أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد يوسف عطو - المدارس المختلفة في تفسير فكر الرسول بولس - ج2














المزيد.....

المدارس المختلفة في تفسير فكر الرسول بولس - ج2


وليد يوسف عطو
الحوار المتمدن-العدد: 4836 - 2015 / 6 / 13 - 14:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



استكمالا للجزء الاول من مقالنا , والمنشور على الرابط التالي :

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=470911

من مصادر فكر الرسول بولس كما يؤكد على ذلك الدكتور القس فهيم عزيز في كتابه :
(الفكر اللاهوتي في رسائل الرسول بولس )- دار الثقافة – القاهرة

ثانيا :العهد القديم

لقد اقتبس بولس من العهدالقديم (التوراة ) مايزيد على مائة اقتباس . وكان يقتبس مثل الكنيسة الاولى من سفر المزامير وسفر اشعيا النبي واسفار موسى الخمسة . مما يدل على ان الرسول بولس والكنيسة كان لديهما مصدر واحد في صلتهما بالعهد القديم .

كان بولس يعتقد ان العهد القديم هو كتاب موحى به من الله ( 2تيموثاوس 3 :16 ):
( كل الكتاب موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتاديب الذي في البر ).
ان حياة يسوع وموته وقيامته تنبا فيها العهد القديم ( 1كورنثوس 15 :3 – 7 ).

لقد كانت اقتباسات بولس من العهد القديم (التوراة ) تنقسم الى خمسة انواع , سنشرح بعض منها فقط :
1 – التفسير الحرفي الظاهري للكلمات : وغالبامايكون التفسير من سفر المزامير ( الزبور )مثلا (رومية 3 :10 – 17 ) :
( ليس بارا ولا واحد ليس من يطلب الله الجميع زاغوا وفسدوا معا . ليس من يعمل صلاحا ولا واحد ..).ونجد عقيدة التبرير بالايمان موجودة في سفر حبقوق (2 :4) .

2- النوع الثاني من الاقتباسات فهو يقتبس جزءا من العهدالقديم ليشرح موضوعا ليس لهذا الجزء اية صلة في مرماه الاصلي عندما كتب . فمثلا يورد بولس القول الذي جاء في ( تثنية 25 : 4 ) :
( لاتكم الثور في دراسه ) في ( 1 كورنثوس 9:9 ) لكي يعلن ان المبشر الواعظ او اي عامل في الكنيسة له الحق في ان يعيش وان ياكل من عمله التبشيري بالانجيل .

3- اقتباس مجموعة من الفقرات منفصلة من العهد القديم . يضعها بعضا مع بعض ليكون منها وحدة واحدة ( قطع ولصق ) ليبرهن بها على حقيقة الهية. مثال ذلك ماورد في غلاطية ( 3 : 6- 14 )
( كما آمن ابراهيم بالله فحسب له برا ... لتصير بركة ابراهيم للامم في المسيح يسوع لننال بالايمان موعد الروح ).
في هذا الجزء يظهر الرسول بولس للغلاطيين انهم قد تبرروا بالايمان وليس باعمال الناموس .لهذا اتى بولس بمجموعة من الاقتباسات من امكنة مختلفة ووضعها معا ( قطع ولصق ) ليبرهن لهم على ذلك .

(عدد 6 اخذه من تكوين 15 :6 , عدد 8 اخذه من تكوين 12 : 3 , عدد 10 اخذه من تثنية 27 : 26 ..). وهكذاجمع بولس ستة اجزاء من العهد القديم في مكان واحد.
ان هدف بولس الاساسي من استخدام العهد القديم لكي يظهر لليهود ان الفداء الذي تم في العهد الجديد يسير في خط واحد متصل مع اعلان العهد القديم .
اما في تبشيره بين الوثنيين (والكلام لكاتب المقال) فلم يكن بولس بحاجة الى الاقتباس من العهدالقديم , او شرح التبرير بالايمان والنبؤات . مثال ذلك رسالتيه الى مؤمني كنيسة كورنثوس .

ثالثا : تجديد الرسول:

هنالك حادثة ادت الى تغيير شامل في موقف وحياة الرسول بولس , وهي الذي ظهر له المسيح في الطريق الى دمشق . لقد ورد ذكر الحادثة عدة مرات في سفر اعمال الرسل ( اعمال 22 :3-11 , 26 : 12 – 18 ) .

كما راى رؤى اخرى لم يذكرها , او ذكر بعضها مجبرا لانه يعتبرها من الاسرار السماوية التي لايجوز البوح بها .هل هذه الحادثة كانت فجائية وغيرت حياته ؟ ام ان لها تراكمات فكرية انتهت به بالانقلاب الفكري الشامل على طريق دمشق وعموديته على يد حنانيا من رجال الكنيسة الاولى ز

هنالك عدة نظريات تفسر الامر :

1 – نظرية الصراع الداخلي

يقول اصحاب هذه النظرية استنادا الى ماجاء في غلاطية :
(1 : 14 ) ان بولس كان يريد ان يطبق الناموس بحذافيره . وكان بولس لايعترف بالعجزعن اتمام الناموس . فحاول التغلب على كل الموانع . لكنه احس بالعجز. فحدث له صراع داخلي عنيف ( رومية 7 : 14- 24 ) .

هذا الصراع جعله يحارب المسيحيين لانه عرف انهم انشقوا عن اليهودية , ونادوا بانسان ميت ( مسيا : المسيح ) لهم . لكن صراعه الداخلي زاد بسبب سماحة ومحبة المسيحيين وخاصة اسطفانوس , الشهيد المسيحي الاول , والذي كان فمه مملؤ بالغفران والمحبة .

ان تجربة بولس على طريق دمشق هو فهم جديد للنفس .

2- نظرية الدعوة النبوية

وهي نظرية دعا اليها جوهانس مونك , حيث يرفض فكرة الصراع النفسي لتجديد الرسول بولس . فالشخص الذي له اختبار ( فيلبي 3 : 4– 6 )لايمكن ان يكون تحت سيطرة الصراع .
هناك فجائية التجديد . ان حياته السابقة لايمكن ان تنبيء بما حدث له على طريق دمشق .

لقد كان هذا الامر مفاجاة له ولكل من عرفوه ( اعمال 9 : 3 , 21 ).ثم هناك الالتزام المرافق للرؤيا والتجديد .فعندما يقول له المسيح القائم من الموت ( صعب عليك ان ترفس مناخس) . يفسر اصحاب النظريةالسابقة المناخس بانها شكوى الضمير المتالم في الصراع العنيف . وهوماينكره مونك ويقول :
( ان الرب يقول له لماذا ترفس مناخس الدعوة والرسالة التي وضعها الرب عليك ؟ لماذا تعاند الدعوة السماوية ( اعمال 26 : 19 ) . هذه الرسالة وهذه الدعوة يلخصها الرسول في قوله :

( لانه ان كنت ابشر فليس لي فخر اذ الضرورة موضوعة علي فويل لي ان كنت لاابشر ) (1 كورنثوس 9 : 16 ) .
هذان الامران , بالفجائية والالزام يرجعان بنا الى الوراء الى انبياء العهدالقديم ودعوتهم : عاموس واشعياء , حزقيال وارميا .

وعندما نقارن حادثة دمشق بحوادث دعوتهم نجدها متقاربة . فدعوة شاول الطرسوسي هي دعوة النبوة . يقول الرب لارميا :
( قبلما صورتك في البطن عرفتك وقبلما خرجت من الرحم قدستك جعلتك نبيا للشعوب ) ( ارميا 1 : 5 ) .
ان اختبار بولس يقف في صف واحد مع اختبار الانبياء العظام .

يتبع ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قحبنة الاخلاق الفردية والمجتمعية في مجتمعاتنا العربية
- المشروع الكوني للشراكة بين الله والانسان
- المدارس المختلفة في تفسير فكر الرسول بولس - ج 1
- القديس بولس رسول المسيح
- الخلط بين تعاليم بولس والمجامع الكنسية
- مالم نكتبه في فتح الاندلس
- اضاءات ثقافية
- المسيحيون والشيعة:شفاعة الدم والدموع
- فلاش .. فلاش فكري وسياسي وديني
- المسيحية المشرقية العضوية
- الحداثة والجمع بين العلم والسحر
- الفيلسوف يورجين هابرماس ومدرسة فرانكفورت - ج 4 والاخير
- الفيلسوف يورجين هابرماس ومدرسة فرانكفورت - ج3
- الفيلسوف يورجين هابرماس ومدرسة فرانكفورت - ج 2
- الفيلسوف يورجين هابرماس ومدرسة فرانكفورت - ج 1
- ميخائيل الكبير وتاريخ صدر الاسلام - ج 3
- مفهوم الحداثة عند الفيلسوف هابرماس
- ميخائيل الكبير وتاريخ صدر الاسلام - ج 2
- ميخائيل الكبير وتاريخ صدر الاسلام - ج 1
- اعلان موت الحق :ضمير الانسان


المزيد.....




- سوء التشفير يقلل من -قدرات- قراصنة تنظيم الدولة الإسلامية
- البرلمان العراقي يصوت على إبعاد الموظفين الأكراد الذين شاركو ...
- مسلمو ألمانيا يدقون ناقوس الخطر بعد إنجازات -البديل- في الان ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يعرب عن قلقه حيال استفتاء كردستان ...
- الحكومة الموريتانية: لم نرفض اعتماد سفير المغرب
- الإسلاميون يحتفظون بقيادة اتحاد طلبة الكويت
- فتوى في الاردن تحرم الحصول على الوظيفة بالواسطة والمحسوبية
- -الجهاد الاسلامي- تحذر من دعوات التطبيع وإنهاء مقاطعة الاحتل ...
- القرضاوي يشكر أمير قطر.. ويؤكد: نظام مصر منع جنازة مهدي عاكف ...
- القرضاوي ينشر صورا مع داعية هندي طردته عُمان بسبب تطاوله على ...


المزيد.....

- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني
- 150 عاماً على نشر كتاب رأس المال لمؤلفه المفكر كارل ماركس / صديق عبد الهادي
- العلمانية: المفهوم المظلوم (5/ 5) / السيد نصر الدين السيد
- التعاقب الحضاري للبشر واختلاق الديانات -1- / جواد بشارة
- ثقافة تصحير العقول والوجدان..ثقافة الخراب والتخريب / سامى لبيب
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصي ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- رؤية إلى الإسلام والإرهاب أم إلى المسلمين والإرهاب / محمد الحنفي
- دولة المسلمين لا إسلامية الدولة / محمد الحنفي
- مقدمة لنقد الدين في المجتمع العربي / العفيف الأخضر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد يوسف عطو - المدارس المختلفة في تفسير فكر الرسول بولس - ج2