أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محسن لفته الجنابي - أصدقاء أم خراعات خضرة بكروش














المزيد.....

أصدقاء أم خراعات خضرة بكروش


محسن لفته الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 4384 - 2014 / 3 / 5 - 12:56
المحور: كتابات ساخرة
    


يقولون أن صداقات الفيس بوك أفتراضية فضفاضة مابين الوجود والوهمية
وأنها تستمر لفتره يعقبها ركود ثم أضمحلال إن لم تتطور الى صداقة حقيقية
طبعاً هذا الكلام ليس صحيح و سأعطيكم الدليل:
لي صديق ليس بأفتراضي حقيقي قديم لم أره منذ أربع سنين
كثيراً ما تمشينا في الدرابين و للفلافل سوية آكلين وللشاي شاربين وبالمبادي والقيم السامية متشدقين
سمعت أنه حظي بمنصب منذ سنتين فأستذكرته اليوم وأنا منحشراً بأزدحام وقع أمام دائرته , وياليتني لم أفعل
زرته فوجدته منتفخاً بكرش يكاد ينفجر ليقلب مكتبه على عقبيه , مع رأس كبير أقرب الى بستوكَه بعينين غائرتين , وحين جالسته سمعت أنين الكرسي من تحته وهو ينوح تحت أسفل ظهره الذي أصيب مؤكداً بالبواسير
كان يتصرف بتكلف وكأنه بطل مسرحية الملك لير عرفت أنه أستقدم أبن أخته ليجعله معاون , وأقاربه وزعهم على مفاصل المؤسسة و أنسبائه مسكوا الملف الأمني , حتى الشرطة وبقية الموظفين جميعهم يشبهونه تماماً وكأنهم مستنسخين
وبعد أن وجدته منشغلاً في الأجابة على الهواتف و عشرات الزوار والمراجعين , تملصت و ودعته ومررت على الحاج أبو جاسم الفراش , تذكرني وحظنني وأدمعت عينيه , عاد لي الأمل بأن الدنيا لازالت بخير , حتى صدمت به كما مديره السمين , فبمجرد أن أعطيته بقشيشاً خمسة آلاف تركني على الفور دون أستئذان وكأنني غير موجود وذهب مثل الصاروخ حاملاً الشاي الى مديره الأمبراطور .
ويتلك الحصيلة مع الصيد الثمين لهذا اليوم دعونا نصحح المفاهيم فالفيس بوك بصداقاته الأفتراضية يكون أفضل من الصداقات التي تمشي على رجلين بعد تصدع الأخيرة بالمتغيرات الأنفلاقية التي سحقت المحبة ومعها التقدير
جعلت البعض آلهة بكروش لا تعرف سوى ألتهام المكاسب دون الأكتراث لمفاهيم الأنسانية و خطاب الروح .
لقد وقعنا في الفخ مع متلازمة الأدعاء والهمبلة والنضخ التي أصابت الغالبية لتجعلهم فحول للتوث أو خراعات خضرة ترتدي بدلات بجيوب ملئى بالنقود , دون نبض ولا شعور ودمتم أحبتي برخاء و حبور





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,056,392,044
- أسطوانات الطغاة للفوز في الأنتخابات
- الحيتان الحيدرية والشبابيط الأعلامية
- حكاية قديمة عن الخرخاشات
- قوادة اليانكي وعهر زوجة الشيخ
- يوميات أهل الطرف : حلم زنوبه بالجنة
- عبود أجا من القصر شايل مكنزيّه
- تسريبات من غزوات البغال
- رسالة النواب الى الشعب الحبّاب
- الأب العاق و المعقوقون الموتى
- خصلات من جلود الديناصورات
- إستغاثة من صالة الأنعاش
- قرقرات من فوق الأطيان
- بلهت واحد أم بلهتان
- قطار السريع في العلم للجميع
- تواصل أجتماعي يقولون
- أم حسين شماعية نفرين بسمايه مليونين
- نقوش على خرزة المحبة
- دوامة الفوضى : سبر واقعي لأسرار الأنتخابات
- خطبة للعراقيين فقط
- يوميات الأصباغ وثبات النور


المزيد.....




- أفضل 10 أفلام رعب مجانية على موقع يوتيوب
- رئيس الحكومة الإسبانية يحل بالمغرب في زيارة عمل
- بطل -قيامة أرطغرل- يشارك بمهرجان أجيال السينمائي في قطر
- العثور على لوحة بيكاسو المسروقة
- مهرجان مراكش السينمائي يستأنف مسيرته.. ما الجديد؟
- -إيقاع الخوف-.. وثائقي عن أحوال مسلمي نيس الفرنسية
- أحزاب متنفذة تهيمن على مبان دور السينما والمسرح في البصرة
- صدر حديثًا المجموعة القصصية -نصف حياة- للكاتب عادل جابر عرفة ...
- الموسيقار اللبناني زياد الرحباني في مصر بعد غياب 5 سنوات
- انطلاق الدورة الأولى لمهرجان صناعة الصورة -أسبوع القاهرة للص ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محسن لفته الجنابي - أصدقاء أم خراعات خضرة بكروش