أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - عبدالجبار شاهين - ما نفتقده في الشؤون التنظيمة -الحلقة الأولى-














المزيد.....

ما نفتقده في الشؤون التنظيمة -الحلقة الأولى-


عبدالجبار شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 4630 - 2014 / 11 / 11 - 08:39
المحور: القضية الكردية
    


(1)
إن الذي يضمن الوحدة الفكرية والسياسية ويوضح أهداف ومهام الأحزاب هو برنامج الحزب ، فالبرنامج يعبر عن الوحدة الفكرية للحزب ، إن البرنامج شرط ضروري لبناء الوحدة الفكرية للحزب ولكنه ليس كافياً ، ولكي يكون للحزب بنية قوية ومتماسكة لابد من وجود النظام الداخلي أيضاً .إن النظام الداخلي يضمن الوحدة التنظيمية للحزب يبيّن بالتفاصيل وبشكل جوهري المبادئ والقواعد التنظيمية المتينة ، بهذا المعنى يشكل النظام الداخلي تعبيراً عن الإدارة الجماعية للحزب كله ضمن الاسس والقواعد التنظيمية للنظام الداخلي فالكل يسير ضمن الحزب طبقاً للقواعد التي توضع النظام الداخلي لضمانة حياة حزبية داخلية سليمة.
لا يمكن تصورأي حزب بدون نظام داخلي ، إن النظام الداخلي هو المنظم والدليل للعمل الحزبي والحياة الداخلية للحزب بشكل عام ، فالبنية الهرمية للحزب ((من المؤتمر الذي هو أعلى سلطة لا تخاذ القرار الى اللجنة المركزية أعلى الهيئات الحزبية بين مؤتمرين ، واللجان ، والخلايا )) والهيئات الاعلى والأدنى وشكل العلاقة بينها ، بناء اللجن والهيئات الحزبية وطريقة عملها ، قبول الأعضاء وطردهم ، وترفيع الأعضاء او معاقبتهم ، التغلب على المشاكل الداخلية في التنظيم والخ... وهذه الأمور جميعاً تبحث في اطار النظام الداخلي للحزب وتطبق في الحياة ، ما من سلوك أو موقف أو اسلوب في داخل الحزب وإلا يكون مرتبطاً بأساس النظام الداخلي، فإذا لم يتم تحقيق ذلك وتصرف كل عضو في الحزب على هواه فلا يمكن عندئذٍ أن نتحدث عن أية وحدة تنظيمية أو أية بنية سليمة لذلك الحزب. إن النظام الداخلي يمنع الفوضى داخل التنظيم ويحقق نظاماً معيناً له.
إن غياب التنظيم و التشرذم والفوضى يشكل اهم عوامل الضعف لدى الحزب إن المناضل المنظم في الحزب يكون عضو في منظمة رسمية يجب أن يعرف ذلك ويعي أنه في حياة حزبية منظمة ويقوم بمهام حزبية محددة كما يجب عليه أن يعرف الأسس التي يستند اليها في قيامه بهذه المهام معرفة عميقة وواعية ، كما يجب أن لا يتصرف كما يشاء ويقول ما يريد كونه عضواً في هيئة رسمية منظمة ، يعني أن للمنظمة نظامها الداخلي ولابد من اتخاذه اساساً في عمل المنظمة أو يعي ذلك وأن لا يتصرف وفقاً لفرديته فهو عضو ضمن منظومة جماعية عليه التصرف وفق إرادة الجماعة لا وفق إرادته الفردية ، من المؤكد إن من يتصرف بهذا الشكل لا يمكن اعتباره مناضلاً من الحزب المنظم تنظيماً دقيقاً ومتيناً ، يجب على المناضل الحزبي أن يعلم إن وحدة التنظيم لا تشبه أية وحدة عائلية أو عشائرية أو غيرها ، فالروابط هنا ليست روابط دم أو صداقة عادية،زمالة دراسية، ، صداقة مقاهي وأندية الخ.... إن التنظيم على عكس من ذلك هو وحدة سياسية والروابط فيه هي روابط وعلاقات رسمية و تنظيمية.
إن من يريد التغاضي عن تحرك مما ينسجم مع الروابط الرسمية و التنظيمية بصورة خاصة في الحزب والنزوع الى تسيير العمل وفقاً للمفاهيم القديمة التكتلية ، يكون معبراً عن أتجاه بالغ الخطورة ولاسيما إذا بقي مصراً على مواقفه . فمرحلة المجموعات أو الجماعات هي مرحلة الوحدة الفكرية حيث يجرى تسيير النشاطات على أساس تبادل التأثير الفكري حيث لا وجود للعلاقات التنظيمية الرسمية أي لا وجود للنظام الداخلي . أما مرحلة التنظيم، الحزب، فليست مرحلة يتم فيها تسيير الفعاليات بالاستناد الى الوحدة الفكرية فقط. وفي هذه المرحلة لا تكون الوحدة الفكرية كافيه . إن ما هو ضروري وهام هو : الوحدة التنظيمية العلاقة التنظيمية، الرسمية ، أي النظام الداخلي ، حيث لاوجود للعلاقات الرخوة و المهلهلة لهذه المرحلة وأشكال العمل الشبيهة بأشكال عمل الهواة ، فالسير بالأعمال في هذه المرحلة لا تكون فوضوية ومشرزمة . يجب أن نناضل في سبيل خلق التنظيم القوي والنشاط المنظّم، بدون تطهير حياتنا التنظيمية الرسمية من العلاقات و المفاهيم وأشكال السلوك الموروثة عن مرحلة عمل الجماعات ،يصعب ايصال الحزب الى النقطة المطلوبة ، على الكوادر المنظمة و المرشحين لأن يصبحوا كوادراً جميعاً أن ينتبهوا الى هذه الناحية وألا يتركوا أي مجال للعلاقات الفئوية التكتلية الفوضوية السابقة في الحياة الحزبية .
إن الذين يميلون إلى الخمول والكسل والهائمين بحب الشحاطات البيتة الناعمة يرون النظم الداخلية للحزب أطراً ضيقة ، محدودة ، مزعجة ، بيروقراطية لا جدوى منها ، نيراً للعبودية ، وقيوداً مضروبة على عملية الصراع الفكري الحر ، وهم لا يفهمون ضرورة تبني النظام الداخلي الرسمي لإحلال الرابطة الحزبية العريضة محل الروابط الفئوية التكتلية الضيقة والعلاقات الفوضوية الأنانية.
إذاً يجب أن نبذل الجهود المكثفة لجعل العلاقات الحزبية المنظمة هي السائدة أكثر فأكثر في الحزب، لهذا يجب على كل مناضل حزبي ألا ينسى للحظة واحدة أنه يعيش داخل منظمة رسمية وأن يمتلك وعياً عميقاً بالنظام الداخلي وأهميته.
وفي العدد القادم سنحلل النظام الداخلي للحزب وسنفسر القواعد التي توجه عمل المنظمة الحزبية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,638,294
- لماذا كوباني KOBANÎ-;- ؟؟!!.
- رسالة إلى قادة ومسؤولي الأحزاب الكُردية في إقليم كُردستان سو ...
- رسالة إلى قادة ومسؤولي الأحزاب الكُردية في إقليم كُردستان سو ...
- حقيقة التجييش الآبوجي ضد الخندق بين حنوب وغرب كوردستان
- الأحزاب الشمولية الدكتاتورية التي لا تؤمن بثقافة الإختلاف تك ...
- منعطفات ومحطات الثورة السورية في عامها الثالث
- انتفاضة 12 آذار رسالة إلى الجميع القوى أن الشعب الكُردي لن ي ...
- الأسباب الحقيقية لتأجيل المؤتمر التوحيدي لأحزاب الاتحاد السي ...
- اغتيال مقر المحاميين في كوباني ... الغاية والدلالة
- شوشرة بعض أعضاء أحزاب الإتحاد السياسي المعرقل للإندماج وأسبا ...
- الأحزاب التابعة وعبودية قادتها العمياء سبيلنا إلى الهاوية
- مؤتمرجنيف2 لمصلحة مَنْ؟؟
- منع صالح مسلم من الدخول إلى إقليم كُردستان يكشف قوة ارتباطه ...
- مؤتمر جنيف2 مؤتمر النظام البعثي دون منازع
- الحزب الديمقراطي الكُردستاني - سوريا والهدف من التباكي على ا ...
- عفرين تتعرض لأشرس الهجمات من قبل داعش وحشا وبتغطية مبطنة من ...
- كُردستان سيبقى قوياً وآمناً رغماً عن حقد الحاقدين والارهابيي ...
- مصطلح الإدارة الذاتية الديمقراطية والاستخفاف بعقول الكُرد وا ...
- اجرام النظام الأسدي البعثي يعانق إرهاب الدولة الإسلامية في ا ...
- واجب على كل كردي الدفاع عن أرضه وعرضه شاء PYD أو أبى وليس حك ...


المزيد.....




- حوار للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا يركز على سياسة ...
- تطبيق -واتساب- غير آمن والشاهد هو الامم المتحدة
- تقرير للأمم المتحدة يكشف حجم الدعم الاجنبي لحفتر
- وسط حملة اعتقالات... الشرطة الإسرائيلية تقتحم الأقصى وتعتدي ...
- انتهاكات خطيرة.. العفو الدولية: 600 قتيل في احتجاجات العراق ...
- منذ 2018.. لماذا منعت الأمم المتحدة موظفيها من استخدام واتسا ...
- الأمم المتحدة تعتبر تطبيق -واتساب- غير آمن
- الحاجة إلى إجراءات عالمية عاجلة للوفاء بالموعد النهائي لالتز ...
- محكمة دولية تحكم ضد ميانمار بشأن الروهينغا
- هكذا ساهمت شركة ألمانية في فظائع معسكرات الاعتقال النازية!


المزيد.....

- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - عبدالجبار شاهين - ما نفتقده في الشؤون التنظيمة -الحلقة الأولى-