أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - فاطمة الفلاحي - حوار مع الأديب والمفكر الماركسي حسين علوان حسين وَ - المثقف العضوي الفاعل- من - بؤرة ضوء- - الحلقة الثامنة














المزيد.....

حوار مع الأديب والمفكر الماركسي حسين علوان حسين وَ - المثقف العضوي الفاعل- من - بؤرة ضوء- - الحلقة الثامنة


فاطمة الفلاحي

الحوار المتمدن-العدد: 4492 - 2014 / 6 / 24 - 12:58
المحور: مقابلات و حوارات
    


حوار مع الأديب والمفكر الماركسي حسين علوان حسين وَ " المثقف العضوي الفاعل" من " بؤرة ضوء" - الحلقة الثامنة


10. هل أنت مع الرجل في العائلة هو البرجوازي و المرأة تمثل البروليتاريا. ؟

الجواب
هذه الإستعارة تصح تماماً على غالبية البيوت في العالم أجمع منذ أن بدأ الرجل يستعبد المرأة في المجتمع الذكوري ، بعد أن أصبحت العائلة - و ليست العشيرة و لا الجماعة - هي الوحدة الإجتماعية السائدة كتكريس اجتماعي للملكية الخاصة للرجل ، رب العائلة ، و لتقسيم العمل فيها . و ازدادت وطأة هذا الإستعباد للمرأة مع نشوء و تطور النظام الرأسمالي ؛ حيث توجب على المرآة العمل خارج البيت لأول مرة ، علاوة على اضطلاعها بشغل البيت و إنجاب الأطفال و تربيتهم ووو . و تبين دراسة أجراها أحد الباحثين الإجتماعيين أن عدد الوظائف التي ينبغي على الزوجة إتقانها في البيت لا تقل عن (46) وظيفة مختلفة تُؤدّى كلها مجاناً . أما الرجل ، فليس لديه وظيفة في البيت سوى التبرم من عدم إتقان زوجته للوظائف الكثيرة إياها ؛ و هذا ما يتيح للزوجة فرصة إتقان وظيفتها السابعة و الأربعين : إمتصاص غضب الرجل ! الزوجة هي الطرف الذي يعطي ، و الرجل هو الطرف الذي يستلم .
لدينا في الريف العراقي الوضع النموذجي لانطباق إستعارة البروليتاري و البرجوازي الآنفة الذكر . يملك الفلاح قطعة أرض زراعية كبيرة أو صغيرة . و لتأمين الأيدي العاملة المجانية الكافية لزراعتها ، يتزوج أربع نساء ، يتولين واجب البذار و السقي و حصاد المحصول و تجفيفه و تذريته و تكييسه ، علاوة على أشغال البيت و الإنجاب . و لا يبدأ دور الرجل إلا عند تسويق المحصول و قبض ثمنه ! لماذا ؟ لأنه يعرف من أين تؤكل الكتف بتقسيم العمل ! الإدراك الإجتماعي لهذا الدور للزوجة المنتجة يترجم في بعض الأرياف العراقية بعادة "بيع" الزوجة لخطيبها بمبلغ عال يتحصل عليه وليها بالتمام و الكمال أولاً ، ليرسلها بعدئذً إلى بيت الزوجية بملابسها البالية !


انتظرونا والأديب ، المفكر الماركسي حسين علوان عند ناصية رواق - ج . من الشؤون الفلسفية - وسؤالنا "13. الفكر الماركسي قلب موازين القوى في العالم، وإرسى منطق جديد " الفكر الاشتراكي " .......
1.أ أليس برأيكم نحن بحاجة الى فكر اشتراكي جديد يواكب عالمنا المعاصر ، ويقلب موازين القوى العظمى ؟ " الحلقة التاسعة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,316,208
- حوار مع الأديب والمفكر الماركسي حسين علوان حسين وَ - المثقف ...
- حوار مع الأديب والمفكر الماركسي حسين علوان حسين وَ - المثقف ...
- وجع الأمنيات
- حوار مع الأديب والمفكر الماركسي حسين علوان حسين وَ - المثقف ...
- حوار مع الأديب والمفكر الماركسي حسين علوان حسين وَ - المثقف ...
- حوار مع الأديب والمفكر الماركسي حسين علوان حسين وَ - المثقف ...
- حوار مع الأديب والمفكر الماركسي حسين علوان حسين وَ - المثقف ...
- حوار مع الأديب والمفكر الماركسي حسين علوان حسين وَ - المثقف ...
- عباءة الحُلم
- - سلافة مداد - حوار مع الشاعرة - بارقة أبو الشون - في -بؤرة ...
- - سلافة مداد - حوار مع الشاعرة - بارقة أبو الشون - في -بؤرة ...
- دهشة الشروع إليك
- ذاكرة الغواية
- - سلافة مداد - حوار مع الشاعرة - بارقة أبو الشون - في -بؤرة ...
- قراءة في رواية الدومينو - للروائي سعد سعيد
- - سلافة مداد - حوار مع الشاعرة - بارقة أبو الشون - في -بؤرة ...
- - سلافة مداد - حوار مع الشاعرة - بارقة أبو الشون - في -بؤرة ...
- - سلافة مداد - حوار مع الشاعرة - بارقة أبو الشون - في -بؤرة ...
- - سلافة مداد - حوار مع الشاعرة - بارقة أبو الشون - في -بؤرة ...
- ترياق يستعبد ناصية الجسد


المزيد.....




- فيديو مذهل لتدريب عسكري بمشاركة المظليين الروس
- شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي
- مغني راب وراء مقتل الطالبة الإسرائيلية آية مصاروة في ملبورن ...
- شاهد: بولندا تودع عمدة غدانسك في حالة من الحزن والذهول
- تحدي العشر سنوات... كيف تغير العالم العربي؟
- غراهام: علاقات أمريكا والسعودية لن تتقدم لحين التعامل مع بن ...
- مغني راب وراء مقتل الطالبة الإسرائيلية آية مصاروة في ملبورن ...
- بايرن يضيق الخناق على المتصدر دورتموند بالدوري الألماني
- لماذا يرفض تجار المغرب نظام الفاتورة الإلكترونية؟
- مؤتمر صحفي لـ “ذبحتونا” حول السنة التحضيرية وقضية رفع الرسوم ...


المزيد.....

- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة
- حوار مع الناشط الصحافي السوداني فيصل الباقر / ماجد القوني
- التحولات المجتمعية الداخلية الاسرائيلية نحو المزيد من السطوة ... / نايف حواتمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - فاطمة الفلاحي - حوار مع الأديب والمفكر الماركسي حسين علوان حسين وَ - المثقف العضوي الفاعل- من - بؤرة ضوء- - الحلقة الثامنة