أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدي جورج - استفتاء جمهورية القرم ومعايير الغرب المزدوجة














المزيد.....

استفتاء جمهورية القرم ومعايير الغرب المزدوجة


مجدي جورج

الحوار المتمدن-العدد: 4396 - 2014 / 3 / 17 - 14:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


استفتاء جمهورية القرم ومعايير الغرب المزدوجة
جري يوم الأحد 16 مارس بجمهورية القرم الأوكرانية ذات الحكم الذاتي استفتاء علي الانضمام الي روسيا الاتحادية بدلا من البقاء تحت الحكم الذاتي داخل جمهورية أوكرانيا . وكانت نتيجة الاستفتاء أغلبية كاسحة وواضحة للاندماج مع روسيا وهنا بل فلنقل قبل هنا وأعني قبل عملية الاستفتاء نفسها قامت قيامة الغرب وعلي رأسه الولايات المتحدة وإنجلترا وفرنسا ورفضوا أصلا عملية الاستفتاء في حد ذاتها لأنهم متأكدين أصلا من النتيجة التي سيسفر عنها هذا الاستفتاء ستكون لصالح الانضمام لروسيا حيث ان غالبية سكان القرم ينحدروا من أصول روسية ويتحدثون اللغة الروسية ، زد علي ذلك ان جمهورية القرم كانت جزء من الاتحاد الروسي ولكن الزعيم السوفيتي السابق نيكيتا خروتشوف قام بانتزاعها من جمهورية روسيا وضمها الي جمهورية أوكرانيا في خمسينات القرن الماضي ، وعندما تفكك الاتحاد السوفيتي الي ستة عشر جمهورية وورثت جمهورية روسيا الاتحادية هذا الاتحاد السوفيتي الذي تفكك فإنها ارتبطت بمعاهدات كثيرة مع الجمهوريات التي حولها وخصوصا مع أوكرانيا تتيح لها استخدام ميناء سيفاستوبول كمقر للأسطول الروسي الذي ورثته أساسا عن الاتحاد السوفيتي .
وعندما قامت ثورة في أوكرانيا بمساندة الغرب وأطاحت بالرئيس الأوكراني القريب من موسكو والذي كان من المتوقع ان يمدد اتفاقية استخدام الأسطول الروسي لميناء سيفاستوبول حتي العام 2042 . هنا توجست روسيا وتوجس سكان شرق أوكرانيا المتحدثون أصلا بالروسية خصوصا انه قيل انه تم منعهم رسميا من استخدام اللغة الروسية . وشعر سكان هذه المناطق بالغبن اكثر لان يساهمون بنسبة عالية في الاقتصاد الأوكراني حيث معظم الانتاج الصناعي الأوكراني يأتي من مناطقهم ، وشعر سكان الشرق الأوكراني بالخوف أيضاً عندما وجدوا ان من يسيطر علي الأمور في كييف الان هم غلاة اليمنيين المرتبطين بالغرب الامريكي والقادمين أساسا من الغرب الأوكراني المختلف مع الشرق الأوكراني في أشياء عديدة أقلها ان الشرق يعتنق المذهب الأرثوذكسي مذهب روسيا الاتحادية بينما الغرب يعتنق المذهب الكاثوليكي .
الغرب الذي يرغي ويزيد الان بسبب نتيجة الاستفتاء الذي جري في القرم هو الذي ساهم في تفكك الاتحاد السوفيتي الي ستة عشر جمهورية .
وهو نفسه الذي ضم جمهوريات البلطيق الثلاث ليتوانيا واستونيا ولاتفيا الملاصقة لروسيا الي حلف الناتو قائلا ان من حق هذه الجمهوريات تطبيق السياسات وعقد التحالفات التي تلائمها .
والغرب نفسه هو الذي بارك تقسيم تشيكوسلوفاكيا الي جمهوريتين وقال انه انقسام سلمي بناء علي رغبة الشعوب .
والغرب نفسه هو الذي فرح وشجع علي انقسام جمهورية يوغسلافيا السابقة الي ستة جمهوريات بل انه زاد علي ذلك بتجزئة المجزء وتقسيم المقسم بالتشجيع علي انفصال اقليم كوسوفو ذو الأصول الألبانية عن جمهورية صربيا وريثة يوغسلافيا السابقة بل انه ضرب صربيا لصالح الكوسوفيين قائلا ان من حق سكان كوسوفو تقرير مصيرهم .
الغرب نفسه هو الذي شجع وساعد وعضد تقريبا كل الانفصالات والتقسيمات التي جرت في أنحاء العالم المختلفة وليس في اوروبا فقط ، انفصال جنوب السودان ساعد فيه الغرب . انفصال تيمور الشرقيه عن اندونيسيا شجعه وباركه الغرب .
الغريب في الامر ان الغرب ساعد في كل التفككات و الانقسامات السابقة بحجة مساعدة شعوب تلك الأماكن والأقاليم في تقرير مصيرها ولكن اذا كان تقرير المصير هذا سيؤدي الي اندماجات وتكتلات فان الغرب يقف بالمرصاد معارضا ومنددا ومهددا كما يحدث اليوم في روسيا والقرم .
الغريب في الامر أيضاً لن الغرب الذي يشجع الشعوب علي الانقسام والتفكك هو نفسه الذي يترك هذه الشعوب بعد تفككها وانقسامها لمواجهة مصيرها المحتوم من اقتتال وفقر وعوز والدليل ما يحدث في جنوب السودان وفي غيرها .
هنا يراودني خاطر هام وسؤال جرئ :
هل لو كانت جمهورية القرم قد اختارت الاستقلال عن أوكرانيا في استفتاء اليوم بدل من الانضمام لروسيا فهل كان الغرب سيرحب وسيسعد ويشجع علي ذلك لان هدفه النهائي تجزئة المجزء وتقسيم المقسم ام انه كان سيقف نفس موقفه المعارض اليوم ؟
مجدي جورج
باحث اقتصاد دولي
باريس . فرنسا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,640,265,140
- استشهاد سبعة اقباط مصريين في ليبيا
- العلاقات المصرية الروسيه ,هل يعالج السيسى خطأ السادات ؟
- مهزلة استمرار تجميد عضوية مصر بالاتحاد الافريقى
- ابتسامة مبارك وهياج مرسي
- الارهاب الاسود لم ولن يسقط مصر
- طلاب الاخوان وإماطة الأذي عن الطريق
- السيسى وبرنامحه الانتخابى
- هل تعود الأحزاب القديمة للحكم في بلدان الربيع العربي ؟
- حظرنا الجماعة الإرهابية وماذا بعد ؟
- مهزلة الأحكام القضائية في جريمة الخصوص
- الابارتهيد والأخونة، مانديلا ومرسي
- قانون التظاهر ويوميات متظاهر
- الكنيسة والكوتة وتمثيل الاقباط
- خدعوك فحدثوك عن ثبات مرسي وخطة هيكل
- قطر وتمثال نطحة زيدان ، بئس الذكري و المذكور والذاكرين
- جريمة كنيسة العذراء بالوراق والباس المجني عليه ثوب الجاني
- حيرة عبد الفتاح السيسي وحيرتنا معه
- مسيحيون ضد الانقلاب والمؤلفه قلوبهم
- هوية مصر مصرية وليست عربية او اسلاميه
- الدين والمال وقود نظام الانتخاب الفردى


المزيد.....




- مايا دياب تثير ضجة بوصلة رقص مع سعد الصغير في السعودية
- مدافع المنتخب الجزائري يوسف عطال يغيب عن الملاعب بسبب الإصاب ...
- بريكسيت له الأولوية عند الناخب البريطاني
- وزير الدفاع الأمريكي يتعهد باتخاذ تدابير لضمان الأمن في الق ...
- شاهد: الحقيقة وراء انتشار فيديو تصفية حراس أبو بكر البغدادي ...
- وزير الدفاع الأمريكي يتعهد باتخاذ تدابير لضمان الأمن في الق ...
- شاهد: الحقيقة وراء انتشار فيديو تصفية حراس أبو بكر البغدادي ...
- اشتراكي زنجبار يعقد اجتماعه الدوري لمناقشة الوضع التنظيمي
- اشتراكي زنجبار ينعي رحيل الرفيقة زبيدة تيسير
- الانتقالي يتمسك باتفاق الرياض.. الحوثيون يتوعدون الإمارات وي ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدي جورج - استفتاء جمهورية القرم ومعايير الغرب المزدوجة