أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عباس علي العلي - النظر والتنظير العقلي














المزيد.....

النظر والتنظير العقلي


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 4627 - 2014 / 11 / 8 - 18:41
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


وكثيرا من الآراء التي تطرح هنا وهناك قد تكون مقصرة في إدراك ماهيات النظر الأولية التي تمكننا من الغوص والاستدلال على الأسس والنتائج التي نتوخاها من هذه الدراسة أو تلك, ولعل الصعوبة تكمن في التعرف على ما نريد بصورة مجردة وانتقاء الوسائل الحيادية والتجريدية التي تعين على ذلك, لكي لا نكون أمام إفراط أو تفريط في مواجهة الحالة أو الاسترسال بالحقائق التي تتبين من خلال الفحص عدم معرفة الماهية المقصودة لأننا نطلق من ذاتيتنا في إطلاق الأحكام وتسطير النتائج وهذه من العلل التي كثيرا ما تصيب الدراسات الدعوية أو التبشيرية أو التي يراد منها إثبات خلل الفكر الأخر وكأننا في سوق تجاري نبتغي الربح والخسارة.
تبدو المشكلة أكثر صعوبة أيضا عندما تتناول الفكر الإنساني بتجرد حتى لو كنت مع أو ضد هذا الفكر فالعوامل الذاتية لا بد أن تظهر من حيث لا يمكن سترها بالإرادة, ولكنها لا بد لها من أن تنعكس في زاوية أو عدة زوايا من هذا النظر ,لأن الإنسان وببساطة ما هو إلا كائن متفاعل مع ما تفرضه النفس من ميول واتجاهات باطنية لا مرئية ولا محسوسة في حال أنت تنظر لما لا ترغبه هي أو لا يتوافق مع مقدماتها فيصبح الميل واضحا وهذا ما حذرت منه الآية الشريفة التي جاءت للتدليل على أن الإنسان لا يمكن أن يكون حياديا ولا مجردا تماما في تناول النظر للأمور الخارجة عنه{وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ}النساء129.
واليوم ونحن نتناول موضوع في غاية الدقة والتحسس ومتعلق بما يراه البعض مقدس لديه وله اعتبارات لا يمكن أن يخرج عنها عقديا ولا فكريا وهي من جملة ما بنى عليه يقينه الديني وحتى الاجتماعي, وهذا يشكل بالنسبة له خلل ونقد لا مبرر له طالما أنه يعتقد أن ما نتناوله هو محض فرية أو نقد لا موجب له ولا مجال للقبول به.
ولكن النقد بحد ذاته إذا بني على قواعد منطقية وعقلية ومسترشدا بالهدف السامي منه وهو تصحيح ما يمكن تصحيحه وتبيان أوجه الخلل ليس لأنها من الطرف الأخر ولكنها بما تؤشره من ظاهرة غدت ملازمة وموصوف بها عقل جمعي قد أكون أنا من المتضررين من إطلاقه على عواهنه من قبل من لا يفرق بين الظاهرة وبين الحقيقة وإن لم يلتقيا ولم يتطابقا في الوصف والمضمون ولا بالأسس التي قامت كل منهما عليها.
فمثلا أصبح النظر للإسلام في عيون وعقول الكثيرين يشكل معرة أو نقدا بلا أساس فكري ولا علمي بل أصبح عند البعض يشكل ظاهرة تمثل وتصور العدوانية والخوف واللا منطق ,ونشأ عنها ما يسمى بفوبيا الإسلام, ونحن لا نلوم من يرى الإسلام بهذا الوصف والماهية ولكن العتب على من زرع وصنع هذه الرؤيا نتيجة ما يطرحه من سلوكيات عملية وفكرية انبعثت من جهل بقيم الإسلام أو تعديا على بعض قواعده والنظر إليها برؤية مشوشة منحرفة أساسها التمسك بما في عقلية من يطرحها وعايشها وتبناها ولو لم يكن هذا الطرح ولا هذا المنهج حقيقيا أو ملائما لروح الإسلام الذي تميز بقابليته للتوافق الزماني والمكاني دون أن يشكل لا الزمن ولا المكان عنصر تعارض أو عنصر تعطيل.
عليه فإن مواجهة هذه الطروحات والنظريات تصبح ذا أهمية قصوى ليس من خلال رفضها فقط أو التبريء منها, بل أيضا من خلال نقد العقل الذي لازال يسوق ويؤمن بها على وجهة يقينية ويتمسك بالعقل السلفي الذي لم يخرج للآن من قيم العيش بالماضي على أنه تقديس حقيقي وكل ما سواه ليس من العقيدة والدين والحق بشيء حتى لو تناقض الطرح عندهم مع حقائق وقيم الدين, متمسكين بقداسة السلف ولو كان البعض منهم أو الغالب منهم ليسوا على الصراط أو الحقيقة.
هنا يكون للنقد دورا مهما في الكشف عن مفهوم السلفية لها وما عليها, ويتبع ذلك ومن خلال البحث فهم معنى المصطلح والتفريق بينه وبين الكثير من المصطلحات الفكرية التي تشترك معها في بعض الأسس أو تطلق على البعض كأنها معنى واحد كما في الأصولية أو الرجعية الفكرية.
خطة البحث سوف تتناول هذا المفهوم أولا ومن ثم نتطرق إلى نقد العقل السلفي بما يعني طرق التعقل والتفكير المتأتي من مجموعة مقدمات وتكوينات فكرية, وعلاقة كل ذلك بالتركيب العقيدي ومصادره دون أن نغفل دور العقل السلفي في تصوير العالم الحولي وماهيات هذا التصوير ونمطيته على الساحة الدينية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,873,758
- الإنسان وقضية الحداثة
- حب في زمن العاصفة _ قصة قصيرة
- مدرسة الحسين وأفاق مشروع الحرية والعدل ح1
- مختارات فكرية
- النقد وظاهرة الأثراء والتنوع
- الأبيض يليق بالملاك _ قصة فصيرة
- الوجود الظاهر والموجود ظاهرة
- أبيض أسود
- التصنيف العقلي والديني ح2
- التصنيف العقلي والديني ح1
- العقل السوي وسلطان التعقل
- محاولة تناقض _ قصة قصيرة
- الرؤية الذاتية من الخارج
- المسير العربي بين النفق المظلم وأمل النجاة
- الخلاف والأختلاف في التقرير الرباني
- الرواية التاريخية وصياغة المشهد الحدوثي في تاريخ الإسلام وال ...
- الأنا والعولمة ح1
- الأنا والعولمة ح2
- الإنسان الحقيقة والإنسان الرمز
- مفهوم الأستقامة في السلوك والممارسة الحياتية


المزيد.....




- توسيع مطار حمد في قطر يثير تفاعلا.. ومغرد: كيف مع -الحصار-؟ ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن تحطم إحدى طائراته بدون طيار فوق لبنان ...
- منها برج الساعة في مكة وبرج خليفة في دبي..إليكم أطول 10 أبرا ...
- من لبنان لهونغ كونغ.. تصاعد المظاهرات حول العالم.. والسبب؟
- وجبات خفيفة صحية لإنقاص الوزن
- تغريدة ترامب عقب الاتفاق الروسي التركي بخصوص شمالي سوريا
- ابن الرئيس البرازيلي يتخلى عن فكرة تعيينه سفيرا لبلاده في ال ...
- إعلام رسمي: إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية ببندقية صيد جنوب لبن ...
- فضيحة أوكرانيا: شهادة دبلوماسي أميركي أمام الكونغرس تعزز الش ...
- إعلام رسمي: إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية ببندقية صيد جنوب لبن ...


المزيد.....

- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عباس علي العلي - النظر والتنظير العقلي