أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطيب آيت حمودة - لماذا التضييق على خبر انتكاساتنا ؟














المزيد.....

لماذا التضييق على خبر انتكاساتنا ؟


الطيب آيت حمودة

الحوار المتمدن-العدد: 4613 - 2014 / 10 / 24 - 13:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أجزم بأن الكثير منا يجهل مكان تواجد قصر الريس حميدو ؟، وكيف سماه الفرنسيون بعد احتلالهم للجزائر؟ ، ولماذا ؟ وأشياء أخرى ستأتي .

°°°التاريخ لا يجامل ولا يستحي من قول الحقائق كما وقعت وليس كما نُريد حاليا أن تقع ، وفي تاريخنا إجادات وإخفاقات ، انتصارات وانهزامات ، ارتفاع الرايات وانتكاسها ، ليس مطلوبا منا إعداد تاريخ بطولي بالمقاس ينفخ في أوداجنا ويزيد من التغني بالمجد الزائف الذي نصنعه أحيانا بكلامنا وليس بفعلنا .

°°°قادتني الصدف لزيارة ابني المريض الراقد في مشفى الأبيار المسمى [بلخنشير]، ومن طابقه الأول ، ومن نافذة الغرفة التي يتواجد بها المريض ( شفاه الله من سقمه ) تُتطالعنا بناية جار فيها الترميم بفوضى الأسمنت ، وهو بقبة صغيرة أعلاه تُظهر ميزة قدم عمارتها على الأنموذج العثماني .

°°° أنبأني أ حدهم بأن البناية اسمها ( villa de traite )، أي بمعنى ( فيلا المعاهدة) ، فاستفسرت عن معنى هذه المعاهدة ؟؟؟ فلم أجد أحد يشبعي فضولي ، فبحث ونقبت وفتشت ، فوجدت ما أمليه عليكم .

°°كانت مدينة الجزائر (المحروسة) قبيل الإحتلال الفرنسي في قبضة الأتراك بقيادة الداي حسين [1]، الذي كثيرا ما يقدم امتيازات لرياس بحريته ، فظفر (الريس حميدو[2]) بملكية في أعالى العاصمة نظير تفوقه الجهادي في قيادة الأسطول الجزائري ، بنى فيها قصره المحيط بالجنائن .
http://auto.img.v4.skyrock.net/6676/78836676/pics/3012132139_1_3_Kfa7pU0h.jpg

قصر الريس حميدو حيث جرت مراسيم تسليم الجزائر للفرنسيين.

°°° عندما احتل الفرنسيون العاصمة استقدم (الجنرال دوبورمون ) القائد العام للقوات الفرنسية الغازية الداي حسين للتوقيع على وثيقة تسليم الجزائر للفرنسيين في 5جويلية 1830 نظير شروط وامتيازات منحت له ولحاشيته ، فأطلقوا على المكان اسم (villa de traite’) يعني بمنظورهم ( فيلا ) توقيع معاهدة إنهاء الحرب والدخول في فترة السلم !.



°°°أثرت هذا الموضوع لسببين أولها نظرتنا لهزائمنا ، وهل الهزائم مدعاة للتستر على الحقائق ؟ وثانيها أين وزارة الثقافة من هدر معلم تاريخي مهم في تاريخنا ؟ يذكرنا بهزيمتنا ....التي لا شك وأنها الوقود المحفز على إقلاع من جديد نو شرفات المجد الحقيقي .

1) الأمم الواعية تتخذ من كبواتها وهزائمها قنديلا منيرا ينير لها دروب المستقبل ، وما بهزيمة اليابان ببعيد إثر إركاعها في الحرب الكونية الثانية وهي الآن في جملة السبعة الأكثر تفوقا في العالم ، وهاهي أعتى الدول ( أمريكا) تتذكر جراحها في ( بيل هاربر) في 1941، الهزيمة التي أيقظت ( العملاق النائم) الذي رجح كفة الحرب لصالح الحلفاء ، ونحن هنا في (المحروسة ) نستحي ونواري سوءاتنا في الأبيار (في شارع علي لعمامري رقم 17) فنجهز على تاريخنا العمراني والسياسي بمعاولنا ونرديه أسمنتا مسلحا وبنايات جديدة للنافذين في أجهزة الدولة ؟
2) قد يخطيء العوام بنظرة قاصرة ، ويدوسون على معالم تاريخنا بنفوذهم السياسي والمالي ، لكن أين وزارة الثقافة بصلاحياتها ؟؟، وأين الرأي العام في وسائل الإعلام ؟؟ لماذا لا تتحرك الصحافة بذات الوتيرة التي تُحركها أيام الإستحقاقات السياسية ؟

مفصل القول ، ليس العيب في السقوط ، وإنما العيب البقاء حيث سقطنا .

--------------------------------------------------------------
[1] آخر دايات الجزائر ، في عهده سقطت الجزائر في يد الفرنصيص بقيادة ( دوبورمون)، استسلم ، ووقع معاهدة الإستسلام ببنودها المهينة في (جنان الرايس حميدو)، الذي سماه الفرنسيون ( villa deTRAITE ) .
[2] جزائري أصيل ، من عمالقة البحرية الجزائرية ، جاهد في البحر وغنم العديد من السفن العملاقة عند الأعداء منها [ البرتغالية ] و [ المريكانا ] استشهد في معركة كبيرة مع الأسطول الأمريكي على ظهر سفينته (مفتاح الجهاد) .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,195,045
- الحرب على طوبونيميا (Toponymie )الأمازيغ .
- ما ستخسره العربية بعد ترسيم الأمازيغية ؟ .
- ترسيم الأمازيغية لن يكون غدا .
- مخاطر [ تجذير ] الهوية العربية الإسلامية في تونس .
- تجذير [الناشئة ] في هويتها العربية الإسلامية بتونس؟ ! .
- العرب أصلهم أعراب ، والأمازيغ أمة بجميع مقوماتها .
- مخطوطات مكتبة الشيخ [ الموهوب أولحبيب ] بتلا وزرار ، بني ورث ...
- الإخوان في طريقهم إلى إجهاض ثورة 25 يناير .
- الحضارة الإسلامية ... سكونٌ أم إقلاع ٌ ؟
- الفيلم المسيء للرسول ، أهو صراع بين (الطورو ، والطوريرو) ؟ .
- علمية الباحث الإسلامي في الميزان .
- عدالةُ الصحابة بين التعميم والتخصيص . [ الجزء الثاني ]
- عدالةُ الصحابة بين التعميم والتخصيص . [ ج1]
- عندما يكون البلهً هم أكثر أهل الجنة ؟
- [بابا مرزوق ] المدفع الذي أكل كبد فرنسا .
- لبلويت ( الزرق )BLOITE
- لماذا أنا مؤيد عرض مسلسل عمر الفاروق ؟
- عملية الطائر الأزرق .( Opération oiseau bleu )
- أهو مغرب عربي ...؟ أم مغرب كبير .
- البردُ قاتلُنا ، وحولَنا حقول الغاز تفورُ .


المزيد.....




- انفجار محولات كهربائية يحول الظلام في تكساس لعرض ضوئي مبهر
- داخل حمام كيم كارداشيان.. مغسلة من -عالم آخر-
- ردود فعل تستنكر الانفجارات الدامية في سريلانكا
- قرقاش: غدت قطر تتمسك بصعوبة مع ما تبقى من علاقاتها العربية و ...
- صور.. ضيفة غريبة ميتة على شاطئ رفح
- المجلس العسكري الانتقالي في السودان يجدد التزامه بتسليم الحك ...
- ترامب يرتكب خطأ جسيما في أول تعليق له بشان تفجيرات سريلانكا ...
- صحف عربية: صفقة القرن بين -الرفض السلبي- وحل الدولتين-
- ترامب يرتكب خطأ جسيما في أول تعليق له بشان تفجيرات سريلانكا ...
- الخارجية الروسية : هجوم سريلانكا يؤكد الحاجة لتوحيد الجهود ل ...


المزيد.....

- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الطيب آيت حمودة - لماذا التضييق على خبر انتكاساتنا ؟