أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود شاهين - سفر المزامير (21) ( ف 127) تناقضات مزمورية بين إلهين أحدهما يهووي وآخر كوني مجهول !















المزيد.....


سفر المزامير (21) ( ف 127) تناقضات مزمورية بين إلهين أحدهما يهووي وآخر كوني مجهول !


محمود شاهين
(Mahmoud Shahin )


الحوار المتمدن-العدد: 4825 - 2015 / 6 / 2 - 16:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


( م 1073) مزامير منسوبة لداود ومزامير لا تخلو من خيرانية لا تنسب لأحد .
المزمور الأول
المزامير هي مواعظ وحكم يهووية وابتهالات إليه وما شابه ذلك . سنترك النصوص تتحدث عن نفسها ونعلق وننقد حسب فهمنا ونأمل أن لا نظلم يهوة فلا يغضب علينا .
1 طوبى للرجل الذي لم يسلك في مشورة الأشرار، وفي طريق الخطاة لم يقف، وفي مجلس المستهزئين لم يجلس
طوبى : أي الحسنى والخير ونيل الرضى والسعادة والخلود في جنة يهوة . وهي هنا موجهة للإنسان اليهودي وحده الذي يتبع عقيدة يهوة أما من يتبع عقيدة أخرى فلا طوبى له وليذهب إلى الجحيم !
2 لكن في ناموس الرب مسرته، وفي ناموسه يلهج نهارا وليلا
الناموس: مفردة شمولية وهي العلم والطريق المستقيم والمعرفة الشاملة والقانون والشريعة والعالم وهي هنا تتعلق بيهوة وتعاليمه . فلا ناموس إلا علمه ،ولا معرفة إلا معرفته، ولا شريعة إلا شريعته ودينه، وعلى اليهودي أن يلهج بها ليلا ونهارا!
3 فيكون كشجرة مغروسة عند مجاري المياه، التي تعطي ثمرها في أوانه، وورقها لا يذبل. وكل ما يصنعه ينجح
حكم !
4 ليس كذلك الأشرار، لكنهم كالعصافة التي تذريها الريح
والأشرار جميع من لا يتبعون يهوة!
5 لذلك لا تقوم الأشرار في الدين، ولا الخطاة في جماعة الأبرار
6 لأن الرب يعلم طريق الأبرار، أما طريق الأشرار فتهلك
المزمور الثاني
1 لماذا ارتجت الأمم، وتفكر الشعوب في الباطل
2 قام ملوك الأرض، وتآمر الرؤساء معا على الرب وعلى مسيحه، قائلين
المقصود بالمسيح هنا هم جميع الكهنة والأنبياء الذين جاءوا في العهد القديم.
3 لنقطع قيودهما، ولنطرح عنا ربطهما
4 الساكن في السماوات يضحك. الرب يستهزئ بهم
لم يسكن أحد بعد في السماوات إلا يهوة وملائكته ، فهو إذن الذي يضحك ويستهزئ بالآخرين.
5 حينئذ يتكلم عليهم بغضبه، ويرجفهم بغيظه
كان يضحك . ليش الغضب ! خليك عاقل يا يهوة !
6 أما أنا فقد مسحت ملكي على صهيون جبل قدسي
7 إني أخبر من جهة قضاء الرب: قال لي: أنت ابني، أنا اليوم ولدتك
هل هذا السفر كان ينتمي إلى مسيح آخر ادعى أنه المسيح . من المعروف تاريخيا أن أكثر من مسيح قد ظهروا قبل يسوع المسيح وأعدمهم الرومان .وكان بعضهم يدعي أنه ابن الله . والمتحدث هنا يقول أن يهوة قال له أنه ابنه !
8 اسألني فأعطيك الأمم ميراثا لك، وأقاصي الأرض ملكا لك
9 تحطمهم بقضيب من حديد. مثل إناء خزاف تكسرهم
ولماذا كل هذه العدوانية ضد البشرية ؟ أي مسيح هذا ؟
10 فالآن يا أيها الملوك تعقلوا. تأدبوا يا قضاة الأرض
11 اعبدوا الرب بخوف، واهتفوا برعدة
ما هذه العبادة التي تتطلب الخوف والرعب .. ؟! هل الناس في حرب أم في طقس عباده ؟
12 قبلوا الابن لئلا يغضب فتبيدوا من الطريق. لأنه عن قليل يتقد غضبه. طوبى لجميع
المتكلين عليه
أقل المسائل تغضب يهوة وهو فعلا كذلك . لذلك اتكلوا عليه وقبلوا ابنه لتكون لكم الطوبى !
المزمور الثالث
1 مزمور لداود حينما هرب من وجه أبشالوم ابنه. يارب، ما أكثر مضايقي كثيرون قائمون علي
المقصود أن داود هو قائل هذا المزمور،وليس المسيح الذي كان يتحدث في المزامير السابقة .
2 كثيرون يقولون لنفسي : ليس له خلاص بإلهه. سلاه
عجيبة هذه السلاة ..جاء في معجم المفردات اليونانية :
* كلمة "سِلاه" في التقليد الآبائى :
وقد اختلفَ آباءُ الكنيسة والمفسرون الأوائل في تفسير معنى كلمة "سِلاه": فمنهم مَنْ يرى أنها مجردُ علامةٍ موسيقية تدل على تغييرٍ في الوزن الشعرى أوتغيير في الأشخاص الذين يرنمون أوتغيير في الموضوع ذاته. أما القديس غريغوريوس النيسى فقد رفض هذا التفسيرَ موضحًا أن كلمة "سِلاه" تعنى توقفًا يكفُ خلاله المرنمون عن الترنم حيث يُسمع فقط صوتُ الآلاتِ الموسيقية وذلك لتفهُم كلامِ الوحى الإلهى[*].
أظن أن معهم حق ! فمن يقف ابنه في وجهه ويحاول استلاب حكمه وملكه ويخوض حروبا معه ، يعني أن يهوة لم يقف معه . وإلا لما جعل ابنه يفعل ذلك .
3 أما أنت يارب فترس لي. مجدي ورافع رأسي
4 بصوتي إلى الرب أصرخ ، فيجيبني من جبل قدسه. سلاه
5 أنا اضطجعت ونمت. استيقظت لأن الرب يعضدني
6 لا أخاف من ربوات الشعوب المصطفين علي من حولي
الربوات هنا تعني هنا نزوات الآخرين وأطماعهم
7 قم يارب خلصني يا إلهي لأنك ضربت كل أعدائي على الفك. هشمت أسنان الأشرار
8 للرب الخلاص على شعبك بركتك. سلاه
المزمور الرابع
1 لإمام المغنين على ذوات الأوتار. مزمور لداود. عند دعائي استجب لي يا إله بري. في الضيق رحبت لي. تراءف علي واسمع صلاتي
هل يقصد داود أن يهوة إلها للبر (براري) أم إلها للإحسان والعطف ؟ على الأغلب المعنى الأخير حسب النص,
ذوات الأوتار : يبدو أنها آلة موسيقية قديمة ذات أوتار.يمكن أن تكون أقرب إلى العود والربابة والكمان والجيتار ..
2 يا بني البشر، حتى متى يكون مجدي عارا ؟ حتى متى تحبون الباطل وتبتغون الكذب ؟ سلاه
لم يصدق الناس مجد داود واعتبروه عارا .....وعوده إلى سلاه !! يبدو أن سلاه هنا تحمل معنى آخر !
3 فاعلموا أن الرب قد ميز تقيه. الرب يسمع عندما أدعوه
مليح ! أنه يسمع عندما يدعوه داود!
4 ارتعدوا ولا تخطئوا . تكلموا في قلوبكم على مضاجعكم واسكتوا. سلاه
لا هاي سلاه هلكتني سأضطر إلى الذهاب لتفاسير الكتاب المقدس لأرى كيف يفهمونها ؟
للأسف تجاهلت التفاسير التي اطلعت عليها الكلمة ! يبدو أنها حيرتهم هم أيضا !
5 اذبحوا ذبائح البر، وتوكلوا على الرب
6 كثيرون يقولون: من يرينا خيرا ؟. ارفع علينا نور وجهك يارب
7 جعلت سرورا في قلبي أعظم من سرورهم إذ كثرت حنطتهم وخمرهم
8 بسلامة أضطجع بل أيضا أنام، لأنك أنت يارب منفردا في طمأنينة تسكنني
المزمور الخامس
1 لإمام المغنين على ذوات النفخ. مزمور لداود. لكلماتي أصغ يارب. تأمل صراخي
ذوات النفخ : الناي وغيره ،ولا نعرف ما هي الآلات الأخرى في ذلك الزمن!
2 استمع لصوت دعائي يا ملكي وإلهي، لأني إليك أصلي
3 يارب، بالغداة تسمع صوتي. بالغداة أوجه صلاتي نحوك وأنتظر
4 لأنك أنت لست إلها يسر بالشر، لا يساكنك الشرير
يبدو أن داود نسي الغضب اليهووي الذي جزر من اليهود مئات الآلاف لأتفه المشاكل !
وترتيب هذا السفر بعد سفر أيوب تحديدا الذي يمارس فيه يهوة تعذيبا على أيوب لم يسبق مثيله في التوراة ، ليس إلا تزلفا ليهوة وخوفا ورعبا منه كما يطلب هو نفسه إلى الناس أن يرتعبوا ويخافوا منه .
5 لا يقف المفتخرون قدام عينيك. أبغضت كل فاعلي الإثم
6 تهلك المتكلمين بالكذب. رجل الدماء والغش يكرهه الرب
ليش فيه دموي أكثر منه ؟
7 أما أنا فبكثرة رحمتك أدخل بيتك. أسجد في هيكل قدسك بخوفك
حتى السجود خوفا وليس ايمانا ومحبة!
8 يارب، اهدني إلى برك بسبب أعدائي. سهل قدامي طريقك
وإذا لم يكن هناك أعداء فلن يحتاج داود إلى بر !
9 لأنه ليس في أفواههم صدق. جوفهم هوة. حلقهم قبر مفتوح. ألسنتهم صقلوها
10 دنهم يا الله ليسقطوا من مؤامراتهم. بكثرة ذنوبهم طوح بهم، لأنهم تمردوا عليك
11 ويفرح جميع المتكلين عليك. إلى الأبد يهتفون، وتظللهم. ويبتهج بك محبو اسمك
12 لأنك أنت تبارك الصديق يارب. كأنه بترس تحيطه بالرضا
المزمور السادس
1 لإمام المغنين على ذوات الأوتار على القرار. مزمور لداود. يارب، لا توبخني بغضبك، ولا تؤدبني بغيظك
2 ارحمني يارب لأني ضعيف. اشفني يارب لأن عظامي قد رجفت
هل هذه ابتهالات رعب أم ابتهالات إيمان ؟
3 ونفسي قد ارتاعت جدا . وأنت يارب، فحتى متى
4 عد يارب. نج نفسي. خلصني من أجل رحمتك
5 لأنه ليس في الموت ذكرك. في الهاوية من يحمدك
طالما في الحياة يعبد لرعبه فكيف من هم في الهاوية ،جهنم ؟ مع أنه لا وجود لجهنم حتى الآن في أسفار التوراة ، كما لا يوجد أي كلام عن حياة ثانية بعد الموت رغم وجود جنة عند يهوة .
6 تعبت في تنهدي. أعوم في كل ليلة سريري بدموعي. أذوب فراشي
يا لطيف يبدو ان داود مات رعبا !
7 ساخت من الغم عيني. شاخت من كل مضايقي
8 ابعدوا عني يا جميع فاعلي الإثم، لأن الرب قد سمع صوت بكائي
9 سمع الرب تضرعي. الرب يقبل صلاتي
10 جميع أعدائي يخزون ويرتاعون جدا. يعودون ويخزون بغتة
ثمة بعض التشابه مع ابتهالات ووعظ سفر أيوب.
المزمور السابع
1 شجوية لداود، غناها للرب بسبب كلام كوش البنياميني. يارب إلهي، عليك توكلت. خلصني من كل الذين يطردونني ونجني
حلوة ( شجوية ) لكن تعبير غناها لا يتلاءم معها . كان يجب أن تترجم شجاها. لأن الشجو يكون عادة لحزن أو ألم أو ضيق . يعني الندب على الميت شجو .. مثلا ..
2 لئلا يفترس كأسد نفسي هاشما إياها ولا منقذ
3 يارب إلهي، إن كنت قد فعلت هذا. إن وجد ظلم في يدي
4 إن كافأت مسالمي شرا ، وسلبت مضايقي بلا سبب
5 فليطارد عدو نفسي وليدركها، وليدس إلى الأرض حياتي، وليحط إلى التراب مجدي. سلاه
6 قم يارب بغضبك. ارتفع على سخط مضايقي وانتبه لي. بالحق أوصيت
7 ومجمع القبائل يحيط بك، فعد فوقها إلى العلى
8 الرب يدين الشعوب. اقض لي يارب كحقي ومثل كمالي الذي في
9 لينته شر الأشرار وثبت الصديق. فإن فاحص القلوب والكلى الله البار
10 ترسي عند الله مخلص مستقيمي القلوب
11 الله قاض عادل، وإله يسخط في كل يوم
عادل وساخط كل يوم ؟!
12 إن لم يرجع يحدد سيفه. مد قوسه وهيأها
كمان يهوة يحارب بالسيف والقوس وقد خلق الكون بكلمة ( ليكن )
13 وسدد نحوه آلة الموت . يجعل سهامه ملتهبة
14 هوذا يمخض بالإثم. حمل تعبا وولد كذبا
15 كرا جبا. حفره، فسقط في الهوة التي صنع
الجملة فيها خطأ . المقصود كمن حفر حفرة فوقع فيها .
تقال لفاعل السوء.الحديث هنا عن حفر جب كما يبدو ( بئر )
وقع فيه حافره .
16 يرجع تعبه على رأسه ، وعلى هامته يهبط ظلمه
17 أحمد الرب حسب بره، وأرنم لاسم الرب العلي المزمور الثامن
المزمور الثامن
1 لإمام المغنين على الجتية. مزمور لداود. أيها الرب سيدنا، ما أمجد اسمك في كل الأرض حيث جعلت جلالك فوق السماوات
( على الجتية )؟ هذه مفردة عجيبة يبدو انها اسم لآلة موسيقية قديمة قريبة من الجيتار. اسم يهوة يمجد في الأرض أما جلاله ففوق السماوات كلها التي لم تكتشف البشرية ولا سماء منها حتى الآن !ربما تكون السماء الاولى بعد الفضاء ! إذا يوجد خلف الفضاء شيئ ما !
2 من أفواه الأطفال والرضع أسست حمدا بسبب أضدادك، لتسكيت عدو ومنتقم
لا أعرف كيف طلعت هذه الجملة مع المؤلف أو مع داود ، فالحمد أسسه يهوة من أفواه الأطفال والرضع وبسبب التضاد في شخصه، الذي يمكن أن يكون الخير والشر ! ولماذا؟ ليسكت عدوا منتقما ! هل يعني هذا انه دون الأطفال لن يكون يهوة قادرا على تأسيس الحمد وإسكات الأعداء ؟
3 إذا أرى سماواتك عمل أصابعك، القمر والنجوم التي كونتها
شو هل كان يرسم أم ينحت ؟
4 فمن هو الإنسان حتى تذكره ؟ وابن آدم حتى تفتقده
أنا شايف العكس أنه يجري خلف بني اسرائيل لكي يعبدوه ويكون لهم إلها حسب قوله لهم.
ثمة أفكار متناقضة في هذه المزامير كونها جاءت بعد أكثر من ألف عام على وجود بني اسرائيل .
5 وتنقصه قليلا عن الملائكة، وبمجد وبهاء تكلله
6 تسلطه على أعمال يديك. جعلت كل شيء تحت قدميه
7 الغنم والبقر جميعا ، وبهائم البر أيضا
8 وطيور السماء، وسمك البحر السالك في سبل المياه
9 أيها الرب سيدنا، ما أمجد اسمك في كل الأرض
ثمة بعض بدايات اقتراب من أفكاروابتهالات مسيحية في هذه المزامير.
المزمور التاسع
1 لإمام المغنين. على موت الابن. مزمور لداود. أحمد الرب بكل قلبي. أحدث بجميع عجائبك
لعله ندب على أبشالوم بعد مقتله ؟
2 أفرح وأبتهج بك. أرنم لاسمك أيها العلي
3 عند رجوع أعدائي إلى خلف، يسقطون ويهلكون من قدام وجهك
4 لأنك أقمت حقي ودعواي. جلست على الكرسي قاضيا عادلا
5 انتهرت الأمم. أهلكت الشرير. محوت اسمهم إلى الدهر والأبد
6 العدو تم خرابه إلى الأبد. وهدمت مدنا. باد ذكره نفسه
العدو حينها كان الإبن وحلفاؤه !
7 أما الرب فإلى الدهر يجلس. ثبت للقضاء كرسيه
8 وهو يقضي للمسكونة بالعدل. يدين الشعوب بالاستقامة
بداية محاولات لجعل يهوة إلها كونيا وليس لليهود وحدهم .
9 ويكون الرب ملجأ للمنسحق. ملجأ في أزمنة الضيق
يلاحظ عدم ذكر اليهود أو بني اسرائيل ، فالحديث عن شعوب وعن أخيار وأشرار
ومسحوقين ..
10 ويتكل عليك العارفون اسمك، لأنك لم تترك طالبيك يارب
11 رنموا للرب الساكن في صهيون، أخبروا بين الشعوب بأفعاله
تكرر اسم صهيون للمرة الثانية كجبل قدسه يهوة وسكنه ليصبح سكنه الأرضي !
12 لأنه مطالب بالدماء . ذكرهم. لم ينس صراخ المساكين
13 ارحمني يارب. انظر مذلتي من مبغضي، يا رافعي من أبواب الموت
14 لكي أحدث بكل تسابيحك في أبواب ابنة صهيون، مبتهجا بخلاصك
ابنة صهيون من أسماء مدينة القدس التي أطلقت عليها في العهد العبراني حسب التوراة
15 تورطت الأمم في الحفرة التي عملوها. في الشبكة التي أخفوها انتشبت أرجلهم
الحفرة هنا هي عبادة آلهة آخرين مما عرف بالعبادة الوثنية . مع أن الوثن كان مجرد رمز يتم عبره التقرب إلى الله .وإلغاء الوثن لم يلغ مفهوم الألوهة كما لم يلغ الوثنية من حيث المفاهيم المتقاربة للألوهة ، حتى أن بعض المفاهيم الوثنية ظلت سارية في العبادة غير الوثنية .
16 معروف هو الرب. قضاء أمضى. الشرير يعلق بعمل يديه. ضرب الأوتار. سلاه
17 الأشرار يرجعون إلى الهاوية، كل الأمم الناسين الله
بدايات حديث عن جهنم يهووية ( الهاوية ) ذكرت للمرة الثانية .
18 لأنه لا ينسى المسكين إلى الأبد. رجاء البائسين لا يخيب إلى الدهر
19 قم يارب. لا يعتز الإنسان. لتحاكم الأمم قدامك
20 يارب، اجعل عليهم رعبا ليعلم الأمم أنهم بشر. سلاه
الرعب لا بد منه !
المزمور العاشر
1 يارب، لماذا تقف بعيدا ؟ لماذا تختفي في أزمنة الضيق
لم يخبرنا الكتبة والمترجمون لمن ينسب هذا المزمور؟
2 في كبرياء الشرير يحترق المسكين. يؤخذون بالمؤامرة التي فكروا بها
3 لأن الشرير يفتخر بشهوات نفسه، والخاطف يجدف. يهين الرب
4 الشرير حسب تشامخ أنفه يقول: لا يطالب. كل أفكاره أنه لا إله
هو شرير لأنه يعتقد بعدم وجود إله . وهنا الحديث عن ملحدين لا يعترفون بيهوة فحسب
بل بالآلهة كلها وهذه أفكار تبدو دخيلة أو شبه نادرة وقد بدأت تظهر.
5 تثبت سبله في كل حين . عالية أحكامك فوقه. كل أعدائه ينفث فيهم
الجملة عجيبة . سبل من التي تثبت في كل حين ؟ الرب أم الملحد ؟ مما يتبع الجملة نعرف أنه الملحد الذي تعلوه أحكام الرب ، ثم لماذا تصاغ الجملة اللاحقة بضمير الغائب؟ وكأن الذي ينفث في الأعداء هو الملحد ؟
6 قال في قلبه: لا أتزعزع. من دور إلى دور بلا سوء
7 فمه مملوء لعنة وغشا وظلما. تحت لسانه مشقة وإثم
فعلا الحديث عن الملحد؟
8 يجلس في مكمن الديار ، في المختفيات يقتل البري. عيناه تراقبان المسكين
وهذا الحديث عن الملحد أم عن الرب . ثمة خلط بينهما ! أم أن عيني الملحد تراقبان المسكين أيضا ؟
9 يكمن في المختفى كأسد في عريسه. يكمن ليخطف المسكين. يخطف المسكين بجذبه في شبكته
عرينه طبعا ..والحديث عن الملحد . وبهذا يثبت أن القول السابق عن الملحد فهو يترقب المسكين ليوقعه في شباكه !والمقصود أنه يقوده إلى الإلحاد ،والمسكنة هنا تعني الجهل كما يبدو
فالملحد قادر على اقناع الجاهل بعدم وجود خالق . عكس ما يجري في زمننا الحاضر. فالجاهل في الماضي القديم لم يكن مبرمجا على مفهوم ديني محدد ، أما في الزمن الحاضر فالجميع مبرمجون على دين معين ويصعب على الملحد إقناعهم بعدم وجود إله !
10 فتنسحق وتنحني وتسقط المساكين ببراثنه
11 قال في قلبه: إن الله قد نسي. حجب وجهه. لا يرى إلى الأبد
إلى هنا والحديث عن الملحد.
12 قم يارب. يا الله، ارفع يدك. لا تنس المساكين
من المتحدث الآن . في بداية المزمور لم يتم نسبه لأحد كبعض المزامير السابقة .
13 لماذا أهان الشرير الله ؟ لماذا قال في قلبه: لا تطالب
الشرير لا يريد الله أن يطالبه بعبادته. لذلك هو شرير!
14 قد رأيت. لأنك تبصر المشقة والغم لتجازي بيدك. إليك يسلم المسكين أمره. أنت صرت معين اليتيم
عودة إلى الرب !
15 احطم ذراع الفاجر. والشرير تطلب شره ولا تجده
احطم ام حطم ؟ والغ الشر !! فيطلب ولا يوجد . فالشر والخير من الرب وفي مقدوره
إلغاء الشر. المشكلة أن المسألة لا تتم إلا بالقوة وتكسير الأذرع ! وليس بقدرة إلهية مختلفة !
16 الرب ملك إلى الدهر والأبد. بادت الأمم من أرضه
17 تأوه الودعاء قد سمعت يارب. تثبت قلوبهم. تميل أذنك
18 لحق اليتيم والمنسحق ، لكي لا يعود أيضا يرعبهم إنسان من الأرض
هنا يذهب الكلام إلى إله كوني ينصف اليتيم والمنسحق لكي لا يعود يرعبهما أي انسان في الأرض.
يبدو أن الملحدين بدأوا يؤثرون في الفكر التوراتي ، فبدأ التحول إلى إله كوني . وربما لذلك لم ينسب السفر إلى مبتهل أو إلى أحد ، وهذه الجملة الأخيرة تنسجم مع شكوى أيوب من ظلم الإله في السفر السابق (20)
المزمور الحادي عشر
1 لإمام المغنين. لداود على الرب توكلت. كيف تقولون لنفسي: اهربوا إلى جبالكم كعصفور
عودة إلى داوود!
2 لأنه هوذا الأشرار يمدون القوس. فوقوا السهم في الوتر ليرموا في الدجى مستقيمي القلوب
3 إذا انقلبت الأعمدة ، فالصديق ماذا يفعل
4 الرب في هيكل قدسه. الرب في السماء كرسيه. عيناه تنظران. أجفانه تمتحن بني آدم
5 الرب يمتحن الصديق، أما الشرير ومحب الظلم فتبغضه نفسه
ألهذا امتحن أيوب بما لا يقبله عقل بشري فما بالكم بعقل إلهي ؟
6 يمطر على الأشرار فخاخا، نارا وكبريتا، وريح السموم نصيب كأسهم
7 لأن الرب عادل ويحب العدل. المستقيم يبصر وجهه
العادل يمطر نارا وكبريتا وريحا ،وهل يميز المطر الكبريتي الشرير من غير الشرير بما أنه مطر ؟ ثمة فرق شاسع بين هذا المزمور وما سبقه . أصبحنا أمام مفهومين لإلهين أحدهما توراتي متسلط منتقم والآخر كوني انساني رباني رحماني يرأف بالمساكين واليتامى حسب آخر فقرة في المزمور السابق.
المزمور الثاني عشر
1 لإمام المغنين على القرار. مزمور لداود. خلص يارب، لأنه قد انقرض التقي، لأنه قد انقطع الأمناء من بني البشر
لم يبق مؤمنون !! القرار تعبير موسيقي يقابله الجواب في اللحن الموسيقي ، الأول يكون منخفضا والثاني يكون مرتفعا.
2 يتكلمون بالكذب كل واحد مع صاحبه، بشفاه ملقة، بقلب فقلب يتكلمون
3 يقطع الرب جميع الشفاه الملقة واللسان المتكلم بالعظائم
4 الذين قالوا: بألسنتنا نتجبر. شفاهنا معنا. من هو سيد علينا
5 من اغتصاب المساكين ، من صرخة البائسين، الآن أقوم، يقول الرب، أجعل في وسع الذي ينفث فيه
6 كلام الرب كلام نقي ، كفضة مصفاة في بوطة في الأرض، ممحوصة سبع مرات
7 أنت يارب تحفظهم. تحرسهم من هذا الجيل إلى الدهر
8 الأشرار يتمشون من كل ناحية عند ارتفاع الأرذال بين الناس
المزمور الثالث عشر
1 لإمام المغنين. مزمور لداود. إلى متى يارب تنساني كل النسيان ؟ إلى متى تحجب وجهك عني
2 إلى متى أجعل هموما في نفسي وحزنا في قلبي كل يوم ؟ إلى متى يرتفع عدوي علي
3 انظر واستجب لي يارب إلهي. أنر عيني لئلا أنام نوم الموت
4 لئلا يقول عدوي: قد قويت عليه. لئلا يهتف مضايقي بأني تزعزعت
5 أما أنا فعلى رحمتك توكلت. يبتهج قلبي بخلاصك
6 أغني للرب لأنه أحسن إلي
*******
يتبع .
مراجع : سفر المزامير (21) من 1 إلى 13
* دراسات لغوية في يونانية العهد الجديد ( نت )





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,639,304,396
- ثلاث روايات تبحث عن ناشر !
- سفر أستير (19/2) (ف 126) أستير ومردخاي يجزرون 75 ألف فارسي ف ...
- سفر أستير (19) ( ف 125) أستير( اليهودية ) تصبح ملكة على الإم ...
- شاهينيات الفصل ( 124 ) يهوديت تغوي القائد الأشوري وتقطع رأسه ...
- شاهينيات الفصل (122) مغالطات تاريخية وحروب مع نبوخذ نصر مختل ...
- العفيف الأخضر بين المنهج المادي التاريخي ومنهج التحليل النفس ...
- شاهينيات فصل(123) موضوع( 1069) ماركوس أوريليوس والفلسفة الرو ...
- شاهينيات الفصل(121) طوبيا يقبض على الشيطان ويفتض سارة بعد ال ...
- إلى صديقاتي وأصدقائي الأعزاء والذين يرغبون في صداقتي:
- شاهينيات الفصل (120) الشيطان يقتل سبعة أزواج في أسطورة سارة ...
- شاهينيات (119) يهوة يمنع زواج اليهوديات من غير اليهود واليهو ...
- حين نكح الفيل الحمار!
- شاهينيات (118) بنو اسرائيل يعيدون بناء اورشليم .
- شاهينيات (117) الفرس يسعون لنيل رضى العبرانيين ! والعرب أنجا ...
- ألملك لقمان . رواية . الجزء الثاني.
- شاهينيات (116) قورش الفارسي يأمر بإعادة بناء بيت يهوة .
- ألملك لقمان . الجزء الأول. رواية .
- صديقاتي وأصدقائي وقرائي : أنتم زاد روحي !
- الملك لقمان ج2 (10) اغواء استيري!
- الملك لقمان . الجزء الثاني. (9) شهاب من السموات العليا!


المزيد.....




- اعتقال شاب بزعم محاولة طعن قرب المسجد الإبراهيمي
- محافظ نينوى يفتتح كنيسة البشارة بالتزامن مع عودة 80 عائلة مس ...
- قنوات الإخوان تروج لبيان مزيف عن البرلمان الليبي بشأن إتفاق ...
- حلب تحتفي بنهوض كاتدرائية -أم المعونة- من ركام الحرب... صور ...
- الناطق العسكري باسم كتائب القسـام: ما حدث ويحدث في المسجد ال ...
- ظريف: اطلقنا سراح الجاسوس الاميركي وفقا للرأفة الاسلامية
- افتتاح كنيسة البشارة مع عودة 80 عائلة مسيحية إلى الموصل
-  قطر: لم ندعم -الإخوان- ودعمنا لمصر لم ينقطع بعد مرسي
- وزير خارجية قطر: لم ندعم الإخوان المسلمين ولم نتوقف عن دعم م ...
- وزير خارجية قطر: لم ندعم الإخوان المسلمين ولم نتوقف عن دعم م ...


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود شاهين - سفر المزامير (21) ( ف 127) تناقضات مزمورية بين إلهين أحدهما يهووي وآخر كوني مجهول !