أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - نظربة العفو عما سلف














المزيد.....

نظربة العفو عما سلف


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 4733 - 2015 / 2 / 27 - 01:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ان نظرية العفو عما سلف كانت من اقوى الاسباب التي اطاحت بجمهورية العراق الاولى وقادتها والاف من ابناء الشعب العراقي الميامين الذين سقطوا في معركة الشرف وسقطوا في معركة الابادة الجماعية ضد الشعب العراقي بقيادة الاحتكارات النفطية العالمية التي شعرت بضياع مكاسبها واستغلالها للشعب العراقي وكانت اداتها في العملية العدوانية هذه حزب البعث العربي الاشتراكي , الذي كان معظم قادته محكومين من قبل محكمة الشعب برئاسة الشهيد فاضل عباس المهداوي والذين اطلق سراحهم الشهيد الخالد عبدالكريم قاسم تحت شعار العفو عما سلف . اليوم قامت عصابات داعش الاجرامية بتكسير وافناء التماثيل المعروضة في متحف الموصل والذي يعتبر ثاني اكبر متحف في العراق يعود عمر ألأثار ألأشورية المعروضة فيه الى القرن التاسع قبل الميلاد , انها من اكبر الجرائم الانسانية في عصرنا الحاضر وتمثل اكبر عدوان على جمهورية العراق , لقد بكى الشعب العراقي على خسارة مدينة الموصل المسماة ام الربيعين وتهديم مساجدها وكنائسها الاثرية وحرق مكتباتها التي تحتوي على اقدم الكتب والمخطوطات العربية عدا عملية انتهاك اعراضه وثرواته وسيادته وبيع النساء الايزيديات والمسيحيات واعدام الرجال والاطفال وحرقهم وهم احياء ولم تسلم منهم طائفة ولا قومية من السنة والشيعة والشبك والكورد , توجوا اجرامهم اليوم بعملية تكسير وتفتيت التماثيل لم يبق شيئا قبيحا لم يفعلوه .بعد هذه المأساة ألأنسانية لا يمكن ان يترك الفاعل والحاكم القائد المسؤول عن هذه الجريمة الكبرى بدون عقاب , وخاصة قادة الجيش العراقي الذين أئتمناهم على تراب الوطن ومصيره وكانت النتيجة ان رموا بزاتهم ورتبهم العسكرية في الشارع وارتدوا دشاديش كانوا قد اوصوا بخياطتها وباعداد كبيرة كعملية تمويه امام الجماهير وامام الاعداء . بعد فضيحة وانتكاسة حزيران العراقية اي بعد مرور ثمانية اشهر لم نسمع شيئا ونتيجة تحقيق عن شهداء معسكر سبايكر التي حدثت بعد يومين من احتلال الموصل والاحد عشر الف من جنود ومراتب الجيش العراقي المفقودين لحد الان , بالرغم من الوعود الكثيرة من السيد د سليم الجبوري رئيس مجلس النواب وغيره من الذين بكوا على منصة الرئاسة في المجلس النيابي بعد ان رمت سيدة والدة مفقود من معسكر سبايكر بشيلتها . ان عملية التغيير معرضة للفشل اذا لم تقتلع الفساد والخونة من جذوره بلا اي تردد فمصالح الكثيرين من قادة امس مهددة للخطر , يحب الاتعاظ بالاخطاء السابقة وتفويت الفرصة على اعداء الشعب العراقي اعداء التغيير الذي يتحينون الفرص ويصطادون في المياه العكرة ان كانت باسم الدين او القومية وهم براء من كل القيم الاخلاقية كل من ثبتت عليه جريمة الخيانة العظمى للوطن .
طارق عيسى طه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,543,691
- عملية تقسيم الشرق الاوسط الجديدة
- حكومة التغيير تسير رويدا لتحقيق اهدافها الوطنية
- حماية الصحفيين العراقيين حق يضمنه الدستور
- مقتل الشيخ قيس الجنابي والاعتداء على السيد النائب زيد الجناب ...
- هل ستنجح عملية التغيير في بلاد الرافدين ؟ ام كانت متأخرة ؟
- ثمانية شباط الاسود
- لا للميليشات المسلحة في عراق التغيير
- ماذا جرى في بيروانة بعد تطهيرها من المجرمين الدواعش
- اليد الواحدة لا تصفق
- جريمة الجرائم الطائفية بحق 70 نازحا في بيروانة
- العراقيون محرومون من الفرحة
- ألأزمة الرهيبة التي اجبر العراق على مواحهتها
- شبيه الشيئ منجذب اليه
- ماذا حل بك يا عراق الخير ؟
- العام الجديد وعملية التغيير في بلاد الرافدين
- لكل مرحلة زمنية موقف وسياسة
- هل كانت اعترافات السيد مهدي الغراوي مفاجأة للرأي العام ؟
- صراع الجبابرة في بلاد الرافدين
- العيون موجهة صوب العراق وتخبط قسم من ساستنا وكتابنا باحلام ب ...
- العيون موجهة صوب العراق وتخبط قسم من ساستنا وكتابنا باحلام ب ...


المزيد.....




- رد -غير مباشر- من مصر على تركيا.. واستنكار لبيان OHCHR عن وف ...
- إيران: لا توجد أسباب لشن حرب في منطقة الخليج
- إيران: نتفاوض مع روسيا والصين بشأن الخيارات المحتملة حال فشل ...
- شاهد: شرطي روبوت لمكافحة الجريمة في كاليفورنيا
- محمد مرسي: ماذا نعرف عن ظروف سجنه؟
- أمير الكويت في زيارة إلى العراق وسط تصاعد لحدة التوتر في الم ...
- حمّه الهمامي: خلافا لما رُوِّج، الجبهة الشعبية تشهد خلافا سي ...
- مجلس نواب الشعب: عريضة طعن في القانون الانتخابي المُصادق علي ...
- شاهد: شرطي روبوت لمكافحة الجريمة في كاليفورنيا
- وادي الحمص.. فسحة المقدسيين للبناء في مهب الريح


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - نظربة العفو عما سلف