أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله مطلق القحطاني - مجمع خلقيدونية وعصر الاستشهاد المزعوم أرثوذكسيا














المزيد.....

مجمع خلقيدونية وعصر الاستشهاد المزعوم أرثوذكسيا


عبدالله مطلق القحطاني

الحوار المتمدن-العدد: 4839 - 2015 / 6 / 16 - 17:41
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يدندن بعض متأخري الكهنة من الأرثوذكس بمصر بمناسبة وبدون مناسبة على وتر مزعوم يسمونه عصر الاستشهاد !! ، فبين فترة وأخرى يعزف أحدهم هذه الاسطوانة ! ثم يخلط بين هذا العصر المزعوم والإسلام !! ، والمضحك أن عصور الاستشهاد المزعومة سبقت ظهور الإسلام بعدة قرون ! بل إن الحكم الإسلامي في الواقع وتأريخيا هو الذي أوقف جرائم الرومان في مصر تجاه المسيحيين الأرثوذكس القائلين بالطبيعة الواحدة ليسوع !! ،

والمضحك !! لأن شر البلية ما يضحك أن أولئك العازفين على وتر وعصور الاستشهاد عوضا عن إبراز الحقيقة ! يهاجمون ويقدحون بالذين أوقفوا جرائم القتل بحق أسلافهم بالعصور الاستشهادية إياها !! ،
فلولا الحكم الإسلامي الذي نزع السلطة من يد الرومان في مصر لإنقرضوا أو أصبحوا في العقيدة كالرومان الكاثوليك مع مر الزمان واستمرار الاضطهاد والقتل !! ،
هذه حقيقة تأريخية يحاول البعض إخفاءها ! ، لكن هيهات فالتأريخ لا تحرف حقائقه ولا تطمس بوائقه !! ،

ولكن ما سبب جرائم الرومان وهم أصلا مسيحيون في حق أرثوذكس مصر وهم أيضا مسيحيون مثلهم ؟! هل هو خلاف سياسي ؟!
قطعا لا !! ،
بل خلاف عقائدي بحت ! حقيقي وجذري وعميق متناقض !! ،
لكنه كان خلافا دمويا وبوحشية ، قتل بسببه خلق كثير !

وتعود جذور هذا الخلاف إلى وقت عقد مجمع خلقيدونية عام 451 ميلادي ، حيث اعتمد الرومان الكاثوليك الرأي القائل : إن ليسوع طبيعتين ! ومشيئتين ! طبيعة إنسانية كاملة وأخرى إلهية كاملة !! أي هو إنسان كامل وبذات الوقت إله كامل ! وهو ما يعرف باللاهوت والناسوت !! ، وعليه فأقنوم الآب مستقل عن أقنوم الابن تماما !! ، لكنهما متساويين فحسب في اللاهوت !! ،

أما الأرثوذكس فيقولون : يسوع له طبيعة واحدة ومشيئة واحدة ! فيسوع هو الله والله هو يسوع !! ، وأن اللاهوت لم يفارق الناسوت طرفة عين ! ،
وأيضا الرومان الكاثوليك قالوا : إن أقنوم الروح القدس منبثق من الآب والابن !! ،
أما الأرثوذكس فيقولون : إن أقنوم الروح القدس منبثق من الآب فحسب !! ،
قطعا التناقض بين الرأيين أدى لاختلاف وخلافات عقائدية جذرية ، بل ومجازر ارتكبت بحق الأرثوذكس من قبل السلطة الرومانية الكاثوليكية الحاكمة لمصر أنذاك ،

المضحك أن من صدع رؤوسنا بأسطوانة المحبة إياها هو من يؤمن بالطبيعة الواحدة وأن يسوع هو الله والله هو يسوع !! لكنه يتبرأ من يسوع العهد القديم ذي الطبيعة الواحدة والمشيئة الواحدة !!!!!

قليلا من الخجل ياهذا !! فلم يتجاسر بتصنع اسطوانة المحبة المزعومة بكثرة مثلك ! من قال بالطبيعتين والمشيئتين !!! ،

ملاحظة :-
قد يعتقد البعض أن الخلاف لفظي فحسب !
فمن المعلوم أن الأرثوذكس يؤمنون باتحاد الطبيعيين اللاهوت والناسوت أي الكلمة المتجسدة والطبيعة الواحدة بعد اتحاد الطبيعيين !!

فننصحه بإعادة القراءة ثانية لما سبق ذكره لكن بروية ،

والأمر الآخر عقيدة الصلب كافية لهذا وذاك لمعرفة حجم وفداحة الاختلاف والخلاف عقائديا !! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,719,943,596
- الأرثوذكس ومأزق القول بالطبيعة الواحدة !
- من تخدع يا سامي لبيب ؟!!
- ختان الإناث والشيخ ابن باز والمذاهب الأربعة !
- أنا والسجن والشذوذ الجنسي وشهر رمضان !
- التنوير والقمع وبو رقيبة نموذجا !
- التجسد بين يسوع والحلاج !!
- التنوير بين الدين والهمجية !!
- الكنيسة الأرثوذكسية بمصر وصراع الكهنوت والسياسة !
- صلاح يوسف عن أي تنوير تتحدث ؟!
- الأب إبراهيم عبدالسيد بين الاعتذار ورد الاعتبار
- البابا يوساب الثاني القديس المفترى عليه !
- التنويريون الأرثوذكس والظلاميون وبباوي نموذجا
- هجوم الأرثوذكس على البروتستانت وجون كلفن نموذجا
- الغزو الإنجيلي للأرثوذكس بمصر !!
- الكتاب المقدس بين يوسف رياض والضياع !
- منطق الثالوث في محكمة العقل !!
- أنا والإرهابي الإخواني الدكتور حمزة زوبع !
- الثالوث بين الواحد والتوحيد !!!
- قمع الكنيسة الأرثوذكسية والأب متى المسكين نموذجا
- النبي البار أخنوخ بين الأرثوذكس والبروتستانت


المزيد.....




- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى
- المكون المسيحـي : مرشحو حكومة علاوي متحزبون ومزدوجو الجنسيـة ...
- -الإخوان المسلمون- يشنون هجوما حادا على الرئيس الراحل حسني م ...
- إيهود باراك مشيداً بحسني مبارك لـCNN: كان قائداً مدهشاً ومتو ...
- مستوطنون يعطبون إطارات مركبات شرق سلفيت
- الجهاد الاسلامي: أيّ خرق لاتفاق التهدئة سيُقابل بردّ من المق ...
- حزب التوحيد يكشف حقيقة إصابة وهاب بانفجار في دمشق
- بعد هجوم السلفيين على “طبيب القلوب” .. علماء دين: الهدف ضرب ...
- خلال مؤتمر بالدوحة.. دعوة لإنشاء سوق إسلامية للسلع والمعادن ...
- التحقيق مع إعلامية لبنانية بتهمة إثارة النعرات الطائفية


المزيد.....

- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله مطلق القحطاني - مجمع خلقيدونية وعصر الاستشهاد المزعوم أرثوذكسيا