أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - فضيلة يوسف - الطائرات المسيّرة تقتل أكثر من القناصة















المزيد.....

الطائرات المسيّرة تقتل أكثر من القناصة


فضيلة يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 4797 - 2015 / 5 / 5 - 13:49
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


جميع المواقف التي كتبها الراحل ، مفتول العضلات Chris Kyle ، الذي قُتل رمياً بالرصاص في ساحة للرماية من مقاتل سابق يعاني من اضطرابات ما بعد الصدمة، عمليات القتل الوافرة التي قام بها لا تساوي شيئاً مع الموت والدمار الذي تمطره الطائرات المسيّرة من فوق في الشرق الأوسط. ورغم جميع النوايا والمقاصد، فإن مشغل الطائرات المسيرة السابق Brandon Bryant تفوق على Kyleبشكل كبير. ووفقاً ل Bryant ،فإن 1600 حالة وفاة تسبب بها من خلال الإرهاب التكنولوجي الذي دار في سماء الشرق الأوسط خلال العقد الماضي. وعلى عكس Kyle ، وعلى الرغم من عدم تباهي Bryant بمهارته التي تقرها الدولة كقاتل، بل إنه يندم على ذلك. لمدة ست سنوات، أعطى Bryant العديد من الأوامر للقتل من أعلى. والآن تقاعد من ذلك وهو يتكلم عنها. يُعاني Bryant من اضطراب ما بعد الصدمة وتم تشخيص حالته بعد وقت قصير من مغادرته البرنامج، وهذا غريب فقط لأن التشخيصات العادية تشمل حالات الرعب من الموت لفترة طويلة. وقد أشار علماء النفس في سلاح الجو لظروف مماثلة لحالة Bryant تسمى "الصراع الوجودي" ، أو "الأذى الأخلاقي" ، وينتج ذلك عن الانخراط في سلوكات مستمرة تنتهك بشكل مباشر المعايير الأخلاقية للفرد ، وهو مصطلح استخدم من قبل الدكتور Jonathan Shay في كتابه، أشيل (Achilles) في فيتنام: الصدمة القتالية ودمار الشخصية .
وتربط المقالة في The Foreign Policy الأذى الاخلاقي باقتباس عن الدكتور Brett Litz حول الطابع المميز له واضطرابات ما بعد الصدمة: "ارتكاب الأعمال الرديئة ، ومشاهدتها وعدم منع حدوثها، أو العلم عن الأفعال التي تتعدى المعتقدات الأخلاقية الراسخة والتوقعات."
ويذهب إلى القول في المقالة "ربما لا يكون هناك حجة أقوى لوجود الأذى الأخلاقي مما هو لدى مشغلي الطائرات المسيرة ، فهم يجلسون بعيداً كل البعد عن أي تهديدات مادية لأنفسهم، يعانون من أعراض مرتبطة باضطرابات ما بعد الصدمة. وفي الواقع، إذا كان الأذى الأخلاقي متميز وليس مكوناً من اضطراب ما بعد الصدمة (كما يدعي الدكتور Litz وزملاؤه)، فمن المعقول أن نستنتج أن تشخيص مشغلي الطائرات المسيرة كمصابين بوجود اضطراب ما بعد الصدمة خطأ : إنهم يعانون فعلا من الأذى الأخلاقي ".
تحلق الطائرات المسيرة ، وتجلب الموت، ومن ثم يعاني مشغلوها من تداعيات عندما تتهمهم إنسانيتهم الداخلية بالقتل الجماعي لإخوانهم من البشر، الأذى الأخلاقي.
قامت الطائرات المسيرة منذ تولي الرئيس أوباما مقاليد هذا البرنامج بتسديد 364 ضربة، وتسببت بمقتل ما يزيد عن 2400 شخص. ولكن فقط عندما قتلت هجماتها أحد الأميركيين ،" أصحاب الاستثناءات الكبيرة"، اعترف الرئيس بالمأساة. وقد برر قتل العولقي، البالغ من العمر 16 سنة، قائلاً: كان ينبغي على والده أن يكون أكثر" مسؤولية."
أصدرت منظمة حقوق الإنسان (Reprieve)ومقرها المملكة المتحدة، تقريراً في العام الماضي واصفة عدد الاستهدافات التي استخدمت عدة مرات لتبرير هجمات الطائرات المسيرة ، والمستهدفين الذين سبق وتمت الإفادة بأنه تم بالفعل قتلهم في غارات الطائرات المسيرة. وقد قُتل 1147 قتل اثناء محاولة قتل 41 رجلاً. ويقدم التقرير ملاحظة ماغصة:
"في كل محاولة فاشلة لاغتيال رجل على قائمة القتل، من سيوضع في الكيس مكانه؟ في الواقع، الأكثر دقة أن نقول "أكياس الجثث": يتم التضحية بحياة آخرين عديدين في محاولة لمحو اسم من قائمة القتل. وفي إحدى الحالات ، شنت الطائرات المسيرة الأمريكية سبع غارات حتى قتلت هدفها. وقُتل في تلك الضربات، ما لا يقل عن 164 شخصاً، بينهم 11 طفلاً ".
إن هذه الإحصاءات صعبة ومُدمعة أكثر بكثير من أشياء مثل حرق الطيار أردني حياً من قبل داعش. إن عدد القتلى في حرب الطائرات المسيرة مجرد رقم إلى حد كبير للجميع، وهو على الأرجح الجانب الأكثر قيمة لدولة الحرب. لا يمكن أن يستعطف عدد القتلى على الشاشة الناس كما يفعل قطع الرؤوس الذي تقوم به داعش . تدرك كل من الدولة الإسلامية وحكومة الولايات المتحدة هذه الحقيقة الأساسية للطبيعة البشرية، وكلاً منهما يستغلها لإحداث تأثير كبير. ترغب الولايات المتحدة بشدة بالحرب الخفية، وحرب الطائرات المسيرة ، وسيلة مثالية. ويُعطي قطع الرؤوس الدولة الإسلامية الاهتمام الذي تسعى إليه من خلال نشر لقطات من القتل عن قرب. هجمات الطائرات المسيرة نظيفة وبعيدة، وتتم من فوق، ولا يوجد خطر على الجنود الأمريكيين. وتُدفن وجوه القتلى تحت الأنقاض.
حرب الطائرات المسيرة ، قتْل ترعاه الدولة بشكل مثالي . وعدم وجود خطر مباشر على قوات الولايات المتحدة، وسهولة اطلاق الصواريخ، عدد القتلى ، والفعالية النسبية للتكاليف، جيدة جداً لتكون صادقة للمرضى النفسيين في مناصبهم.
ويبدو ان الطائرات المسيرة ستجلب الموت لآلاف آخرين حتى يطالب الشعب الأمريكي بوضع حد لقوات الاحتلال الأمريكية في الخارج، وحتى الآن ما زالت الطائرات المسيرة تطير. كيف يمكن لهذا المشروع أن ينتهي ؟ أن تكون ناشطاً ضد الحرب ليس فقط عند الحديث حول عدد القتلى بين القوات الأمريكية، ولكن أيضاً عند مقتل الأجانب الأبرياء. وحتى لو استدعى عدد التوابيت الملفوفة بالعلم أخيراً الغضب الكافي لإنهاء الحرب، فإنه لن يوقف أبداً ضربات الطائرات المسيرة. ولذلك سيكون المصدر الرئيسي للنكسة لعقود قادمة. ولا يوجد سبب يُجبر حكومة الولايات المتحدة على وقفها.
هدف وإطلاق نار. تفجير حفلات الزفاف، ومجازر الأطفال ، والجنازات. الهدف، وإطلاق النار. انتظر عملية الإنقاذ، ثم أطلق النار مرة أخرى. انتظر الجنازة، ثم أطلق النار . الآلاف من القتلى. ومع المزيد من القتلى من المرجح أن أحد أفراد أسر القتلى سيضمر في باطنه حرباً لا تموت على الولايات المتحدة.
أن تكون ناشطاً ضد الحرب تبدو هواية وطنية فقط بين المواطنين على الطرف المتلقي. يهتم الأمريكيون قليلاً بالحرب التي تقوم بها حكومتهم ، عندما تحدث النكسة وستحدث ، وسيتم البحث عن سبب التغاضي عن هجمات الطائرات المسيرة ، لكونها غير مرئية وهي غير مرئية تماماً كما هو الحال الآن. وستكون ضمائر الجميع نظيفة، باستثناء أيادي مشغلي الطائرات المسيرة التي تضغط على الزناد.
مترجم
Shane Smith





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,715,038
- كيف يتم تزوير التاريخ؟
- الاستثناءات الأمريكية ( التعذيب والاغتيال بالطائرات المسيّرة ...
- كيف سيطرت داعش على شمال العراق؟
- التربية والتعليم ( سلاح الاستعمار الجديد )
- تشيني ( التعذيب عبادة)
- إرهابيون أم مقاتلون من أجل الحرية ( جنّدتهم المخابرات الأمري ...
- الإرهاب الأمريكي ضد كوبا (موجز تاريخي)
- مأساة النساء في الهند
- القناص الأمريكي : يغذي المرض العميق في المجتمع الأمريكي
- غزة في أريزونا
- الطائرات المسيّرة وأخلاقيات جديدة للحروب
- القناص الأمريكي : يُطلق النار على الحقيقة
- طريقة جديدة ومُرعبة للحرب (2)
- طريقة جديدة ومُرعبة للحرب (1)
- الطائرات بدون طيار والاغتيالات : قضايا قانونية وأخلاقية
- رسالة من المعذبين في الأرض
- نعوم تشومسكي - شارلي ابدو : نحن جميعاً مستهدفون
- أنتم تُطلقون النار كالمعاقين : تسجيلات رفح وتطبيق توجيه هاني ...
- عام الطائرات بدون طيار القاتلة
- غزة : حرب واحدة ، عائلة واحدة ، 5 أطفال ،4 شهداء


المزيد.....




- لوحة تجمع بين الفن والكيمياء.. وتتغير بتغير درجة الحرارة
- الاعتداء على راكب مصري وعائلته داخل طائرة رومانية
- ليبيا: حكومة الوفاق تفرج عن البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء ...
- بالفيديو: سجال بين نائبين لبنانيين في البرلمان خلال جلسة الم ...
- فيديو: العثور على رسالة في زجاجة عمرها 50 عاما في أستراليا
- حقيقة استهداف مواقع عسكرية -مهمة- بقاعدة الملك خالد الجوية ف ...
- مستشار السبسي: الرئيس لم يختم القانون الانتخابي ويوجه كلمة ل ...
- رجل يصعد على جناح طائرة قبل لحظات من إقلاعها... فيديو
- خبير يكشف صفات -الرجل الفاشل-
- إعلام: انطلاق عملية -الغارديان- العسكرية لضبط المراقبة في ال ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - فضيلة يوسف - الطائرات المسيّرة تقتل أكثر من القناصة