أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فضيلة مرتضى - كل شئ رماد














المزيد.....

كل شئ رماد


فضيلة مرتضى

الحوار المتمدن-العدد: 4486 - 2014 / 6 / 18 - 08:39
المحور: الادب والفن
    


كل شئ رماد
فضيلة مرتضى
لاأرى بارقآ
يرف على آمالنا
الحزن واليأس
يلفعنا
ظله القاتم
يظلل لدينا
وضياع
والأسى يطفو
على أحلامنا
الموت والرماد
في أغانينا
تلاشى صوتنا
مع أصوات مبهمة
حولنا
والموت
يعانق أشجارنا
نحن حاولنا
ولكن فشلنا
نحن بادرنا
ولكن تدنينا
همشنا
أرادتنا سلبت
وأغتيل
كل مافينا
عند بر الآمان
آمالنا حزينة
أنتهينا
هل أنتهينا؟
خلف جدران العذاب
بجراح الأغنيات
وهوان القيد
وموت الضمير
أنتهينا
هل أنتهينا؟
عراق ..ياعراق
غنينا
تلاشت أصواتنا
في أصطخاب الموج
تهنا
في اسار الغربة
موعد كان لنا
موحشة أيامنا
حلم ثقيل
لايطاق
يلامس الكتاب
والأوراق
أستيقظي
هم يكذبون
أنت في حلم
وفي غمض الجفون
أفتح الأحداق
أرى
الناس في بحر الذهول
أعانق
ألف شعور
رائحة الأرض
في دمي
وأعضائي تتبرى
مني
أرى الشموس
والأقمار
يقطفهم الموت
بلا حكمة
بلا أنتظار
أهكذا ياأخوتي
نقف على
محطات الأنتظار؟
بعيون
تحمل
أسى الغدر
والثأر
وأنين
في الفؤاد
حزينة أنا
يا أعمى العيون
كيف لاتشهد
حجم الشجون؟
كيف تسمح لمن
يعبث بأرضك
وينثر الرمال
في العيون؟
كيف ترى
محياك
في المرايا
والسبايا
على الطريق؟
وقلوب هدها
رياح الخيانة
والغدر المقيت
والارض يعبث
فيها وحوش
ضاريات
وكل شئ
بات رماد
الرياح عصفت
بالارض
وأقدام خطها
لوح القدر
دنست أرضي
وعبثت
باعشاش الوطن
وأماني
بعثرت الرماد
فوق
رحلات الزمن
أسأل نفسي
هل تصدع
العالم أركانه
في أعماقنا؟
أم أيادي غاشمة
سطروا مقدورنا؟
قرروا صنع
أباريق لرمادنا؟
ورميها
في أعماق خيبتنا؟
×
أي عدل
ياشريكي في الوطن؟
أي عدل
يانشاز
تهدي المفاتيح
لأوباش المحن؟
لأعداء الحياه
لأحكام الفتن
أحترقت أرض السلام
وأعشاش الحمام
لبس الأرض
السواد
والعيون فيها
رماد
وهناك رابض
أنت مع سراق
الوطن
تجتني حفنة
رماد
من أرض السواد
لاتبالي
من يكون العابث
في البلاد والعباد
من صنوف الغرباء
الظامئين
لدماء أولادي
لكنوز أحفادي
وأنا هنا
لاأملك
غير شعلة أرفعها
والكلمات
وهي سر البقاء
رغم أني
أرى كل شئ
رماد
17/06/2014





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,836,724
- أني هنا....وأنا هنا
- متى نتعلم ثقافة الشريك ونبني معآ الوطن
- في حضن الحنين
- رسالة الى طفل في الجنوب
- خلجات أمام مسلة حمورابي
- ليل وذكرى
- فزت به
- الزجاج والسكن
- الدولة المدنية الديمقراطية الدستورية الحل الأمثل لبناء المجت ...
- الرهان
- عاشق الشموس
- حافات الأنهيار
- ثقافة السفر
- أنا وأمي
- الثلاثي المخطط والشعب المصري والتحدي
- القسم والحليم
- من وراء عودة الحواجز الطائفية
- طوفان الفراق
- دعاة الوطنية والأسلام
- الخلل في النظام الداخلي للحزب الشيوعي العراقي


المزيد.....




- خديجة الكور : تبا لمن اعتبروا البام لقمة صائغة..
- بوريطة..الحوار بين المغرب والإكوادور سيتواصل وسيتعزز أكثر
- جاكي تشان يعترف بحبه لروسيا والروس
- الموت يغيّب الفنان السوداني صلاح بن البادية
- المغرب والكيبيك يوقعان اتفاقية تعاون
- الشاعر والمشترك الإنساني.. بحث عن التأثير أم عن عالمية مزيفة ...
- وفاة ابن الممثلة البريطانية ديانا دورس
- فايا يونان لـ-سبوتنيك-: أنا سفيرة لسوريا... مستمرون بالغناء ...
- لأول مرة... كواليس الإطاحة بإسماعيل ياسين من عرش الكوميديا ل ...
- الاحالة والمقاربة في قصص ما لايتبقى للنسيان للقاص والروائي ا ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فضيلة مرتضى - كل شئ رماد