أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد يوسف عطو - من اسس المسيحية :يسوع ام بولس ؟















المزيد.....

من اسس المسيحية :يسوع ام بولس ؟


وليد يوسف عطو

الحوار المتمدن-العدد: 4838 - 2015 / 6 / 15 - 18:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



- هل كان بولس امينا ليسوع ام لا؟
- من هو مؤسس المسيحية ؟اذا كان المقصود بالمسيحية تفكيرا منظما او ايديولوجية او لاهوت , فقد تنسب الى بولس اكثر من يسوع .
يبدو بولس اليوم عند المسيحيين في الغرب لاشعبية له !. انه يتهم بانه عدو للمراة , وانه متسلط ومحافظ للغاية . اصبح بولس بعيدا عنا بسبب اسلوبه:

كتاب (بولس الطرسوسي :الرجل الذي قاوم الله )- تاليف:الكاتب الفرنسي دانيال مارجيورا – ترجمة الاب الدكتور كميل وليم – ط1 – 2006-دار الثقافة – القاهرة .

من يستطيع اليوم ان يفهم معنى (التبرير بالايمان)؟او يدرك ان اعمال الجسد لاتعني الميول الجنسية ؟
لقد مرت افكار بولس خلال الفي عام على مصفاة . ولقد شوهته القرون التي تفصله عنا , لقد تم تزوير صوته اكثر من مرة . وتم فهم نواياه على عكس ماقصده تماما .

اشتكى يوحنا فم الذهب ,احد آباء الكنيسة في القرن الرابع الميلادي ,من الاهمال الذي تعرض له بولس .
يبدو بولس غير محبوب ومع ذلك فلولا عبقريته في صياغة الحقائق الاساسية للمسيحية ,لظلت المسيحية جماعة دينية مجهولة , او مجرد فرقة او طائفة يهودية .
لقد ظهر بولس في الزمان والمكان المناسبين لنشر الانجيل . ان المسيحيين بمختلف طوائفهم هم ابناء بولس .
لايتفق الجميع على عدد الرسائل التي دونها بولس . فمن بين (14)رسالة تنسب اليه ,يمكن نسبة سبعة رسائل منها , بدون ادنى شك الى بولس :رومية , كورنثوس ,غلاطية ,فيلبي , تسالونيكي الاولى والثانية والرسالة الى فيلمون .

اما باقي الرسائل (كولوسي,افسس,تيموثاوس الاولى والثانية وتيطس ) فهي احدث .ويتفق الباحثون نسبتها الى احد تلامذة بولس . اما الرسالة الى العبرانيين فهي ليست رسالة ,وغير موجهة الى العبرانيين , ولم يكتبها بولس .

اما سفر اعمال الرسل فقد تم تدوينه بحدود (80 – 85 م ) كتبه احد المعجبين ببولس .تواجهنا مشكلة , هناك بعض الثغرات في كتاب لوقا ( اعمال الرسل ) .فهو لايذكر مثلا اي شيء عن خلافات بولس مع الجماعات المسيحية التي اسسها .انه يجمل ( بتشديد حرف الميم ) الاحداث , كما انه يهمل تماما الامور التي لاتعنيه , مثل رفض بولس للشريعة اليهودية .

يختلف بولس عن يسوع في كل شيء , في المولد , في الثقافة , في المهنة , في اللغة . يسوع رجل الحقول ومجتمع صيادي الاسماك , اما بولس فهو رجل الثقافة والمدينة. لم يكن لدى يسوع نية لتاسيس ديانة جديدة تنافس الديانة اليهودية . تركزت جهوده على اصلاح الايمان اليهودي . لكن اليهود رفضوه وانتهى نهاية ماساوية .

لقد لعب بطرس دورا هاما كضامن لتقليد يسوع ( متى16: 16 – 19) ( يوحنا 21 : 15 – 19 )وكان يعقوب اخو الرب اسقف اورشليم بعد بطرس , الا انهما لايصلان الى قامة بولس :شخصيته الفذة , عمق تفكيره اللاهوتي , خبرته الروحية .
تسيطر شخصية بولس بدون منازع على المسيحية في الجيل الاول .يرجع لبولس الفضل في تاسيس جماعات مسيحية غطت بثقلها حوالي نصف مساحة الامبراطورية الرومانية .

واكثر من ذلك ادخال مفاهيم مثل : الفداء , التبرير , الحرية و الضمير .وهي لاتوجد في الاناجيل , ولكنه ثبتها ورسخها في قاموس الكنيسة .
يؤكد البعض ان بولس هو مؤسس المسيحية , لكنهم يدسون السم في العسل , لانهم يرون ان بولس عقد رسالة يسوع البسيطة . كما يرى بعض المفكرين اليهود ان بولس فصل الحركة المسيحية عن جذورها , وهي عهد الله مع بني اسرائيل.

ان دانيال مارجيورا ينفي عن بولس تهمة تاسيسه للمسيحية . لكنه اصبح كذلك من الفكرةالتي كونتها عنه الجماعات المسيحية .
من الناحية التاريخية باستعراض ابطال الجيل المسيحي الاول بين الاعوام (30-60 م )كان بولس واحدا من الابطال الكثيرين .

فهنالك التيار الهلليني الذي اسسه مسيحيو انطاكية والذين اعدوا برنامج تبشير بين غير اليهود . كما كان هنالك عمل الرسول بطرس التبشيري . وتيار اخر برعاية يوحنا الرسول . سار هذا التيار في طريقه بدون ان تكون له علاقة مع عمل بولس التبشيري . ومن هذا التيار نشا الانجيل والرسائل التي تحمل اسم يوحنا .

عدا المسيحيين من اصل يهودي بقيادة يعقوب. هذا التيار تمسك حتى القرن الثالث الميلادي بالايمان بالمسيح يسوع والمحافظة على التوراة والطقوس اليهودية . ان عمل بولس التبشيري ماهو الا احد روافد المسيحية الناشئة . نافسته وعارضته روافد اخرى ,وخاصة فيما يتعلق بالشريعة .

ان التبشير بين الوثنيين بدا قبل بولس , وكانت هنالك مفاهيم منتشرة قبله , تبنتهاالمسيحية بعده وانتقلت بعضها اليه ممن سبقوه.لقد قاومت المسيحية رفض اليهود لها , كما يشهد بذلك انجيل متى , ولكنها لم تستطع ان تتصدى له . واحتاجت ان تكون ملامحها الخاصة , ومن كان يستطيع ان يمنحها هذه الملامح سوى مسيحية بولس الكونية والتي تعودت على الحياة بدون التوراة ؟

لقد اكتشفت المسيحية في بولس رائدا لاستقلالها عن اليهودية ..

لقد اصبح بولس منظرا للانفصال الحتمي بين المسيحية واليهودية .وعندما اعيدت قراءة رسائله التي جمعت في نهاية القرن الاول ( 2 بطرس 3 :16 ) اعتبر بولس مؤسسا للمسيحية المستقلة . لقد اثبت التاريخ صحة وجهة نظر بولس .

نلاحظ ان تمجيد بولس , رسول الامم , يوحي بتعميق اتجاه الانفصال عن اليهودية . في حين ان بولس اراد الاحتفاظ بتقليد بني اسرائيل .

هل كان بولس امينا ليسوع ؟

ان الاناجيل والرسائل عالمان مختلفان يتبعان تقليدان مستقلان . يمكن القول ان الرسائل التي كتبها بولس كانت لجماعات مسيحية تعرف الكثير عن حياة يسوع , قبل تحريرالاناجيل الكبرى . ولم يكن بولس في حاجة لتكرار هذه المعلومات في رسائله .

لقد قامت المسيحية منذ نشاتها على تقليدين مختلفين , تقليد يقوم على الامانة ليسوع حيث اهتم بحفظ كلماتهواعماله بدقة . ويرتكز التقليد الثاني على الايمان بالصليب والقيامة . وبولس هو لاهوتي الكرازة بالمسيح مصلوبا وبالقيامة .
ان المحور الرئيسي في رسالة يسوع في الاناجيل الازائية ( متى , مرقس ,لوقا )هو اعلان ملكوت الله . اما مركز الرسائل عند بولس فهو التبرير بالايمان , والتبرير بالايمان هو فعل امين لملكوت الله . يسمى كلا من مجيء الملكوت وبشرى التبرير انجيلا ( متى4- 23 ) . ان التناغم بين افكار يسوع وبولس قوي جدا .
يجد تلميذالمسيح وتلميذ بولس ذاته امام حرية هائلة في كيفية تحقيق كيانه الجديد .

هل كان يجب حرق بولس ؟

حاولت المسيحية بعد بولس تبرير مشاعرها الكامنة عن الاخلاق وضد اليهود والمراة فالصقتها ببولس . ان مسيحييتنا التي انهكها فكر هش واخلاق وقيم خيم عليها الجنس بحاجة شديدة الى العودة الى بشارة بولس بالانجيل الاصيل .

نتعلم في مدرسة بولس , هذا المعلم العظيم , ان جوهر الايمان المسيحي لايقوم على قوانين اخلاقية , ولا في تلاوة قوانين ايمان كنسية , انما يقوم على قبول النظرات التي يلقيها علينا الله وعلى الاخر .

كان بولس هو الوحيد بين مسيحيي جيله الذي بلور فكرة ان اله معلم الناصرة هو اله جميع البشرية . لم يكن هنالك مفكر بعده تناول بعمق , الخطيئة التي تفصل الانسان عن الله , والنعمة التي تعيد معه العلاقة التي قطعتهاالخطيئة .

يوجد في المسيحية احد كبار المعجبين ببولس , وهو يوحنا فم الذهب ( القرن الرابع الميلادي ) , يقول :

(ان كل مانعرفه , ان كنا نعرف شيئا , لم نتعلمه بفضل امكانياتنا وقوة روحنا , بل من الاستماع المطول لكلام هذا الرجل , ومن الحب الكبير الذي نحمله بله ).

انه صديق بولس . ولنكن نحن ايضا اصدقاء بولس .

مقالات ذات صلة :

مقالتنا (الرسول بولس الرجل الذي احدث القطيعة مع اليهودية ) وعلى الرابط التالي :

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=265447





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,953,366
- المدارس المختلفة في تفسير فكر الرسول بولس - ج2
- قحبنة الاخلاق الفردية والمجتمعية في مجتمعاتنا العربية
- المشروع الكوني للشراكة بين الله والانسان
- المدارس المختلفة في تفسير فكر الرسول بولس - ج 1
- القديس بولس رسول المسيح
- الخلط بين تعاليم بولس والمجامع الكنسية
- مالم نكتبه في فتح الاندلس
- اضاءات ثقافية
- المسيحيون والشيعة:شفاعة الدم والدموع
- فلاش .. فلاش فكري وسياسي وديني
- المسيحية المشرقية العضوية
- الحداثة والجمع بين العلم والسحر
- الفيلسوف يورجين هابرماس ومدرسة فرانكفورت - ج 4 والاخير
- الفيلسوف يورجين هابرماس ومدرسة فرانكفورت - ج3
- الفيلسوف يورجين هابرماس ومدرسة فرانكفورت - ج 2
- الفيلسوف يورجين هابرماس ومدرسة فرانكفورت - ج 1
- ميخائيل الكبير وتاريخ صدر الاسلام - ج 3
- مفهوم الحداثة عند الفيلسوف هابرماس
- ميخائيل الكبير وتاريخ صدر الاسلام - ج 2
- ميخائيل الكبير وتاريخ صدر الاسلام - ج 1


المزيد.....




- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...
- حركة النهضة الإسلامية تعتبر رئاستها للحكومة الجديدة في تونس ...
- بحماية قوات الاحتلال.. مئات المستوطنين والمتطرفين اليهود يقت ...
- أردوغان: الإسلام تراجع في إفريقيا بسبب الأنشطة التبشيرية وال ...
- لبنان.. عندما تتخطى الاحتجاجات الطائفية والمناطقية والطبقية ...
- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد يوسف عطو - من اسس المسيحية :يسوع ام بولس ؟