أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بيرم ناجي - الى مجلس الأمناء العامين للجبهة الشعبية التونسية و الرفيقين الطاهر شقروش و محمد الفتاتي :















المزيد.....



الى مجلس الأمناء العامين للجبهة الشعبية التونسية و الرفيقين الطاهر شقروش و محمد الفتاتي :


بيرم ناجي

الحوار المتمدن-العدد: 4485 - 2014 / 6 / 17 - 12:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


:



ملاحظات حول "رسالة مفتوحة الى مجلس الأمناء العامين بالجبهة الشعبية "


سأبدأ باعادة نشر نص الرسالة التي توجه بها الرفيقان الطاهر شقروش ومحد الفتاتي التالية ثم سأورد ملاحظاتي المختصرة لا حقا:


1- الجزء الأول: نص الرسالة:

"لقد فوجئنا نحن المستقلون (أعضاء مؤسسين وأعضاء بمجلس الأمناء و بالتنسيقيات الوطنية والجهوية وناشطون .... ) بالبلاغ الممضى من الناطق الرسمي والموجه حصرا إلى المستقلين المتواجدين في التنسيقيات الجهوية للاجتماع بهم يوم الأحد 15 جوان 2014 قصد انتخاب ممثلين عن المستقلين في القيادة الوطنية.
و يهمنا بهذه المناسبة أن نوضح ما يلي لمجلس الأمناء العامين وإنارة لمناضلي الجبهة ولكل الثورين وللرأي العام الوطني والديمقراطي:
إن هذا الاجتماع محاولة يائسة لتهميش مناضلين ساهموا طيلة سنوات عديدة في بناء صرح الحركة الثورية السياسية والاجتماعية التونسية من مواقع متقدمة و تعرضوا تبعا لذلك للسجن والاختفاء, للعيش في السرية , وللقمع والتهميش وعملوا منذ الساعات الأولى لانطلاق الحراك الثوري على دعمه ورعايته. وكانت مساهمتهم بارزة في توحيد القوى الثورية من خلال تأسيس الجبهة الشعبية التي واكبوا مختلف مراحل بنائها و ساهموا في إنجاح تحركاتها ونضالاتها دفاعا عن أهداف الثورة و مصالح الشعب و الوطن، و تصديا لمحاولات التصفية التي طالتها من خلال اغتيال بعض رموزها و مؤسسيها.
إن ما يهمنا، ليس التأكيد على محاولة التهميش التي تستهدفنا لأنه لا أثر لها علينا، ذلك أن الإقصاء زمن غياب الحريات وانحسار فضاءات الحوار المفتوح، قد ولى وأن صمت المناضلين الذين يصادر منهم حقهم في النقد ويقبلون بالصمت حرصا على وحدة التنظيم أمام العدو المتربص، لم يعد ما يبرره اليوم. إن الحرية التي ينعم بها الشعب بفضل تضحيات الشهداء والجرحى وعذابات المناضلين لا يعقل أن يحرم منها المناضلون داخل الجبهة الشعبية وهم يعملون على مواصلة تحقيق أهداف الثورة.
أن ما يعنينا في هذا الصدد وبالدرجة الأولى هو تبيان الغايات السياسية الخفية التي يراد بلوغها من خلال محاولة التهميش هذه.

فالدعوة لهذا الاجتماع هو التفاف مفضوح على الهدف الذي طرحناه ولازلنا وقد تقدمنا أشواطا في تحقيقه والمتمثل في عقد ندوة وطنية للمستقلين الجبهويين قصد تبيان موقفنا من الانحدار السياسي والتنظيمي الذي تعرفه الجبهة منذ الصائفة الماضية والذي خلق حالة من الإرباك بل من اليأس عند طيف واسع من المنتسبين للجبهة وقاد إلى نزيف متواصل تمثل ذلك في انسلاخ وعزوف العديد من الكفاءات و الرموز وطنيا و جهويا وفي المهجر. وهو ما تؤكده التقارير الداخلية وعمليات سبر الآراء ولقد نبهنا لذلك بكل الوسائل المتاحة عبر المراسلات والمقالات والورقات النقديّة الصادرة عن مناضلي الجبهة من داخل تونس وخارجها ومن داخل الهياكل وخارجها... والتي وضعت الإصبع في أكثر من مناسبة على عدد من الانحرافات والسلوكات والمواقف غير السويّة التي أضرّت بصورة الجبهة وأنهكت أداءها وحالت دون بلوغ الأهداف التي رسمتها لنفسها.
وفي ظل غياب أي تفاعل ايجابي مع المواقف التي عبرنا عنها وتوخي سياسة الإهمال المتعمد لملاحظاتنا ونقودنا من قبل مجلس الأمناء، لم يكن أمامنا من خيار سوى التنادي للحوار بيننا قصد معالجة الأزمة السياسية والتنظيمية التي تمر بها الجبهة الشعبية.
ولم يكن اختيار من يمثلنا في الهياكل القيادية إلا بندا بسيطا في آخر جدول أعمالنا.
وما يؤكد قولنا بأننا أصحاب المبادرة في دعوة المستقلين لعقد ندوتهم فحوى المراسلة التي بعثها المكتب التنفيذي في صيغة إعلام للمستقلين وتحت عنوان "ندوة المستقلين بالجبهة الشعبية"وذلك بتاريخ 29/04/2014:
"وقبل انعقاد الندوة الوطنية للجبهة الشعبية هناك اقتراح من طرف مستقلين بالجبهة الشعبية يتمثل في عقد ندوة تجمعهم يتدارسون فيها وضعيتهم بالجبهة وتمثيليتهم ومقترحاتهم السياسية والتنظيمية المتعلقة بمستقبل الجبهة. واقتراح الندوة حبذه مجلس الأمناء والمكتب التنفيذي للجبهة. وللنقاش في الموضوع يقترح هؤلاء المستقلين عقد اجتماع بتونس يوم 1 ماي 2014 على هامش إحياء الاحتفال لمن يتمكن من الحضور مع المعذرة على ضيق الوقت وسيقع إعلام من يتعذر عليه الحضور وذلك ابتداء من الساعة الحادية عشر بالعنوان التالي: ...."
ولقد اندرج اجتماع 29 أفريل وغرة ماي 2014 ضمن الحلقات المتواصلة من الحوارات بين مستقلي الجبهة داخل الوطن وخارجه للبحث عن أنجع السبل لتخطي الأوضاع المتردية التي تعيشها الجبهة سواء تعلق الأمر بأدائها السياسي أو نوعية العلاقات بين مكوناتها.
وبالرغم من وعي الحاضرين بأهمية المسائل السياسية المطروحة، اتفقوا على إعطاء الأولوية للمسألة التنظيمية التي يرون أنها عصب التعطل الحالي وأنها غير قابلة للتأجيل نظرا للاستحقاقات السياسية القادمة.

هل الجبهة الشعبية تنظيم سياسي شعبي أم ائتلاف بين أحزاب؟

ويترتب على أي من الخيارين نتائج سياسية وتنظيمية بالغة الأهمية حيث إن الإئتلاف الحزبي هو التقاء ظرفي وتكتيكي بين أحزاب سياسية حول عدد من القضايا وخلال انجازها يحافظ كل منها على ذاتيته ويعمل على تطويرها و يسعى عبر جهازه الخاص إلى تطبيق المواقف المتفق حولها مع نظائره من الأحزاب المنضوية داخل الإئتلاف لذلك لا تسعى الأحزاب المؤتلفة إلى تكوين و تطوير أجهزة تنظيمية مشتركة قائمة الذات و فاعلة.
إن العنصر المحدد داخل الائتلاف هو قيادات الأحزاب والوفاق بينها هو الأهم لذلك تبقى عملية بناء الجهاز التنظيمي المشترك مسألة غير مطروحة على جدول أعمالها.

أما الجبهة الشعبية كتنظيم سياسي شعبي وكاختيار استراتجي سياسي وكتنظيم يكرس تحالفا بين أحزاب ومنظمات وجمعيات تعبر عن مصالح طبقات وفئات اجتماعية لها تطلعات ومصالح مشتركة وتهدف من خلال هذا التحالف الى انجاز مهمات مرتبطة بمرحلة تاريخية كاملة.فهذا المفهوم للجبهة حاولت بعض مكوناتها تجسيده ولكن كل الجهود منيت بالفشل نتيجة عقلية المحاصصة الحزبية لدى أغلبية المكونات وتنكرها لأحد المبدأين السياسيين الأساسيين اللذين أقمنا الجبهة على أساسهما وهو "أن تكون الأحزاب المنخرطة في الجبهة في خدمتها وليس العكس".
لذلك تناول الحاضرون المسألة التنظيمية كقضية مبدئية وليس كقضية إجرائية وتقنية باعتبارها تمس طبيعة الجبهة وملامحها بمعنى آخر هويتها.

وقد غابت مقاصدنا هذه من التقرير الخاص في اجتماع 29 أفريل 2014 والمحرر من قبل عضو بالمكتب التنفيذي لذلك وجدنا أنفسنا مضطرين لتوضيح مقاصدنا مرة أخرى في تقرير للمشاركين في الاجتماع نأخذ منه الفقرة التالية:"إن ما يلفت الانتباه في كل هذه العملية المركبة هو محاولة القفز على واقع متردي داخل الجبهة التي تمر بأزمة حقيقية ذات أبعاد سياسية وتنظيمية هيكلية لا يمكن معالجتها بجرعات من الحلول الترقيعية والتوفيقية بقدر ما نحن في حاجة ملحة إلى مراجعات هامة تهم الخط التكتيكي والسلوك السياسي الذي شابته العديد من الأخطاء والنقائص منذ ندوة سوسة الوطنية."

1 - لقد شكل تأسيس الجبهة الشعبية نقلة نوعية في عمل القوى الثورية الديمقراطية والوطنية و فتح آفاقا واسعة لها وبعث آمالا كبرى لدى قطاعات واسعة من الشعب في أفق تحقيق أهداف الثورة.

2 - وكنتيجة لذلك توسعت صفوف الجبهة الشعبية وازداد إشعاعها و خلقت زخما جديدا عبر عنه بصدق شعار: "انتشروا في الأرض". ولقد تعبأ الآلاف من مناصري وأصدقاء و مناضلي الجبهة وجماهير الشعب الذين هبوا في كل المناسبات لدعمها والدفع بها إلى الصف الأمامي للقوى السياسية المؤهلة للعب أدوارا متقدمة في قيادة البلاد. و مثل اعتصام باردو أرقى أشكال التعبئة الشعبية وحكمة التكتيك المتبع في تأسيس جبهة الإنقاذ الشيء الذي ساهم في إزاحة حكومة الاستبداد.

إلا أنه و بجانب هذه المكتسبات صاحب هذا الزخم العديد من الهنات السياسية و التنظيمية التي لم يقع معالجتها في الوقت المناسب، مما أدى إلى تفاقمها وأضر بأداء الجبهة الشعبية وانعكس سلبا على أوضاعها الداخلية،وكنا نبهنا إلى ذلك في عديد المناسبات سواء من خلال اللقاءات مع بعض قادة الأحزاب أو من خلال حضورنا في مجلس الأمناء وعبر المراسلات والورقات النقدية الصادرة عن مناضلي الجبهة داخل الوطن وفي المهجر.وتعلقت هذه الأخطاء والنقائص بمسالتين أساسيتين:

الأولى سياسية: وتخص أداء الجبهة الشعبية ضمن جبهة الإنقاذ والدور الذي لعبته في "الحوار الوطني". وكذلك عجز قيادتها على بلورة خطة سياسية وتنظيمية قادرة على الاستجابة لمتطلبات الظروف الجديدة التي هي في طور التشكل والتي من أهم معالمها التفاعل مع الاستحقاقات القادمة.

أما المحور المركزي الثاني فهو يتعلق بموضوع "هوية الجبهة" بمعنى هل نحن والبلاد واليسار وجمهور المستقلين وحتى الأحزاب المنخرطة في الجبهة في حاجة إلى تنظيم سياسي مقام على أساس "الكارتال" والائتلاف الحزبي وهو النمط الذي تم إقراره في ندوة سوسة كحل توفيقي لخلاف كان يشقنا قبل انعقاد تلك الندوة وتم حسمه مؤقتا على اعتبار ان الجبهة "جبهة أحزاب ومستقلين" أم أن جل هذه الأطراف من واجبها ومن مصلحتها ومصلحة البلاد العليا أن تكون الجبهة الشعبية تنظيما سياسيا ديمقراطيا ومنفتحا على كل الطاقات البشرية المناضلة التي تقبل ببرنامج الجبهة السياسي وتدفع انخراطها وتناضل ضمن هياكلها وتترشح للمسؤولية داخلها وتنتخب كل أطرها المشرفة من الهيكل القاعدي إلى القيادة الوطنية بعيدا عن كل محاصصة مهما كان نوعها."
ولقد وضحنا مقاصدنا أيضا في الرسالة التي بعثنا بها إلي مجلس الأمناء وحددنا المعايير الدنيا التي يجب توفيرها لنجاح ندوة الحمامات الثانية وقاطعناها بسبب عدم توفر تلك المعايير التي لم يكن من ضمنها مسالة تمثيلنا في صلب مجلس الأمناء.
أن ما يفرق بيننا ليس فقط رؤانا المتناقضة لبناء الجبهة الشعبية وإنما أيضا وعينا المتفاوت بالرهانات والتحديات المطروحة علينا في هذا الظرف الدقيق الذي تستعد فيه البلاد للدخول في استحقاقات مصيرية سترهن مصير البلاد والشعب لخمسة سنوات كاملة و ما يجعل هذه الاستحقاقات خطيرة هي أنها تتم في ظل أوضاع معقدة و متغيرة وطنيا وإقليميا.

فمن ناحبة تعتزم حكومة التكنوقراط التي نصبت في "غفلة "من المفاوضين باسم الجبهة الشعبية , الأقدام على اتخاذ إجراءات اقتصادية واجتماعية خطيرة ومعادية لمصلحة الجماهير الشعبية و من ناحية ثانية ُتنسج خيوط تحالفات مريبة بين قوى مختلفة وأحيانا متناقضة لتشكيل "حكومة وفاق وطني"بعد الانتخابات القادمة. وهو ما سيكون له بالغ الأثر على الاستحقاقات القادمة ذاتها. ولا شك أن انعكاسات ذلك ستمتد ليكون لها بالغ الأثر على الجبهة الشعبية وبصيغ متعددة.
هذا إضافة إلى التحولات العميقة التي تتم على حدودنا الشرقية و التي ستكون لها نتائج مباشرة على أوضاع بلادنا الأمنية والاقتصادية.

لقد عقدت الندوة الوطنية الثانية وكأنها لم تكن و حتى ما سمي عسفا "بالمبادرة الوطنية "الصادر عن أعمالها، فأنه لا أحد من القوى السياسية اهتم بها أو ناقشها لأنها لم تكن أصلا تحمل سيمات المبادرة. ولم ينفع الصخب الذي صاحبها، ولذلك ا لم تجد صدى يذكر ودخلت مباشرة بعد الإعلان طي النسيان.
لقد بقيت كل المسائل التي أشارت إليها رسالتنا على حالتها باستثناء قرار توزيع بطاقات الانخراط التي لم يقع توضيح مقاييس توزيعها: لمن ستوزع وكيف ستوزع؟ وهو ما سيحدد جدية هذا القرارمن عدمه.

إن افتقاد الجبهة إلى هياكل و مؤسسات ديمقراطية قائمة على الترشح والانتخاب جعلها هيكلا يفتقد إلى مقومات التنظيم السياسي وجعل قراراتها وسياساتها مسقطة و لا تعكس إرادة جماهيرها.
إن الجبهة اليوم ليست تنظيما سياسيا مهيكلا يعيش المنخرطون فيه حياة ديمقراطية ويشعرون بأنهم يساهمون في وضع السياسات واتخاذ القرارات بقدر ما هم "قطيع" مهمش وقوة احتجاج يحركها مجلس الأمناء متى شاء.

وأخيرا وليس آخرا،إن هؤلاء المستقلين المثبتين في التنسقيات الجهوية رغم كل الاحترام والتقدير الذي نكنه لهم قد وقعت دعوتهم لانتخاب ممثلي المستقلين في الهياكل القيادية و تم اختيار أغلبهم عن طريق التوافق بين الأحزاب والمستقلين الحاضرين يوم تنصيب التنسيقيات الجهوية . فكيف يحق لهم انتخاب ممثلي المستقلين بالهياكل القيادية للجبهة وهم لا يمثلون الا من اختارهم ؟
وبالنظر إلى كل ما تقدم، فإننا نرى:

1 - إن مدخل المعالجات الجدية يكمن في فتح باب الانخراط واسعا أمام أبناء الجبهة وكل الراغبين في النضال ضمن صفوفها و هيكلتهم على قاعدة تبنيهم للبرنامج السياسي للجبهة و دفع معلوم الانخراط.

2 - انجاز ورقات التقييم والخطة المستقبلية، السياسية والتنظيمية للجبهة لمواجهة المتغيرات الجديدة بعقلانية .

3 - إن الأغلبية الساحقة من تنسيقيات الجبهة معطلة عن العمل ومنحلة تقريبا سواء في الداخل أو الهجرة. وهو ما يجب أن يكون موضوع تقييم و محاسبة لتحديد المسؤوليات ، وهذا ما يجعلنا اليوم ندعو وبإلحاح شديد إلى ضرورة إدخال الدم الجديد للجبهة والعمل على إعادة استيعاب المناضلين و كل الطاقات الجبهوية و هي بالأساس طاقات غير متحزبة ولا هي معادية للأحزاب و لكنها ترفض أن تكون مجرد "أدوات عمل" لا حول لها و لا قوة في إدارة شؤون الجبهة.فالقوى الوطنية والديمقراطية المناضلة وغير المنظمة هي الخزان الاساسي الذي يجب ان تنهل منه الجبهة لتعزيز صفوفها وتنمية إشعاعها.

4 – ندعو مجلس الأمناء إلى التخلي عن عقد اجتماع يوم الأحد 15 جوان المراد منه إقصاء عديد المناضلين ومحاولة إجهاض التمشي الذي اعتمدناه للخوض ليس فقط في مسالة تمثيلية المستقلين داخل القيادة الوطنية وإنما خاصة لتدارس الأزمة السياسية والتنظيمية التي تعيشها الجبهة منذ عدة أشهر وإيجاد الحلول الكفيلة للدفع بها إلى صدارة القوى السياسية المتمسكة بأهداف الثورة والمناضلة من اجل تحقيقها.
وان الإصرار على عقد هذا اللقاء سيجعلنا في حل من القرارات التي ستنبثق عنه وسنظل على عهدنا متمسكين بالجبهة وبأهدافها والدفاع على مواقفنا وتصوراتنا وتقييماتنا لأداء الجبهة داخلها وخارجها وهو الحق الذي تتمتع به وتمارسه الأحزاب المنخرطة في الجبهة والأمثلة على ذلك عديدة. مع تحياتنا النضالية" ( انتهت الرسالة)


2- الجزء الثاني : ملاحظات للطرفين:


-.لن آتي على كل النقاط و لكنني - على ما أعتقد- سأتعرض لأهم ما أراه جديرا بالنقاش و ايجابيا.

1- أهم الايجابيات على الاطلاق في الرسالة هو ما ورد في الخاتمة حيث جاء "... وسنظل على عهدنا متمسكين بالجبهة وبأهدافها والدفاع على مواقفنا وتصوراتنا وتقييماتنا لأداء الجبهة داخلها وخارجها وهو الحق الذي تتمتع به وتمارسه الأحزاب المنخرطة في الجبهة والأمثلة على ذلك عديدة."
رغم "كل شيء" يبقى الرفيقان وفيين للجبهة و للعمل داخلها و خارجها...

2-الأزمة التنظيمية و مسألة المستقلين:

تقول الرسالة في البداية :
"لقد فوجئنا نحن المستقلون (أعضاء مؤسسين وأعضاء بمجلس الأمناء و بالتنسيقيات الوطنية والجهوية وناشطون .... ) بالبلاغ الممضى من الناطق الرسمي والموجه حصرا إلى المستقلين المتواجدين في التنسيقيات الجهوية للاجتماع بهم يوم الأحد 15 جوان 2014 قصد انتخاب ممثلين عن المستقلين في القيادة الوطنية."
ثم تواصل
"... أن ما يعنينا في هذا الصدد وبالدرجة الأولى هو تبيان الغايات السياسية الخفية التي يراد بلوغها من خلال محاولة التهميش هذه. فالدعوة لهذا الاجتماع هو التفاف مفضوح على الهدف الذي طرحناه ولازلنا وقد تقدمنا أشواطا في تحقيقه والمتمثل في عقد ندوة وطنية للمستقلين الجبهويين قصد تبيان موقفنا..."

موقفي من هذه المسألة و تشعباتها –رغم بعدي الجغرافي و التنظيمي النسبيين حاليا- هو ان الطرفين مخطئان.
مجلس الأمناء كان عليه أن يسمح للمستقلين بعقد ندوتهم الوطنية –ان اجتمعوا اذ بينهم اختلافات- و بعدها يقوم بما قام به مع تجنب أي اقصاء. و لكن هذا الحل نفسه كان سيكون ضذ ما يطالب به الرفيقان محمد الفتاتي و الطاهر شقروش الذين يريدان اعادة هيكلة التنسيقيات المحلية و الجهوية و بالمهجر قبل الندوة التي يفترض أن تنتخب هي القيادة.
سؤالي هنا الى الرفيقين:ماذا كنتما ستفعلان لو استدعيتما الى اجتماع الأحد؟
سترفضان لأن الاصلاحات التي تطالبان بها لم تحقق بعد.
و لقد رفضتما الحضور في ندوة سوسة لنفس السبب.
فماذا نفعل؟
هل نقاطع كل شيء حتى يحقق لنا مجلس الأمناء كل مانريده و بعدها نحضر فعاليات الجبهة التنظيمية أم نشارك و نطالب بالاصلاح الذي هو ضروري كما يرغب في ذلك " الجميع"؟
ومن ناجية أخرى أقول ان المستقلين لا يجب أن يحملوا غيرهم كامل المسؤولية:
أولا : الكل يعرف ان الأحزاب نفسها– بعضها على الأقل- يعاني الأمرين داخله بسبب الوضعية المالية و تسارع الأحداث و ارهاق المناضلين و غيره...فهل يكون المستقلون عامل مساعدة – وهم في الغالب فرادى- أم ثقلا اضافيا على الرفاق المتحزبين؟
ثانيا: المستقلون هم أنفسهم غير متجانسين.
ثالثا:المستقلون المتجانسون منهم لا تربط بينهم علاقات منظمة بحيث يمارسون مع بعضهم نفس ما يشتكون منه في خصوص مجلس الأمناء لأنه لا توجد آليات تنظيمية واضحة تجعل من فلان أو علان ممثلا حقيقيا لكل المستقلين. هذا اضافة الى وجود حلقات مستقلة مثل "شبكة المستقلين" و مجموعات صغيرة و كبيرة مختلفة و لا يوجد بينها –في افضل الأحوال- سوى رسائل و اتصالات غير منظمة...
فكيف نطلب من مجلس الأمناء أن يضمن تمثيلية للمستقلين هم أنفسهم لا يضمنونها لبعضهم البعض فيما بينهم؟
رابعا : ثم ما معنى " أن ما يعنينا في هذا الصدد وبالدرجة الأولى هو تبيان الغايات السياسية الخفية التي يراد بلوغها من خلال محاولة التهميش هذه. فالدعوة لهذا الاجتماع هو التفاف مفضوح على الهدف الذي طرحناه ولازلنا وقد تقدمنا أشواطا في تحقيقه والمتمثل في عقد ندوة وطنية للمستقلين الجبهويين قصد تبيان موقفنا من الانحدار السياسي والتنظيمي الذي تعرفه الجبهة منذ الصائفة الماضية."؟

عن أية أشواط تقدم تتحدثان هنا؟
من يقوم بتحقيقها؟
هل هنالك آلية للتشاور بين المستقلين جميعا حول هذا؟
و هل نحن متفقون حول معنى " الانحدار السياسي و التنظيمي الذي تعرفه الجبهة" و توصيفه و حلوله وغير ذلك؟
لماذا تتكلمان باسم جميع " المستقلين الجبهويين" في حين اننا نحن أنفسنا لم نناقش فيما بيننا الى حد الآن سوى سطحيا و... لم نتفق ؟
أنا شخصيا لا أتلقى منكما سوى مراسلة كل شهرين أو ثلاث و ما يدور في المراسلات لا يرقى الى صفة "التقييم الجماعي" لأن النقاشات التي يصلني صداها محدودة جدا وأغلب المستقلين فيها لا يعبرون عن شيء تقريبا.
ليتنا لا نفعل ما نلوم الآخرين بسببه.

3- هل الجبهة الشعبية تنظيم سياسي شعبي أم ائتلاف بين أحزاب؟

أولا:
أسألكم : لماذا هذه " الأم" في السؤال؟
ألا يمكن أن تكون واو العطف ممكنة أيضا؟
ألا يمكن أن تكون الجبهة الشعبية... تنظيما سياسيا شعبيا و ائتلافا بين أحزاب في نفس الوقت؟
لماذا الانطلاق من مصادرة قائمة على ثنائية قاتلة من أجل تبرير تصور ذاتي يبدو كمسلمة؟
ثانيا:
لماذا تكرران دائما عبارة "الكارتيل" عند وصف "الائتلاف الحزبي"؟
يمكن استعمال العبارة مبدئيا – وقد استعملتها شخصيا في السابق- و لكنني أصبحت احترز من العبارة لأنها توحي – بعد ربطها بعبارة المحاصصة الحزبية- أن الجبهة بشكلها الائتلافي تصبح بالضرورة مثل "الكارتيلات و التروستات الامبريالية" لا هدف لها سوى الربح...الحزبي.
لماذا لا تعتبرانها " شركة مساهمة" و تريدان تحويلها الى " تعاونية" اذا كنتم مصرين على استعمال عبارات اقتصادية لوصفها؟
ولماذا لا تعتمدان – و هذا أفضل- على مقارنة – تشبيه بين الأشكال الكونفدرالية و الفدرالية و الاندماجية – التي أعرف انها بين الدول و المقاطعات- للتعبير عما تريدون وصفا لواقع الجبهة أو حلولا للمستقبل الجبهوي؟
أعرف ان البعض سيعتبر هذا النقاش مجرد سجال اسمي سكولائي...و لكنني أصبحت أشك في عدم جدواه لما بين "الأسماء و الأشياء" من علاقة تعرفونها أكثر مني ... و أنتم أدرى بسلطة اللغة الرمزية.
ثالثا:
ماذا لو قلت لكم ان رفضكم للائتلافات الحزبية قد يكون – رغم كل النوايا الحسنة التي لا أشك فيها مطلقا- مجرد استبطان للتسلط و الدكتاتورية الذين لا يحتملان التعددية الحزبية؟
لماذا نخاف من الأحزاب ومن ائتلافاتها ومن انسلاخاتها؟
ألا يفترض اننا في مرحلة انتقال ديمقراطي جديدة و يجب ان نشجع التجربة الحزبية و تنوعها و أن نكف عن تجارب الكيومنتانغ الصيني – في مراحله الأولى- و "الاتحاد الاشتراكي" الناصري و " جبهة التحرير " الجزائرية و غيرها التي باسم الوحدة قتلت الاختلافات الحزبية و دمرت الحياة السياسية رغم صدق النوايا؟
رابعا:
و هنا أصل الى الاجابة عن السؤال المطروح الأصلي.
طرحتم مثلا السؤال التالي: "... هل نحن والبلاد واليسار وجمهور المستقلين وحتى الأحزاب المنخرطة في الجبهة في حاجة إلى تنظيم سياسي مقام على أساس "الكارتال" والائتلاف الحزبي -وهو النمط الذي تم إقراره في ندوة سوسة كحل توفيقي لخلاف كان يشقنا قبل انعقاد تلك الندوة وتم حسمه مؤقتا على اعتبار ان الجبهة "جبهة أحزاب ومستقلين"- أم أن جل هذه الأطراف من واجبها ومن مصلحتها ومصلحة البلاد العليا أن تكون الجبهة الشعبية تنظيما سياسيا ديمقراطيا ومنفتحا على كل الطاقات البشرية المناضلة التي تقبل ببرنامج الجبهة السياسي وتدفع انخراطها وتناضل ضمن هياكلها وتترشح للمسؤولية داخلها وتنتخب كل أطرها المشرفة من الهيكل القاعدي إلى القيادة الوطنية بعيدا عن كل محاصصة مهما كان نوعها؟"

أسئلتي حول سؤالكم كثيرة:

- لماذا جمعتم بين "نحن و البلاد و اليسار و جمهور المستقلين و حتى الأحزاب المنخرطة في الجبهة"؟
- ألا تدركون ان اليسار شيء – و يا حبذا يتوحد في حزب واحد- و بقية أحزاب الجبهة من القوميين و البعثيين و الاشتراكيين الديمقراطيين و غيرهم شيء آخر؟

يا ليتنا نبدأ بتوحيد عموم اليساريين و عموم القوميين و عموم البعثيين و غيرهم فتصبح الجبهة متكونة من أربعة أحزاب مثلا. و لكن أن نطالب بالقفز – هكذا بسرعة- على كل الاختلافات الحزبية و نصهرها في " تنظيم سياسي شعبي" ينهي "ائتلاف الأحزاب" فهذا رائع و لكنه حلم ...مؤقتا.
هنا أسأل الأحزاب:
أين "الحزب اليساري االكبير" يا فصائل اليسار؟
و لم لا حزب قومي كبير – و ياحبذا بتوحيد التيار الشعبي مع حركة الشعب؟
و لم لا حزب بعثي كبير بتوحيد الجميع من البعثيين؟
و لم لا يتوحد غيرهم من الوطنيين و التقدميين قدر الامكان أيضا؟

أعود الى الرسالة:
اذا تحولت " الجبهة الشعبية تنظيما سياسيا ديمقراطيا ومنفتحا على كل الطاقات البشرية المناضلة التي تقبل ببرنامج الجبهة السياسي وتدفع انخراطها وتناضل ضمن هياكلها وتترشح للمسؤولية داخلها وتنتخب كل أطرها المشرفة من الهيكل القاعدي إلى القيادة الوطنية بعيدا عن كل محاصصة مهما كان نوعها"... كما تريدون .ففيم ستختلف عن الحزب الديمقراطي الذي يسمح بوجود خطوط داخله مع الاتفاق على البرنامج و التنظيم؟
هل أنتم واثقون انكم تطالبون بجبهة شعبية أم بحزب شعبي كبير؟
اذا كنتم تفكرون في الجبهة الشعبية الفلسطسنية أو في حزب اليسار الموحد الفرنسي أو "داي لينك" الألماني فكلها أحزاب و ليست جبهات.
أعرف ان هذا الكلام سيعجب بعض المهووسين بتجاربهم الحزبية الضيقة. و لكنهم يرتكبون الخطأ العكسي: ان التشبث "بالدكاكين" الحزبية الضيقة مثله مثل الدعوة الى التسرع في التوحيد الغامض لا يخدم أحدا.
أعود الى الرسالة:
تقولون في الرسالة انكم تتناولون " المسألة التنظيمية كقضية مبدئية وليس كقضية إجرائية وتقنية باعتبارها تمس طبيعة الجبهة وملامحها بمعنى آخر هويتها."

وسؤالي: هل يعني تحويلها الى قضية مبدئية بالضرورة طرح تحويل الجبهة الى ما يشبه "الحزب الشعبي"؟
ألا تخلطون بين المبدئية التنظيمية الحزبية و المبدئية التنظيمية الجبهوية؟
و لماذا تعتبرونها مبدئية أصلا؟
و ما الضرر في كونها اجرائية و تقنية اذا كان الاتفاق على البرنامج و التكتيك حاصل و الثقة النضالية متوفرة؟
لماذا تعارضون بين المبدئي و التقني- الاجرائي بهذه الاطلاقية؟

من ناحية أخرى أراكم تعارضون باطلاقية بين "الائتلاف الحزبي" و "الجبهة الشعبية" عندما تكتبون ما يلي :
" إن الإئتلاف الحزبي هو التقاء ظرفي وتكتيكي بين أحزاب سياسية حول عدد من القضايا وخلال انجازها يحافظ كل منها على ذاتيته ويعمل على تطويرها و يسعى عبر جهازه الخاص إلى تطبيق المواقف المتفق حولها مع نظائره من الأحزاب المنضوية داخل الإئتلاف لذلك لا تسعى الأحزاب المؤتلفة إلى تكوين و تطوير أجهزة تنظيمية مشتركة قائمة الذات و فاعلة.
إن العنصر المحدد داخل الائتلاف هو قيادات الأحزاب والوفاق بينها هو الأهم لذلك تبقى عملية بناء الجهاز التنظيمي المشترك مسألة غير مطروحة على جدول أعمالها.
أما الجبهة الشعبية كتنظيم سياسي شعبي وكاختيار استراتجي سياسي وكتنظيم يكرس تحالفا بين أحزاب ومنظمات وجمعيات تعبر عن مصالح طبقات وفئات اجتماعية لها تطلعات ومصالح مشتركة وتهدف من خلال هذا التحالف الى انجاز مهمات مرتبطة بمرحلة تاريخية كاملة."
ألم يحقق البلاشفة و الاشتراكيون الثوريون اليساريون "الثورة البلشفية" معا في "ائتلاف حزبي" و هي "مرحلة استراتيجية"؟
ألم يحقق الشيوعيون و القوميون في "الكيومنتانغ" تحرير الصين من الاستعمار الياباني عبر ائتلاف حزبي- عسكري وبل و سبق ان سال بينهم الدم بين 1928 وتاؤيخ دخول القوات اليابانية الى الصين أواخر الثلاثينات؟
ألم تتحقق انجازت استراتيجية –بالعكس- دون أية ائتلافات و لا جبهات تماما؟
ألم تقم ثورات و انقلابات وطنية دون أي تحالف جبهوي بل و دون أحزاب أصلا و تماما؟
لماذا تحولون مسائل عملية – يحبذ تطويرها الى الأقصى- الى مسائل مبدئية تفجر العلاقات منذ البداية؟
أليس تحويل المسائل بهذه الطريقة الى مبدئية هو ما يعرقل تحقيق تلك المبادئ نفسها؟
ثم من يضمن أن "الاتحاد" التنظيمي هو الذي سيجعلنا ننجز "مهمات مرتبطة بمرحلة تاريخية كاملة"؟
ألم تنفلق أحزاب ايديولوجية موحدة سياسيا وحديدية التنظيم عندما حانت لحظة الاستراتيجيا؟
هل تعتقدون ان شكل التنظيم/ التحالف هو الذي سيضمن تحقيق تكتيك أو استراتيجيا من عدمه؟
و لكن هل يعني هذا ان شكل التنظيم لا أهمية له؟
قطعا لا.
ولكن المهم هو عدم المبالغة لافي المبدئية النظرية و لا في البراغماتية العملية عتدما يتعلق الأمر بشكل التنظيم . فكلاهما مضر.
و لماذا تعتقدون حتما ان "الائتلاف الحزبي" يؤدي الى " ... الأحزاب المؤتلفة- لا تسعى- إلى تكوين و تطوير أجهزة تنظيمية مشتركة قائمة الذات و فاعلة. - و- إن العنصر المحدد داخل الائتلاف هو قيادات الأحزاب والوفاق بينها هو الأهم لذلك تبقى عملية بناء الجهاز التنظيمي المشترك مسألة غير مطروحة على جدول أعمالها."

ألا توجد تنسيقيات؟

أليست " أجهزة تنظيمية مشتركة قائمة الذات و فاعلة"؟

فلنطورها و لنفعلها ان لم تكن كذلك و لا ضرر من الوفاق بين قادة الأحزاب و توافقهم عندها.
وفرضا وحدنا التنظيم.هل سيمنع ذلك من الاختلاف و الانسلاخ و النزاع؟
التاريخ لا يقول سوى العكس .و ليس أدل على ذلك كون نصف الأحزاب منسلخ عن النصف الأول و مزاحم له.

تقولون ايضا :

" أن ما يفرق بيننا ليس فقط رؤانا المتناقضة لبناء الجبهة الشعبية وإنما أيضا وعينا المتفاوت بالرهانات والتحديات المطروحة علينا في هذا الظرف الدقيق الذي تستعد فيه البلاد للدخول في استحقاقات مصيرية سترهن مصير البلاد والشعب لخمسة سنوات كاملة و ما يجعل هذه الاستحقاقات خطيرة هي أنها تتم في ظل أوضاع معقدة و متغيرة وطنيا وإقليميا."

هكذا اذن .طيب ،ماهي الرهانات و التحديات المطروحة علينا و التي يختلف معكم فيها البقية؟

هل لديكم خلاف سياسي- تكتيكي مع الجبهة في الانتخابات و التحالفات؟

الرفيق طاهر شقروش أثار ذات تدوينة فايسبوكية قديمة بذلك...لآ أعرف ان كان يذكرها...

اذا كان الأمر كذلك فأنيرونا و لكن بوضوح و صراحة...و بسرعة لأن "الحبل على الجرار".

خلاف هذه النقاط السريعة التي كتبت توقيا من مفعول كرة الثلج/ النار. أوافقكم مثلا في قولكم :

" لقد عقدت الندوة الوطنية الثانية وكأنها لم تكن و حتى ما سمي عسفا "بالمبادرة الوطنية "الصادر عن أعمالها، فأنه لا أحد من القوى السياسية اهتم بها أو ناقشها لأنها لم تكن أصلا تحمل سيمات المبادرة. ولم ينفع الصخب الذي صاحبها، ولذلك ا لم تجد صدى يذكر ودخلت مباشرة بعد الإعلان طي النسيان."

كما أوافقكم في القول :

" إن افتقاد الجبهة إلى هياكل و مؤسسات ديمقراطية قائمة على الترشح والانتخاب جعلها هيكلا يفتقد إلى مقومات التنظيم السياسي وجعل قراراتها وسياساتها مسقطة و لا تعكس إرادة جماهيرها.
إن الجبهة اليوم ليست تنظيما سياسيا مهيكلا يعيش المنخرطون فيه حياة ديمقراطية ويشعرون بأنهم يساهمون في وضع السياسات واتخاذ القرارات بقدر ما هم "قطيع" مهمش وقوة احتجاج يحركها مجلس الأمناء متى شاء."

كما أوافقكم في المداخل الأخرى التي طرحتموها للحل و غيرها من النقاط الجزئية الأخرى .


خاتمة :


عذرا رفيقي "عم الطاهر" و " سي محمد" ...

اسمحا لي بأن أذكر بأمرغاب عن رسالتكما:
لماذا لم تطرحا فيها اعادة رأب الصدع مع من انسحب أو طرد من الجبهة و الحال انه أمر مهم جدا؟
نعم: لا بد من طرق باب اعادة التوحيد بل و فتح الباب للنقاش مع أطراف أخرى مثل "حركة الشعب" مثلا ... وغيرها.
ان ما ينتظر البلاد مصيري و كلنا يعلم بذلك...و " شرح الواضحات من الفاضحات".

و عذرا رفيقي:

اسمحا لي بأن أطلب منكما طلبا شخصيا –تقريبا- لا أحد يجيده غيركما و من كان من سنيكما.
اتصلا بقدماء المناضلين و الجامعيين و المثقفين و المناضلين التقدميين جميعا و شركوهم في المشروع الجبهوي...هنالك عشرات الآلاف من قدماء آفاق و العامل التونسي و الشعلة و الوطد و القوميين و البعثيين و الديمقراطيين و المستقلين من خيرة من أنجبت البلاد يئسوا أو احبطوا أو...أو...
هؤلاء هم من على اكتافهم بنيت كل النضالات منذ الستينات و لكنهم لا يشاهدون بالقرب لا من الجبهة و لا من غيرها ...و البعض منهم اضطر الى الاحتماء بمن تعرفان...و هم من خيرة اداريي و جامعيي تونس مثلا.

وعذرا رفيقي:

هنالك شباب مثل الورد يزهر و أدمته الاختلافات التي لا يرى فيها مصلحة و يريد البرامج و الحركة...و الجهاز...

و هنالك مواطنون بمئات الآلاف قرفوا من السياسة و من النخبة...الخ. و قد تلعب ظاهرة انعدام التصويت دورا أخطر على مستقبل البلد من كل الأحزاب المنافسة ، المشاركة منها و المقاطعة.

...

اليكم جميعا:

الجبهة ليست ملكا للأحزاب و لا للمستقلين و لا لغيرهم.
الجبهة- التي عليها ان تتسع وتتطور و تنضج - هي مكسب سياسي تاريخي ضد الاستقطاب الثنائي و من أجل تونس ديمقراطية ما أمكن و اجتماعية ما أمكن...فحافظوا عليها من أجل تونس.

و لا تنسوا الشهداء

و ما هذه الا وجهة نظر سريعة جدا.

و " أهل مكة أدرى بشعابها" .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,425,353
- توقيت الانتخابات الرئاسية و التشريعية في تونس :اللعبة و الره ...
- راشد الغنوشي و -النموذج التركي-: حقيقة الاسلام الاخواني التو ...
- تونس و-الانقاذ من الانقاذ-: نحو جبهة و طنية جمهورية ديمقراطي ...
- الجبهة الشعبية التونسية -مبادرة الشهداء -: حان وقت التقييم و ...
- تونس -ما بعد- النهضة : نقاط من أجل التقييم ومن أجل خارطة طري ...
- تونس و العلبة السوداء التاريخية للمسلمين:الدستور التونسي الج ...
- رسالة الى المسلمين
- -القرآن و العلم الحديث:لا معجزة و لا تطابق .-- تقديم أولي لك ...
- الثقافي و السياسي و بؤس الايديولوجيا : اليسارالماركسي نموذجا ...
- مهمة عاجلة - حول الثورجية اليسراوية في تونس اليوم -.
- الدولة و الثورة و الفوضى في تونس .
- تونس و الدرس المصري : قبل فوات الأوان.
- الائتلاف الوطني للانقاذ في تونس :من الانقاذ الى انقاذ الانقا ...
- من-الجبهة الشعبية- الى -الجبهة الديمقراطية المتحدة- في تونس.
- رسالة مفتوحة ثانية الى الرفيق حمة الهمامي: أسئلة حول المفاهي ...
- رسالة مفتوحة الى الرفيق حمة الهمامي
- شكري بلعيد : وصية شخصية
- تونس : في الجبهة الديمقراطية المتحدة ضد التطرف الاسلاموي .
- راشد الغنوشي واغتيال شكري بلعيد: بيان النفاق و تبيين الشقاق.
- حكاية تونسية ...الى نيروز و ندى بلعيد.


المزيد.....




- وزير الدفاع الإيراني ينفى وقوف طهران وراء هجوم أرامكو: فعلها ...
- شاهد ردة فعل كلب اجتمع مع مالكه بعد فقدانه
- بوتين في مكالمة هاتفية مع ولي العهد السعودي يعبر عن قلقه إزا ...
- مالطا تستقبل 90 مهاجرا تمّ انقاذهم في مياهها الإقليمية
- طهران تنفي ضلوعها بهجمات أرامكو في رسالة وجهتها لواشنطن
- مالطا تستقبل 90 مهاجرا تمّ انقاذهم في مياهها الإقليمية
- طهران تنفي ضلوعها بهجمات أرامكو في رسالة وجهتها لواشنطن
- كيف نشأ التعليم المجاني؟.. رحلة تأسيس النظام المدرسي
- من الحب ما قتل.. إثبات علمي لأعراض -القلب المكسور-
- مقال بالواشنطن بوست: احتجاجات هونغ كونغ.. هل يكون مصيرها مما ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بيرم ناجي - الى مجلس الأمناء العامين للجبهة الشعبية التونسية و الرفيقين الطاهر شقروش و محمد الفتاتي :