أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام فضيل - عجلة القيادة وتلك














المزيد.....

عجلة القيادة وتلك


سلام فضيل

الحوار المتمدن-العدد: 4844 - 2015 / 6 / 21 - 22:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نحن جدا كثيرا رائينا ضابط الجيش والبحريه حينما بتلك قسوة (شدة)يغطي شرج ارداف الناس يرفع (يحمل) رأينا البقرة كيف تلد العجل بصقيع ثلوج القطب تلك اسطبلات الخيل وذاك ركض الاستيلاء وذاك قفص الطير وهو بالحمام (طير حمام)ينحدر ينوء بأثقال الحمل-رهن ضمان فرق المخابرات الحربيه حيث استيلاء العسكر لكل تلك ميادين ساحات الالعاب تلك اقفاص الحيوانات ناس الطبقة الاسفل (ونظام تلك الازمان)قد صار يغطي مرسى كل مساء الحارات.
الفرنسيين ظنوا إن ذاك سيكرس لهم تلك سطوة سيادة نظام تلك الازمان لكن ذاك هناك قد امتلئ حد الفيض وفيض بؤس جلافة استيلاء نظام تلك الازمان لكن فيضه لم يعد لجهة الخارج.حيث حنق الفرنسيين الوطنيين من هذا وعلى هذا هم ناس الطبقة السفلى قد رفضوا هذا حيث الفرنسيين الوطنيين ما نالوه(ماحصلوا عليه)ليست بالقليل.
حنق رفض ذاك الذي كان قد صار في كل مكان الاغلب من الجزائريين قد تعرضوا للتعذيب من خلال تلك مناهج اساليب نظام جيش (عسكر) الاستعمار,ومن خلال هذا راحت(اخذت ,صارت) الكراهية تنمو وخطوات تحركات المطالبة بالاستقلال قويتاً صارت.ذاك لهب شعلة النار لم يعد بالامكان ايقافه.
(ومنه وهو ذا اهمية كبيرة جدا وهي حقبة نهاية سيطرة امبراطوريات الماضي ماضي اقطاع العصور الوسطى وصعود قوة جديدة وتمكنت من تقاسم العالم على نحو ما وهي مختلفة ...-م-2) من بعد ذاك الذي فعلته بالجزائر بمثلماهو تخطيط اعداده التقيت مع جاك من بعد تلك اعراف عهده التي طبقها ضمني فيها الصقها فوقي (علي)في شيكاغوا رحلة اشرعة سفن البحر من خلال بلدان البحر المتوسط.
انا جمعت تقرير كل عروض التفاصيل الدقيقة مالذي حينئذ رأته عيناي (صفة اتجاه عابره-م-2)رؤى مخيال في تلك سفرة الستة اسابيع.جاك كان متشوقا جدا.لكن نزهة فسحة رحلتنا قد كرست من خلال امر قهري بيان رحلة نزهة (فسحة) رسالة عاجلة من امريكا:ان حمل جاكي قد فشل اجهض,إذ كل تلك اشياء زمن ذاك الذي كان زمن العام السابق (الاسبق)كلها حدثت اوجدت( استحضرت)[(هذا له)إذ بهكذا استمرار مواصل ذاك الذي كان].اخي على عجله من امره يريد الذهاب الوصول الى البيت كي عند(في) امرأتهم يصير (يكون).
لكن كلام اتفاقنا ان يبقى هو قريبا منه بالجوار.في الكلام ذاك الذي كان عاماً فيما بعد ظل (بقى) هو محتفظاً بتلك اثر فعل اثمار شجرة مواجهة الضد الشيخ جون أف.كندي من سابق مسبقا انذار يستخدم يعمل بتجديد ذاك الذي انا واياه بمرئ قدرة امكان التمكن معه بذاك الحذر(الحرص) قسمناه حرصنا على تقسيمه
من خلال تلك مرافعة الدفاع التي تملك بشدة الحفاظ على ذاك الذي كان في الصراع الجزائري بتلك ذريعة من ان الشيوعية تشكل خطرا مرمرها تكون لكنه بهكذا وسيلة كبرت حتى وصلت لتلك الحالة.تلك التي كانت هي ذاتها اساس وجهة النظر (الفكرة)التي عند اخي حيث مازال بعد حديث على السياسه الاجتماعيه مشكلة صراع فيتنام حيث مازال بعد حديث دخول المبعثرة في تلك مشكلة صراع فيتنام الذي مازال وقتها بذاك بؤس انغلاق ذاك الذي كان في العام 1963,في زمن ذاك قد اغتيل.
مسار سيرة العمل في ادارة جهاز الدولة كان,الان في هذه اللحظة الحالي جاك في مجلس الشيوخ يستلهم (يستوحي)مستمرا بذاك منطق منهج تلك اساليب اشياء ذاك الذي كان عجلة الاختبارالمفروض الذي يجب ان يكون من تلك اول بداية معرفة نشأة العدالة.
إذ ذاك مهتما بدراسة العداله بجامعة ستاند فورد في كاليفورينا-وسجل درجاتي لم تكن جيدة بما يكفي في هارفرد مدرسة لاو-قررت اخيرا ان اسير على هدى خطى بوبي كي اخطوا الى الجامعة فيرجينيا مدرسة لاو من كارلوتسفيل الممر.
ادوارد كندي -ك-حكاية حياتي الصادر عام 2009 ترجمة سلام فضيل من الهولنديه -ص-110-111.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,260,959
- العشيقة وشبقها حطام الامل وطلبات البيت
- الانفصال المحبوبة وشبقا نهداها
- بوادر الحرب وتلك الرواية
- المرموقات سياسة العقائد الجامدة القديمة
- سياسة الطموح القديمه ومناطق الصراع
- تلك الصوره والحلف
- الاتحاد ومرح المناكحه
- الجميله وعمال الصناعه
- نحن والسلطه وانحطاطنا وحضارتنا الانسانيه
- عوائل السلطه وترسيخ خيبة الامل والتكفير
- سلطة فرق المحاصصه والتردي
- السلطه واحتجاجها على الشعب بفرض اكداس النفايات
- العراق وتدمير الصناعه والافقار والحروب والرده البدائيه
- عذب شفاه اللذه
- تنهيدا خربشة هيمان الشبقا
- هي ولحظة شغف مداعب شفاه المابين
- هي وجذبات خصر ثياب المابين
- هي ودغدغة ضمات شفاه المابين
- هي ولذة نشواته
- هي وهدوات نداوة شبق شفاه المابين


المزيد.....




- أردوغان: لم نرسل قوات عسكرية إلى ليبيا.. ووجودنا فيها عزز آم ...
- سقوط 3 صواريخ في المنطقة الخضراء ببغداد.. ودوي صفارات الإنذا ...
- شاهد: مهاجرون من أمريكا الوسطى يعبرون نهراً بين غواتيمالا وا ...
- شاهد: مهاجرون من أمريكا الوسطى يعبرون نهراً بين غواتيمالا وا ...
- سوريا.. الاغتيالات تطال طبيبا والشاهد على قتل أيقونة الثورة ...
- مدينة ألمانية مهددة بإلغاء 700 ألف غرامة ركن سيارة وتعويض ال ...
- الجيش اليمني: قتلى وجرحى من الحوثيين بقصف في الجوف
- عاصي الحلاني يعلق على استبعاد المصرية هايدي محمد من -ذا فويس ...
- اليمن.. طيران التحالف يستهدف 3 محافظات بـ10 غارات
- اليمن.. طارق صالح يؤكد جاهزية قواته لمواجهة -أنصار الله- شرق ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام فضيل - عجلة القيادة وتلك