أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أماني فؤاد - يوسف القعيد ..مثقف الشعب وحكائه














المزيد.....

يوسف القعيد ..مثقف الشعب وحكائه


أماني فؤاد

الحوار المتمدن-العدد: 4436 - 2014 / 4 / 27 - 15:35
المحور: المجتمع المدني
    



منذ أيام كنت أتحدث مع الأستاذ يوسف القعيد ، وسألته عما يشغله الأن ؟ سعدت للغاية حين قال بصدقه وتلقائيته المعهودة ، كنت بصدد مشروع روايتين ، وإذا بي أتركهما بعدما ألحَّت عليّ فكرة جديدة ، رواية عن العام الذي حكم فيها الإخوان مصر ، شعرت وقتها أن السبعين ربيعا لم تزل نضرة ، مزهرة بورودها وعطاءاتها التي لا تجف ، فبر مصر دائما هو هاجس القعيد الملح .
أذكر أنه في كل مكان يجمعنا في صحبة الروائي الكبير ، في مصر أو خارجها أجد وجوه محبة ، وأيدي تمتد لتصافحه ، تعبر عن إعجابها بأراءه ، أو ما يحكيه علي شاشات التلفزيون ، أو مايقرأون من مقالاته و رواياته ، وجوه بسيطة من كل فئات الشعب المصري والعربي ، كما يبادرون بسؤاله في الفترة الأخيرة : علي أين مصر ذاهبة ؟
تلك الحميمية التي يشعرها البسطاء مع القعيد ؛ لشعورهم أنه منهم ، لا يتعالي عليهم ، يحدثهم دون تقعر ، يشعرون بأنه مهموم بواقعهم ، صادق ، لا شعور يداخلهم بأنه في أحد أبراج المثقفين العالية ، تتميز أحاديثه وحكاياته بأنها لا آثرة فيها لذاته ومواقفه ، أو منتجه الإبداعي ، في حين أنه تاريخ من العطاء المشرف ، الحريص علي كرامته .
دائما هو خير من يتحدث عن الآخرين ويهبهم مكانتهم ــ لو يستحقون ــ ، لا يستطيع أن يحب أو يصادق من بلا قيمة ، حين يتحدث لا يقحم ذاته كشأن كثيرين من الذين لا يتكلمون إلا وهم يحملون ذواتهم وكأنها محور الأحداث والكون ، فهو من البشر القادرين علي التقاط الجميل في من حوله .
حين يقتنع القعيد بأحد الرموز والأعلام المصرية تشعر أنه يتماهى معها ، ومع منجزها ، فهو الناصري الذي يفخر بكل ماصنعه الزعيم ، وتجسد فيه حلم كرامته ، محفوظي الهوي ، ومن أصدق مريدي الأستاذ "هيكل" ، حين يحب القعيد يتعامل مع المنجز الكلي ، يدرك تماما الإيجابي والسلبي ، يغفر فقط ويتجاوز حين يشعر أن الرمز يستحق ، مخلصا لإفكاره ولإصدقاءه ، رأيته مرات حين يقص عن جمال عبد الناصر ، أو عن حفيدته "أمينة" التي يتجسد فيها المستقبل عنده ، تدمع عينيه ويرتعش صوته تأثرا وأملا .
القدرة علي العطاء ، ومد يد الدعم ، من أبرز صفات الإستاذ يوسف ، أذكر أن بداية معرفتي به كان من خلال دراسة نقدية قرأها لي في إحدى المجلات ، فإذا به يتصل ويشجعني صوتا نقديا جديدا ، ثم يرسل لي روايته "قسمة الغرماء" ، فأعد عنها دراسة و ندوة لمناقشتها في صالون د. عبد المنعم تليمه ، وجدته بعدها بأيام يكتب في صفحته بجريدة الدستور عن التناول النقدى الجاد ، كما قدم لي بعدها كل الدعم للتدريس بأكاديمية الفنون ؛ لمجرد الاقتناع أن هناك عنصرا يستحق ، يوسف القعيد مصري أصيل ، مثقف يتحيز للالتحام بالواقع ، يندمج في يسر مع البسطاء ناقلا لكل أفكاره التنويرية لهم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,136,899
- ماركيز.. لتنبعث طاقتك في عوالم أخرى
- جماليات الفوضي في الرواية المعاصرة..-نبيذ أحمر- نموذجا
- سرد الومضة في رواية -وصمة الفصام- للروائي حسين عبد الجواد
- تشظي الحبكة الروائية في -سيرتها الأولى- للروائي محمود عبد ال ...
- قراءة معاصرة لرواية -الحرب في بر مصر- للروائي -يوسف القعيد-
- كقطة مدللة .. - قصة قصيرة -
- حضور الكتاب .. غياب القارئ
- الأمل .. كيان امرأة - رؤية نقدية لرواية -زينة- لنوال السعداو ...
- لست بعورة ..
- السرد النفسي الشاعري في -امرأة ما- رواية لهالة البدري
- تداخلات السرد وفوضي العلاقات في رواية -هكذا يعبثون -
- إله حداثي يقوض الغيبي ..ويعلي العقل في - كتاب النحات -
- بحجم اللحظة .. بل أكثر .. - قصة قصيرة -
- الإنسان ..ونخبوية الفن
- أحلام - فرح - .. -قصة قصيرة-
- غطرسة البُندقية .. ورحابة المسرحية
- - هذا أنتَ .. - قصيدة نثر
- المقيم والعابر ..في حياة المرأة والرجل
- النَزَعات الانتقامية .. والعدالة الناجزة
- - حلم بلاستيك - مقاربة نقدية لعرض مسرحي


المزيد.....




- روسيا تحذر الأمم المتحدة من -سباق تسلح- قد يخرج عن السيطرة
- حقنة الإعدام تنهي حياة أمريكي قتل 3 مثليين بعد استغلالهم جنس ...
- ما علاقة اللاجئين برفض -قبطانتين ألمانيتين- لأرقى جائزة في ب ...
- 20 منظمة حقوقية تدعو ماكرون إلى التنديد بانتهاكات حقوق الإنس ...
- 20 منظمة حقوقية تدعو ماكرون إلى التنديد بانتهاكات حقوق الإنس ...
- مندوب الصين لدى الأمم المتحدة: بكين غير مهتمة بمحادثات الحد ...
- السعودية.. النيابة العامة تأمر باعتقال شخص نشر مقطعا لطفل يه ...
- أسرى الاعتقال الإداري.. أمعاء خاوية في السجون وحراك خارجها
- حجب الإنترنت في بابوا واعتقال 34 اندونيسيا إثر احتجاجات عنيف ...
- حجب الإنترنت في بابوا واعتقال 34 اندونيسيا إثر احتجاجات عنيف ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أماني فؤاد - يوسف القعيد ..مثقف الشعب وحكائه