أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرضا حمد جاسم - فؤاد النمري في الميزان / كروبسكايا :2















المزيد.....

فؤاد النمري في الميزان / كروبسكايا :2


عبد الرضا حمد جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 4896 - 2015 / 8 / 14 - 13:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المقدمــــــــــــــــــــــــة : قلتُ التالي : نعود الى طرح الرأي ب " وصية لينين" حسب طرح السيد عبد المطلب العلمي و مدى تطابقه مع طرح الاستاذ النمري في الجزء التالي و اليوم أبَّين ما اعتقد في ذلك .
قال السيدعبد المطلب في تعليق له حول قصة كروبسكايا على مقالة السيد فؤاد النمري: (ونستون تشيرتشل يفضح مجندي البورجوازية الوضيعة) بتاريخ 27/06/2012... الرابط
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=313474.
(ان ما يسمى في الصحافه الاجنبيه وصيه لينين ،اصطلح على تسميته هنا رساله الى المؤتمر و قد نشرها لاول مره خروشتوف بعد المؤتمر العشرين رغم ان لينين كان قد اشار الى ضروره ابقائها مغلقه .بخصوص صحه الرساله من عدمها ،فهناك اراء تقول ان الرساله من اعداد كروبسكايا و لم يكن لينين على علم بها ..بخصوص ما جاء بها حول ستالين ،ففي الجزء الذي املاه في25.12.22 جاء مايلي :إن الرفيق ستالين و بعد ان اصبح امينا عاما ،ركز بين يديه سلطات غير محدوده ، و انا لست متاكدا ان يكون في استطاعته دائما استخدام هذه السلطات بحذر.اما في الجزء المملى بتاريخ 04.01.23 فقد جاء ما يلي :إن ستالين فظ للغايه ،و هذا العيب مقبول في اطار التعامل ما بين الشيوعيين ،لكنه عيب غير مطاق في الامين العام . لذلك أقترح على الرفاق التفكير في طريقة لإزاحه ستالين من هذا المنصب وتعيين شخص آخر مكانه.شخص يختلف عن الرفيق ستالين بميزه واحده فقط ،ان يكون اقل فظاظه و اكثر تهذيبا و تسامحا و تقبلا....الخ,.)انتهى
اقــــــــــــــــــــول :
اصطلح السيد عبد المطلب ان يطلق على ما عُرف بالوصية تسمية "الرسالة"...ربما و اعيدها ربما لينزع عنها ما تعنيه الوصية من إلزام ...لكنه اصاب هنا و اخطأ...أصاب في انها نعم رسالة من رسائل وجهها لينين من مكان اقامته أو (رعايته الطبية أو حجره) و اخطأ لأن الرسالة تضمنت وصية محدده و وواضحة كما تبين لنا مما قاله الاستاذ النمري و كما سنوضح في الاجزاء التالية.
السيد عبد المطلب هنا لم يورد اي من تصريفات أو تصاريف او تصريف "أوصى" او "وصية"...بعكس الاستاذ النمري الذي يسميها في بعض الاحيان رسالة لكنه يُدخل فيها بعض معاني "اوصى"
يقول السيد عبد المطلب :
(ان هناك اراء تقول ان الرسالة من اعداد كروبسكايا و لم يكن لينين على علم بها)انتهى
اقـــــــــــــــول :
ان مثل هذا القول يحتاج الى اثبات ...أو تحليل او تفسير ليتم قبوله... يُمكن هنا و كرد على هذا القول أن يُقال ان باستطاعة ستالين وقتها وبكل سهولة تحديد مثل هذا الامر و الاعلان عنه و فضح "كروبسكايا " و اتهامها بالتزوير و الخيانة و محاولة الطعن بالامين العم "وكالة" و التآمر عليه و ليس في ذلك من إحراج فقد أمر ستالين بزجها في السجن على حياة لينين بتهم"عددها السيد النمري كما قلنا في الجزء السابق"...لا ان يستمع اليها ( ستالين) و يتصرف وفق مضمون الرسالة بتقديم استقالته و اعلانه انه فظاً مع اعداء الحزب أي انه قَبِلَ بها نصاً و مضموناً... و هذا يلغي احتمال تدخل كروبسكايا بالموضوع.
و نحن نعرف من ان الاستاذ فؤاد النمري و كما قال عن نفسه انه افضل من كتب تاريخ الاتحاد السوفييتي و كان متابعه عن كثب لمدة 65 عام. لم اجد اي اشارة لمثل هذا الموضوع في كل ما كتبه السيد النمري عليه فانا مضطر للاحتكام الى افضل من كتب تاريخ الاتحاد السوفييتي.
ثم يتطرق السيد عبد المطلب الى مضمون تلك الوصية التي حملتها تلك الرسالة فيقول نقلاً عن الرسالة الوصية(لينين): (أن الرفيق ستالين و بعد ان اصبح امينا عاما ،ركز بين يديه سلطات غير محدوده ، و انا لست متاكدا ان يكون في استطاعته دائما استخدام هذه السلطات بحذر.)انتهى
أقــــــــــــــول :
لا اعرف متى اصبح الرفيق ستالين اميناً عاماً للحزب و كيف تم انتخابه و متى ما اعرفه من خلال كتاب الاستاذ فؤاد النمري المعنون : ( ما هو ستالين و ما هي الستالينية) المنشور على النت التالي : كما ورد في صفحة 12 حيث قال : (الحقيقة الاولى : لقد اقعد المرض لينين عام 1922......و لم يكن قادراً على أدارة الحزب و الدولة......فكان ان انتدبت قيادة الحزب ستالين ليقوم بوظيفة لينين ثم حل ستالين في قيادة الحزب محل لينين بعد وفاته عام 1924 بالرغم من الوصية........ألخ) انتهى ...
اما موضوع "ركز بين يديه سلطات غير محدودة"... هذا يعني انه أصبح دكتاتوراً....و عدم تأكد لينين وهو الذي يعرف ستالين جيداً ( و يسميه بالقوقازي العجيب) من استخدامه لتلك السلطات بحذر تعني بكل وضوح انه رجل لا يمكن الاعتماد عليه فهو غير موثوق فيه من هذه الناحية و تعني انه متهور و احمق و هذا ما اشرنا اليه و سنشير اليه في تفسير كلمة (فظ).
ثم يُكْمِلْ السيد عبد المطلب قائلاً (من الرسالة "الوصية") : (إن ستالين فظ للغايه ،و هذا العيب مقبول في اطار التعامل ما بين الشيوعيين ،لكنه عيب غير مطاق في الامين العام) انتهى
أقـــــــــــــــول :
قول لينين كما ذكره السيد عبد المطلب "فظ للغاية" يعني انه قاسي جداً و متهور جداً و احمق جداً و هذا ما يفسر عدم تأكد لينين من ان ستالين سيتصرف بالسلطات التي جمعها بين يديه بحذر و هي من ميزات او صفات او اسلوب او معاني الدكتاتور و الدكتاتورية.. و هذه "فظ للغاية" تختلف عما نقله لنا السيد النمري من ان ستالين فقط "فظ" و لم يَقُلْ " فظ للغاية" و الفرق كبير جداً بين الكلمتين العبارتين المفهومين.
ثم قول لينين الجازم الحاسم :(لكنه عيب غير مُطاق في الأمين العام ) تعني ان لينين يقول هنا : لا يجوز مطلقاً ان يكون ستالين الفظ للغاية اميناً عاماً ...فالفظاظة مقبولة في صفوف الحزب لضبط الامور التنظيمية و الامنية و منع التسيب و المحسوبية و الانتهازية و غيرها... لكن "فظ للغاية" عيب غير مُطاق عند الامين العام ( انتبهوا لطفاً الى دقة اختيار لينين لكلماته و عباراته "فظ للغاية" و "غير مُطاق" ووقع هذه الكلمات و العبارات في اللغة و على السامع و القاريء و شموليتهما مما تعني أن لينين بكامل قواه العقلية.
الامين العام للحزب يعني قيادة الحزب و يعني اختلاف الآراء و يعني عدم الفرض للراي و عدم التسلط و تعني عدم الاستبداد و تعني القيادة الجماعية و تعني علاقات حميمية بين الرفاق و تعني التقدير السليم للظروف التي يمر بها الحزب و البلد و النموذج و يعني تقييم الامور بهدوء و شفافية و صراحة للوصول الى الاحسن الذي يحمي وحدة القيادة و وحدة الحزب و وحدة البلد و الوصول الى ما يُرجى من الاقتراحات و الحلول.
ثم يتطرق السيد عبد المطلب الى اقتراح لينين كما يأتي : (لذلك أقترح على الرفاق التفكير في طريقة لإزاحه ستالين من هذا المنصب وتعيين شخص آخر مكانه.شخص يختلف عن الرفيق ستالين بميزه واحده فقط ،ان يكون اقل فظاظه و اكثر تهذيبا و تسامحا و تقبلا....الخ,.)انتهى
اقــــــــــــــول :
طرح السيد عبد المطلب في هذه العبارة ربما في سياق مفهوم "الرسالة" حيث يقول انها "رسالة" و ليست "وصية" لذلك لم يقُلْ ان لينين أوصى كما قال السيد النمري انما اختار كلمة تتناسب مع معنى "الرسالة" فقال"اقترح" التي تختلف عن الكلمات التي اوردها السيد النمري من قبيل "اوصى و يوصي" و الفرق كبير جداً بين الكلمتين المفهومين كالفرق بين "الرسالة" و "الوصية" و بين ال "فظ" و ال "فظ للغايه" و "الإزاحة" و ال "نضال"....يقترح لينين إزاحة ستالين من منصب الامين العام للحزب و"إزاحة" هنا لا تتناسب مطلقاً مع كلمة "اقترح" فالإزاحة تتم تحت تأثير قوة و جهد...و الإزاحة هنا واضحة و هي اقرب الى صيغة الامر الحاسم و تقترب من التخلص منه باي طريقة و الدليل هنا عبارة "و تعيين شخص اخر مكانه"...كما يورد لنا السيد عبد المطلب : ( شخص يختلف عن الرفيق ستالين بميزة واحدة فقط ، أن يكون اقل فظاظة واكثر تهذيباً و تسامحاً وتقبلاً..ألخ)...تابعوا لطفاً هذا الاقتراح الوصية...هذا الامر الحاسم الجازم.
اقل فظاظة تعود الى "فظ للغاية" يعني ان لينين يقبل بعض الفظاظة لكن ما عليه ستالين غير مُطاق و غير مقبول و لينين بكل وضوح و ذكاء و دقه ربط بين "فظ للغاية" والتهذيب و التسامح و التقبل و هذه كما يُفهم من طرح لينين كلها مفقودة عند ستالين فهو غير مُهذب و غير متسامح و غيرمتقبل الاختلاف و هذه صفات من يحملها او من تكون في شخصيته مع ترَّكُزْ السلطات في يديه يكون دكتاتوراً بامتياز و هذا ما قصده لينين لكنه طرحه بنوع من التهذيب و التقدير...و لينين على يقين من ان الكثير من رفاقه كانوا مؤهلين وفق تلك الوصية لمنصب الامين العام إلا ستالين...ففيهم من كان فظاً حتى مع لينين لكنه كان مهذباً و متسامحاً و متقبلاً للخلاف و الاختلاف و حتى لينين كان كذلك...
و كلهم قدموا للحزب الكثير و كلهم مناضلون اشداء دافعوا بكل قوة و بسالة عن الثورة و الحزب و النموذج. ودليلنا على التسامح و التَقّبُلْ و التهذيب هو فيما يقوله الاستاذ النمري حيث قال في تعليق له على مقالته : (لينين باقٍ في التاريخ) بتاريخ 04/02/2012
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=293998
[أما بخصوص موضوعات نيسان فعندما طرحها لينين على قيادة الحزب لم يوافقه أحد من القيادة واستغرقه الأمر شهرين حتى حاز على الأغلبية في القيادة بتطبيق مقتضيات الأطروحة وكان ستالين أول الموافقين وهذا دلالة قاطعة على الديموقراطية في قيادة الحزب]انتهى
اقــــــــــــــــــول : لا حظوا التهذيب و التسامح و التقبل...شهرين حاول خلالهما لينين من اقناع رفاقه بما طرح وأكيد نجح مع البعض و فشل في اقناع البعض...
وأكيد ان الاستاذ النمري حشر عبارة "و كان ستالين اول الموافقين" حشراً ظناً منه أن في ذلك "تعظيم" لستالين لإظهار التوافق بين لينين و ستالين... و لم يخبرنا الاستاذ النمري متى وافق ستالين هل حين طرحها أم بعد شهرين .
................................................
الى اللقاء في الجزء التالي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,153,506,523
- الى الحزب الشيوعي العراقي
- فؤاد النمري في الميزان / كروبسكايا : ج1
- فؤاد النمري في الميزان /ثورة 14 تموز/ج3
- فؤاد النمري في الميزان /ثورة14تموز/2
- فؤاد النمري في الميزان/ثورة14تموز
- البلاشفة الجدد/رد للسيد عبد المطلب العلمي
- فؤاد النمري في الميزان /7
- الويكيبيديا و التزوير /ردود
- فؤاد النمري في الميزان /6
- الويكيبيديا و التزوير
- فؤاد النمري في الميزان /5
- فؤاد النمري في الميزان /4
- فؤاد النمري في الميزان /3
- فؤاد النمري في الميزان /2
- النمري في الميزان /الخطة الخماسية الخامسة/1
- فؤاد النمري في الميزان /المقدمة
- كلمات مموسقة الى عيد العمال و فيه
- لا توجد امرأة عاطلة عن العمل.
- رسالة الى -الصديق و الزميل - اوباما / ج9
- رسالة الى -الصديق و الزميل- جون كيري / ج8


المزيد.....




- وزيران فرنسيان يمثلان أمام لجنة مساءلة لمجلس الشيوخ في قضية ...
- بالإجماع.. مجلس الأمن ينشئ بعثة أممية لدعم اتفاق الحديدة في ...
- إذاعة: إيران توقف إصدار تأشيرات سياحية للبولنديين
- رئيس الوزراء السوري: عقبات تواجه تنفيذ اتفاقيات مع إيران
- رشيدة طليب.. بين الكونغرس والمعارك الإعلامية المفتوحة
- اتفاق ماي للبريكست: ما الذي يمكن أن يحدث بعد رفض اتفاق ماي؟ ...
- تفجير منبج: مقتل جنود أمريكيين في -تفجير انتحاري- شمالي سوري ...
- مقتل 23 من الانقلابيين في مواجهات مع القوات الحكومية وغارات ...
- القوات الحكومية تحرر عددا من المناطق شمالي محافظة صعدة وقتلى ...
- -الأنوركسيا-.. فقدانك للوزن قد يكون مرضا نفسيا!


المزيد.....

- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرضا حمد جاسم - فؤاد النمري في الميزان / كروبسكايا :2