أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عائشة جرو - بين نافذتين














المزيد.....

بين نافذتين


عائشة جرو
الحوار المتمدن-العدد: 4584 - 2014 / 9 / 24 - 06:13
المحور: الادب والفن
    


عناق حار امرأة في عقدها الرابع تدس علبة في يد شاب...بينما يتدلى وجه شابة تهدئ من روع شعرها الفوضوي المتطاير من نافذة القطار ...يركض هو، يركض و يلوح قلب المرأة بمنديل عليه اثار جراح... مر القطار سريعا.
استراح على الكرسي هواء أيلول الخفيف من النافذة المجاورة ينثر على صدره بعضا من فوضوية شعر اشقر... فيما الطريق و أشجار الخريف تمحي ملامح صفراء رويدا رويدا:
هي: "كم في العلبة"؟
هو :"لا أعلم، المهم أن يسدد كراء الغرفة فاتورة الماء والكهرباء."
هي: "نفتحها الان "؟
وقبل ان تكمل حرفها الاخير كان هو قد رجع الى الوراء واسند ظهره الى الكرسي
هي : "ماذا لم صعقت هكذا ؟ ماذا في العلبة ؟ اريني...
أخذت تقلب بين يديها قلبا محشوا بالشكولا ته ترصعه حبيبات القهوة البلورية وقد خطت عليه قصيدة حب، وتذكرتا سفر.
هو وقد تملكته هستيريا غضب عارم: ...من تظنني هذه العاهرة المتصابية ؟، أهذا ثمن ليالي معها؟، هي التى لا تساوي بصقة تفو ... تبا تبا لكم هي بخيلة ... و القى بالعلبة الهدية من النافذة.
تهشم الزجاج وتناثرت قطع البلور على حديد السكة التهمها الهدير، تشابكت الانامل فيما الاعين تنظر الى نافذتين متباعدتين وراح القطار يطوي المسافات طيا غير عابىء بشيء...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,375,973
- يوميات حافلة : عنوان اليوم / الدعاء المستجاب
- قبلات مغتالة
- احتمالات الارجل المبتورة
- على قيد الكتابة
- مأساة أمينة بين مطرقة التقاليد الذكورية وسندان القوانين الرج ...
- الوعد الأخير الى روح الشهيدة سعيدة المنبهي
- محل للاعراب
- المرأة في الربيع الديمقراطي
- طعم الصباح
- فدويى العروي شهيدة العنف الطبقي
- صباحات معتادة
- عابر كلام
- البرتقالي
- رقصة الجسد المذبوح
- المرحوم
- نوارة
- قصيدة عندما لاذ العشق بالمجيء
- ميدان الأحرار
- مسحوق الظلام


المزيد.....




- مترجمة ترامب مطالبة بكشف أسرار قمة هلسنكي
- تركي آل الشيخ يكشف تفاصيل زواجه من فنانة مصرية (فيديو)
- أوباما لترامب: يتم كشف أكاذيبهم لكنهم يستمرون بمضاعفة الأكاذ ...
- السيسي يستقبل سلطان البهرة الشيعية
- هل لحدود الدول معنى في عالم القوميات المزدهرة؟
- افتتاح مسرح ضخم جديد بالقرب من الكرملين في موسكو
- مغربية وتونسي يتقاسمان جائزة بلند الحيدري للشعراء الشباب الع ...
- أسرار مسلة مصرية في قلب باريس
- سحب الفيلم الصيني الأغلى تكلفة من دور العرض بسبب صعف إيرادات ...
- الممثل الراحل روبن ويليامز يتحدث عن نفسه في فيلم وثائقي جديد ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عائشة جرو - بين نافذتين