أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - كور متيوك انيار - تنظيم مهنة اللصوصية














المزيد.....

تنظيم مهنة اللصوصية


كور متيوك انيار

الحوار المتمدن-العدد: 4608 - 2014 / 10 / 19 - 12:54
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


في مطلع اكتوبر الحالي تقدمت مديرة الخدمة السرية المكلفة بحماية الرئيس اوباما جوليا بيرسون باستقالتها بعد إن وجهت اليها انتقادات عنيفة من قبل الكونغرس عقب تسلل رجل مسلح يحمل سكيناً عبر السياج المحيط بالبيت الابيض ودخل مقر إقامة الرئيس اوباما والذي لم يكن متواجداً في البيت الابيض وقتها برفقة عائلته ، وكذلك وقع حادث اخر ايضاً عندما سمح جهاز الخدمة السرية لرجل مسلح في إن يكون مع الرئيس اوباما في المصعد .
وفي شهر ابريل من العام الحالي ايضاً تقدم رئيس الوزراء الكوري الجنوبي باستقالته عقب غرق عبارة على متنها 476 شخصاً ومنهم 352 تلميذاً كانوا في رحلة مدرسية راح ضحية تلك الحادثة 300 قتيل .
مديرة الخدمة السرية عندما وجهت لها انتقادات عنيفة من قبل الكونغرس فشعرت بالمسؤولية وإنها بتلك الحوادث المتكررة على البيت الابيض فهذا يضع حياة الرئيس اوباما واسرته بكل تاكيد تحت خطر محدق فلم يكن امامها الا الاستقالة لتفصح المجال لاخر يقوم بالواجب بطرق افضل ، وكذلك رئيس الوزراء الكوري الجنوبي تقدم باستقالته رغم إن المسؤولية المباشرة لاتقع على عاتقه فهناك جهات اختصاص يمكنهم تحمل المسؤولية لكنه راى إنه لو كان يقوم بواجباته على اكمل وجه لما وقع حادثة غرق عبارة يحمل 400 واكثر من المواطنين الكوريين الجنوبيين .
في اواخر شهر سبتمبر وقع حادثة طريق جوبا نمولي والذي فقد فيه اكثر من 30 من المواطنين الجنوبيين والاجانب ارواحهم في تلك الحادثة بصورة بشعة ، رغم إن الحادثة لم تكن الاولى ولن تكون الاخيرة لم نسمع مسؤولاً يعلن مسؤوليته المباشرة عن ماحدث حتى لو لم يتقدم باستقالته ، وهذا يدعوا للاستعجاب ، كيف يمكن إن يمر مثل تلك الحادثة مرور الكرام ، رغم ذلك نسمع احاديث المسؤولين المتكررة إنهم يعملون من اجل الشعب وباستغراب شديد نتساءل من هم الشعب المقصود هل هم نفس اولئك الذين يموتون لاسباب شتى دون ان يتحمل احد المسؤولية .
نستعجب في هذه الوليدة إن رئاسة الشرطة باكملها تتعرض للسرقة وبالة حادة واللص يخرج كما دخل ويتم اكتشافه بعد إن سرق كل ما استطاع اليه سبيلاً ، لو لا تاكيدات الشرطة نفسها لقلنا إنها كذبة اكتوبر كيف يدخل حرامي مقر الشرطة ويسرق منهم وهم المناط بهم السهر على حياة المواطنين وممتلكاتهم ، وإن كانت الشرطة لاتستطيع السهر على مرتبات منتسبيها حتى صرفها فلا اظن إنها تستطيع السهر على حفظ ممتلكات المواطنين ! ايعقل إن يتعرض رئاسة الشرطة للسرقة ؟ دعك من رئاسة الشرطة ايعقل إن يتعرض قسم الشرطة للسرقة ؟ دعك من قسم الشرطة ايعقل إن يتعرض فرد تابع للشرطة للسرقة ؟!.
إن كانت مقرات الشرطة تتعرض للسطو والسرقة فماذا عن بيوت المواطنين الغلابة الذين لاحول لهم ولاقوة ! كيف سيشعر المواطن بالامان ؟ كيف سيخرج المواطن من منزله ويتركه مطمئناً إن كان مقرات الشرطة المليئة برجال الشرطة وباسلحتها تتعرض للسرقة فكيف يمكن للمواطن إن يقبل فكرة إن روحه وارواح اسرته وممتلكاته لن يمسه سوء .
نتمنى إن تقوم الشرطة بالتحقيقات اللازمة لكشف ملابسات الحادثة والقبض على اللص ومحاسبة كل من لم يقوم بواجباته كما يجب .
على الحكومة إن لاتتعامل مع مثل تلك الحوادث باعتبارها معزولة ، فالبلاد تواجه الكثير من المخاطر وعلى راس هذه الفساد وإن فشلت الحكومة في محاربة الجريمة ومنها السرقة من مقرات الحكومة فهذا يعني إن الفساد مازال مستمراً بصورة اكبر من ما يسمع به . إن فشلت الحكومة في محاربة تلك الظواهر ومنها الفساد والسرقة فيجب الاعتراف بذلك وسن قوانين ينظم اعمال الفاسدين والحرامية حتى يسرقوا بالقانون ويكون لهم نقابة واتحاد للصوص والفاسدين وفي حال تجاوزوا القوانين يسهل الوصول اليهم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,545,809
- قانون الامن .. عندما ينتهي شهر العسل ؟
- كبار المفاوضين ( نيال ، مكوي )
- لك التبجيل اوهورو كينياتا
- المفاوضات من اديس ابابا الى موسكو
- اوباما وحرب داعش
- تباشير السلام
- الخطوط الحمراء في العلاقات مع يوغندا
- المكتب الصحفي والعمل ( تنازع وتداخل )
- احزال التوالي ( المدلعة ) والسلطة
- مرضى غسيل الكلى والموت المحتوم
- دبلوماسية الاخوة والابناء
- العالم بعد الهجوم على مبنى التجارة العالمية
- المص(ا) لحة بعد حزف الالف
- الجرف الصامت الغير صامت
- ضوء في اخر النفق
- إنتظار السلام
- القمة الامريكية – الافريقية
- المصالح الدولية ودورها في تصعيد حرب غزة
- لماذا رفضت حماس المبادرة المصرية
- الحرب واثرها على علاقات جنوب السودان بامريكا ( 12 – 12 )


المزيد.....




- بيلوسي تتمنى تدخل أسرة ترامب لمصلحة البلاد والرئيس يرد: فقدت ...
- تعز.. حفلا فنيا وخطابيا احتفاءً بالبعيد الـ 29 للوحدة اليمني ...
- القوات الحكومية في الضالع تواصل تقدمها في قعطبة وتستمر في تق ...
- الضالع.. المعركة من الصفر وانهيارات كبيرة للانقلاب
- أزمة -التابلت-.. السيسي يلتزم الصمت ومطالبات بمحاسبة وزير ال ...
- قمة ثلاثية بالأردن تدعم حقوق الفلسطينيين
- كريم التاج: على أحزابنا أن تجتهد وعلى باقي المؤسسة التوفر عل ...
- بعد تراجعه عن الاعتزال... أسامواه جيان يقود هجوم غانا في كأس ...
- بعد تعنيف فريق عمله بسببها... ماغي بو غصن ترسل إنذارا لرامز ...
- صحيفة بريطانية: حاخام يساعد إسرائيل في العثور على أنفاق لـ-ح ...


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - كور متيوك انيار - تنظيم مهنة اللصوصية