أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - فكرة الموت والخلود في عالم أخر ... خداع للعقل أم تقديم له














المزيد.....

فكرة الموت والخلود في عالم أخر ... خداع للعقل أم تقديم له


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 4537 - 2014 / 8 / 8 - 00:53
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


فكرة الموت والخلود في عالم أخر ... خداع للعقل أم تقديم له

في كل الديانات السماوية والكثير من بقايا الديانات الأرضية وبعض الأفكار الإنسانية والأساطير القديمة تتناول فكرة الحياة الآخرة والخلود فيها على أعتبار أن الحياة التي نعيشها بوعينا الآن مجرد تمهيد وتدريب على التعاطي مع أصل الفكرة وتصور ما في جماليات هذه الحياة هو جزء بسيط من جماليات العالم الآخر ,والحقيقة المؤكدة أن ماعدا ما ورد بالنصوص والحكايات المروية بطريق خارج الوعي الحسي بها لا يوجد دليل عقلي ولا منطقي يؤكد الفكرة أو ينفيها وبالتالي تبقى في حدود الميثولوجيا والفكر الديني المجرد من تجربة معاشة .
القوانين العلمية تحكم من جهة بتجدد وتحول المادة من شكل لأخر وتبدل في ماهيات المادة والطاقة دون أن تنكر أو تثبت أن المادة الحالية بعد هلاكها الشكلي تتحول إلى ذات الكيفية في عالم أخر ,لأن صورة العالم الأخر في النص الديني الوصل لنا أن حياتنا هذه وبنفس الكيفية تتكون ولكن بمحددات الزمان والمكان والحال وفق قواعد وأسس متغايرة عن واقع وأسس وجودنا , الرجل سيبقى رجل يمارس آدميته بذات الطريقة وتمارس عليه وقائع المادة الآنية وإن بشكل مكثف فهو مثلا يحرق بالنار وتجري كافة عمليات الحرق عليه وما يصحبها من عوارض مادية .
إذن الواقع هو ذات الواقع في عالم الخلود أما ما يخص الزمن والمكان وهما الإشكاليتان التي نطق بهما النص وسكت , نطق أن الزمن يتوقف عند حد الخلود فلا يشعر الموجود في ذلك العالم بمرور الزمن والمكان هو ذات مكاننا وإن كان مستجمع بكثافة في منطقتين هما الجنة والنار أي أن المكان منقسم بسبب حاله التكيفي فهناك مكان سلبي وهناك مكان إيجابي , ولكن عند التمعن بنص الوصف نجد أن التعارض واقع بين أن يكون الزمن واقف وبين واقع الفعل الحادث في ذلك العالم , التوقف الزمني يعني توقف الفعل عن الأداء وما ورد إلينا أن الأفعال مستمرة ولا تتوقف , فكيف لنا أن نفارق ونوافق بين توقف الزمن واستمرار الفعل .
أما من ناحية المكان فهناك أضطراب في تحديد المعالم وتحديد الوصف فإذا كانت الجنة هي نهاية المطاف إلا من خلد في النار هذا يعني أن بقاء المكانين على حالهما طالما بقى حد الخلود وتوقف الزمن نافذ ونحن نعلم أن مجرد توقف المكان عن الحركة يوقف الزمن والخلود هو توقف ذاتي لحركة الزمن مما يعني أن المكان لا بد أن يشهد توقف حركته الجوهرية عند حد ما , السؤال هذا الحد يبطل مفعول قانون المادة والطاقة أي أن المادة لا تتحول لطاقة ولا الطاقة تتحول إلى مادة وبالتالي لا يمكن أن تكون النار مستعرة أبدية ولا بد أن تنتهي في لحظة ما مما يعني أن الخلود في المكان السلبي نار جهنم سيكون خياليا وغير واقعي طالما أن المنطق الديني يقول بعملية التحول منها خلقناكم ومنها نعيدكم تارة أخرى .
فكرة الخلود فكرة ليست من متبنيات العلم المجرد لا يؤمن بما فيها وإن كان يسلم ببقاء المادة وببقاء الحركة الجوهرية داخل أجزاء المادة المتناهية في عالم الذرات ولكن لا يمكنه أن يؤمن بتعطل الزمن وانقسام المكان وذلك لأن وجود المكان بوجود المادة يعني أن هناك زمن متحرك زمن يؤشر لحركة المادة من خلال أنتقالها وتبدلاتها والفعل الذي لا بد من الإحساس به , فكيف مثلا أن تتكون الثمار في الجنة أو تتحرك المياه في الأنهار أو كيف يمارس الموجود هناك حياته دون حركة , فما أن تتحرك جزيئات المادة حتى يتولد الزمن هذا القانون الأساسي في العلم والذي يدحض مسألة توقف الزمن وعندها تصبح مسألة الخلود مسألة وهمية لا أبدية وتفشل معها قناعة الإنسان بالتوفيق بين أبدية المادة وحركيتها مع مرور الزمن .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,700,636
- وماذا بعد ... سياسة الخطوة خطوة
- الفكر الإنساني وحق التحديث والتجديد ح2
- الفكر الإنساني وحق التحديث والتجديد ح1
- قصة حبي
- القيم الأخلاقية في السياسة الوطنية
- أوجبية التحديث في قواعد ومقدمات ومعطيات الفكر الإسلامي
- المعارضة الشعبية وممارسة الديمقراطية
- أنطباعات قارئة لكتابي الأحلام دراسة في سايكلوجيا العقل
- الثلاثاء الثاني ... انفراج أو مزيدا من الضياع
- أنا أقوى ... زأزرع قمحا
- من أشكليات الفكر السياسي العراقي ح2
- من أشكليات الفكر السياسي العراقي ح1
- أغنية حزينه في قبر محزون
- رسائل حب متبادلة
- تداعيات وادعاءات
- أمريكا والسيرك العراقي
- محاكمة آدم _ قصة قصيرة
- الحكومة العراقية القادمة والمهمات العاجلة
- مستقبل العراق وصراع الماضي
- رحلة هابيل والحسين


المزيد.....




- لوحة تجمع بين الفن والكيمياء.. وتتغير بتغير درجة الحرارة
- الاعتداء على راكب مصري وعائلته داخل طائرة رومانية
- ليبيا: حكومة الوفاق تفرج عن البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء ...
- بالفيديو: سجال بين نائبين لبنانيين في البرلمان خلال جلسة الم ...
- فيديو: العثور على رسالة في زجاجة عمرها 50 عاما في أستراليا
- حقيقة استهداف مواقع عسكرية -مهمة- بقاعدة الملك خالد الجوية ف ...
- مستشار السبسي: الرئيس لم يختم القانون الانتخابي ويوجه كلمة ل ...
- رجل يصعد على جناح طائرة قبل لحظات من إقلاعها... فيديو
- خبير يكشف صفات -الرجل الفاشل-
- إعلام: انطلاق عملية -الغارديان- العسكرية لضبط المراقبة في ال ...


المزيد.....

- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - فكرة الموت والخلود في عالم أخر ... خداع للعقل أم تقديم له