أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمّد نجيب قاسمي - أمريكا تحشد -الدّواعش - لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية المعروف ب -داعش - مقال يعدّل المقال السابق بالعنوان نفسه














المزيد.....

أمريكا تحشد -الدّواعش - لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية المعروف ب -داعش - مقال يعدّل المقال السابق بالعنوان نفسه


محمّد نجيب قاسمي

الحوار المتمدن-العدد: 4573 - 2014 / 9 / 13 - 21:59
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


أمريكا تحشد "الدّواعش " لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية المعروف ب"داعش "

في الوقت الّذي كان فيه مطار "جدّة " الدّولي يستعدّ لاستقبال حَجيج الرّحمان لموسم الحجّ لسنة 2014 انعقد في مدينة جدّة على مدى يوميْ الخميس 11 والجمعة 12 سبتمبر 2014 اجتماعٌ وزاريٌّ مُوسّعٌ بأمْرٍ أمريكيّ سَامٍ وعاجلٍ وفي الذّكرى السّنويّة لانهيار بُرجيْ التّجارة العالميّة في نيويورك بتاريخ 11 سبتمبر 2001 . و قد حضرت هذا اللّقاء التّاريخي الهامّ دولُ مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن والعراق وتركيا ولبنان و" ستّ الكلّ " الولايات المتّحدة الأمريكية . وكان موضوع هذا الحدث الكبير هو البحث في تكوين تحالف دولي موسّع لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف اختصارا ب "داعش" .
ويطرح هذا التحرّك المعهود الذي شهدنا مثله الكثير في العقود الأخيرة الماضية تساؤلات عديدة ملحّة:
- ما الذي يجمع بين الحاضرين الذين يُمكن تسميتهم ب " دول الولاء لأعداء الشعوب " ونذكرهم اختصارا ب" دواعش" ؟ ففيهم السنّي الوهّابي " القاعد عن الجهاد في فلسطين " ومنهم الشّيعي الذي يُطلق عليه البعض بالرّافضي ومنهم الإخواني ومنهم المنقلب على الإخوان المسلمين ومنهم المسيحي الذي يطلق عليه الكثيرون بالكافر ومنهم الديمقراطي ومنهم الديكتاتور ومنهم من يتداول الناس في بلده على السلطة ومنهم من يرث الحكم أبًا عن جدٍّ ومنهم الذي تدور الانتخابات في موطنه ومنهم من لم يعرف انتخابًا ومنه المتزوج بأربعة ومنهم المتزوج بواحدة وآخر متزوّجون به ومنهم من موّل "داعش " الأخرى بالمال والسلاح والمقاتلين ومنهم من يحاربها وتحاربه ومنهم من لا حول له ولا قوّة ولا ناقة ولا جمل له في ما يجري .وهكذا في خليط عجيب غريب.
- من موّل" داعش " ومن زوّدها بالعتاد ؟ ومن يشتري منها النفط الذي تسيطر عليه ؟ فلا شك أن معظم الدولة المشاركة في هذا الحلف الجديد القديم هي من قامت بذلك وما تزال . فما سرّ الانقلاب عليها بصفة فجئية ؟ هل هو ذبح الصحافييْن الأمريكييْن ؟ أم هو التنكيل بالمسيحيين والأزيديين والأكراد ؟ أم هو التوسّع والسيطرة على حقول النفط وأموال البنوك ومخازن الأسلحة في الموصل وغيرها ؟ فهل انقلب السّحر على الساحر وهل كَبُر الوحش الذي رُبِّيَ صغيرا وزأر على مروّضه كبيرا ؟
- لماذا الحرب على "داعش " وحدها وكثيرٌ غيرُها مصنّفٌ على لوائح الأمم المتحدة والسعودية وأمريكا وغيرها على أنه إرهابي ؟

- ألا يمكن الإشارة إلى أن أمرًا دُبّر بليل للقائلين ب"الصحوة الاسلامية " والجهاد ونشر الإسلام و" مقاومة الطاغوت " وغيرها من المقولات المتداولة اليوم بكثرة لجمعهم وتدمير دولهم بهم ثم القضاء عليهم لتتخلّص منهم أمريكا والسعودية ؟
لا شك أن هذه التساؤلات تصبّ كلّها في استنتاج واحد وهو أن الدوائر الامبريالية والصهيونية قد أحكمت مخطّطا خبيثا لواؤه المذهبية المقيتة وطُعْمُه سيطرة تركيا وقطر على سوق النفط والغاز ووقودُه شبّانٌ متحمّسون مُغرّرٌ بهم باسم الإسلام وذلك لتفتيت الوطن العربي وتدمير مقدّراته وجعله يغوص في بحار من الدّماء .والأهمّ من ذلك هو تشويه صورة الإسلام نهائيا بإظهار المسلمين على أنّهم همج وقتلة لا تعرف قلوبهم ذرة من الرحمة على أنفسهم فما بالك على غيرهم .
لقد أحكمت أمريكا بتدبير من الصهيونية وبتواطؤ من " براذين " العرب توجيهَ ما عُرف بثورات "الربيع العربي"المسماة ب" ثورات الياسمين " وبالأحرى ثورات المساكين لتحقيق أهدافها المتمثلة في تخريب كلّ مقومات الدولة في المنطقة من أجل إرجاعها صحراء قاحلة تتناثر فيها المشيخات والإمارات الصغيرة المتقاتلة كما كانت يوما زمن الجاهلية وذلك بغية استغلال الشمس الحارة فيها ضمن برنامج الطاقات البديلة الذي بات عصره قريبا .
وفي الختام نؤكّد لِمَنْ ما يزال يتوهّم قدوم موجة فتح إسلامي جديد أنّ الكثير من المقولات قد انهارت وأبرزها محاربة الهلال الشيعي و الرّوافض والعلوية والنصيريّة. فها هي دُول السنّة تتحالف مع "حكومة الشيعة "في العراق لمحاربة " المجاهدين السنّة " في داعش .وسَيَلِيها آخرون حتْما . ولا يخفى أنّ ما نراه ونسمعه ممّا يجري على السّطح لا يعبّر عن حقيقة ما يجري على أرض الواقع رغم أنّه مكشوف واضح لنا كشمس النّهار في عزّ ظهيرة يوم قائظ .
المكناسي 13 /09 / 2014













رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,613,518
- أمريكا تحشد -الدّواعش - لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية المعر ...
- اِنْقَطَعَ الْكَهْرَبَاء ..وَغَرِقَ النَّاسُ فِي الْعَمَى:
- الطَّرِيقُ إِلَى السَّعَادَةِ : عِشْ حَيَاتَك .... عِشْ أنْت ...
- مخاض الأحزاب السياسية قبل الانتخابات : من صعوبات الحمل إلى آ ...
- مَخَاضُ الأَحْزَابِ السِّيَاِسيَّةِ قَبْلَ الانْتِخَابَاتِ : ...
- كُرْدُسْتَانُ الْعِرَاقِ مِنَ التَّشْرِيدِ ...إِلَى التَّشْي ...
- مِنْ قَهْرِ الْحُكَاّمِ إِلَى انْفِلَاتِ الشُّعُوبِ ... مَا ...
- لن ينشد العرب العزّة ..ولو هلكت كلّ غزّة
- أتاوة على الزواج في انتظار شباب تونس أم تيئيس من الزواج؟
- حرب على الإسلام أم حرب باسم الإسلام؟ ( الجزءالاول والثاني )
- حرب على الإسلام أم حرب باسم الإسلام؟ (الجزء الأول )
- مَاذَا لَوْ حَكَمَتِ الْمَرْأَةُ الْعَالَمَ؟
- الْحُبُّ زَمَنَ العَوْلَمَةِ
- عَيْنٌ عَلَى الْألعابِ الشِّتْويّةِ في - سُوتْشِي - :أين شبا ...
- حَديثُ لُبْنانَ
- رِسَالَةُ إلى مَن يقف وراء كمال القضقاضي
- يُسِفُّ الشّيْخُ القَرَضَاوِي ...إنّه يُسِفُّ.
- - دويلات دينيّة - فاشلة حول - دولة يهوديّة - ناجحة .
- حَدِيثُ دُنْبَةَ
- حَدِيثُ دُنْبَة


المزيد.....




- مكالمة ابن السيستاني تخرس الطريحي نهائيًا
- إسرائيل تتراجع عن منع إدخال المنحة المالية القطرية إلى قطاع ...
- بوتين يقول إنه مستعد لاستضافة قمة بشأن سوريا مع تركيا وإيران ...
- الولايات المتحدة تعترف بزعيم المعارضة في فنزويلا -رئيسا مؤقت ...
- بوتين يقول إنه مستعد لاستضافة قمة بشأن سوريا مع تركيا وإيران ...
- عائلة عرفات تقول كلمتها بشأن أرض لها احتجزها الاحتلال بالقدس ...
- إنقاذ أوروبا من قبضة بوتين.. هذا ما يمكن أن تلعبه الدوحة في ...
- في الذكرى الثامنة لثورة يناير.. أين رموز نظام مبارك؟
- زعيم معارضة فنزويلا يعلن نفسه رئيسا وواشنطن تعترف به
- وزير إسرائيلي: لدينا خطوط حمراء في سوريا


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمّد نجيب قاسمي - أمريكا تحشد -الدّواعش - لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية المعروف ب -داعش - مقال يعدّل المقال السابق بالعنوان نفسه