أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - الساقط على تلك النقطة














المزيد.....

الساقط على تلك النقطة


مارينا سوريال
الحوار المتمدن-العدد: 4789 - 2015 / 4 / 27 - 08:24
المحور: الادب والفن
    





امتئلت الجدران بهم من جميع الجوانب...ملتصقيين ببعضهم البعض...يتماهون بالوانهم واحجامهم ،بعضهم طويل والاخر قصير وممتلىء،يهزئون بالوحوش ،يضعونها تحت اقدامهم قائلين نحن القوى ..نعم نحن الاقوى ..هيا افرحوا باسيادكم الاقوياء لن تخافوا وانتم هنا برفقتهم ولكن حذار ...اياك من ان تتجرأ وتعطيهم ظهرك هذا غير مسموح ...سنكسر هذا الظهر مفهموم ..هيا هيا اجلس ..الما تنظر هكذا ..اه نعم لى ....لا تقلق مكانك محجوز لا تخف انت هنا معنا ..على تلك النقطة التى اخترناها نحن لنجلس بها ..انت محظوظ ..تهانينا لقد وقع اختيارنا عليك انت..نعم انت لما تنظر حولك مندهشا هكذا ...لقد تم اختيارك ..انظر هنا حيث القاعة الواسعة لقد وضعنا بها طاولات كبيرة ..طاولات ضخمة ..فى الامام والوسط والخلف...وانظر ايضا ..نعم هنا معى الى الخلف...انظر هناك ارائك تبدو لك مكسورة هذا صحيح ..هذا لهؤلاء الذين تم اختيارهم فى اللحظة الاخيرة ..لقد طلبوا ..وتعلم ...قلوبنا انها ..اتعرف...لا تدرى مدى سعادته ..رئيسنا ..هيا تعال موقعك هنا بالطبع ليس فى الطاولات الامامية لاتنظر..لاتطمع ..نحن من اخترناك واحضرناك الى هنا ..من تظن نفسك لتختار الطاولات الامامية اتعلم.....كنت بالمنتصف الان ستجلس فى الطاولات الخلفية واحذر..لاتتمادى لاتزال هناك الارائك وتلك قريبة جدا من الباب ..فاحذر...انه التحذير الاخير لك اليوم......تركه وتقدم هناك اخر ..قادما جديدا ..لكنه سعيدا..انحنى قليلا امامه ..تقدمه نحو الطاولات الامامية...متى سيدا هذا الاحتفال الذى تحدثوا بشانه...اصمتى يا امراة سيستمعون الينا ..ماذا هل اعجبتك حياة الارائك ...استداربعيدا الجالس فى الطاولات الاخيرة لايريد ان يدخل فى حديثا معهم ....كان هناك بالامام الطاقم ..ارتدوا الزى المخصص لكل فردا منهم ....انتبه الجالسين على الطاولات ....شحذوا نظارهم بانتظار اكتمال الطاقم ....هللوا للحاضريين مهنئين اياهم بالفوز بعد ان تم اختيارهم للفوز الموعود ....سمح لهم احد اعضاء الطاقم فقاموا بالتصفيق....استمر المرتدى للابيض يحكى ويقص كيف كانت الرحلة طويلة ..كيف قابل مفترسين وضوارى وتغلب عليهم .....حكى عن من فقدهم فى الرحلة الطويلة ..ارتفع صوت سيدة مسنة اجهشت بالبكاء.....اغلقت البوابات من حولهم باحكام ...خرجت الابواق..ارتفعت الاصوات خارجة من الجدران ملتهبة ...تردد الاناشيد الحارة ..توغلت فى اذهانهم رددوا ببطىء ثم ارتفعت الوتيرة ...ارتفع صوت صراخهم الهستيرى ....انطفىء كل شىء ..سقطوا سقطوا الى بقعة بعيدة ...سمعوا اصوات الضحك قادمة من بعيد......





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,865,034,669
- اقوى ....اضعف
- مسئول
- ذات اللون القانى
- مشروع اخير
- سكين
- امراة لاتدخل الجنة
- الكاتب
- لم اعد اريد ذكر اسمى
- المالكة
- لهاث
- حنا قصة قصيرة
- هو وهى مسرحية من فصل واحد
- السيدة والبستانية
- مسرحية عندما قتلنا ثائرنا


المزيد.....




- إزالة أعلام قوس القزح قبل حفل الفنانة نانسي عجرم في مهرجان ي ...
- بالصور... فنانة سعودية تجسد رحلة الحج على قماش الإحرام
- بمناسبة خمسينية نادي السينما السوداني
- دور العرض السينمائي في السودان
- تفاصيل جديدة حول اعتقال الفنان المصري في تركيا
- صور وفيديو... -الحجر لم يخلق للرجم-... لوحات الحرب يرسمها فن ...
- خبير يكشف لـRT مصير الفنان المصري المعتقل في تركيا
- بالصور... الممثلات الأكثر دخلا لعام 2018
- طلاق الفنانة المصرية غادة عادل من المخرج مجدي الهواري
- شاهد... محمد رمضان وياسمين صبري وآسر ياسين يتنافسون على إيرا ...


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - الساقط على تلك النقطة