أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - الصرخي يضع الجمعية العامة للأمم المتحدة على المحك.














المزيد.....

الصرخي يضع الجمعية العامة للأمم المتحدة على المحك.


احمد محمد الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 4838 - 2015 / 6 / 15 - 16:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من المعروف إن تأسيس منظمة الأمم المتحدة جاء على خلفية الماسي والويلات التي تعرضت لها الشعوب والتي أودت بحياة الملايين من البشر حيث اتجه المجتمع الدولي على إنشاء تلك المنظمة كي تضع حدا للحروب والنزاعات الدولية المسلحة، واعتماد الوسائل السلمية لحلها، فمهمتها إذن تتلخص بـــ "حفظ السلم والأمن" الدوليين.
على ضوء ما تقدم فإن الجمعية العامة للأمم المتحدة قد فشلت فشلا ذريعا في القيام بمسؤوليتها لتحقيق السلم والأمن في عراق ما بعد الاحتلال، وهذا أمر لا يحتاج إلى برهان، وهذا الفشل متوقعا ونتيجة طبعيه لأنها اعتمدت إستراتيجية خاطئة للقيام بدورها وممارسة واجباتها في هذا البلد، ولعله من ابرز الأخطاء التي وقعت فيها أنها والمجتمع الدولي وعلى رأسهم أمريكا اختزلت المرجعية الدينية بجهة معينة، والسياسية بشخوص محددة، ووفرت لها كل أنواع الدعم، وجعلتها هي الوصي المطلق على العراق وشعبه، الذي يضم مكونات متنوعة دينيا وعرقيا وغيرها، وبذلك قد أقصت وهمشت المكونات الأخرى، فما من ممثل للامين العام للأمم المتحدة يُكَلَّف في العراق إلا واتخذ من تلك المرجعية قبلة يحجُّ إليها ليتلقى التوجيهات والتوصيات منها وكأنه ناطق بلسانها وعراب لمنهجها، وهذا أدى إلى ذبح الديمقراطية وحرية الرأي والفكر والمعتقد التي زعمت المنظمة والمجتمع الدولي نشرها بالعراق، ذبحتها بسكين الفتوى التي تنطلق من قناعات طائفية، وأسست لديكتاتورية الفتوى والرأي والتفرد بالقرار، والتي أفرزت ديكتاتوريات أخرى لازال العراق يعاني من بطشها.
وبالرغم من وضوح فشل الرؤى والأفكار والمناهج التي طرحتها واعتمدتها المرجعية التي دعمتها تلك المنظمة وجعلتها قطبا أوحدا تدور حوله رحى العملية السياسية طيلة هذه المرحلة، ووضوح فساد وفشل تلك الشخوص السياسية بأحزابها وكتلها وقوائمها، حتى اكتوت نفس المنظمة بالنتائج الوخيمة التي ترتبت عن منهج المرجعية وسياسة حكوماتها، وتحولت المرجعية وسياسيوها إلى عقبة كؤود لا تستطيع نفس المنظمة تجاوزها، فبالرغم من ذلك وما لم نذكره للاختصار، إلا أن الأمم المتحدة لازالت تدور في نفس الفلك، فلك المرجعية وكأنه أصابها سرطان الطائفية والقمع والتهميش وشلل التفكير، وعدم التمييز بين الصالح والفاسد حتى وقع العراق في محرقة كبرى لا تبقى ولا تذر.
في نفس الوقت نجد العزوف عن كل منهج وحلول ومبادرات ناجعة لا تخرج من كهنوت المرجعية، كما هو الحال مع المبادرات والحلول الموضوعية، المنبثقة من رؤية ثاقبة، وقراءة دقيقة، وتشخيص سليم، اثبت الواقع والتجربة صحتها وتماميتها، طرحها ويطرحها المرجع العراقي الصرخي الحسني على طبق من ذهب.
السؤال المطروح هنا هل تتحرر الأمم المتحدة والمجتمع الدولي من قيود تلك المرجعية وتخرج من فلكها الطائفي ورؤيتها التي دمرت العراق، وتُكَفِّر عن أخطائها وفشلها، خصوصا بعد أن انكشفت الأوراق وتبين الخيط الأبيض من الٍأسود، وبان وثبت فشل المرجعية ومواقفها وقراراتها وفتاواها، التي أسست للطائفية وحكوماتها وشخوصها الفاشلة الفاسدة، والتي صارت محط نقد وتوبيخ المنظمة والمجتمع الدولي، بدليل أنها اعتبرت السياسة الطائفية المتبعة والمتنفذة في العراقي هي السبب في دخول "داعش" وما دخل فيه العراق من نفق مظلم، وهذا ما شخصه السيد الصرخي مسبقا مرارا وتكرارا، ولا ننسى فتوى "الجهاد الكفائي" التي تمخضت عن ولادة "الحشد الشعبي" الذي ارتكب ويرتكب أبشع الجرائم بحق العراقيين، والذي بات خطرا يهدد العراق، بل والمنطقة وباعتراف المنظمة والمجتمع الدولي.
ومن هنا نضع بين يدي الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مشروع خلاص لإنقاذ العراق وشعبه طرحه المرجع العراقي الصرخي الحسني، فهل تعمل على دعم وتفعيل هذا المشروع وتطبيق خطواته، إن كانوا فعلا يريدون إنقاذ العراق، خصوصا وان المرجع الصرخي قد شدد على ضرورة تبني المنظمة شؤون العراق بقوله: ((1ـ قبل كل شيء يجب أن تتبنّى الجمعية العامة للأمم المتحدة رسمياً شؤون العراق وأن تكون المقترحات والقرارات المشار اليها ملزمة التنفيذ والتطبيق)).
للإطلاع على تفاصيل مشروع الخلاص لإنقاذ العراق، من خلال الرابط التالي
http://www.al-hasany.com/vb/showthre...post1048973084





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,329,259
- الصرخي مرجع الحلول والمبادرات الناجعة، مشروع الخلاص أنموذجا.
- خروج إيران من اللعبة في العراق، من أولويات مشروع الخلاص.
- النازحون.. في مشروع الخلاص.
- هل يصلح التزويق ما أفسدته الفتوى؟!.
- آلية جديدة للتأجيج الطائفي.
- للسلام عنوان وضريبة، الصرخي أنموذجا.
- لنَعِش بسلام.. حتى نموت بسلام.
- التقليد بين الضرورة والاستهداف.
- سقوط الرمادي انتكاسة تكتيكية أم ضحك على الذقون!!.
- ما بين نوح النبي ونوح العراقي .. ما أشبه اليوم بالبارحة.
- النازحون بين مواساة علي الكرار.. وانكفاء السيستاني.
- شَمَّاعات القمع في العراق...المُندَّسون أنموذجا.
- مُندَّسون أخيار...ومُندَّسون أشرار.
- تسليح الشرفاء دَرأً للخطر المهلك..أم أكذوبة المصالحة.
- نزيل السجون وقتيل الوشاية...ماضي مستمر في العراق.
- الزعامات الدينية الإيرانية وحلفاؤها..والصور الأربعة.
- عندما تظهرالعبقرية... يتآمر الأغبياء ضدها.
- التسليح وسقوط الأقنعة.
- أين السيادة... يا أصحاب السيادة؟!.
- التسليح... ودموع التماسيح.


المزيد.....




- سفير قطر في لندن يرد على سفير السعودية خالد بن بندر وما قاله ...
- تداول الفيديو الكامل لما قاله ولي عهد السعودية محمد بن سلمان ...
- ياسر أبوهلالة يهاجم تركي آل الشيخ وموسم الرياض.. والأخير يرد ...
- بريكسيت: تصويت تاريخي بالبرلمان البريطاني حول اتفاق الخروج م ...
- شاهد: "فلاح" بريطاني مناهض لـ"بريكست" يح ...
- تصويت تاريخي في البرلمان البريطاني بشأن الخروج من الاتحاد ال ...
- عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار في مسجد شرق أفغانستان
- بريكست: بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا يدعو النواب لـ -الا ...
- تصويت تاريخي في البرلمان البريطاني بشأن الخروج من الاتحاد ال ...
- وقعتا وثيقة في جوبا.. تقدم بالمفاوضات بين الحكومة السودانية ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - الصرخي يضع الجمعية العامة للأمم المتحدة على المحك.