أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح الداودي - ما وراء الأثير










المزيد.....

ما وراء الأثير


صلاح الداودي

الحوار المتمدن-العدد: 4371 - 2014 / 2 / 20 - 15:55
المحور: الادب والفن
    


وأنا أغطّي نفسي بما فوق أحلامي وما تحتها
لم أسحب منكِ تاريخي الإلهي
وأنا أغطّي ما وراء نفسي بما وراء الكلام وما وراء الأفق
لم أستنجد بما بعد خيالك ولا ما يفوق جمالك
فأنا محبّ ممزق القَدَر لا صانع ثياب الأفق
وأنا عاشق
لا خائط أشعة في سهرة الأمواج
وأنا مُلهَم لا مصمّم عُلب
أكتب للصّمت بضمير البحر
لا حبر الملائكة يعجبني
ولا بحور الشعر
ولا مواقع المعلّقات في المقامات تعجبني
أنتِ أكبر مني إذن
لا تواريخ الشعر والنثر
ولا الرسوم
...
أنا لا أكتب
لا لصومعة الكاتب الوهمية في قصص الحب
ولا لبائع الكتب
...
في خيالك،
لم أرى نفسي إلا الأخير
فأنت تفوقين خيالي مهما إدّعيتُ
إلى أن يأتيَ الحبّ كلّما يستطيعْ
فكلّ قدر ممزق
حتى يوحّد الحب المصير
...
أنا أفكّك الشمع الأحمر في روحي
لا أكاد أحرّك حرفا إلاّ وختمتِ عليّ من جديد
أنا من مسامات المسافات في الأثير
من لحمك الطفولي خرجت
لم أرى عرش طفولتي سوى لعبة قطنيّة تحت خدودك
لم أتمنى سوى رؤيتك تلعبين،
وفجأة أخرج لكِ من قلبكِ،
تخرج اللعبة فجأة من جسمها وتحتضنكْ
ثم تطير
...
أنا مازلت أفاوض النجوم في كل لحظة
حول المكان المهجور بين النجوم التي تنتظركْ
لا وقت لي لإحياء حفلة على قوس قزح
لا صوت لي لأُطرِب النجوم بِجُرحْ
...
في حبّك أنتِ،
يتغير حبك كل يوم
من الشعر إلى الغناء
من مغبّة الشعر إلى الغناء الحر
...
أنتِ خيالي الأخير
حرّريني من الأثير الأخير
ثمّ أدخليني ما وراء الأثير لحظة
ثم إذا شئت أحيطيني ببعض النجوم النائمات
وأنسيني... كما لم أنساكْ
حينما عُدتُ لكِ من وراء الأثيرْ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,132,973
- كل إدّعاء ثوري غير ديكولونيالي وغير مضاد للكولونيالية خيانة ...
- مِن قلبي إلى قلبي
- حمراء في دمي الحيْ
- حوار عابر أوّل أيام القيامة
- ربما أنجو كما ينجو الشهيد
- في يد الشهيد
- الإعتذار في حضرة الشهيد اهانة
- طيور بلا أعشاش طيور مغدورة
- رأيت سماء خضراء خيالية في يد الشهيد
- يوما الشهادة أيضا يوم حب
- إلى روح الشهيد الوكيل الأمني فجري وروح الشهيد الأستاذ المعطّ ...
- عاجل/ على هذا الشعب أن يتجرّأ على المقاومة عاريا وأن يواجه ا ...
- أنصبوا خيمة التحدي/ خيام التحدي ليلا نهارا في كل مكان سقط في ...
- (الترّوقراطية) سلطة الارهاب تستصرخ الاستعمار بأغلى ما لدينا ...
- يا جينة الشعر
- ورديّ أنا في حُمْرَتِكْ
- تعظيما لحرمة الدم
- رسالة عاجلة الى شباب تونس المعادي لغلمان الشاشة/ لا تكن طفل ...
- التروقراطية (سلطة الارهاب) لها دين هو الرأسمالية المعولمة ال ...
- هيئة أركان المقاومة الشعبية ضرورة ثورية / المرتزقة والأحزاب ...


المزيد.....




- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي
- كاريكاتير العدد 4474
- القصبي يطالب زميله بسيارتين قديمتين.. والسدحان يعتبرها -قلة ...
- -راهب المخا-.. رحلة القهوة العربية من موطنها اليمني إلى مقاه ...
- العثماني يصفع ابن كيران.. والبيجيدي على صفيح ساخن
- شاهد.. أفلام الموبايل تروي حكايات نساء غزة


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح الداودي - ما وراء الأثير