أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جابر حسين - أصوات في غرفة سميح القاسم في المشفي !














المزيد.....

أصوات في غرفة سميح القاسم في المشفي !


جابر حسين

الحوار المتمدن-العدد: 4546 - 2014 / 8 / 17 - 21:43
المحور: الادب والفن
    


* جاء في الأنباء أن الشاعر الفلسطيني الكبير سميح القاسم علي سرير المرض بالمستشفي وفي وضع صحي حرج !

1 :
" عزيزي سميح ...
بين عاصفة وعاصفة ،
قد نجد مقعدا للحنين أو للوداع !...
فادرأ عنك البكاء ...
وأن تقترح وردة علي الليل ...
أشرح صبرك أو
فأشرح ضيق صبرك !" ...

- من رسالة درويش اﻵ-;-خيرة لسميح -

2:
العزيز سميح ...
بحق غزة التي في الصمود ،
كن في السرير اﻷ-;-مير
و ... قاتل .
ﻻ-;- تستكين ...
أبدا ﻻ-;- تستكين
ألست هزمت العسس
وعشت تضئ إلينا السنين ؟
ﻻ-;- تستكين .
فغزة تنتظرك مجيدا لتأتي
تقول قصيدا يقود النصال
تقاتل .
ﻻ-;- تستكين للموت
وﻻ-;- تكن في الصﻻ-;-ة اﻵ-;-خيرة ...
كن في النهوض الكبير !
3 :
ﻻ-;- تستكين ...
دع سريرك وأنهض
وأشهر فينا القصائد
فأنت منا المناضل .
تحتاجك - ياحبيب القلب والوعي - دروب
المرحلة .
والصبايا ينادين إليك
فوق ركام المنايا :
ميسرة ... مبسرة !
فأنهض إليهن ،
إليها ...
تناديك اﻵ-;-ن اﻵ-;-ن غزة ااباسلة
فكنت جعلت القصائد لها
سقفا وساعد ...
فأنهض ،
ودع للمنايا سمات المرحلة
مهزلة ... مهزلة !
وللعدو القبيح ،
نارا ودم ...
وسعير الجلجلة
فأنهض عفيا يا حبيبي
فأنت ...
أنت المرحلة !
4 :
هذي لحظات اﻷ-;-نس مع الروح
مع رؤانا التي كانت ...
وتأتي
تلك هي الحياة رفيقي !
5 :
سميح علي سرير المرض ،
يتشبث باﻷ-;-مل ...
يغدو كثير المقاومة
إذ أن البريق في الخﻻ-;-يا
شقيق اﻷ-;-لم الذي يراود الدم
يبهجه ...
فيضحك إليه / إلينا أيضا ...
فتسيل الدموع بجوار قلبي
جراء الحبكة في الدراما ،
دراما الحياة ...
فالدراما أيضا تسيل يا حبيبي
من جراء الجروح ونزيفها ...
فتبلغ ذروة التوهج ،
مثل راقصات الباليه .
هل اضاءك اﻷ-;-لم يا سميح ،
فلماذا اﻹ-;-بتسام إذن ؟
6 :
ياااااااااه ،
هذا الجميل الذي يحول اﻷ-;-لم
إلي عذوبة
بفضل مراودات المرض والشعر
هو الذي يرقد اﻵ-;-ن علي السرير
أبيضا كقلب طفل
ويلوح للرفاق واﻷ-;-صدقاء / للبواسل في المقاومة / ﻷ-;-طفال غزة وللشهداء ...
أنت عديد يا أبن القاسم
تارة في توترات اﻷ-;-لم ...
وتارة في بهاء اﻹ-;-شارات !
ألم تقل لنا يوما :
غدنا نكون أحلي ؟
7 :
عزيزي سميح ...
أنت اﻵ-;-ن اﻵ-;-ن أحلي
بالله عليك ،
ﻻ-;- ... ،
ﻻ-;- تمت !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,864,216
- لا عيد إلا أغنية للنصر ...
- محجوب شريف نزل مدني بالحزب الشيوعي !
- جنون امرأة عاشقة ...
- الوليد مادبو ، حفريات في اللغة و ... تأملات في حال البلد !
- أبو ألق ، عاشق الأطفال والحياة !
- تأملات في أحدوثة تاجوج ، في المرأة و ... في الجسد !
- محجوب شريف مات مقتولا !
- مبارك أزرق ، في ريادة القصة القصيرة و ... في المسرح .
- كمال عبد الحليم ، الشعر حين يلتجئ إلي خشبة المسرح ...
- أبو ذكري لا يريد الموت ، رغما عنه !
- الإسلام السياسي يوغل في إضطهاد المرأة ...
- الأرينا ، قصة قصيرة أعجبتني !
- بهنس ، حياة لكنها ليست قابلة للحياة !
- أنسي الحاج ، وداعا طائر الندي الرياش ...
- لست في الغياب يا وردي !
- في عيد الحب ، عيدهن !
- وجه الألم ، أوجاع الحزن في القصيدة ...
- إبتهالات للجسد ...
- بنت الغمام ...
- ياااااا بيرم سلاااااام يا أخ !


المزيد.....




- طبيح ينفي اقتراح لشكر اسمه كوزير للعدل في الحكومة
- FRIENDS : الأصدقاء وغسل اليدين !
- قريبا... تصوير أول فيلم لجاكي شان في السعودية
- متحف الأرميتاج- يحتضن الربيع القادم معرضا لآثار مدينة العُلا ...
- في واقعة نادرة.. فوز كاتبتين مناصفة بجائزة بوكر الأدبية
- نادي -ضاد- اللبناني.. فن الخطابة في خدمة العربية
- فنانة مصرية تكشف للمرة الأولى حالة عادل إمام الصحية (فيديو) ...
- صور لسعاد حسني وصباح وعمر الشريف وغيرهم تُعيد إحياء أجمل مشا ...
- وزارة الداخلية: اللائحة المتداولة لعقوبات تأديبية في حق رجال ...
- مشروع فني يُعيد إحياء أجمل مشاهد الأفلام وأبرز نجوم السينما ...


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جابر حسين - أصوات في غرفة سميح القاسم في المشفي !