أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عواد الشقاقي - جماد














المزيد.....

جماد


عواد الشقاقي

الحوار المتمدن-العدد: 4760 - 2015 / 3 / 27 - 13:59
المحور: الادب والفن
    


جمــاد

هناكَ على القمةِ الجامِدَةْ
يضجُّ بأحلامهِ الحاشِدَةْ

هناكَ ومن حولهِ العاصفاتُ
تُجرِّدُهُ اللحظةَ الواقِدَة

وفي جانبيهِ نيامٌ تئِنُّ
وتبكي على اليقظةِ الشارِدَة


وتفترشُ الثلجَ دفئاً وحُلماً
وِسادتُها الصخرةُ المارِدَة

وقعقعةُ الدَّمِ تحتَ اللّهيبِ
حكايةُ أيّامِها البائِدَة

ومن دونهِ نبعُ نَيسانَ نبضٌ
تجولُ بهِ الجنَّةُ الخالِدَة

يتوقُ إلى موعِدِ الأمنياتِ
تذوبُ بهِ القمّةُ الجامِدَة

ويَبسُمُ وجهُ السماءِ الحزينُ
ويُنزِلُ أيامَهُ الذائِدَة

تُكفكِفُ عن آهةِ النائمينَ
مدامِعَ أحلامِها الكابِدَة

وتُلقي على الثلجِ تشرينَهُ
وتُلحِدُهُ اللّعنةَ اللاحِدَة

********

هناكَ على القمةِ الجامِدَة
تضجُّ المُنى للمُنى فاقِدَة

يضجُّ الفتى مُثقلاً بالجراحِ
على صوتِ تنهيدةٍ صاعِدَة

على صوتِ ترنيمةٍ للنواحِ
تضمِّدُ أنّاتِها الضامِدَة

فراغٌ تلبَّدَ فيهِ الضياعُ
وأشلاءُ من يقظةٍ واعِدَة

حياةٌ وقد فارقتْها الحياةُ
بعاصفةٍ من دمٍ بارِدَة

هناكَ على ( بربزين ) مماتٌ *
و ( كرخوتُ ) ينحَبُ : لافائِدَة

وحُلمُ الفتى في غدٍ للحياةِ
ملامِحُهُ الأنجمُ الواقِدَة

وفي قلبِهِ فورةٌ للهطولِ
تقومُ على خفقةٍ واجِدَة

وأسرابُ طيرٍ تُناغي الوجودَ
يُعيدُ لها الأغصُنَ المائِدَة

ربيعٌ من الحُبِّ ملءُ الحياةِ
وقد غادرتْهُ الدُّنا خامِدَة

ونهرا دموعٍ لحُزنِ النّخيلِ
يفيضانِ صمتاً على الوارِدَة

وموتُ الطموحِ الذي لا يُهدُّ
وقد هدَّهُ اليأسُ في الراعِدَة

وحُزنٌ بموحِشَةٍ من مواتٍ
تعيثُ بها الحِقبُ الفاسِدَة

وشهقةُ موؤودةٍ من سنينَ
وقد وأدتْها اليدُ الوائِدَة

ثمانٌ من الموتِ في قلبهِ
تهاوتْ بها الفِكَرُ الآبِدَة

ثمانٌ عِجافٌ أكلْنَ الزمانَ
سنابِلُهُ اليقظةُ الرائِدَة

ثمانٌ بها اسودَّ طيفُ السماءِ
تلوثُ بهِ الظلمةُ الحاقِدَة

ثمانٌ بألفٍ من الدائراتِ
وللآنَ في دورةٍ واحِدَة

********

هناكَ على القمّةِ الجامِدَة
جمادٌ وأزمِنَةٌ هامِدَة

جمادٌ تلحَّفَهُ الثلجُ دِفئاً
على سُنَنِ القِممِ الفاسِدَة

جمادٌ يحثُّ خطاهُ امتداداً
إلى اليومِ ، من حِقبَةٍ صاعِدَة

هناكَ مخاضاتُ للعاصِفاتِ
ولاداتُها الحِقَبُ الجامِدَة


• بربزين ـ قمة جبلية منجمدة في مدينة أربيل العراقية على الحدود الإيرانية
• كرخوت ـ قاع الوادي لقمة بربزين ويتسم بأنه نقيض قمة الجبل من حيث الماء والخضرة والدفء والخصوبة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,749,454
- تنويمةُ النِّيام
- على قبر أمّي
- قلَقْ
- ركبتُ قراري
- دموع وأمل
- شر البلية مايضحك .... !!!
- رماد وقلب
- أنشودة أخرى للمطر
- مماتٌ منالُها
- أنا
- مجد العراق


المزيد.....




- الأمير هاري يشارك أسطورة موسيقى الروك بون جوفي الغناء من أجل ...
- فرنسا-سينما: المخرج رومان بولانسكي يقرر عدم حضور حفل توزيع ج ...
- وزير خارجية بورندي: افتتاح قنصلية بالعيون يعكس تشبث بوروندي ...
- أغلى متحف في روسيا... صندوق الألماس
- قدرات فريدة يمنحها الانتماء لعائلة ثنائية اللغة للرضع!
- خاقانات الروس.. ملوك الفايكنغ جاوروا المسلمين وحكموا روسيا ب ...
- سابع دولة.. بوروندي تفتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون
- بعد استهداف القوات التركية بإدلب.. أنقرة ترفض الرواية الروسي ...
- شهاب حسيني يفوز بجائزة الثقافة والفن الفرنسية
- مهرجان برلين السينمائي الدولي


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عواد الشقاقي - جماد