أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - الرياحُ وحدها تربطني بالمتاهة















المزيد.....



الرياحُ وحدها تربطني بالمتاهة


خيري حمدان

الحوار المتمدن-العدد: 4444 - 2014 / 5 / 5 - 14:09
المحور: الادب والفن
    


الرياح وحدها تربطني بالمتاهة

الشاعر البلغاري بلامن ألكسندورف "أبو عرب"

يصعب عليّ تقديم الشاعر البلغاري بلامن ألكسندر، يصعب عليّ التحدّث عنه في صفة الغائب بعد أن وافاه الأجل قبل عام، فاجأني خبر وفاته بعد أن بلغ بالكاد الخمسين من العمر. ولد بلامن في المدينة الأثرية بلوفديف عام 1963، وبدأ حياته الواعية بالتجوال والرحيل في كافّة أنحاء البلاد. لا يعرف مستقرًا، يكتب ويبحث عن الحقائق التاريخية والإنسانية والفلسفية التائهة. يتنقل من حضن لآخر، ومن زوجة لأخرى حتّى استقرّ به المطاف قبطانًا في البحرية، وجد حريته المنشودة هناك بين الدلافين، لكنّ ذبحة صدرية عاجلته ولم تمهله كثيرًا ليكتب المزيد من الشعر. في ثمانينيات القرن الماضي، عرض عليّ الذهاب إلى مدينة فارنا الساحلية وتبعد عن العاصمة صوفيا قرابة خمسمئة كيلومتر، قلت له بأنّ القطار يفي بالغرض وسنصل إلى هناك خلال ساعات، قال بأنّ الذكرى والصداقة تُخطُّ على الطرق. بدأنا رحلتنا باستخدام طريقة "STOP" الرائجة في تلك الأوقات. أخذنا نشير لأيّة مركبة متحركة لنقلنا إلى نقطة أخرى في الطريق إلى البحر. ركبنا شاحنات وعربات سريعة وبطيئة، ركبنا عربة يجرّها حمار، جعنا ولم نجد محلا في إحدى المقاطع المهجورة من الرحلة يبيعنا ما نسدّ به الرمق، لكنّنا وجدنا مخبزًا قدّم لنا الجبن والخبز. أخيرًا وصلنا ضالتنا بعد ثلاثة أيام من السفر، وكما أراد، خططت وإيّاه يوميات إنسانية لا تنسى. أذكر بأنّني وقبل بدء الرحلة أهديته كوفية فلسطينية لم ينزعها عن رقبته طوال عقدين من الزمن، وفي طريق العودة، سألني ما اللقب العربي الذي يليق به، أجبته "أبو عرب" وبقي يحمل هذا اللقلب جنبًا إلى جنب مع لقب جونسون نسبة للشاعر النيوزلندي لويس جونسون حتى وفاته. بلامن أصدر العديد من الدواوين وحاز على جوائز أدبية وطنية وشارك في عشرات المهرجانات الشعرية البلغارية والدولية.
بيت
رأيتُ قبرك
وأدركت – لا جحيمًا،
شبيهٌ بطموحنا القديم.
ويدي يومًا فيه غمستهما
وغرفت لأغسل عينيّ.

فيه عشقت النساء لمنتصف الليل،
ومعًا تنشّقنا الشروق،
رأيت الساريات والصلبان، لكني
تيقّنت بأنّها، رُفعت في السماء جسرًا.

تمسّكت بالحبال محمومًا،
تربطني الرياحُ وحدها بالمتاهة.
ولم ترشّ وجهي بالرمل
كي أعرف النهاية المرفوضة.

يستحمّ الأطفال كلّ صيف، حيث
تتشابك جزيئات القدر معكِ..
ورأيتُ البحرَ قبرك أو منزلا
هناك حيث تبدأ الحياة
أو تبحث عن ساكنها الجديد
المجموعة الشعرية "عودة النجوم" (1995).



Д-;-о-;-м-;-

В-;-и-;-д-;-я-;-х-;- т-;-в-;-о-;-я-;- г-;-р-;-о-;-б-;-.
И-;- р-;-а-;-з-;-б-;-р-;-а-;-х-;- – н-;-я-;-м-;-а-;- п-;-ъ-;-к-;-ъ-;-л-;-.
Н-;-а-;- м-;-е-;-ч-;-т-;-а-;-т-;-а-;- н-;-и-;- с-;-т-;-а-;-р-;-а-;- п-;-р-;-и-;-л-;-и-;-ч-;-а-;-ш-;-е-;-.
С-;- ш-;-е-;-п-;-и-;- н-;-я-;-к-;-о-;-г-;-а-;- в-;- н-;-е-;-г-;-о-;- с-;-ъ-;-м-;- б-;-ъ-;-р-;-к-;-а-;-л-;-
и-;- с-;-ъ-;-м-;- г-;-р-;-е-;-б-;-в-;-а-;-л-;- д-;-а-;- м-;-и-;-я-;- о-;-ч-;-и-;-т-;-е-;- с-;-и-;-.

В-;- н-;-е-;-г-;-о-;- л-;-ю-;-б-;-е-;-х-;- ж-;-е-;-н-;-и-;-т-;-е-;- с-;-р-;-е-;-д-;-н-;-о-;-щ-;-н-;-и-;-
и-;- з-;-а-;-е-;-д-;-н-;-о-;- в-;-д-;-и-;-ш-;-в-;-а-;-х-;-м-;-е-;- и-;-з-;-г-;-р-;-е-;-в-;-а-;-.
М-;-а-;-ч-;-т-;-и-;- – к-;-р-;-ъ-;-с-;-т-;-о-;-в-;-е-;- в-;-и-;-ж-;-д-;-а-;-х-;-, н-;-о-;- п-;-о-;-с-;-л-;-е-;-
п-;-р-;-о-;-з-;-р-;-я-;-х-;- – м-;-о-;-с-;-т-;- в-;- н-;-е-;-б-;-е-;-т-;-о-;- с-;-а-;- в-;-д-;-и-;-г-;-а-;-л-;-и-;-.

И-;- в-;-ъ-;-ж-;-е-;-т-;-а-;-т-;-а-;- с-;-т-;-и-;-с-;-к-;-а-;-х-;- н-;-е-;-и-;-с-;-т-;-о-;-в-;-о-;-,
с-;-а-;-м-;-о-;- с-;- в-;-я-;-т-;-ъ-;-р-;-а-;- с-;-в-;-ъ-;-р-;-з-;-а-;-н-;- в-;- б-;-е-;-з-;-п-;-ъ-;-т-;-и-;-ц-;-а-;-.
Н-;-о-;- н-;-е-;- п-;-р-;-ъ-;-с-;-т-;- п-;-о-;- л-;-и-;-ц-;-е-;-т-;-о-;- м-;-и-;- п-;-р-;-ъ-;-с-;-к-;-а-;-ш-;-е-;-,
ч-;-е-;- д-;-а-;- з-;-н-;-а-;-я-;- з-;-а-;- к-;-р-;-а-;-я-;- н-;-е-;- и-;-с-;-к-;-а-;-х-;-.

В-;-с-;-я-;-к-;-о-;- л-;-я-;-т-;-о-;- д-;-е-;-ц-;-а-;-т-;-а-;- с-;-е-;- п-;-л-;-и-;-с-;-к-;-а-;-т-;-, к-;-ъ-;-д-;-е-;-т-;-о-;-
м-;-о-;-л-;-е-;-к-;-у-;-л-;-и-;- с-;-ъ-;-д-;-б-;-а-;- с-;- т-;-е-;-б-;- п-;-р-;-е-;-п-;-л-;-и-;-т-;-а-;-т-;-…
И-;- в-;-и-;-д-;-я-;-х-;-… Т-;-в-;-о-;-й-;- г-;-р-;-о-;-б-;- и-;-л-;-и-;- д-;-о-;-м-;- е-;- М-;-О-;-Р-;-Е-;-Т-;-О-;- -
т-;-а-;-м-;- ж-;-и-;-в-;-о-;-т-;-ъ-;-т-;- з-;-а-;-п-;-о-;-ч-;-в-;-а-;-.
...И-;-л-;-и-;- т-;-ъ-;-р-;-с-;-и-;- п-;-о-;-с-;-л-;-е-;-д-;-н-;-а-;- о-;-б-;-и-;-т-;-е-;-л-;-.

П-;-л-;-а-;-м-;-е-;-н-;- А-;-л-;-е-;-к-;-с-;-а-;-н-;-д-;-р-;-о-;-в-;-
с-;-т-;-и-;-х-;-о-;-с-;-б-;-и-;-р-;-к-;-а-;- "З-;-в-;-е-;-з-;-д-;-и-;-т-;-е-;- с-;-е-;- з-;-а-;-в-;-р-;-ъ-;-щ-;-а-;-т-;-"

ما بعد النهاية
ألاحقك منذ وقت بعيد
حتى نهاية المنحدر
لأخطفك بعنف
من فضاءاتك.

حين ألاحقك،
كلّهم يذكروني هنا
بأنّني أركض خلف فراشة
كَسَرْتُ أجنحتها
لكنّي ما زلتُ ألاحقك
وقد أكون قد أخفيتُ
في جيوبِ السماء
شِراعَيْن شمسيين
من سحابة عذراء
فوق خيوطِ أشعةٍ رقيقة
سأفردُها بعناية
عندها لا شكّ في عودة
أجنحتك ثانية.

وسألاحقك مجددًا
في طيرانك الحرّ
حتى وإن خطوت
لما بعد المنحدر.
المجموعة الشعرية "عودة النجوم" (1995).

С-;-л-;-е-;-д-;- к-;-р-;-а-;-я-;-

О-;-т-;-д-;-а-;-в-;-н-;-а-;- т-;-е-;- п-;-р-;-е-;-с-;-л-;-е-;-д-;-в-;-а-;-м-;-
п-;-р-;-е-;-д-;- к-;-р-;-а-;-я-;- н-;-а-;- с-;-к-;-а-;-л-;-а-;-т-;-а-;-.
Д-;-а-;- т-;-е-;- о-;-т-;-н-;-е-;-м-;-а-;- с-;- я-;-р-;-о-;-с-;-т-;-
о-;-т-;- т-;-в-;-о-;-е-;-т-;-о-;- п-;-р-;-о-;-с-;-т-;-р-;-а-;-н-;-с-;-т-;-в-;-о-;-...

К-;-о-;-г-;-а-;-т-;-о-;- т-;-е-;- п-;-р-;-е-;-с-;-л-;-е-;-д-;-в-;-а-;-м-;-,
т-;-у-;-к-;- в-;-с-;-и-;-ч-;-к-;-о-;- м-;-и-;- н-;-а-;-п-;-о-;-м-;-н-;-я-;-,
ч-;-е-;- г-;-о-;-н-;-я-;- п-;-е-;-п-;-е-;-р-;-у-;-д-;-а-;-,
о-;-т-;- м-;-е-;-н-;- о-;-б-;-е-;-з-;-к-;-р-;-и-;-л-;-е-;-н-;-а-;-...
Н-;-о-;- о-;-щ-;-е-;- т-;-е-;- п-;-р-;-е-;-с-;-л-;-е-;-д-;-в-;-а-;-м-;-,
а-;- м-;-о-;-ж-;-е-;- б-;-и-;- с-;-ъ-;-м-;- с-;-к-;-ъ-;-т-;-а-;-л-;-
в-;- н-;-е-;-б-;-е-;-с-;-н-;-и-;-т-;-е-;- д-;-ж-;-о-;-б-;-о-;-в-;-е-;-
д-;-в-;-е-;- с-;-л-;-ъ-;-н-;-ч-;-е-;-в-;-и-;- п-;-л-;-а-;-т-;-н-;-а-;-
о-;-т-;- н-;-е-;-д-;-о-;-к-;-о-;-с-;-н-;-а-;-т-;- о-;-б-;-л-;-а-;-к-;-.
В-;-ъ-;-р-;-х-;-у-;- л-;-ъ-;-ч-;-и-;-т-;-е-;- т-;-ъ-;-н-;-к-;-и-;-
щ-;-е-;- г-;-и-;- р-;-а-;-з-;-п-;-ъ-;-н-;-а-;- т-;-о-;-ч-;-н-;-о-;-
И-;- с-;-и-;-г-;-у-;-р-;-н-;-о-;- к-;-р-;-и-;-л-;-а-;-т-;-а-;-
о-;-т-;-н-;-о-;-в-;-о-;- щ-;-е-;- т-;-и-;- в-;-ъ-;-р-;-н-;-а-;-....

И-;- п-;-а-;-к-;- щ-;-е-;- т-;-е-;- п-;-р-;-е-;-с-;-л-;-е-;-д-;-в-;-а-;-м-;-
в-;- с-;-в-;-о-;-б-;-о-;-д-;-н-;-и-;-я-;- т-;-и-;- п-;-о-;-л-;-е-;-т-;-.
Д-;-о-;-р-;-и-;- д-;-а-;- с-;-ъ-;-м-;- п-;-р-;-и-;-с-;-т-;-ъ-;-п-;-и-;-л-;-
с-;-л-;-е-;-д-;- к-;-р-;-а-;-я-;- н-;-а-;- с-;-к-;-а-;-л-;-а-;-т-;-а-;-.

П-;-л-;-а-;-м-;-е-;-н-;- А-;-л-;-е-;-к-;-с-;-а-;-н-;-д-;-р-;-о-;-в-;-
С-;-т-;-и-;-х-;-о-;-с-;-б-;-и-;-р-;-к-;-а-;- „З-;-в-;-е-;-з-;-д-;-и-;-т-;-е-;- с-;-е-;- з-;-а-;-в-;-р-;-ъ-;-щ-;-а-;-т-;-” 1995 г-;-.

سأعرف طعم الماء
سأكتشف لون الهواء الهلامي
وعندها، في زاوية الحكمة الأبدية،
سأشرب الحرية جرعات من الذرات،

السماء من فوقي ستصبح متاحة،
سأبحر نحوك عبر حليب غائم
سأرمي بالحقد الكامن في الشتاء المقبل
لعلّه بدلا منّي يكافح من أجل البقاء.

ستُهزمُ السمعةُ المهلهلةُ التافهةُ
الكلماتُ وحدُها لا تقبل الترويض
لا خوفَ لا أملَ، والعملات متبادلة
لا املك شيئًا، ولا شيء يمتلكني.

لكن، إذا تمكّن المتعبون من تنويم الآلهة
سأصطادكم بالنور.
وستتعلمون من طعم مياهي
بأنّني حرٌ تسلّقتُ إلى كبد السماء.


Щ-;-Е-;- П-;-О-;-З-;-Н-;-А-;-Я-;- В-;-К-;-У-;-С-;-А-;- Н-;-А-;- В-;-О-;-Д-;-А-;-Т-;-А-;-.
Щ-;-е-;- о-;-т-;-к-;-р-;-и-;-я-;- ц-;-в-;-е-;-т-;-а-;- н-;-а-;- п-;-р-;-о-;-з-;-р-;-а-;-ч-;-н-;-и-;-я-;- в-;-ъ-;-з-;-д-;-у-;-х-;-.
И-;- т-;-о-;-г-;-а-;-в-;-а-;-, в-;- ъ-;-г-;-ъ-;-л-;-а-;- н-;-а-;- в-;-е-;-ч-;-н-;-а-;-т-;-а-;- м-;-ъ-;-д-;-р-;-о-;-с-;-т-;-
С-;-в-;-о-;-б-;-о-;-д-;-а-;-т-;-а-;- щ-;-е-;- п-;-и-;-я-;- н-;-а-;- г-;-л-;-ъ-;-т-;-к-;-и-;- о-;-т-;- а-;-т-;-о-;-м-;-и-;-.

Н-;-а-;-д-;- о-;-ч-;-и-;-т-;-е-;- н-;-е-;-б-;-е-;-т-;-о-;- щ-;-е-;- е-;- д-;-о-;-с-;-т-;-и-;-ж-;-и-;-м-;-о-;- –
п-;-р-;-е-;-з-;- о-;-б-;-л-;-а-;-ч-;-н-;-о-;- м-;-л-;-я-;-к-;-о-;- к-;-ъ-;-м-;- д-;-е-;-н-;-я-;- щ-;-е-;- о-;-т-;-п-;-л-;-а-;-в-;-а-;-м-;-.
Щ-;-е-;- з-;-а-;-х-;-в-;-ъ-;-р-;-л-;-я-;- о-;-м-;-р-;-а-;-з-;-а-;-т-;-а-;- в-;- п-;-р-;-е-;-д-;-с-;-т-;-о-;-я-;-щ-;-а-;-т-;-а-;- з-;-и-;-м-;-а-;- –
в-;-м-;-е-;-с-;-т-;-о-;- м-;-е-;-н-;- д-;-а-;- с-;-е-;- б-;-о-;-р-;-и-;- з-;-а-;- о-;-ц-;-е-;-л-;-я-;-в-;-а-;-н-;-е-;-.

Щ-;-е-;- с-;-е-;- с-;-к-;-а-;-п-;-е-;- н-;-е-;-н-;-у-;-ж-;-н-;-а-;-т-;-а-;- д-;-р-;-и-;-п-;-а-;-в-;-а-;- с-;-л-;-а-;-в-;-а-;-.
С-;-а-;-м-;-о-;- д-;-у-;-м-;-и-;-т-;-е-;- с-;-а-;- н-;-е-;-о-;-п-;-и-;-т-;-о-;-м-;-е-;-н-;-и-;-...
Н-;-я-;-м-;-а-;- с-;-т-;-р-;-а-;-х-;- и-;- н-;-а-;-д-;-е-;-ж-;-д-;-а-;-, а-;- м-;-о-;-н-;-е-;-т-;-и-;- р-;-а-;-з-;-м-;-е-;-н-;-н-;-и-;-.
Н-;-и-;-щ-;-о-;- н-;-е-;- п-;-р-;-и-;-т-;-е-;-ж-;-а-;-в-;-а-;-м-;-, и-;- н-;-е-;- м-;-е-;- п-;-р-;-и-;-т-;-е-;-ж-;-а-;-в-;-а-;-т-;-.

Н-;-о-;- а-;-к-;-о-;- у-;-м-;-о-;-р-;-е-;-н-;-и-;- з-;-а-;-с-;-п-;-я-;-т-;- б-;-о-;-г-;-о-;-в-;-е-;-т-;-е-;- –
с-;-ъ-;-с-;- с-;-в-;-е-;-т-;-л-;-и-;-н-;-а-;- щ-;-е-;- в-;-и-;- у-;-л-;-у-;-ч-;-а-;-.
В-;-ъ-;-в-;- в-;-к-;-у-;-с-;-а-;- н-;-а-;- в-;-о-;-д-;-а-;-т-;-а-;- с-;-и-;- щ-;-е-;- н-;-а-;-у-;-ч-;-и-;-т-;-е-;-,
ч-;-е-;- С-;-в-;-о-;-б-;-о-;-д-;-е-;-н-;- и-;-з-;-к-;-а-;-т-;-е-;-р-;-и-;-х-;- н-;-е-;-б-;-е-;-т-;-о-;-.

بانتظار الدلافين
أتواجد طوال الوقت تحت الماء،
لا زمنَ للأرض من تحتي
أسطوانة الأوكسجين تتنفس الصدى
بتسارع
ومع الأمواج كما يتوقعوني حميميّ
كالعادة.

هنا في الأسفل في حلم البحر
وعلى أجنحة الشفانين السوداء
تمتزج الألوان في ظلمة المياه فوقي
وأنا في طريقي إلى القاعِ.

أقرع الأجراسَ لقناديل البحر
أنادي الدلافين – أذكى من الوقتِ،
لعلها في الصباح الغائم توقظني
قبل أن أغرق في غيبوبة عميقة.
المجموعة الشعرية: "خبز للورثة" 1999.



Ч-;-а-;-к-;-а-;-м-;- д-;-е-;-л-;-ф-;-и-;-н-;-и-;-т-;-е-;-

А-;-з-;- н-;-е-;-п-;-р-;-е-;-к-;-ъ-;-с-;-н-;-а-;-т-;-о-;- с-;-ъ-;-м-;- п-;-о-;-д-;- в-;-о-;-д-;-а-;-т-;-а-;-.
И-;- з-;-е-;-м-;-я-;-т-;-а-;- н-;-а-;-д-;- м-;-е-;-н-;- е-;- н-;-е-;-у-;-п-;-о-;-т-;-р-;-е-;-б-;-и-;-м-;-а-;-.
А-;-к-;-в-;-а-;-л-;-а-;-н-;-г-;-ъ-;-т-;- д-;-и-;-ш-;-а-;- у-;-ч-;-е-;-с-;-т-;-е-;-н-;-о-;- р-;-ъ-;-ж-;-д-;-а-;-т-;-а-;-.
И-;- с-;- в-;-ъ-;-л-;-н-;-и-;-т-;-е-;- с-;-ъ-;-м-;- п-;-р-;-и-;-д-;-и-;-р-;-ч-;-и-;-в-;-о-;- и-;-н-;-т-;-и-;-м-;-е-;-н-;-.

Т-;-а-;-м-;- о-;-т-;-д-;-о-;-л-;-у-;- в-;- с-;-ъ-;-н-;-я-;- н-;-а-;- м-;-о-;-р-;-е-;-т-;-о-;-
н-;-а-;- к-;-р-;-и-;-л-;-а-;-т-;-а-;- н-;-а-;- ч-;-е-;-р-;-н-;-и-;-т-;-е-;- с-;-к-;-а-;-т-;-о-;-в-;-е-;-
в-;- м-;-р-;-а-;-к-;- с-;-е-;- с-;-л-;-и-;-в-;-а-;-т-;- н-;-а-;-д-;- м-;-е-;-н-;- ц-;-в-;-е-;-т-;-о-;-в-;-е-;-т-;-е-;-,
ч-;-е-;- к-;-ъ-;-м-;- д-;-ъ-;-н-;-о-;-т-;-о-;- с-;-а-;-м-;- с-;-е-;- з-;-а-;-п-;-р-;-а-;-т-;-и-;-х-;-.

Н-;-а-;- м-;-е-;-д-;-у-;-з-;-и-;- к-;-а-;-м-;-б-;-а-;-н-;-и-;-т-;-е-;- у-;-д-;-р-;-я-;-м-;-.
Д-;-е-;-л-;-ф-;-и-;-н-;-и-;-т-;-е-;- в-;-и-;-к-;-а-;-м-;- – п-;-о-;--у-;-м-;-н-;-и-;- о-;-т-;- в-;-р-;-е-;-м-;-е-;-т-;-о-;-.
В-;- у-;-т-;-р-;-о-;-т-;-о-;- м-;-ъ-;-т-;-н-;-о-;- д-;-а-;-н-;-о-;- м-;-е-;- с-;-ъ-;-б-;-у-;-д-;-я-;-т-;-,
п-;-р-;-е-;-д-;-и-;- д-;-а-;- п-;-о-;-т-;-ъ-;-н-;-а-;- в-;- д-;-е-;-л-;-и-;-р-;-и-;-у-;-м-;- т-;-р-;-е-;-м-;-е-;-н-;-с-;-.

П-;-л-;-а-;-м-;-е-;-н-;- А-;-л-;-е-;-к-;-с-;-а-;-н-;-д-;-р-;-о-;-в-;-
С-;-т-;-и-;-х-;-о-;-с-;-б-;-и-;-р-;-к-;-а-;- „Х-;-л-;-я-;-б-;- з-;-а-;- н-;-а-;-с-;-л-;-е-;-д-;-н-;-и-;-ц-;-и-;-” 1999 г-;-.
مونولوج القبطان
وحيدًا على حافة الجسر محاطًا بالضباب،
وحده نسيم الجنوب يرشدني الطريق
أهتدي للوجهة بغمزات الطيور
والسفينة اعشوشب هيكلها

لا يذكرون من أين أبحروا
لاجئون /مثلي تقريبًا/.
يعشقون المغامرة والعبث
مع النيران الملتهبة تحت الماء
تاركين من خلفهم موانئ حوامل.

لا جديد سوى تعدادُ السنين
لطاقم الملاحين في قوقعتي العتيقة
ملأوا الفضاءات النحاسية
وما أن استنفذوني
حتى انفجر تمرّدهم - ذبحة صدرية.

وما زلت أرفض السلطة البرية
أبلغ حريتي في مياه البحر الشاسعة
أسبح في لعنة الطوائف الجنسية
معناه "شجرة بلا جذرٍ – مرساةٌ مرفوعة.
المجموعة الشعرية "سارق الجُزُرْ" 2012



М-;-о-;-н-;-о-;-л-;-о-;-г-;- н-;-а-;- к-;-а-;-п-;-и-;-т-;-а-;-н-;-а-;-

С-;-а-;-м-;- н-;-а-;- м-;-о-;-с-;-т-;-и-;-к-;-а-;-, о-;-б-;-с-;-а-;-д-;-е-;-н-;- о-;-т-;- м-;-ъ-;-г-;-л-;-а-;-,
с-;-а-;-м-;-о-;- п-;-о-;-л-;-ъ-;-х-;-ъ-;-т-;- ю-;-ж-;-е-;-н-;- м-;-е-;- о-;-р-;-и-;-е-;-н-;-т-;-и-;-р-;-а-;-.
У-;-л-;-у-;-ч-;-в-;-а-;-м-;- к-;-у-;-р-;-с-;-а-;- н-;-а-;- п-;-т-;-и-;-ч-;-и-;- с-;-и-;-г-;-н-;-а-;-л-;-и-;-.
А-;- о-;-б-;-р-;-а-;-с-;-ъ-;-л-;- е-;- к-;-о-;-р-;-п-;-у-;-с-;-ъ-;-т-;- с-;- р-;-а-;-к-;-о-;-в-;-и-;-н-;-и-;-.

Т-;-е-;- н-;-е-;- п-;-о-;-м-;-н-;-я-;-т-;- о-;-т-;-к-;-ъ-;-д-;-е-;- с-;-а-;- з-;-а-;-п-;-л-;-а-;-в-;-а-;-л-;-и-;-.
Е-;-м-;-и-;-г-;-р-;-а-;-н-;-т-;-и-;- / п-;-о-;-ч-;-т-;-и-;- к-;-а-;-т-;-о-;- м-;-е-;-н-;-е-;-/.
В-;- а-;-в-;-а-;-н-;-т-;-ю-;-р-;-а-;-т-;-а-;- в-;-л-;-ю-;-б-;-е-;-н-;-и-;- о-;-т-;- п-;-о-;-д-;-в-;-о-;-д-;-н-;-и-;-т-;-е-;- п-;-л-;-а-;-м-;-ъ-;-ц-;-и-;-,
о-;-с-;-т-;-а-;-в-;-я-;-т-;- с-;-л-;-е-;-д-;- с-;-е-;-б-;-е-;- с-;-и-;- п-;-р-;-и-;-с-;-т-;-а-;-н-;-и-;-щ-;-а-;- б-;-р-;-е-;-м-;-е-;-н-;-н-;-и-;-.

В-;-е-;-ч-;-е-;- с-;-а-;-м-;-о-;- г-;-о-;-д-;-и-;-н-;-и-;-т-;-е-;- с-;-е-;- з-;-а-;-ч-;-и-;-с-;-л-;-я-;-в-;-а-;-т-;-
в-;- п-;-л-;-а-;-в-;-с-;-ъ-;-с-;-т-;-а-;-в-;-а-;- н-;-а-;- м-;-о-;-я-;-т-;-а-;- с-;-т-;-а-;-р-;-а-;- ч-;-е-;-р-;-у-;-п-;-к-;-а-;-.
П-;-р-;-е-;-п-;-ъ-;-л-;-н-;-и-;-х-;-а-;- к-;-у-;-б-;-р-;-и-;-к-;-а-;-. И-;- щ-;-о-;-м-;- м-;-е-;- п-;-р-;-е-;-т-;-о-;-в-;-а-;-р-;-я-;-т-;- –
т-;-е-;-х-;-н-;-и-;-я-;-т-;- б-;-у-;-н-;-т-;- в-;- и-;-н-;-ф-;-а-;-р-;-к-;-т-;- щ-;-е-;- и-;-з-;-б-;-у-;-х-;-н-;-е-;-.

Н-;-о-;- в-;-с-;-е-;- н-;-е-;- п-;-р-;-и-;-е-;-м-;-а-;-м-;- с-;-у-;-х-;-о-;-з-;-е-;-м-;-н-;-а-;-т-;-а-;- в-;-л-;-а-;-с-;-т-;-.
В-;- о-;-т-;-к-;-р-;-и-;-т-;-о-;- м-;-о-;-р-;-е-;- С-;-в-;-о-;-б-;-о-;-д-;-а-;-т-;-а-;- д-;-о-;-с-;-т-;-и-;-г-;-а-;-м-;-.
П-;-р-;-е-;-п-;-л-;-у-;-в-;-а-;-м-;- п-;-р-;-о-;-к-;-л-;-я-;-т-;-и-;-я-;- н-;-а-;- р-;-о-;-д-;-о-;-в-;-и-;- к-;-а-;-с-;-т-;-и-;-...
... Ч-;-е-;- „д-;-ъ-;-р-;-в-;-о-;-т-;-о-;- б-;-е-;-з-;- к-;-о-;-р-;-е-;-н-;-” е-;- к-;-о-;-т-;-в-;-а-;-. Н-;-о-;- в-;-д-;-и-;-г-;-н-;-а-;-т-;-а-;-.

П-;-л-;-а-;-м-;-е-;-н-;- А-;-л-;-е-;-к-;-с-;-а-;-н-;-д-;-р-;-о-;-в-;-
С-;-т-;-и-;-х-;-о-;-с-;-б-;-и-;-р-;-к-;-а-;- „К-;-р-;-а-;-д-;-е-;-ц-;- н-;-а-;- о-;-с-;-т-;-р-;-о-;-в-;-и-;-” 2012г-;-.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,266,680
- لا خيانة بعد اليوم
- موناليزا
- إمبراطورية الرعب
- حجرةٌ للحياةِ والموت
- عشاءٌ برفقة الأنبياء
- الحلزون الحكيم
- مجنون حتّى إشعار آخر.
- الزمن المفقود
- أنا أبله - هي تملك ثديين كبيرين
- أزمة الإنتماء لدى المثقف العربي
- ذاكرة متلبّسة بالدهشة
- الكيلومتر الثلاثون
- سارقو الحيوات
- لا مبرّر
- قطارٌ آبق
- المطارُ المغدور
- ساقا المتوفّى طويلة – أتسمحين بنشرهما؟
- حوارٌ بنّاءٌ موثّقٌ بأعيرةٍ ناريّة
- ذاكرة معطوبة
- الخطاب ما قبل الأخير


المزيد.....




- استقالة الوزير المستشار الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية التونس ...
- مهرجان فينسيا السينمائي: بي بي سي تلتقي المخرجة السعودية هيف ...
- محلل يمني: مؤتمر السعودية لا يزال قائما والمجلس الانتقالي حد ...
- أول تعليق للمطربة إليسا بعد إعلان اعتزالها الغناء
- انطلاق الدورة 12 لمهرجان المسرح بمصر
- كان فنانا ورياضيا.. المواهب الخمس المذهلة للإنسان البدائي
- لأول مرة.. حيوانات في عروض السيرك بغزة
- -ولاد رزق 2-.. هل تنجح أفلام -الأكشن- دائما؟
- فوز رواية -لا صديق سوى الجبال- للكاتب بهروز بوجاني
- شاهد: معرض من نوع آخر في فينيسيا ... لوحات فنية تنتظر زائريه ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خيري حمدان - الرياحُ وحدها تربطني بالمتاهة