أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبدالجبار شاهين - منعطفات ومحطات الثورة السورية في عامها الثالث















المزيد.....

منعطفات ومحطات الثورة السورية في عامها الثالث


عبدالجبار شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 4396 - 2014 / 3 / 17 - 15:34
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


إن ما حققته الثورة السورية في بدايتها وخلال السنة الأولى من عمرها وبقيادة القادة الميدانيين الشباب ،رغم افتقارهم إلى التنظيم وممارسة القيادة بالطرق العلمية والمدروسة، الذين كانوا يحفزون الشباب للثورة بدون دعم مالي او خارجي وعندما توحدت القيادات الميدانية مع بعضها عبر التنسيق والإتصال من خلال تشييع جنازات الشهداء ،الذين سقطوا بأيدي القوات النظام وشبيحته، ومشاركة الاحياء مع بعضها كان أكبر وأعظم مما حققته الثورة على مستوى قيادة الثورة على الأرض وعلى مستوى التنظيم الذي حصل عبر التنسيق بين الاحياء في المدن الثائرة.فكانت ثورة الشباب السوري التواقون إلى الحرية والكرامة .
لكن سرعان ما ركض المتسلقون من الخارج والداخل إلى ركوب الثورة وقاموا بتأسيس مجالس وهيئات دخلت فيها التيارات الإسلامية المعتدلة والمتطرفة و التيارات اليسارية العلمانية وأخرى قومية ذات نزعة شوفينية والمتسللين من عناصر النظام الى داخل صفوف هذه المعارضة المليئة بالتناقضات الفكرية ومتفاوتة الأهداف ومعدومة القدرة على رسم خريطة الطريق لسوريا المستقبل اي لسوريا ما بعد الأسد والبعث، ومن هنا بدء الخط التصاعدي للثورة بالنزول وعدم التقدم لتحقيق غاية وهدف الشعب السوري التي كانت الحرية والكرامة وضد الفساد والاستبداد البعثي.
بهذه التركيبة المليئة بالكتل المتناقضة بدأت ظهور عجز المعارضة الغير متجانسة ايديولجياً ومخترقة من قبل النظام ومفتقرة إلى التنظيم والتخطيط للثورة ناهيك عن الفساد المالي وسرقة أموال الثورة وصرفها في غير مكانها، والتى شكلت المجلس الوطني ومن بعده الأئتلاف ومن ثم إبعاد كل طاقات الشباب ومحركيين الثورة عن مركز القيادة والقرار.
هذا ما حدث مع أغلب الناشطين الذين إلتحقوا بركب هذه المعارضة وبعد أن حققت المعارضة الغاية من وجود هؤلاء القادة الشباب أبعدتهم بطرق خبيثة وملتوية متفردة بالقرار لغاية في نفسها لا خدمة للثورة والثوار .
أدى هذا إلى إبعاد الحاضنة الشعبية عنها لعدم تفاعلها مع نشطاء الثورة على الأرض وتلبية إحتياجتهم والتى أثبتت فشلها مع مرور الأيام وإرتباطاتها بأجندات الدول الداعمة لكتلها المتناقضة وإبتعادها عن السبب الحقيقي الذي قدم فيه الشعب السوري أغلى ما يملك من الدماء الطاهرة من خيرة شبابه والبنية التحتية والعمرانية التي دمرها النظام بكل وحشية.
النظام كان ماكراً ولا يزال واستطاع أن يوجه مسار الثورة السلمية إلى حيث يريده هو بإدخاله الأسلحة ضمن صفوفو المعارضة ليبرر لنفسه وأمام المجتمع الدولي بأنه يواجه عصابات مسلحة تتخذ من الإسلام ستاراً لها وبالتالي ليوجه رسالة إلى المجتمع الدولي بأنه يواجه الإسلام المتطرف الذي يشكل خطراً على جميع القوى الديمقراطية في العالم متناسياً بأنه الراعي الأول للعصابات الإرهابية وهي في الغالب من صناعته وبساندته ودعمه .
العصابات الإرهابية التي دخلت على خط الثورة من أمثال جناحي تنظيم القاعدة "داعش وجبهة النصرة " الإرهابيتين اللتان سهل لهما النظام بأن يكونوا قوة مؤثرة على الأرض وليعيثوا على الأرض فساداً ودماراً باسم الإسلام خدمةً للنظام ليس إلا ، وفي كل المعارك التي خاضتها العصابات الإرهابية الإسلامية لم تكن لها أية مواجهة مباشرة وغير مباشرة مع النظام ،فقط كانت تركتب الجرائم المروعة وتدمر اي مكان يحل فيه تاركة خلفها دماراً وخراباً ومقابر جماعية اغلبها من الثوار الذين ثاروا ضد النظام .
أما على الصعيد الكُردي نرى أن النظام أيضاً هنا أستطاع أن يشق صفوف الكُرد. نحن نعلم أن الثائرين الكُرد ثاروا في أغلب المناطق الكُردية وقبل الكثير من المناطق العربية وهتفوا للحرية والديمقراطية وإسقاط النظام .
النظام عرف تماماً أن سقوطه سيكون سريعاً فيما إذا دخلوا الكُرد على خط التسليح في الثورة بشكل منظم كون أن الكُرد هم من أكثر المكونات في سورياً تنظيماً ولديهم أحزاب يمكن أن تقود الثورة من داخل المناطق الكُردية ضد كل مرتكزات النظام ، والعنصر الكُردي في صراعه مع النظام سيكون العنصر الأهم استجلاباً للقوى الدولية للتدخل عسكرياً بحجة الحماية الأقلية من الإبادة الجماعية .
إن النظام أستوعب أهمية الكُرد في الثورة وكان من المؤكد أنه سيكون العامل الأقوى والأهم في سقوطه عاجلاً .
عمد النظام إلى إبعاد الكُرد عن الثورة السورية منذ بدايتها الأولى تارةً بمنحه الجنسية للذين سُحبت منهم الجنسية وأخرى بإمالة بعض الأحزاب الكُردية إلى صفه وفي أغلب الأحيان كان بالترغيب عبر منحهم بعض الأمور ودعوتهم لحضور اجتماعات والحوارات مع النظام ، لكن ما هو أهم في الأمر هو أن الحزب الأكثر تنظيماً والأكثر خبرة من الناحية العسكرية كان حزب العمال الكردستاني PKK وقد قام النظام بدعوة الجناح السوري لهذا الحزب بعدما ما كان المطلوب الأول لدى النظام وعلى ما يبدو تم عقد صفقة ما على الأغلب بواسطة النظام الملالي في طهران.
بموجب الاتفاق الذي جرى بين النظام وحزب العمال الكُردستاني PKK دخل رئيس الجناح السوري لـ PKK إلى سوريا وبدأ على الفور بعقد ندوات واجتماعات في الميادين والساحات وعلى الملأ بدءاً من نقطة دخوله من عين ديوار إلى مروراً بجميع المدن الكُردية إلى قلب دمشق والنظام كان قائماً في كل المناطق التي أقام فيها ندواته واجتماعاته ، إن دل ذلك على شيئ فهو أن الإتفاق الذي حصل بين هذا الحزب والنظام هو اتفاق استراتيجي على ما يبدو وأن الحزب حسم خياره وصف الى جانب النظام بحجج كثيرة منها تجنب المناطق الكُردية من القصف والدمار.
وليتم تحييد الكُرد نهائياً من ما يجري في سورياً تم تسليم المناطق الكُردية الى هذا الحزب بموجب اتفاق مع النظام ، الذي لا يعلم فحواه سوى هذا الحزب .
بهذا الشكل أصبح هذا الحزب الذراع الضارب للنظام في المناطق الكُردية عبر قمعه لأي نشاط معادي للنظام ، واعتقال واغتيال الكثيرين من النشطاء السياسيين من الكُرد في الثورة السورية ، هكذا يكون قد ضرب عصفورين بحجرة أولاً إرضاء النظام بما يقوم به من افعال لصالح النظام ، ثانياً التخلص من المناوئين له والسيطرة على المناطق الكُردية بالحديد والنار وإقصاء كافة التيارات السياسية الكُردية الأخرى ، وعدم اشراك اي حزب من الأحزاب التي لها وزن في مراكز القرار والحقيقة ، خوفاً من كشف الحقيقة والجهة الحقيقة التي تصدر الأوامر لهذا الحزب ، وهذا يدل أن هذا الحزب لديه ما يخفيه عن مناصريه أولاً والشعب الكُردي الكُردي ثانياً . وهذا هو السبب الحقيقي لعدم استطاعته الإتفاق مع الأطراف الكُردية الأخرى.
أما على الصعيد الآخر نرى الأحزاب الكُردية الأخرى دخلوا في دوامة الوحدة والاتحاد بضغط من الشارع الكُردي وليس برغبة من قادة تلك الأحزاب التي تبحث فقط عن مكاسب شخصية بعيدة عن الصالح العام للقضية وبدأت بين تلك الأحزاب قضية التمثيل بالاعداد سواءً في المجلس الوطني الكُردي أو الهيئة العليا الكُردية التي ولدت ميتة بالأصل بسبب استفراد حزب الاتحاد الديمقراطي بجميع قراراتها عبر شق صفوف أحزاب المجلس الوطني الكُردي وإغراء بعض الأحزاب الصغيرة التي لا وجود يذكر لها على الأرض وأعداد أعضائها لا يتجاوز عدد الأصابع وفي الكثير من المناطق الكُردية لا وجود لها اصلاً .
كما نعلم ان اربعو من الاحزاب قاموا بتشكيل ما يسمى بالاتحاد السياسي نزولاً عند رغبة قواعد هذه الأحزاب بالتوحد وتطور هذا الاتحاد الى أن يصبح حزباً واحداً وايضاً بضغط من القاعدة الجماهيرية لتلك الأحزاب، ولكن صراع المناصب بين هذه الاحزاب والتكتلات المرضية بين صفوف قادتها أدى الى تعطيل أو تأجيل الى أجل غير مسمى لانعقاد المؤتمر التوحيدي لهم واتى منع عبور المندوبين من قبل حزب PYD حجة وذريعة لتأجيل المؤتمر من قبل قياديين من احد اطراف الاحزاب الأربعة بحجة انهم غير جاهزين الآن للوحدة ويلزمهم وقت أكثر ، هذا يدل على عدم رغبة هؤلاء في الوحدة لأن في اطار وحدوي هؤلاء بكل تأكيد سيخسرون ما توصلوا اليه في أحزابهم ، وباب الفساد سيغلق في وجوههم والفاسد لا يمكن له أن يجد لنفسه موطئ قدم في عمل مؤسساتي منظم وشفاف لذلك يعملون ليلاً نهاراً جاهدين لإفشال الوحدة بينهم.
لكن هناك رغبات حقيقية واصرار لدى البعض لانجاز هذا العمل الوحدوي واستطاعوا أن يوصلوا مندوبيهم إلى مكان الذي كان سينعقد فيه المؤتمر بشتى الوسائل وتجاوزوا كل العقبات التي اعترضتهم، أما الطرف الآخر كان يبحث على مايبدو مبرراً لإلغاء المؤتمر واتى منع الـ PYD ذريعة وحجة لتأجيل المؤتمر وأصدروا أوامر فوراً لمندوبيهم بالعودة إلى منازلهم لانهم لا يستطيعون العبور ، لو كان لدى هؤلاء رغبة حقيقية في انعقاد المؤتمر كانوا عبروا مندوبييهم مثلما عبروا مندوبي باقي الأحزاب ، الحزب الوحيد الذي أمر بعودة مندوبيهم إلى بيوتهم هو حزب البارتي ، وكل عوائق التأجيل كان من البارتي ولا يزال .
الثورة السورية كشفت الكثير من المستور والمستخبى لدى الشعب السوري بكل مكوناته ، ظهر الكثير من العاهات والأفكار المسمومة لدى الشعب السوري بدءاً من الأفكار التكفيرية الإرهابية إلى القومية والشوفينية إلى المافيات السياسية والعسكرية .
منعطفات كثيرة في الثورة وهذا أمر طبيعي في الثورات ويظهر فيها الكثير من العورات ، وما يبدو في الأفق لدى الكثيريين بأن الثورة فشلت واتخذت منحى آخر غير المنحى الذي قامت من أجله الثورة ، وهم على حق في ذلك لأن في أية ثورة كانت هناك محطات ومنعطفات ومتسلقين وانتهازيين وهؤلاء قد يغييرون مسار الثورة لبعض الوقت إلا انهم لا يستطيعون الاستمرار في تغييرها إلى ما لانهاية.
الثورة الحقيقية في سوريا لم تبدأ بعد أو لم تتبلور صورتها النهائية بعد ، ستبدأ الثورة الحقيقية بعد سقوط النظام ، وستدخل مرحلتها الحقيقية والتي تبدأ فيها الغربلة بين صفوف المعارضين من كل التيارات ، وستبدأ الاصطفافات الحقيقية وقتها من فكرية إلى عرقية ودينية وستتصارع تلك التيارات فيما بينها وقد تستمر لفترة طويلة أطول بكثير مما نتوقعه، والنصر سيكون الى جانب الاصطفاف الذي سيمثل كافة مكونات الشعب السوري من اثنية إلى دينية بكل تأكيد وإلا سوريا ذاهبة للانقسام عاجلاً أو آجلاً فيما لو لم يستوعب مكونات الشعب السوري بعضه البعض.
وفي نهاية المطاف اود أن أذكر كل السوريون أن لا يدخلوا في اجندات غير سورية فلا يوجد للسوري غير السوري ولقد اثبتت الثورة في بدايتها عندما لم تكن هناك تدخلات خارجية من دولية إلى إقليمية كم كانت قوية وكم كانت تهز عروش النظام .
كما أتمنى أن يعيد حزب الاتحاد الديمقراطي PYD النظر في سياساته الاقصائية وأن يفك ارتباطه بالنظام ويصطف الاصطفاف الصحيح وفي الاتجاه الصحيح هذا الحزب لو اصطف في بداية الثورة الى جانب الثورة كان من الممكن أن يكون هو من يقود الثورة السورية بأكمله كونه الحزب الأكثر تنظيماً والأكثر خبرةً في التاحية العسكرية إلى أن اتخاذه القرار الخاطئ بهذا الاصطفاف جعل منه سلطة دكتاتورية لا تقبل حتى الرضوخ للمصلحة الكردية العليا فقط ما يهمه هو حزبه والمحور الذي دخل فيه .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,375,014
- انتفاضة 12 آذار رسالة إلى الجميع القوى أن الشعب الكُردي لن ي ...
- الأسباب الحقيقية لتأجيل المؤتمر التوحيدي لأحزاب الاتحاد السي ...
- اغتيال مقر المحاميين في كوباني ... الغاية والدلالة
- شوشرة بعض أعضاء أحزاب الإتحاد السياسي المعرقل للإندماج وأسبا ...
- الأحزاب التابعة وعبودية قادتها العمياء سبيلنا إلى الهاوية
- مؤتمرجنيف2 لمصلحة مَنْ؟؟
- منع صالح مسلم من الدخول إلى إقليم كُردستان يكشف قوة ارتباطه ...
- مؤتمر جنيف2 مؤتمر النظام البعثي دون منازع
- الحزب الديمقراطي الكُردستاني - سوريا والهدف من التباكي على ا ...
- عفرين تتعرض لأشرس الهجمات من قبل داعش وحشا وبتغطية مبطنة من ...
- كُردستان سيبقى قوياً وآمناً رغماً عن حقد الحاقدين والارهابيي ...
- مصطلح الإدارة الذاتية الديمقراطية والاستخفاف بعقول الكُرد وا ...
- اجرام النظام الأسدي البعثي يعانق إرهاب الدولة الإسلامية في ا ...
- واجب على كل كردي الدفاع عن أرضه وعرضه شاء PYD أو أبى وليس حك ...
- ملامح الاتفاق السري بين واشنطن وموسكو
- صالح مسلم يهدد اقليم كُردستان وعبدالله أوجلان يعتبره الخطر ا ...
- هناك ما هو أخطر من السلاح الكيماوي وأشده فتكاً في سوريا
- الموت القادم من كل حدب وصوب لإبادة الشعب الكُردي في سوريا
- الإدارة الزئبقية الديمقراطية
- حول حقيقة ما جرى في مؤتمر الاكراد في باريس (حوار حول تقاسم ا ...


المزيد.....




- بايدن: قرأت تقرير الاستخبارات حول مقتل خاشقجي.. وسأتحدث إلى ...
- بايدن: قرأت تقرير الاستخبارات حول مقتل خاشقجي.. وسأتحدث إلى ...
- شاهد: قطاع الزيتون في إسبانيا في مواجهة الرسوم الجمركية الأم ...
- المصادر المتجددة وفّرت أكثر من ربع الطاقة في فرنسا العام الم ...
- شاهد: قطاع الزيتون في إسبانيا في مواجهة الرسوم الجمركية الأم ...
- المصادر المتجددة وفّرت أكثر من ربع الطاقة في فرنسا العام الم ...
- بايدن يطلع على تقرير المخابرات بشأن مقتل خاشقجي
- أندراوس شابو... -السرياني- الذي حمل على عاتقه تراث الجزيرة ا ...
- المقداد: أمريكا تستغل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لخدمة أهد ...
- بعد اطلاعه على تقرير مقتل خاشقجي.. بايدن يعلن نيته الحديث قر ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبدالجبار شاهين - منعطفات ومحطات الثورة السورية في عامها الثالث