، قلعتَهم

من اللصوص وقاضوهم بما نهبوا


طرفة من الشاعر المفلس ( أبو دُلامة )

فقد دخل على الخليفة المهدي فأنشده قصيدة ، فاستحسنها فقال له : سل حاجتك . فقال : يا أمير المؤمنين ، هَب لي كلباً . فغضب المهدي وقال : أقول لك سَل حاجتك فتقول هب لي كلباً ؟! فقال : يا أمير المؤمنين ، الحاجة لي أو لك ؟ فقال : بل لك . فقال : إني أسألك ان تهبَ لي كلب صيد . فأمر له بكلب صيد . فقال يا أمير المؤمنين ، هبني خرجت للصيد ، أأعدو على رجلي ؟! فأمر له بدابة . فقال: يا أمير المؤمنين , فمن يقوم عليها ؟! فأمر له بغلام . فقال : يا أمير المؤمنين ، هبني صدتُ صيداً وأتيت به المنزل ، فمن يطبخه ؟! فأمر له بجارية .فقال : يا أمير المؤمنين ، فهؤلاء أين يبيتون ؟! فأمر له بدار . فقال : يا أمير المؤمنين ، قد صيَّرتَ في عنقي عيالاً ، فمن أين لي ما يقوت هؤلاء ؟! قال المهدي : أعطوه جريب نخل ، ثم قال : هل بقيت لك حاجة ؟ فقال : نعم ، : وماذا عن شعبي ومظاهراته ومطالبه .. فأغميَ على الخليفة المهدي !!!

ـــــــــــ نقلتُ هذه الحكاية مع بعض التصرف لأبين حاجات شعبنا التي ستذهل الحكام النائمين وراء الأسوار وأولى المطالب الحرية والأمن والإستقلال والطعام والكرامة


إذا نجحت مطالب شعبنا بالتحقق السريع في المحافظات المتظاهرة دون مماطلات لكسب الوقت وإعادتنا إلى زمان مواعيد عرقوب، أقول إذا تحققت كما أرجو فسينعكس ذلك إيجابياً على محافظتين أُخرَيَين منكوبتين بالإحتلال هما الموصل والأنبار فشعبنا فيهما لا يقل تطلعاً للحرية والعودة وتنفُّس ضوء الشمس وعبقها ــــــــــ ولي ثقة بشعبي تعززت في الإنتفاضة الأخيرة المشرّفة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,375,064
- على رصيف الطريق السلطاني
- -أنطولوجيا الشعر العربي الحديث-
- سيزيف وسيزيفة
- كُراتي الأرضية
- أنثولوجيا الشاعر سامي العامري-2
- من أنثولوجيا الشاعر سامي العامري (1): شمس لا هاي
- مِن مَخايل الفراشات وإليها
- الفتوحات المدنيّة
- سرائر شاعر
- أسكنتُها كمُنىً
- فصوص من مغارتي
- أين اتحاد الأدباء والكتّاب في العراق من داعش !؟
- روليت الفقراء قصتان قصيرتان
- الحياة كفخٍّ
- غيبوبة الريحان
- لا أرضى بالأسرار
- أفكار قبل الإنتخابات القادمة في العراق
- مِنصَّة الرياح
- خصلات صوتك
- حتى احتراق المعزوفة


المزيد.....




- الولايات المتحدة تبرم صفقة ضخمة مع تايوان لبيعها مقاتلات -إف ...
- قراءة في رواية -لوكاندة بير الوطاويط- لأحمد مراد
- قرأت لك: -من نافذة السفارة: العرب في ضوء الوثائق البريطانية- ...
- فرار جندي من مخيمات الرعب بتندوف عبر الحزام الأمني والالتحاق ...
- البام يتبرأ من التعيينات في وكالة ضبط الكهرباء وينتقد بنشماش ...
- محمد فؤاد المهندس: شويكار أوصتنا بعدم إقامة عزاء لها.. لهذه ...
- صاحب مطعم -لو شيف- يتحدث عن تبرع مالي من الممثل راسل كرو ويت ...
- بالفيديو..الفنان الأمريكي تشاك نوريس يتوعد رئيس بيلاروس -بجع ...
- بالصور.. تشييع شويكار بحضور ميرفت أمين ونجل المهندس وعدد من ...
- الفنان الجزائري الشاب خالد يتضامن مع لبنان بأغنية -جميلتي بي ...


المزيد.....

- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - الوطن بين الأمل والمرارة