أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - تقنية المعلمومات و الكومبيوتر - عماد حياوي المبارك - ذبابة... نانو















المزيد.....

ذبابة... نانو


عماد حياوي المبارك
الحوار المتمدن-العدد: 4701 - 2015 / 1 / 26 - 16:46
المحور: تقنية المعلمومات و الكومبيوتر
    


(ذُبابة... نانو)

كنت دائماً اتسائل: هل بإمكان العلم يوماً أن يصنع روبوت... لذبابة؟

الذبابة مخلوق فريد متعدد الصفات، وهي صفات فريدة...
يتواجد مائة ألف نوع من الذباب عشرة منها فقط ذباب منزلي، وهي من الحشرات مفصلية الأرجل تعيش وتغطي كافة مساحة الكرة الأرضية عدا القطبين، ولولا عمرها القصير (أسبوعين فقط) لغزت هذه الحشرة الأرض والسماء في غضون أشهر...
تقوم الذبابة بإفراز أنزيم على طعامها فيتحول لسائل ثم تمتصه بواسطة أنبوب ليدخل جوفها مهضوماً وعليه فليس لها معدة.
وبرغم حجمها البسيط لكنها تكتنز جملة مزايا، فهي وبحبة سكر بسيطة يمكنها أن تعيش شهراً كاملاً، تستمد طاقة وتوظفها في فعالياتها المتنوعة، تطير وتراوغ وتطن ولها ردة فعل سريعة جداً وشدة ملاحظة من عينين مركبتين جاحظتين وتتحمل الحر والبرد والرطوبة بجسمها المكسو بطبقة كايتينية صلبة تقيها حتى الصدامات الشديدة بالزجاج لتعود أدراجها وكأن شيئاً لم يكن...

إذاً وبحجم حبة عدس، يكمن جهازها العضلي والعصبي المسئولين عن أداء ردة الأفعال إزاء المتغيرات الخارجية بكفاءة عالية...
وحواسها الخمس فيها أكثر كفاءة مما لدينا نحن البشر، في داخل أحشائها يكمن (نانو) خلقه البارئ بجدارة وإحكام...
الذبابة إذاً هي مخلوق (نانوي) خلقه الله ليبهرنا بعظمة ودقة وكفاءة مخلوقاته.
× × ×

(النانو) هو اختصار لكلمة (نانوتكنلوجي) أي التكنولوجيا الدقيقة جداً، وكلمة (نانو) ذات أصل إغريقي يعني (القزم) أي الصغير.
واستُخدمت الكلمة في القياس للإشارة لأحد القيم المترية متناهية الصغر، في الإشارة إلى الواحد من المليار من المتر، ولكي ندرك الأمر، فإن قطر شعرة الإنسان يساوي (ثمانون ألف) نانومتر.

كانت البداية الحقيقية لعصر النانو تكنولوجي عام 1990 ويرجع الاكتشاف الأول إلى العالم الأمريكي (ريتشارد فايمينين) الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1959

إن الصفائح النانوية لو ينجح العلم بتصفيفها، سيمكننا من تصفيف جزيئات المادة طبقاً للخواص التي نريدها وبالتالي نحصل على أي فلز من سواه، من الحديد نحصل على الذهب!
لكن الأهم في الأمر هو أننا بتقنية النانو يمكن أن نحصل على مواد التي تدخل في الصناعة بربع حجم مثيلاتها الحالية وبعُشر تكلفتها.

يعمل النانو اليوم داخل حتى مراهم تجميل وتلطيف البشرة، ويتم تصنيع مواد يمكنها الولوج تحت طبقات الجلد والوصول لبصيلات الشعرة فتقوم بقتلها لو كانت بوجه امرأة أو أحيائها إن هي في رأس رجل.
يمكن لتكنولوجيا النانو أن تصنع جزيئات شفافة يمكن إطلاقها لتعزل بين الشخص السليم والآخر المصاب بمرض معدٍ، أو أن نحيط أجسامنا بها فنختفي من أمام الآخرين، وأن تعزل عنا الروائح الكريهة، وبلورات النانو تدخل اليوم في صناعة ألبسة بمواصفات خاصة وبمتانة عالية دون أن تؤثر حتى على ألوان الملابس نفسها، ويمكنها بنفس الوقت أن تزيد شدة عزل المواد الكهربائي والإشعاعي والحراري.

مثلاً... يمكن لجزيئات النانو الدخول بتركيبة الفولاذ ليصبح أقل وزناً من العظام وأشد صلابة منها بأربع مرات.
سيمكننا باستخدام تقنية النانو أن نُصلب البلاستيك ونمنع تكسر الزجاج والسيراميك، فتكون طنجرة (قدر) الطبخ من بلاستيك، ونسلح كونكريت أعمدة البناء بألياف الزجاج، ونصنع مطرقة من السيراميك ندق بها مسماراً حديدياً... والأهم سيتم ذلك بقليل من الجهد والتكلفة والوقت.
ستقوم تقنية النانو بتوليد الضوء والحرارة وعزل الكهرباء، مما يستدعي أن نستغني مستقبلاً عن البطاريات والعوازل المتعارفة وحتى عن أشباه الموصلات بمفهومها التقليدي، الدايود والترازستور وغيره.
× × ×

كلما يستحدث اليوم كان خيالاً قبل عشرات السنين، حتى أضحى الخيال العلمي علماً يهتدي به في الصناعات المستقبلية.

مسلسلات تلفزيونية قديمة مثل (ستار تريك) الذي عرض في سنه 1980 وغيره من برامج كانت تُلقي الضوء على صناعة آلات الزمن وروبوتات تتحكم بنا نحن البشر أو تخدمنا، يطلق عليه علم الخيال العلمي.
× × ×

(النانو) اليوم هو المدخل لكل جديد في التكنولوجيا، نحن العراقيون كنا أول من نادى به، فكنا نسمي الصغير (نونو) وكأننا نتوقع بأن العالم سيصبح على عتبته في زماننا الحاضر.

كنت قبل ثلاثون عام، لا أقتنع إطلاقاً بل ومن المستحيل أقول بأن يأتي يوم ويعلق تلفاز على حائط، لأن مبدأ عمل التلفاز هو قذف ألكترونات على شبكة حريرية بداخل أنبوب مفرغ، وهذا كان أساس ومبدأ عمل لا نقاش فيه.
وحين أخبروني بأن العالم سيقدم على صناعة تلفاز (يُعلق) على الحائط لا يتعدَ بروزه عدة سنتمترات، قلت إذاً ستثقبون الحائط كي تدخل (مؤخرته) عند الجيران !

وفي عملي كمهندس اتصالات بداية الثمانينات،
قالوا سنستورد بدالات ترسل لك ـ بنفس وقت المكالمة ـ رقم هاتف المتكلم.
قلت (مستحيل) ذلك بزوج أسلاك فقط، لأنها ستكون مشغولة بإرسال المخاطبة بين الطالب والمطلوب...
ولإدراك ما تودون ـ قلت ـ علينا تغيير الشبكة الوطنية من البدالة لغاية جهاز الهاتف بإضافة سلكاً ثالثاً وإلا (فمستحيل) يتم ذلك.
لكن حين جاء الخبراء الفرنسيون قالوا أن ذلك أصبح ممكن، حيت المكالمة أصبحت تنتقل رقمياً (ديجيتال) وليس كمياً، وبين كل ومضة وومضة تنقل الكلام، أصبح بالإمكان حشر ومضات كثيرة لا علاقة لها بنقل المكالمة.
وذهبوا أبعد حين قالوا بأنه وبأسلاك تجهيز الكهرباء، صار ممكن إرسال ملايين المعلومات الرقمية دون تداخل بينها وبين الكهرباء.
× × ×

يقف العالم اليوم على أعتاب ثورة صناعية كبرى...
فالأستثمارات اليوم في حقل بحوث وصناعات النانو تصل الى700 مليار دولار سنوياً، أي ما يعادل 20% من الصناعة في العالم، وسيصل الى عدة تريليونات دولار بغضون أعوام.

مع ذلك فإن المحاذير والسلبيات على تطبيقات النانو، تكمن في المخاوف من اختراقه للأجهزة المناعية للمخلوقات وللإنسان على وجه التحديد، والخوف من أن تُصنع روبوتات نانو تخرج في المستقبل عن إدارتنا، لتبني لها أجيالاً و(أقوام) يصعب السيطرة عليها مستقبلاً.
لذا جب أن تُشرع قوانين تمنع مرور وتوقف ودخول المركبات الطائرة النانوية وتجولها فوق رؤوسنا، ومنع غوص النانويات بشراييننا وسباحتها في دمائنا إلا من خلال قوانين مرور صارمة... كي لا تصطدم ببعض.

إذاً سيأتي زمن، يبدأ الإنسان بتشريع قوانين تنظم حركة النانو وربما بتصنيع أجهزة تردع النانو، قد يطلق عليها... (الأنتي نانو).
وإلى أن يأتي يوم ينتظّم فيه عمل النانو بحياتنا وحولنا، من منا ليس مستعداً بأن يتودد لتكنلوجبيا النانو، ومن منا يريد تحديها، لتقوم بشر كل خصوصيات على حبل الإنترنيت بثوانٍ، ولتُباح حياته على الملأ بشكل مباشر؟

ربما غداً يأتي يوماً نسترحم طيران الذبابة المنزلية المسكينة فوق رؤوسنا، بدلاً من طيران (نانوات) غير مرئية، تترقبنا خلسة وتدخل غرف منامنا وترفع حتى أغطيتنا لتُفشي بأسرارنا لكل من هبّ ودب... بالصورة والصوتّ!

سأصدقكم القول أنه...
بقدر كرهي الشديد للذباب،
أكنُّ له كل الإعجاب...
وبقدر حبي لتكنولوجيا النانو،
أنظر له بريبة وحذر،
وأحسب له كل حساب...
بركاتك يا سيد... نانو !

عماد حياوي المبارك

برنامج يو تيوب عن النانو...
https://www.youtube.com/watch?v=73a8PU6b94A

تعريف تقنية النانو (منقول بتصرف):
هي مقدرة الإنسان على تصنيع المادة والأجهزة والأنظمة عند مقياس النانو
ثورة علمية هائلة تنقل العالم إلى عصر جديد مثلما كانت ثورة غزو الفضاء في السبعينات وما لحقها.
تلك التقنية تقوم على استخدام الجزيئات في صناعة كل شيء بمواصفات جديدة وفريدة ومتميزة وبتكلفة تصل في كثير من الأحيان إلى عشر التكلفة الحالية.
فهذه التقنية تبشر بقفزة هائلة في جميع فروع العلوم والهندسة وكافة مجالات الطب الحديث و الاقتصاد العالمي و العلاقات الدولية وحتى الحياة اليومية للفرد العادي فهي و بكل بساطة ستمكننا من صنع أي شيء نتخيله وذلك عن طريق صف جزيئات المادة إلى جانب بعضها البعض بشكل لا نتخيله وبأقل كلفة ممكنة.

أمثالاً عدّة عن النانوات (منقول بتصرف):
× لو تستخدم مواد تقنية النانو مثلا في تصنيع الطائرة 747 التي يصل وزنها إلى قريب أربعمائة طن، لأصبح وزنها قرابة المائة طن فقط وبتكلفة تصل الى عُشر تكلفتها الحاليه !!

× دخلت صناعة النانو حيز التطبيق في مجموعه من السلع التي تستخدم نانو جزيئات الأكسيد على أنواعه "الألمنيوم والتيتانيوم وغيرها " .

× تمكن باحثون في جامعة هانج يانج في سيؤول من إدخال نانو الفضه إلى المضادات الحيوية ومن المعروف أن الفضة قادرة على قتل حوالي 650 جرثومة دون أن تؤذي الجسم البشري .

× سينزل عملاق الكمبيوتر "هاولت باكارد " قريبا إلى السوق رقاقات يدخل في صنعها نانو اليكترونات قادرة على حفظ المعلومات أكثر بآلاف المرات من الذاكرة المو جوده حاليا.

× تمكن باحثون في IBM وجامعة كولومبيا وجامعة نيو أورليانز من جمع جزيئين غير قابلين للاجتماع إلى بلور ثلاثي الأبعاد . وبذلك تم اختراع ماده غير موجودة في الطبيعة "ملغنسيوم مع خصائص مولده للضوء مصنوعة من نانو" و "أوكسيد الحديد محاطا برصاص السيلينايد" وهذا هو نصف موصل للحرارة قادر على توليد الضوء وهذه الميزة الخاصة لها استعمالات كثيرة في مجالات الطاقة والبطاريات

× أوردت مجله الايكونوميست مؤخرا أن الكلام بدأ عن ماده جديدة مصنوعة من نانو جزيئات تدعى قسم "Quasam" تضاف إلى البلاستيك والسيراميك والمعادن فتصبح قويه كالفولاذ خفيفة كالعظام وستكون لها استعمالات كثيرة خصوصا في هيكل الطائرات والأجنحة، فهي مضادة للجليد ومقاومه للحرارة حتى 900 درجه مئوية.

× أنشأت شركة كرافت Kraft المتخصصة في الأغذية السنة الماضية اتحاد الأقسام البحوث العلمية لاختراع مشروبات مبرمجه . فقريبا يمكننا شراء مشروب لا لون له ولا طعم يتضمن نانو جزيئات للون والطعم عندما نضعه في المكروييف على تردد معين يصبح عندنا عصير ليمون وعلى تردد آخر يصبح هو نفسه شراب التفاح ، وهكذا.

× نجح العلماء المصريون في صناعة ورق مصري عبر تكنولوجيا النانو من مخلفات قصب السكر وقش الأرز بجودة أعلى من الجودة العالمية المعروفة للورق، وأعلن العالم المصري العالمي الدكتور مصطفى السيد أنه عبر تكنولوجيا النانو يمكن علاج مرضى السرطان عن طريق جزيئات الذهب

× كما تمكن الخبراء في كل من المملكة العربية السعودية ومصر من اختراع وسائل لتحلية المياه عبر التكنولوجيا متناهية الصغر بتكلفة تصل إلى 10% فقط من التكلفة الحالية مع مضاعفة كميات المياه المحلاة إلى كميات كبيرة.


ماذا يمكن ان تعمل تقنية النانو في المستقبل؟
يقول الدكتور اريك دريكسلر ليس هناك من حدود، استعدوا للرواصف التي ستبنون منها كل شيء من أجهزة التلفزيون إلى شرائح اللحم بواسطة تركيب الذرات ومركباتها واحده واحده كقطع القرميد، بينما سيتجول آخرون في أجسامنا وفي مجارى الدم محطمين كل جسم غريب أو مرض عضال سيقومون مقام الإنزيمات والمضادات الحيوية الموجودة في أجسامنا و سيكون بإمكاننا إطلاق جيش من الرواصف غير المرئية لتتجول في بيتنا على السجاد والرفوف والأوعية محوله الوسخ والغبار إلى ذرات يمكن إعادة تركيبها إلى محارم وصابون وأي شيء آخر بحاجه إليه.

فلنتخيل حواسيباً خارقة الأداء يمكن وضعها على رؤوس الأقلام والدبابيس ولنتخيل أسطولا من الروبوتات النانوية الطبية والتي يمكن لنا حقنها في الدم أو ابتلاعها لتعالج الجلطات الدموية و الأورام والأمراض المستعصية
ولنتخيل سفينة فضائية في حجم الذرة يمكنها الإبحار في جسد الإنسان لإجراء عملية جراحية والخروج من دون جراحة
ولنتخيل الموجات الكهرومغناطيسية التي تتمكن بمجرد ملامستها للجسم على إخفائه مثل الطائرة أو السيارة ومن ثم لا يراها الرادار ويعلن اختفاءها
ولنتخيل سيارة في حجم الحشرة وطائرة في حجم البعوضة وزجاج طارد للأتربة وغير موصل للحرارة وأيضا صناعة الأقمشة التي لا يخترقها الماء بالرغم من سهولة خروج العرق منها
و قد ورد في بعض البرامج التسجيلية أنه يمكن صناعة خلايا أقوى 200 مرة من خلايا الدم و يمكنك من خلالها حقن جسم الإنسان بـ 10 % من دمه بهذه الخلايا فتمكنه من الركض لمدة 15 دقيقة بدون تنفس.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قِ ثلوجك... سيد كلمنجارو
- سبع سبعات... أو أكثر
- مهرجان (الأبل بوب)
- سيمي كوندكتووووور
- الفضولي... يصل الأحمر
- كفتحري
- مجرد كلام كلاب... وسفن آب
- خُبزة (7) وطماطيّة
- ذاك ال(6)طاس وذاك الحمّام
- أي(5)ام صعبة
- هولوكوست المل(4)جأ رقم 25
- م(3)ركز 12047
- جليكان مل (2) يان بالمجان
- خ(1)راب البصيّة
- (سِكس) طابوق
- الأمرأة التي تحب عمرها... وتعشق الحياة
- هل أنّ الشاعرَ موسيقارٌ؟
- أميريغو فسبوتسي
- أول مَن نطقَ (أحبكِ)... مجنون!
- مورفي... مورفي


المزيد.....




- رائدا فضاء أمريكيان من محطة الفضاء الدولية في مهمة خارج المح ...
- فيسبوك تختبر ميزة لينكد إن على منصتها
- لا ترمِ قشور الفواكه بعد اليوم
- التلوث يقتل ملايين الأشخاص في مختلف أنحاء العالم
- لماذا لا تقترع البلدان الأوروبية عبر الانترنت؟
- لماذا لا تقترع البلدان الأوروبية عبر الانترنت؟
- شاهد كيف افتتح المدير التنفيذي لـ"أمازون" أكبر مزر ...
- في ذكرى رحيل -القذافي-... ابن الصحراء
- تسريبات عن هواتف سامسونغ المستقبلية
- شركات تكنولوجية تعتزم الضغط لبقاء -الحالمين- بأميركا


المزيد.....

- اهلا بالعالم .. من وحي البرمجة / ياسر بامطرف
- مهارات الانترنت / حسن هادي الزيادي
- أدوات وممارسات للأمان الرقمي / الاشتراكيون الثوريون
- ما هي مشاريع الخيال العلمي ؟ و كيف تكتب / محمود حسن عباس
- ذاكرة الكمبيوتر / معتز عمر
- الانترنت منظومة عصبية لكوكب الارض / هشام محمد الحرك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - تقنية المعلمومات و الكومبيوتر - عماد حياوي المبارك - ذبابة... نانو