أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - بوجمع خرج - أزمة الإصلاحات في عقم السوسيولوجيا المغربية















المزيد.....

أزمة الإصلاحات في عقم السوسيولوجيا المغربية


بوجمع خرج

الحوار المتمدن-العدد: 4682 - 2015 / 1 / 4 - 17:43
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الدوافع:
وأنا اشتغل على تصور جديد للشأن التربوي إثر تكرار العمليات الإصلاحية والتي لن تتجاوز الإمتداد الأفقي في أحسن أحوالها تبين لي كم نحن يتامى سوسيولوجيا بما جعلنا كالقاصرين أو أبناء المحاجر فكيرا وأضاع خطابنا الحضاري حيويته وفاعليته بما ميع الهوية والقيم المؤسسة للمجتمع المغربي.

الفرضية:
اعتقد أن السوسيولوجي المغربي أوقع نفسه انفعاليا في بؤرة السوسيولوجيا الامبريالية بما أغرقه في الابيستيمولوجيا المتفائلة (كارل بوبر) علما أن هذه ليست أكثر من لون سوسيولوجي يوظف كأداة لفهم نسبية السوسيولوجيا كولونيالية أم غيرها في سياق نضالي تحرري معين
طبعا أقولها بكل تقدير واحترام لرواد السوسيولوجيا بالمملكة منذ بول باسكون ومحمد بنيس والخطيبي...

بؤرة التأزم الممتد:
صحيح أن مرحلة ما بعد الاستقلال كانت في حاجة إلى توضيح المفاهيم والأدوات السوسيو استعمارية socio-colonial والتي لازالت تمتد في ظل غياب فكر سوسيولوجي مغربي بالضرورة يمتد في التاريخ بحكم أن المغرب ليس مقتلعا من فراغ تاريخي... ولكن إذا كان هذا عملا مناضلا نخبويا ضروريا لتأطير الحركة التحررية أو المناضلة إلا انه لم يكن يعني السوسيولوجيا العارفة لذاتها.
وحتى إذا أخذنا بعين الاعتبار الجيل الأول من السوسيولوجيين المغاربة القائل بأنه يجب أن يسير البحث والالتزام السياسي معا فإن هذا لم يتجاوز ما سماه بول باسكون ب"سوسيولوجيا الفعل"
وعلى ذكر بول باسكون اعتقد أن مسلمته القائلة بأن السوسيولوجيا المحايدة سياسيا غير فعالة كانت من بين ما أغرق السوسيولوجي المغربي في مستنقع الابستمولوجية المتفائلة بما أفرز ما أسميه من منطلق أكاديمي "سوسيولوجيا معرفة الفعل" حتى عند "الخطيبي" الذي اعتقد أن تفكيك الخطابات التي تخفي الهيمنة الامبريالية يكفي لتصفية الاستعمار في الحين أن هذه لا تتوقف على إتقان استعمال أدوات سوسيولوجية مستوردة ولو حتى في كونيتها بحكم أنها سياقية تحتاج إلى تموقع عقلاني في ما ينتجه فكر معين (مغربي ...) من أدوات سوسيولوجية ...الخ, للأسف أن هذه الصفة المستقلة لا زالت إلى حدود الساعة غير ممأسسة وحتى إن كانت لها ملامح على شكل رسيمات -غير مكتملة في أكاديمية الفعل - في شذرات وحوارات و بحوث... غالبيتها تساؤلات في سياق البحث عن الذات أكير منه إثباتها.
وبالعودة إلى "باسكون" في مسألة "الحياد" سوسيولوجيا وإن يصعب انتقاده كمفكر كبير ولكن أكيد أن السوسيولوجيا تشمل عدة علوم إنسانية بما يكفي لعدم اختزالها في أداة سياسية وإلا فما معنى السوسيولوجيا العلمية مع العلم أن العمل السوسيولجي يفترض فيه أساسا القيام بتفكيك الشيء (ماكس ويبر) للنظر في القيم التي بها كانت هيكلته ونشأته بتجرد وبدون إسقاط أحكام ... وطبعا هذا لا يعني أن السوسيولوجي بغير حق الالتزام السياسي أو أن لا يكون له موقف (إيزابيل كالينوفسكي) بل بالعكس, لكن إذا كان من بين المبتغيات توظيف السوسويولوجيا سياسيا فإنها على الأقل من منطلق دورخايم تبقى لذاتها جهازا يشتغل على الشيء السوسيولوجي في سياق البناء العلمي لمراكمة المعارف والأدوات التي قد يلجئ إليها السياسي كما الاقتصادي والتربوي...

ماذا عن ابن خلدون والهاجس الكولونيالي
إذا أخذنا بظروف نشأة السوسيولوجية المغربية ما بعد الاستقلال على يد بول باسكون, يمكن إدراك لماذا غرقت هذه السوسيولوجيا في بؤرة الصراع بدل تطوير علم مجتمعي يليق ببناء المجتمع المغربي بمؤسساتية تحرره من السذاجة وإعادته لذاته التي استغرب عنها وذلك باعتبار ما قاله دورخايم عن التاريخ في علاقته مع المجتمعي بالمنظور السوسيولوجي وهو ما يتقارب مع ابن خلدون في اكتشافه القوانين الموضوعية التي تحكم التطور ونظرته للمتفرد جزء من الكل الشمولي التي يتضمنه...
ومنه يتبين أنه كان يفترض الأخذ بابن خلدون خلال مرحلة التحرر لمواجهة السوسيولوجيا الكولونيالية من منطلق مبادئه الفكرية الأساسية القائلة بأن الأحداث الماضية ليس لها من صحة سوى ما يسمح به السياق الاجتماعي بما قد يكشف على أن الخلفيات الكولونيالية خاطئة ولا يمكنها أن تجد موقعها في مجتمع له مقوماته الحضارية...
كان هذا مزعجا بحكم أن استقلال المملكة جاء في ظروف توافقية تمتد منذ الحرب العالمية الثانية بما لم تستسغه الحركة الفكرية المشرقة بزعامة الوطنيين كالمهدي بنبركة ...الخ والدكتاتورية العسكرية بخلفياتها التي كانت تشتغل في الظل بغير علم أحد, علما انه تمت محاكمة رمزية للمهدي في فترة فرونسوا ميتران حظرها عدد كبير من المحامين حسب جريدة "لوموند" الفرنسية في صفحتها الثانية حينها كانت تخصصها للنقاشDébat انتهت بجزمها أن اختطاف المهدي تم بغير علم القصر...

الأزمة السوسيولوجية المستدامة:
وحتى لا ادخل في جزئيات لا تتسع لها هذه المداخلة اعتقد أنها الحقيقة التي تختزل كل أزمة السوسيولوجي المغربي بما جعل تفكيره يدور في مسايرة الصراعات التي قد تكون مفتعلة (تحت تأثيرات داخلية أو خارجية) لاستدامة هذه الحالة العقمة داخل بؤرة الصراع حتى لا تكتمل شروط استكمال التحرر والاستقلالية الفكرية كما كان يعنيه تشي غيفارا عضويا organiquement بالمنظور العلمي (الطبي) وقد أدى به ذلك على التصوف في الثورية مهاجرا إلى إفريقيا علما منه أن التوظيف المفرط للسوسيولوجيا في خدمة السياسي سيحولها إلى مستنقع سلطوي محدود إيكولوجيا بدليل نهاية جدار برلين... ذلك أن اكتمال شروط الفعل يقتل الفعل في شحنته ليتحول إلى الفعل للفعل في حركة بريستيجية أكثر منه حركة مستمرة التدفق والانسياب بمادة تفكيرية دائمة الانصهار في الإنتاج أو الإصلاح...
إنها الحقيقة التي بها مستنقع المادة الرمادية السوسيولوجية المغربية الذي يعرف تعفنا في عقم أدواته السوسيو سياسية بما لا يساعد في تغيير أو إصلاح لا فقط المنظومة التربوية بل وحتى التنموية والاقتصادية. وعن هذه الأخيرة فالمجلس الاقتصادي المغربي بدوره ليس سوى بريستيجيا في اجترار نظريات اقتصادية مشوبة بنقص سوسيولوجية الواقع كما هو تصوره التنموي للأقاليم الصحراوية...وكذلك المجلس الأعلى للتعليم في حديثه عن التكوين المهني بغير سوسيولوجية الحرف علما أن ألمانيا كانت تأخذ عن المغرب في هذه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,719,449,735
- موقع كولمان 24 :شمال إفريقيا والمملكة المغربية والصحراء الغر ...
- المغرب: الحقوقيون بمراكش ووزير الداخلية بباب الصحراء الغربية ...
- حسن أوريد بين تلاطم أمواج تيه أندلسي وهندسة حمار ليست لرمال ...
- من كردستان إلى الصحراء الغربية: قد يفقد الإرهاب المملكة المغ ...
- إلى غزة: في بريطانيا استقالة ولجنة القدس عاجزة
- من باب الصحراء إلى غزة: وا معتصماه بلغناها وبقيت أمانته محاص ...
- إلى شعب الله المنهار: الإهانة تحل بالمملكة وصحرائي لوحدها ثر ...
- إثر نداء لملك المغرب للتوحيد: وحدة الصف العربي تبتدئ من تغيي ...
- رسالتي إلى الشعب السويدي: شكرا لكم و لملككم وعقيلته على نبل ...
- لماذا رفضت المجلس الأعلى للتعليم المغربي في ما قل ودل
- إلى السيد خالد مشعل: إن ندائك الموجه للمغرب يعنيني أكثر من أ ...
- إلى الدبلوماسيين الجزائريين: دبلوماسيو الممكلة يخادعونها ويخ ...
- من أحد مهندسي سلام أوسلو إلى شيمون بيريز: إسحاق رابين أنبل م ...
- إلى شيمون بيريز: إسحاق رابين أنبل منكم و من كبار مسئولين عرب
- إلى رئيس الاتحاد الإفريقي: شرف كبير أن يتولى الإتحاد قضية ال ...
- أزمة الطفولة تربويا بالمغرب: هل أزمة نظام وأمة أم منظومة ترب ...
- إلى السيدة كريستين لاغارد وكبار الرأسماليين من المغرب: للتقد ...
- اشهد أن العاهل المغربي أخطئ في حق سوريا حافظ الأسد وقد كانت ...
- رسالة من شهداء الأمة: هل شعب النضال المغربي متفرج أم بطل قدر ...
- المملكة المغربية المغربية: لما عجز النظام تصادم الأبرياء وال ...


المزيد.....




- السفارة الروسية ترسل مذكرة احتجاج للسلطات الأمريكية تتعلق با ...
- رئيس وزراء اليابان يدعو إلى تأجيل الفعاليات الكبرى لأسبوعين ...
- أيهما أقوى -سو-35- أم -ميغ-35-
- بتعليمات رئاسية:عدم حذف المنتج الصيني من المناقصات الحكومية ...
-  بعد القرار المفاجئ بزيادة أسعار السجاير..اتجاة لتعديل قانون ...
-  تسوية مديونية الحديد والصلب
- صناعة التطرف فى السجون الأوروبية:بعض الدول الأوروبية ألغت ال ...
- التنظيم الدولي للإخوان وتركيا وقطر يحاصرون قيس سعيد
- بيلوروسيا ومصر تركزان على إقامة مشاريع مشتركة..لوكاشينكو: نر ...
- قبل موعد تسليم السلطة بثلاثة أشهر لـ «أنور إبراهيم»..استقالة ...


المزيد.....

- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - بوجمع خرج - أزمة الإصلاحات في عقم السوسيولوجيا المغربية