أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر العلوي - مطبات المانية المنشأ














المزيد.....

مطبات المانية المنشأ


جعفر العلوي
الحوار المتمدن-العدد: 4399 - 2014 / 3 / 20 - 21:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مطبات المانية المنشأ
جعفر العلوي
المطبات تملئ شوارعنا منها المستورد، ومنها محلي الصنع، صناعة وطنية بأمتياز أيادي وطنية خالصة، استطاعت من تحقيق ما لم تحققه دول متقدمة في عمل المطبات، نحن اليوم بعونه تعالى استطعنا من دخول دائرة المنافسة ومن أوسع الابواب.
بعد مضي قرابة الثماني سنوات من عمر الحكومة الوطنية التوافقية الشراكوية، يخرج علينا سيادة دولة الرئيس بمعلومات مهمة، جديدة وخطيرة في نفس الوقت، هي معلومات من شأنها دك وتقويض العملية السياسية برمتها، بل إرجاعها الى المربع الأول اذا كان ذلك المربع جاهز لاستقبالها.
معلومات استطاع بنفسه، من زيارة واحدة لمديرية أو قطاع واحد تابع للمرور أن يكتشفه، أكتشف سيادته أن هناك أشخاص يعملون لعرقلة وابطاء معاملات المواطنين دون انجاز، مما يسبب للمواطن الضجر والتململ،( واحتمال كبير يحقد على الحكومة)، لكن العراقيين مواطنين وطنيون لا يحقدون على أحد فهم يقابلون الاساءة بالإحسان.
لم تكن دوائر الدولة غير ما كانت عليه طبيعتها، حين زيارة رئيس الوزراء، أما زيارته كانت غريبة نوعا ما؟، وخرقت بذلك نظام الطبيعة والعادة الجارية، لو تكرم سيادته وخرج بين يوم وآخر الى دائرة من دوائر الدولة، واطلع بنفسه على سير العمل؛ والروتين القاتل الذي يستنزف سواد شعر المواطن محولاً إياه بين مراجعة وضحاها الى الابيض البراق، نحن كما عهدتنا دولة الرئيس نبقى جنودا اوفياء لهذا الوطن.
نعم سنبقى نحن للوطن، نِعمَ المواطنون المخلصين الذين اذا اصابتهم مصيبة انتخابية قالوا: إنا لمالك الملك راجعون، لو شاء تعالى لك الخروج قبل ثلاث سنوات الى دوائر الدولة لوليت من العراق فرارا، ولما دارت بمخيلتك لحظة واحدة فكرة، الولاية الثالثة والخضوع لها.
تحياتي لك اينما رحلت وحللت وزرت شركة الظلال واكتشفت، تماديت بإزاحة اللثام عن المفسدين، وعرفت نقاط الخلل وضعف الفاشلين، وأدركت ان هناك من يتلاعب بمصير العراقيين، وإن الارهاب هو رغبة مستشرية لدى المتنفذين، والداعشيين في كل مكان، يقطنون هذا البلد الأمين، في أي وقت وحين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,826,604
- الخطوط الحمراء
- الإنسان الآلي يحكم العراق
- بعد الأربعين: القائمة الحسينية تشارك في الأنتخابات..
- شبران في وطني ترضيني
- جدوى الانتخاب..!؟
- غرقوا بصمت.. دون عناء..؟!
- احلام منتصف الليل
- يوم تبيض وجوه وتسود اخرى
- المالكي ماذا يريد
- موضوع لا يخلو من وقفة
- سريوة وأبن اوباما
- المنطق برؤية الماننطيهه


المزيد.....




- أميركيون مسنّون "يهرولون" إلى الماريجوانا !
- شاهد: أمريكيون يقتحمون اجتماعاً بمؤتمر المناخ اعتراضاً على س ...
- أميركيون مسنّون "يهرولون" إلى الماريجوانا !
- شاهد: أمريكيون يقتحمون اجتماعاً بمؤتمر المناخ اعتراضاً على س ...
- محذرا من حدوث هذا الأمر في اليمن... قرقاش يعلق على مشاورات ا ...
- استراتيجية أمريكية جديدة لمواجهة روسيا والصين في أفريقيا
- بوتين وميركل يبحثان نقل الغاز الروسي عبر الأراضي الأوكرانية ...
- السودان وبيلاروسيا يوقعان عددا من اتفاقيات التعاون
- الصفدي يبحث مع جيمس جيفري وجول ريبيرن مستجدات الأزمة السورية ...
- شاهد... مقاتلتين روسيتين تحلقان بطريقة مدهشة


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر العلوي - مطبات المانية المنشأ