أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر كامل - مهلاً يا عبد الرزاق














المزيد.....

مهلاً يا عبد الرزاق


حيدر كامل

الحوار المتمدن-العدد: 4618 - 2014 / 10 / 29 - 08:46
المحور: الادب والفن
    


مهلاً يا عبد الرزاق

مهلاً يا عبد الرزاق.
يا صوتَ العجلِ المبحوحِ المتعري تحت الأنفاق.
يا صوتاً وثنياً ..
يحلمُ بنياشين الجرذِ القابعِ في عتمةِ ليلِ الأعماق.
وبعودتهِ ..
يوماً مرفوع الأعناق.
مهلاً ..
مهلاً .. يا عبد الرزاق.
إن كان لشعركَ طاغيةٌ ..
فلشعري ..
كلُّ العشاق.
من طفلٍ يُـتِّمَ ..
او شيخٍ
قد هدّهُ سيفُ الإملاق.
او أمٍ تتعطرُ دمعاً ..
لسجود شهيدٍ مشتاق.
يلثمُ تُرْبَ الأرضِ وليداً ...
يصرخُ بالأحناءِ عراق
عراق.
عراق.

مهلاً يا عبد الرزاق
إن كنتَ تظنُ المتنبي يطرقُ بابكَ بالأشواق.
وتجيءُ لدرسِكَ افواجٌ ..
من ياجوجَ ..
ومن ماجوجَ ..
ومختلفِ اصول الأعراق.
تطلب ودّاً ..
أو تِرياق
من شيخٍ مهوسٍ .... عاق.
و((دوعيش)) شعرٍ ونفاق.

مهلاً يا عبد الرزاق.
واعلم أن الشعر نبيٌّ للاخلاق.
أن لهمس الجرح عبيراً .. انبلُ من حبر الأوراق.
اكرمُ من شعرٍ تكتبهُ ..
في الظل لكسب الأرزاق.
إن قلتَ عراقاً ..
همجياً ..
فلأنهُ دوماً خلّاق.
ولأنهُ حرٌ ..
ﻻ-;- عبدٌ ..
لبغايا بعثٍ .. ورفاق.
مهلاً ..
مهلاً ..
ما قيمة شعرٍ ﻻ-;- يهبطُ ..
نحو هموم الناس إلهاً ...
وبكفّهِ شمس الأشراق.
ما قيمة حبرٍ ..
ﻻ-;- يحرقُ نفسهُ كالشمع لتحيا الأفاق.
ما قيمة شعرٍ ما حرك ..
إﻻ-;- شمشون العملاق.
ما نفع هواءٍ مسمومٍ يلهثُ في تيه الأبواق.
مهلاً ..
مهلاً ..
يا عبد الجرذ العملاق.

حيدر كامل

هذا ما قاله عبد الرزاق صوت الطاغية صدام واصفاً اهلنا المعذبين في العراق بالهمج ونافياً عنهم صفة الانسانية. فبرأيه الدواعش هم البشر والثوار.
(( ..هل ظل انسان في العراق كبشر الا الذين يقاومون وهم الثوار ، أما البقية الذين لم يغادروا فليسوا من البشرية في شيء ، البشر غادروها وبقي الهمج.. ))
مجلة الزمن العمانية
تاريخ النشر : 20 أكتوبر 2014






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,797,484
- تباً يا وطن
- فأبي كان العراق
- مواسم المدد (( في البدء كان العراق))
- أمدُّ عروقي
- سأصليه سقر
- لسان حال الوهابي (( انا ضد الارهاب ))
- عرّاب الدوحة القطرية
- نبؤة لمليك وهابي
- مطر الهي الحنان ((امي))
- مواسم الحصاد ((سبايكر يعانق بادوش))
- رسالة عاجلة الى البرلمان .... العراقي
- بيض الملوك
- داعش يفتي في الميدان
- تداعيات على ابواب المهزلة
- احجية المدن السومرية


المزيد.....




- العثماني يقدم مشروع قانون المالية مع النقابات والباطرونا
- أسبوع السينما الروسية في بريطانيا
- جاكي تشان يعبر عن رغبته في تصوير فيلم -أكشن- بالسعودية
- كيف يُنمي حديثك مع طفلك قدراته العقلية واللغوية؟
- شخصيات قليلة وسرد بطيء وبراعة لغوية.. هكذا فاز هاندكه بنوبل ...
- خمس وزراء أمام البرلمان في أول جلسة رقابية
- وزارتا الثقافة الروسية والسعودية توقعان اتفاقية تعاون في مجا ...
- مجلس النواب يعقد اليوم أول جلسة عمومية
- بوعياش تلتقي مدانين بالاعدام وتدعو الى إلغاء العقوبة القصوى ...
- شاهد: جاكي شان يريد تصوير فيلم أكشن في السعودية


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر كامل - مهلاً يا عبد الرزاق