أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - كتابة الكتابة














المزيد.....

كتابة الكتابة


مقداد مسعود
الحوار المتمدن-العدد: 4420 - 2014 / 4 / 10 - 11:36
المحور: الادب والفن
    


مسح ضوئي
كتابة الكتابة
مقداد مسعود
الكتابة..نشاط مخالف للطبيعة،جسارة عالية النبرة الكتابة،اول مايفعله ثور الكتابة،مناطحة الطبيعة بالمعنى المتعارف عليها
وفي ذات الوقت طبيعة البشري،ومن خلال مناطحة الصخور والأنهار والغابات والغيوم،والرياح والبراكين، يمتلك البشري
سطوة عرش سليمان، ويقود مفردات الجغرافيا أو يحاول..من قرنيها،وليس الجغرافيا وحدها..هناك الهندسة الوراثية،وبالتالي
الإستباق في الخلق...وهكذا يتم تصنيع طبيعة تقنية للبشري..
من كل هذه الانشطة التي نزلت من رحم الكتابة،سنحصل على مولود،أطلق عليه الفيلسوف هيغل(الوعي الشقي)..الذي حاول افلاطون ان يتجنبه، من خلال استعمال المشافهة المعرفية،في اكاديمته،جاعلا من الإذن قناة معرفية،ذات نسغ صاعد صوب وعاء العقل..و ينال المستمع تنموية طبيعية للمعرفة..
وهكذا حاول أفلاطون التخلص من عدو شيطاني..(الكتابة غير إنسانية) كما جاء في الرسالة السابعة،حين قوّل افلاطون سقراط
في مجلد(فيدروس)،لاانسانيتها ان العقل يستقوي بها على الذاكرة
وهكذا تصبح الكتابة ذاكرة ضدالنسيان..يومها اعتبر افلاطون ان الكتابة: تنكولوجيا !!،بمرور الروزنامة صارت الكتابة،لها اهمية التسمية،(من لاأسم له..نكرته أبوته) كما يصرخ شاعرنا الكبير بلند الحيدري في عمله الشعري الدرامي( حوار عبر الأبعاد الثلاثة)
لكن الكتابة ساكنة،واجمة ،لايحركها غير فعل القراءة..الذي يحرك النص وينقله من سكونية الورقة، الى فاعلية التلقي، والقراءة سكين تقطع الحبل السري الذي يربط المنتوج بالمنتج،وهكذا يكون للنص آباء وأمهات من خلال تكرار فعل القراءة..لكن يبقى للأب الاول والأم قوة الدفعة الاولى وفق مفهوم نيوتن للمطلق الفيزياوي..
وهي الدفعة الضرورة..إذا كانت المكتبات كلها متوحدة في فعل الأمر(إقرأ)..فأن شبكة العنكبوت تتغنج في موائها وتهمس بكل انوثتها الأفتراضية : إتصل...هذه العنكبوت ،لم يرها بل كان يحلمها ربما آدم سميث وهو يكتب كتابه الخالد(ثروة الأمم) في 1776..حين كان يفكر بوسيلة مريحة بين العرض والطلب..بين مايريده المستهلك وما يتوفر لدى البائع،بفضل عنكبوت اتسع فضاء السوق سعة الكترونية،ولكن هل سيتحقق حلم آدم سميث..رأسمالية دون وسائط بين المشتري والبائع؟! في الأحلام بنوعيها تكون الخطوط مستقيمة دائما أما على اسفلت الشارع ومطباته، وسيطراته المتلاصقة،المتسببة بأختناق مروري، فالأحلام ممنوعة من الصرف.
*المقالة منشورة في / طريق الشعب/ ع-162/ 8 نيسان /2014





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,055,930,231
- بدل عدوى
- بصرياثا..من خلال جنة البستان
- ملاحقة التسمية / في رواية (الغلامة) للروائية عالية ممدوح
- ضوء يشاكله الظلام/ قراءة في منجز الشاعرة نجاة عبدالله
- يوم الشهيد الشيوعي
- البصرة بعيني الشاعر عبد الكريم كاصد
- كماتيل
- القارىء المصغي
- زهرون
- شخصية اللغة
- مروءات حسين مروّة
- محمد دكروب
- نواقيس البصرة
- سيمياء الاحتفاء/ تشكيل الفهم
- فؤاد سالم
- المكتبة الأهلية وجاسم المطير..
- معرفة لاتفنى / المناضل والناقد - محمد دكروب (2013-1929)
- مدائح جمر الغضى/ في شمعته الثانية: الشاعر مهدي محمد علي
- كل ليلة
- زورقك الصخري


المزيد.....




- متحف -تريتياكوف- الروسي بصدد رقمنة تحفه الفنية بتبرعات خاصة ...
- رحيل المسرحي اللبناني زياد أبو عبسي عن 62 عاما
- يوتيوب.. 100 فيلم مجاني من إنتاج هوليوود
- وفاة المسرحي اللبناني زياد أبو عبسي
- -القصة القديمة-.. مسلسل ينقل تل أبيب إلى عمّان ويثير سخط الأ ...
- أميرة أردنية تتعلم اللغة التركية في عمان
- العثور على قطعة فنية ثمينة عمرها 1600 عام بعد 4 عقود على سرق ...
- ما تبعات حرب اليمن على التراث الثقافي؟
- الفنان بانكسي المعروف والمجهول
- فنانة خليجية تضع مولودتها الاولى من زوجها الأمريكي واسمها غر ...


المزيد.....

- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - كتابة الكتابة