أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله مطلق القحطاني - بنو أمية مؤسسو التشدد ومحرفو الحق !














المزيد.....

بنو أمية مؤسسو التشدد ومحرفو الحق !


عبدالله مطلق القحطاني

الحوار المتمدن-العدد: 4562 - 2014 / 9 / 2 - 16:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حكم بني أمية لم يكن حكم خلافة بل حكم جور وغصب وجبر وقهر وتزييف وتحريف وطمس وتبديل وتغيير بل كان حكم أحفاد الطلاق حكم تشدد وقسوة وبداية تأسيس ونشوء للفكر المتشدد والمتطرف والذي كان غايته قتل المعارضين وإبادة المخالفين بذريعة ووفق الشريعة !! والحقيقة خلصت لهذه النتيجة بعد دراسة طويلة ومطولة لتأريخ بني أمية الدموي والأسود في مراحل كثيرة من حكمهم ؛ وبداية نذكر الجميع بالحديث المشهور والمعروف تكون خلافة إلى ما شاء الله ثم تكون حكما جبريا يعني ملك وهذا بالفعل ما حصل ولايعنيني كباحث ومؤرخ نوع الحكم أو سياسته وإدارته لشؤون الدولة ! ولا يعنيني فساد وانحراف جل حكام وملوك آل أمية بل ولا يعنيني حتى نفاق مؤسس مملكتهم أو إلحاد ملكهم الثاني ابن وحفيد الطلقاء الذي قال : لعبت هاشم بالحكم فلا خبر جاء من السماء ولا وحي نزل ؛ لا يعنيني بالصفة التي ذكرت هذه بل يعنيني أثر هذا على جمع الأحاديث وتصنيف المؤلفات الإسلامية وتدوين التأريخ وفق أهواء ملوك بني أمية ومن جاء من بعدهم من ملوك بني العباس ! لكن للإنصاف العباسيون في بداية حكم مملكتهم كانوا في استغلال الدي أبعد ما يكونونﻻ-;-اللهم بشعار الخلافة إياه ولا ألومهم فهذا ديدن الطامعين والطامحين بالحكم منذ صدر الإسلام حتى خلافة داعش !! وقد يحتج ويعترض علينا أحد غلاة السلفيين المتشددين ويقول : إن معاوية صحابي والنبي نهى عن سب أصحابه !! ونحن نرد عليه ونقول هات لنا مسبة واحدة ! ونتحداك ؛ نحن نصف الطليق ابن الطليق معاوية بن أبي سفيان بما هو معروف ونعلم سيرة الرجل جيدا بل ونعلم حديث نبيك المعروف عندما يقول أصحابي فيقال له لكنك لا تعلم ما ذا أحدثوا بعدك بل إن ردة بعض أصحابه في حياته حدثت وهذا لايهمنا بل ما يهمنا أن معاوية نفسه كان ذات مرة يمازح بصلف وأنفة أحد كبار بني تميم فأغلظ مزاحه معه فغضب هذا الأمير فخنع له معاوية وعندما خرج التميمي لام معاوية بعض أصحابه وخلانه فقال لهم ويحكم هذا فلان لو غضب لغضب معه ثلاثمئة ألف من بني تميم ونكتفي بهذا القدر عن سيرة الرجل والذي بدأ عصره بالحروب الداخلية لترسيخ ملكه لكن بذرة الفكر المتشدد بدأت بعصره كتنظير لكن تطورت وتبلورت وأخذت بعدا عقائديا بحتا في عهد ولي عهده والملك الأموي الثاني المشهور فسقه وإدمانه الخمر يزيد بن معاوية ففي عهد الأخير استقرت مملكتهم داخليا بقضاء الملك الأول معاوية على خصومه لهذا بدأت مرحلة النفاق إن جاز لنا الوصف وبدأ عصر الخديعة والخداع واستغلال الدين وتطويع نصوصه لصالح مملكة بني أمية فبدأ صياغة مفهوم البيعة يأخذ شكلا آخر وبدأ مفهوم الغلو والطاعة للحاكم وبدأ منهج تمفير مخالفيه والخارجين عليه وإن كان خروجهم لمظالم فحسب وهنا نؤكد ووفق هذه المعطيات أن حقبة بني أمية وفترة حكم مملكتهم شهدت أول وأوسع تحريف وتزوير وطمس بكثير من الأمور سواء في النصوص أو في وضع الأحاديث المكذوبة وكذلكىفي التفاسير وأحكام الفقه لتعزز استغلال الدين في حكم ملوك بني أمية ؛ فبنو أمية كانوا أشد الحكام حاجة لتطويع الدين ونصوصه لحكمهم وخداع العامة برشوة الخاصة وهم كانوا أشد ممن جاء بعدهم لأن بني أمية كان معاصرا لحكمهم الكثير من صحابة النبي والتابعين وهؤلاء كان لهم قدرا لايستهان فيه عند العامة ولأن مدمن الخمر والفسق بشهادة غلاة الفكر الذي هم من أسسه يزيد بن معاوية قد قتل سبط النبي وقطع رأسه ومثل بجثته ورفعت على رؤوس الرماح حتى عاصمة مملكته في الشام ولم يكن اختيار الطليق ابن الطليق أبيه معاوية لدمشق عاصمة لحكمه اعتباطا أو عبثا بل لأنه يعرف حجمه ومقداره في الحجاز وليسهل عليه صياغة ما يريد فيما قلناه آنفا ، وحتى لا أطيل أوكد ووفق شواهد وقرائن ووقائع وأحداث وربط بينها أن كثيرا من العلوم الإسلامية تم تزييفها وتحريفها وطمس بعضها خدمة لملك بني أمية بما فيها الأحاديث والسنة ؛ وللحديث بقية .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,392,321
- السنة النبوية بين الوحي والاجتهاد !!
- الأحاديث القدسية بين المعقول والمقبول !!
- سر عداوة ابن تيمية للمتنصر الحلاج !!
- إله العهد القديم والجديد واحد ؟! أم مختلفان ؟!!
- 2 - مسلمات أم تخريفات ؟! نقيق الضفدع تسبيح !
- الأحزاب الإسلامية واستغلالها للمرأة المسلمة سياسيا !
- 1 - مسلمات أم تخريفات ؟! - استغفار القصعة -
- النساء وفق الإسلام أكثر أهل النار ! لماذا ؟!
- العبودية بين الإسلام والمسيحية - مقارنة -
- مشائخ إسلام وكهنة إيمان - مفارقات -
- الوحي الإلهي بين الإسلام والمسيحية - مقارنة -
- الأناجيل المنحولة والغنوصية قصتها ودلالتها !
- تخلف منظومتنا التعليمية لكثرة المواد الدينية !
- الجنس وكثرته في الإسلام هل هو ابن بيئته ؟!
- نعيم الحياة الأخرى بين الإسلام والمسيحية !
- التأريخ بين القرآن الكريم والكتاب المقدس !
- القداسة والحشمة بين القرآن والإنجيل - مقارنة -
- الزوجة المسيحية من حقها الجنسية السعودية !
- بعثات المرأة التعليمية وتخلف الموروثات الدينية !
- مشيئة ضلال الإنسان في القرآن الكريم !!


المزيد.....




- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...
- تقرير رسمي : “الإخوان” ترمي بأفرادها في الهلاك ثم تتنصل منهم ...
- ملحدون في الأردن... من التدين الظاهري إلى الشك
- “الإفتاء” تحدد شرطا يجعل “التاتو” حلالا
- الفاتيكان يدعو الحكومة الإيطالية لتحكيم صناديق الاقتراع
- نقاش بين إعلامي سعودي وغادة عويس حول -إسرائيلية المسيح-
- نقاش بين إعلامي سعودي وغادة عويس حول -إسرائيلية المسيح-.. وع ...
- دار الإفتاء المصرية تحدد شرطا وحيدا يجعل -التاتو- حلالا
- مرجع ديني عراقي يصدر فتوى بشأن وجود القوات الأمريكية ويأمر ب ...
- ترمب يقول إن اليهود الذين يدعمون الديمقراطيين -غير مخلصين-


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله مطلق القحطاني - بنو أمية مؤسسو التشدد ومحرفو الحق !