أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هديب هايكو - أوجلان ينزع السلاح ويشار يرتدي الكفن!














المزيد.....

أوجلان ينزع السلاح ويشار يرتدي الكفن!


هديب هايكو

الحوار المتمدن-العدد: 4736 - 2015 / 3 / 2 - 13:22
المحور: الادب والفن
    


أوجلان ينزع السلاح ويشار يرتدي الكفن!، في يوم واحد. تخلى يشار عن اسمه الأصلي معتمدا اسم كمال الذي يعني الناجي باللغة التركية.

يشار كمال، توفي أمس الأول السبت في أحد مستشفيات إسطنبول عن 92 عاما بعد صراع طويل مع مرض عضال، أحد عمالقة الأدب التركي وأبرز الكتاب المعاصرين، الذي ترجمت أعماله إلى أكثر من 40 لغة. ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن أطباء كمال الذي نقل إلى المستشفى في كانون الثاني، أنه توفي بسبب مضاعفات التهاب رئوي وعدم انتظام في نبضات القلب.

كمال حائز جائزة السلام من رابطة الناشرين الألمان كأحد كتاب الرواية التركية على الإطلاق. وكان كمال حقق شهرة عالمية من خلال روايته «محمد النحيل» التي بدأ نشرها عام 1955م وترجمت إلى أكثر من 40 لغة وفرضت وجوده على ساحة الأدب العالمي، وصدرت في عدة مجلدات فيما بعد، حيث جعلته من أكثر الكتاب قراءة في بلاده.

منجزه يبرز النضال لأجل الحرية وحقوق الإنسان، مبادئ تتضمنها أكثر من 20 رواية له، والكثير من القصص القصيرة التي كتبها كمال. فاز بجوائز عدة على جوائز عن رواياته ذات الطابع الملحمي التي تتناول ظروف الحياة الصعبة لسكان بلدات وسط الأناضول ونضالهم ضد الإقطاعيين والدولة.ورشح مرارا لجائزة نوبل للآداب التي كان أورهان باموك أول كاتب تركي يحصل عليها عام 2006م.

كمال من أصل كردي وكان فنانا ناشطا في صفوف اليسار، ومناضلا من أجل القضية الكردية.عام 1950م أوقف لأول مرة بتهمة القيام بدعاية شيوعية، وجرت محاكمته لكنه بُرِّئ. وتعرض لمحاكمات كثيرة ولعقوبة بالسجن بعد الانقلاب العسكري عام 1971م، وعاش في المنفى سنوات عدة في السويد. وقال وزير الثقافة عمر تشيليك عبر خدمة «تويتر»: «حزننا كبير. خسرت تركيا والبشرية قامة كبيرة».

عرضته كتاباته ونضاله السياسي ضد النهج القمعي للسلطات حيال الأقلية الكردية في تركيا، لمحاكمات عدة ودخل السجن أيضا. كما اضطر للعيش متخفيا وفي المنفى لسنوات في السويد هربا من تهديدات بالقتل تعرض لها، وضغوط السلطات. بدأ الكتابة في سن مبكرة؛ إذ وضع قصائده الأولى وهو على مقاعد المدرسة الابتدائية.
عام 1923م ولد يشار كمال في بلدة صغيرة في سهول كيليكيا (جنوب شرقي تركيا). وقد عرف الكاتب، واسمه الأصلي كمال صادق غوتشيلي، طفولة مأسوية؛ فبعدما فقد النظر في إحدى عينيه جراء حادث، شهد وهو في سن الخامسة جريمة قتل والده عندما كان يصلي في مسجد بيد ابنه بالتبني.

غادر الشاب المدرسة مبكرا، ومارس أعمالا مختلفة ليؤمن لقمة العيش، فعمل في جمع القطن، وسائق آليات زراعية وأمين مكتبة. انتقل للعيش في إسطنبول، حيث راح يعمل في الصحيفة اليسارية والعلمانية «جمهوريت».

بدأ في إسطنبول كبرى المدن التركية «مسيرته» مناضلا سياسيا، وانضم إلى حزب العمال الأتراك وأسس مجلة ماركسية بموازاة عمله على روايته الأولى.
رائعته روايته الأولى «محمد النحيل» في 4 أجزاء. يروي فيها مغامرات مقيم في إحدى البلدات يضطر إلى العيش متخفيا بعد ثورته على الزعماء الإقطاعيين. وقد حولت الرواية عام 1984م إلى فيلم أخرجه الممثل والكاتب المسرحي البريطاني بيتر أوستينوف.

وشكلت مواضيع مثل الظلم الاجتماعي وكفاح الفقراء ضد الاستبداد والحرمان، محاور أساسية في أعمال يشار كمال مثل «أرض من حديد، سماء من نحاس».

استلهم شخصية عمه، لص معروف اغتيل في سن الخامسة والعشرين، شخصيات أبطاله المتمردين الطيبين. وينهل أسلوبه الشاعري الغني بالوصف مباشرة من الأساطير والفلكلور في منطقة الأناضول.

أوقف مجددا إثر الانقلاب العسكري في 1971م وأدخل السجن، لكن أفرج عنه بعد احتجاجات دولية. نهاية ذلك العقد اضطر إلى سلوك طريق المنفى، فانتقل إلى السويد التي أقام عامين فيها.

عام 1995م، واجه يشار كمال مجددا مشكلات مع القضاء وحكم عليه بالسجن مع وقف التنفيذ بعد إدانته بتهمة التنديد بـ«قمع» الكرد، إلا أن الكاتب رفض السكوت. قال عام 2007م: «الحرب تدمر تركيا».. في إشارة إلى المعارك بين المتمردين الكرد والجيش. وأضاف: «أنا لست بطلا لكن من واجبي أن أسمع صوتي».
عام 2001م توفيت زوجته تيلدا، البلجيكية من عائلة يهودية معروفة، ترجمت جزء كبيرا من أعماله إلى الإنجليزية وساهمت في شهرته العالمية.
واصل نضاله/ حاز جوائز وأوسمة عدة لاجائزة نوبل!، أول من دافع عن مواطنه أورهان باموك أول كاتب تركي يفوز بجائزة نوبل للآداب، عندما تعرض لملاحقات؛ لأنه تحدث عن مجازر إبادة طالت الأرمن قبل قرن خلى عام 1915م، وبمعزل عن نضاله السياسي كان يشار كمال كاتبا فذا. وقد قال في أحد الأيام: «لا أكتب عن مشكلات ولا أكتب متوجها إلى جمهور ولا أكتب لنفسي، حتى أنا أكتفي بالكتابة بكل بساطة».





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,625,786
- هايكو خبري
- لا نافية، ناهية، وزاجرة!
- ذكريات عبدالرزاق عبدالواحد
- سعدي يوسف في الثمانين: عقِل سيظلُّ
- سعدي يوسف شاعر كوني
- درستُ الدين من بوذا وزردشت وابراهيم
- سعدي يوسف.. عراقُ أكرادٌ وعجَم!
- سواجي الگلوب
- لميعة عباس عمارة جنوبي وادي الرافدين
- احتفال المغرب بعاشوراء
- حفريات شاعرة تقابل حفر شوفينية
- صورة جانبية للأديب James Joyce
- العاهلُ الرّيال
- مَيِّت يَرتزق ليَلتحقَ بمَيْتٍ تمامَاً
- أطرف أطراف حديث السامرائي
- إعادة قراءة وتفسير تعليق كوليت خوري
- حفريات المفردات الفاتحة
- Colette
- عَرَبِيٌّ وَعْجَمِيٌّ
- إطلالة الزّاهد الثري داعش


المزيد.....




- ميادة الحناوي تلغي حفلا في لبنان وتكشف عن السبب
- في الجزائر.. استقالة وزيرة الثقافة وإقالة مفاجئة لمدير الشرط ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مقتل خمسة أشخاص إث ...
- بعد حادثة التدافع.. وزيرة الثقافة الجزائرية تقدم استقالتها و ...
- قراصنة المتوسط الذين نقلوا كنوز العربية لأوروبا.. رحلة مكتبة ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مصرع خمسة أشخاص جر ...
- -عندما تشيخ الذئاب-.. إنتاج سوري يزعج الفنانين الأردنيين
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد حادث تدافع مأساوي أثناء ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد وفاة 5 أشخاص في حادث تدا ...
- فيديو: اكتشاف بقايا حوتيْ عنبر في بيرو يسهم في معرفة أسرار ح ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هديب هايكو - أوجلان ينزع السلاح ويشار يرتدي الكفن!