أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عائشة جرو - مسحوق الظلام














المزيد.....

مسحوق الظلام


عائشة جرو

الحوار المتمدن-العدد: 3263 - 2011 / 1 / 31 - 17:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كلنا يتذكر كيف خرج علينا في لأعوام الأخيرة بعض الشباب المتأسلمين، في صورة قنابل موقوتة، تزهق أرواح الأبرياء، و تقتل فقراء مسلمين أيضالاحول لهم ولا قوة غير بعض القوة للبحث عن القوت اليومي إن وجد.بل وامتدت أحزمتهم إلى أبرياء من غير المسلمين داخل بلاد الإسلام وخارجها بحجة الكفر ،والإلحاد، والعلمانية، والتغريب، والاختلاف المنبوذ، من طرفهم ممتثلين في ذلك إلى تعاليم وتعليمات من شيوخهم العافين عن اللحى المخضبة بالحناء والمسك الغارقة شواربهم بين افخاد نسائهم المثنى والثلاث والرباع ،وما ملكت أيمانهم وجواريهم.رافعين في كل مرة فتاوى شاذة ،ما انزل الله بها من سلطان، من "رضاع الكبير" "ومفاخذة الرضيع"
"وزواج المضياف والمطياف والمصياف والمسيار والمتعة..."التي لا يستمتع بها
غيرهم في فنادق "اللٌوكس" في بلاد "الغرب الكافر الملحد الاباحي!!!؟؟؟".أو من خطباء وفقهاء السلاطين المليارديرين المختبئين في كنف دوحة شيوخ البتر ودولار المتصهينين وبين أدغال أفغانستان وفي منتجعات دبي وابوظبي تغدق عليهم الفضائيات المتأسلمة والأمراء والملوك عملاء إسرائيل.

يؤمر هؤلاء الشباب المساكين المحرومين من أدنى حقوق العيش الكريم، بالانتحار وبما أنهم لايستطعون الباءة في الدنيا فعليهم الجهاد ليفوزوا "بالحور العين" و"الغلمان" في الآخرة حيث وعد الجنة المستحيلة عن أحلامهم الدانية قطوفها من أيدي شيوخهم نجوم الفضائيات، التي تدفع لهم بسخاء،ولا تغيير في الواقع المزري الذي ترزح تحته ملايين الكادحين/الكادحات من الخليج الى المحيط.بل عودة حثيثة ومتسارعة إلى مناخ القرون الوسطى.

الآن وبعدما انطلقت شرارة الثورة الشعبية المجيدة في كل من تونس ومصر بدافع الجوع والفقر والقمع وكنتيجة لانعدام الحرية والعدالة الاجتماعية والمساواةوالكرامة والديمقراطية وبعدما بلغ السيل الزبى وطفح الكيل بالشعوب فتدفقت سيلا جارفا ،عاصفة مشتعلة التهمت الطغاة: صرخ الجائع والمعطل والذي/التي يستطيع الباءة ولكنه/ها ممنوع من الزواج ممنوع{ة} من الحرية من التعبير. يحاول البعض اليوم أن يركب الموجة ويسرق الثورة وينسب إليه مجد الأحرار، يسرق أحلام الشباب البسيطة. فهذا "القرداوي" الشيخ الملياردير المتزوج مرتين -وهوالشيءالذي لايستطيعه شباب "الأمة" الرازح تحت عتبات الفقر- يعنون برنامجه على الجزيرة بجهاد الظلم؟ أثناء انهيار نظام الدكتاتور البائد بنعلي بيد أننا لم نره ينبس ببنت شفة حين احتراق "الأرواح البوعزيزية " الفقيرة . ولم نر سحنتة "المنعمة" طيلة اندلاع الثورات في مدن وقرى تونس، حتى حسم الشعب الأمر وفرالطاغية هاربا يجر ذيول الذلة والمهانة . يطل علينا الشيخ الملياردير " بجهاد الظلم " وهو الذي انكفأ عن انتقاد إحتضان قطر للدولة الصهيونية واستنبات سفاراتها كالفطر بعدة دول عربية،وشأنه في ذلك شان الفاسدين المكدسين للأموال لم نسمع انه شارك في تمويل مشاريع تخفف من معاناة الشباب من أبناء الفقراء. وبعدما أخذ النظام المافيوي الفاسد بمصر ينهار بفعل الدماء الزكية لشهداء الثورةوصمودالشباب وبشجاعة باهرة في وجه فلول الجهاز القمعي أطل مرة أخرى من نفس الدوحة ليدعي انه مع المظاهرة ومع الامتثال لرجال الأمن.

على نهج القرداوي المنعم سار المحاسب السابق و الداعية المليونير حاليا عمرو خالد الذي اندس كلص في آخر لحظة وسط المتظاهرين منتهزا فرصة تصوير فضائية الجزيرة في إخراج مبيت وتواطيءمفضوح... بينما خرس طيلة أيام الثورة الشعبية التونسية. وكلنايعلم كيف كان طيلة الوقت يجرع هؤلاء مقادير مركزة من مخدرات ومسكنات السلف الصالح . هذا الشيخ "المودرن" حليق الذقن والذي يرتدي آخر صيحات الموضة الغربية الفاخرة "السنييه" والبدلات ذات الماركات العالمية، لا يجد منها شباب "الأمة" الفقراء سوى الأوهام ،من بركاته "لا نفعنا الله بها" أندية – بدعة - "صناع الحياة" مدعياان الدولة لا تستطيع حل مشاكل الفقر والبطالة وأنها لاتتحمل مسؤولية المهمشين والأمية والجهل والتفقير وانعدام العدالة الاجتماعية والمساواة بل على هؤلاء القيام بهذا الدور الجسيم بشكل فردي دون أن يثوروا على حكامهم قصد تغير الأوضاع المزرية. اليوم يتسلل هذا المنافق المتملق الزئبقي لثوان فقط من اجل اخذ الصور والاستعراض لغرض لا يعلمه إلا يعقوب، وسط الغاضبين ،وما عهدناه ثائرا بل مخبرا مسكنا ومهلوسا هاذيا بالأدعية ، فغداة حرب غزة صرح بزعيقه المعهودأن المظاهرات لن تساعد الفلسطينيين في شيء، ويبقى الدعاء وحده كفيل بحل جميع مشاكل المجتمع مستغلا في ذلك مواهبه التمثيلية. لكن مسحوق الظلام لن يقدر بعد اليوم على إخفاء بشاعة وجه الأنظمة ورداءة زمنها المتهاوي تباعا.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295


المزيد.....




- ميشا يوسف: -الإسلام بالنسبة لي أشبه بخريطة كنز-
- صفحة من التاريخ.. تنفيذ حكم الاعدام بحق الضابط المصري خالد ا ...
- صناعة الطائفية الدينية..
- إغلاق المساجد في رمضان
- بمشاركة 4 آلاف عامل.. غسل مطاف المسجد الحرام في 5 دقائق
- الشريعة والحياة في رمضان- عبد الرشيد صوفي: فضل الله رمضان عل ...
- شؤون الحرمين تطيب الكعبة والمسجد الحرام بأجود أنواع البخور
- سريلانكا تحظر 11 منظمة إسلامية قبل الذكرى الثانية لتفجيرات ...
- المفتي العام للقدس يدعو لإنقاذ المسجد الأقصى المبارك
- سريلانكا تحظر 11 منظمة إسلامية قبل الذكرى الثانية لتفجيرات ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عائشة جرو - مسحوق الظلام