أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - اسلام محمد تحت المجهر - من كتب التراث الاسلامي















المزيد.....

اسلام محمد تحت المجهر - من كتب التراث الاسلامي


صباح ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 4869 - 2015 / 7 / 17 - 13:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



مقدمة
ما نقوله هنا كله مستمد من مصادر اسلامية وكتب التراث التي نشرت سيرة النبي محمد بن عبد الله وتاريخ الاسلام وحوادث حدثت واحاديث قيلت وآيات كُتبت في القرآن .
قرأنا كل ذلك من كتب التراث الاسلامي ، وسمعناه من افواه الشيوخ ومن يطلقون على انفسهم بعلماء الدين . وان كان ما نعيد ذكره هنا هو لمنفعة الاجيال الناشئة والقادمة قد يثير حفيضة بعض الاخوة المسلمين ، وينزعجون لذكره لأن به ما يُخجِل، وطعمه مر لا يستساغ ذكره ، فلن يقع اللوم علينا ، بل على من وثّق هذه الامور التي قد يعيب علينا البعض ذكرها . وما نذكرها هنا الا للذكرى التي قد تنفع الاخرين وتعطيهم دروسا وتفتح عيون وعقول من اغلقها على نفسه .

المقال : اسلام محمد تحت المجهر
- الاسلام دين ابتدعه رجل بدوي من جزيرة العرب اسمه محمد بن عبد الله ، وكان ينتمي لعائلة تؤمن بالالهة الوثنية تمثلها بالاصنام التي كانوا يعبدونها ويقدسونها قبل ظهور الاسلام، وتسمي تلك العائلة ابنائها باسماء تلك الاصنام تكريما لها ، مثل عبد شمس ، و عبد العزى وعبد مناف وهم من اعمام النبي محمد المؤمنون بالوثنية .
- كان ليتم محمد وطفولته وعدم الاهتمام بنشأته في ايام صباه الاثر الكبير لسلوكه في الكبر ، فالحرمان من رعاية الاب وهو رضيعا و فقدان حنان وحب الام وهو طفلا صغير كان له الاثر المدمر لسلوكه السوي ، فتولد لديه بسبب الحرمان والحنان الأبوي بوادر الصراع النفسي والنرجسية القاتلة والسلوك نحو العنف والانتقام من المجتمع المخالف له.
نشأ الاسلام على يد محمد الذي عاصر رهط من الاحناف واليهود ورهبان النصارى المستوطنين في جزيرة العرب وتعلم منهم الاديان وقصص الانبياء. نصحه القس اليهودي الاصل والمتنصر فيما بعد على مذهب النساطرة المنشقين عن المسيحية الحقة والرافضين لألوهية المسيح ان يجعل منه نبيا وزعيما لعرب الجزيرة عن طريق الدين ، فكما كان لليهود انبياء كثر ، وكان اعظمهم شأنا موسى كليم الله، وله كتابا مقدسا اسمه التوراة ، وكذلك كان للمسيحيين نبيا زاهدا حل عليه روح الله القدوس وهو يسوع المسيح واصبح صورة الله المتجسد وكلمته على الارض بعد ولادته المعجزية من فتاة عذراء زاهدة وقديسة ، وحملَ المسيح رسالة المحبة والسلام والفداء واصبح رمزا مقدسا لأتباعه الكثيرين والمنتشرين في اصقاع الارض ، وخلدا ذكراه وتعاليمه اربعة من تلاميذه واتباعهم المقربين وكتبوا عن حياته وافعاله وتعاليمه السامية بكتاب أسمه البشارة المفرحة او الخبر السار وباليونانية (الانجيل) .
فلِما لا يجعلُ القسُ النصراني ورقة بن نوفل من محمدٍ نبيا للعرب ويعلمه تأليف كتاب مقدس ويشرح له كيف يصبح نبيا وزعيما لشعبه عن طريق وحي يأتيه من السماء يدعى جبريل ينقل له آيات من الله ، ويجعله خاتما لسلسلة الانبياء وهاديا لأمة العرب ، ويجعل منه نبيا لمذهب نصراني جديد اساسه عبادة الله وتوحيده وعدم الايمان بلاهوت المسيح ولا بصلبه كي يكون ندا للكنيسة الكاثوليكية في الجزيرة العربية .
- تم كل ذلك التخطيط بنجاح بعد صفقة وعقد زواج نظمها ورقة بن نوفل بين محمد بن عبد الله وابنة اخ ذلك القس النصراني المثقف والخبير بالاديان السماوية ، وزوجه بالارملة الغنية خديجة بنت خويلد تاجرة مكة بعقد زواج نصراني الشروط والطقوس ، اي بلا تعدد زوجات ولا طلاق وبمباركة القس ورقة وهو من قام بمراسم الزواج .
ودعم الراهب بحيرا وعداس وبعض نصارى مكة النبي الجديد .
وهكذا جرت الامور لتنصيب نبي العرب بدين نصراني معدل اسمه الاسلام.

- واضبَ محمدُ على الدروس الدينية. ووجد في زوجته خديجة النصرانية والتي تكبره سنا بفارق 15سنة خير معين لدعوته مكملة خطى عمها القس ورقة بن نوفل ومنفذة تعاليمه ، فساندته في اقناعه انه نبي هذه الامة ، وكان يلجا اليها عند خوفه وهلعه من ظهور الشبح الذي كان يظهر له في غار حراء، وكانت تهدئ من روعه وخوفه بعد ظهور ذلك الشبح له، واوحت لمحمد ان الهلاوس التي يراها اثناء نوبات الصرع التي تنتابه بين فترة واخرى والتي كان يعتقد انها جن او شيطان يظهر له ، ما هو الا مَلك من السماء بعد اختبار جلسة الافخاذ الشهيرة وقالت له ابشر يا ابن العم انه ملك وليس بشيطان انه جبريل رسول الله وناقل رسائله ، وما انت الا بنبي، واخذته الى عمها ورقة بن نوفل ليؤكد له ذلك النبأ ويؤازره .
- اعلن محمد عن دعوته الجديدة للناس، لكنه فشل في الامتحان الاولي برفض دينه الجديد من قبل اهله وعشيرته، وتم نبذه واتهامه بالسحر والشعر والجنون حتى اعمامه وعماته لم يستجيبوا لدينه الجديد وبقوا على وثنيتهم في السنوات الاولى من الدعوة، ومنهم من مات دون ان يؤمن بالاسلام دينا وبمحد نبيا، لكنه صبرَ وواصلَ المسيرة الصعبة باصرار وعناد وشجاعة.
- بموت القس النصراني ورقة بن نوفل ، اصيب محمد بنكسة كبيرة بفقدان معلمه ومرشده وابيه الروحي ، فاصيب التلميذ بأكتئاب حاد وصراع نفسي خوفا من فشل مشروعه، وحاول بسبب ذلك الصراع النفسي الحاد ان ينتحر عدة مرات بالقاء نفسه من شواهق الجبال كما ذكرت ذلك كتب السيرة النبوية.
قاوم التلميذ الشجاع الصراعات النفسية الذاتية والاجتماعية ومعارضة الاهل والاقرباء، املا بالنجاح مستقبلا بعد ان ارسى الاستاذ الراحل القواعد ووضع التعليمات التي يسير عليها فيما بعد .
- بعد وفاة زوجته وسنده خديجة ، زادت صراعاته ومخاوفه ووحدته ، وكان يقضي لياليه من غير حبيب ولا وليف يدفئ فراشه وجسده . فتدخلت فاعلةُ خير هي خولة بنت حكيم وخطبت له طفلة بكرا تلعب في المراجيح وتحمل لعبتها معها اينما ذهبت . فاستعجبَ صديقه ابو بكر والد تلك الطفلة الصغيرة من تلك الخطبة الغريبة لكهل تجاوزالخمسين من عمره لطفلة بعمر حفيدته ! فقال لها:
هي ابنة اخيه ، لكن محمد اصر على تلك الخطبة لكونه يحمل امتياز النبوة ولا احد يرد طلب رسول الله . وتم له ما اراد ، ودخل على الطفلة الصغيرة رسول الله وهي ابنة تسع سنوات وبنى بها بعد مفاخذة طويلة .
- واصلَ نبي الاسلام دعوته دون كلل او ملل ، ناشرا دينه الجديد في مكة بالكلمة الطيبة والنصيحة الحسنة داعيا للايمان بالله الواحد الاحد وترك الوثنية وعبادة الاصنام والشرك بالله . حيث كان وحيدا لا ناصر له يناصره ولا مدافعا قويا يدعمه في دعوته سوى زوجته وصبي يافع هو ابن عم له لا حول ولا قوة له ، وسانده بعض الاصحاب لا يزيدون عن عشرة افراد .
- نبذه اعمامه وزوجاتهم فأستنزل النبي أية قرآنية من ربه لسب وشتم عمه ابو لهب وزوجته ام جميل اللذان انكرا نبوة محمد ، ولتبقى تلك الشتيمة يرددها المسلمون حتى يوم القيامة ، وقال فيهما: ( تبت يدا ابي لهب وتب ، مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ ) واصبحت تلك الشتيمة سورة مستقلة من سور القرآن الكريم .
- اما زوجته الطفلة الصغيرة عائشة أبنة ابي بكر، صديقه ورفيق دعوته في مكة فقد كان لها اثر كبير في حياته ودعوته . كشفت تلك الطفلة المدللة فيما بعد اسرار خاصة وتصرفات حدثت بينها وبين زوجها في غرفة نومهما وما حدث على فراش الزوجية ، وكانت جريئة في ذكر تلك الاسرار الخاصة التي كتبها عدد من كتاب سيرة النبي ، و كانت شديدة الغيرة على زوجها من النساء الاخريات . فقالت له عند افصاحه عن رغبته للزواج من زينب بنت جحش : ( ما ارى ربك الا يسارع في هواك ).

يتبع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,478,386
- قوة التمسك بالكلمة والنص في الاسلام
- الاسلام واحتقار وسب الاخرين
- منوعات من التاريخ الاسلامي
- الاسلام وكتّاب الحوار المتمدن
- يكذبون لكي يروا محمدا جميلا
- كوكب المريخ
- اخطاء في لغة القرآن -11-
- ملك الصحراء لايميز بين الرخاء والاستخراء
- القَسَمْ في القرآن
- التطابق بين داعش والموساد
- من هو صاحب اول فتوى اسلامية ؟
- اخطاء لغوية ونحوية في القرآن -10-
- كلام من وحي الكتاب المقدس
- اخطاء لغوية ونحوية في القرآن -9-
- اسلاميات - 8- نكاح المحلل
- اسلاميات - 7 - الملائكة لها علم الغيب اكثر من الاله
- استحالة تحريف الكتاب المقدس
- اخطاء لغوية ونحوية في القرآن -7-
- اسلاميات - الرسول يشارك الله في التحريم والعلم
- اسلاميات - 6 - طريقة تحديد جنس المولود عند النبي


المزيد.....




- وزير الخارجية الفرنسي في بغداد -قريبا- لمناقشة وضع -آلية- دو ...
- إنقاذ 67 صبيا ورجلا من -مدرسة إسلامية- في نيجيريا
- أزمة بين روسيا وإسرائيل على خلفية سجن إسرائيلية تتعاطى الحشي ...
- حرائق لم يشهدها لبنان من قبل... تشعل نار -الطائفية- مجددا
- شيخ الأزهر: التسامح الفقهي لم يكن غريبا أو شاذا في المجتمعات ...
- حفتر يعلق على إعلان سيف الإسلام القذافي الترشح لانتخابات رئا ...
- الاحتلال الإسرائيلي يقرر إغلاق المسجد الابراهيمي غدا وبعد غد ...
- هل يعود تنظيم الدولة الإسلامية بعد التوغل التركي في سوريا؟
- اليهود المغاربة يحتفلون بيوم الغفران في مراكش
- مصر.. تطورات محاكمة قيادات -الإخوان- الهاربين إلى تركيا


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - اسلام محمد تحت المجهر - من كتب التراث الاسلامي