أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - مجدي جورج - ابتسامة مبارك وهياج مرسي














المزيد.....

ابتسامة مبارك وهياج مرسي


مجدي جورج

الحوار المتمدن-العدد: 4349 - 2014 / 1 / 29 - 21:13
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


ابتسامة مبارك وهياج مرسي
نجح الشعب المصزي الجبار بعد ثورتين عظيمتين علي الظلم والفساد وعلي الفاشية الدينية في ادخال رئيسيين سابقين الي قفص الاتهام لمواجهة مجموعة من التهم المنسوبة لكل منهما ، ولكن مسلك كل منهما في القفص يبين لنا الفرق بين الاثنين ، بين الرقي والتحضر وبين الجاهليه والتصحر ، الفرق مابين رجل الدولة حين يتعرض لمحنه وبين رجل الغاب حين يحدث له ذلك .
فمبارك رغم كل انتقادنا له ورغم اننا نعتبره انه سبب البلاء والبليه التي تتعرض لها بلادنا لانه لم يستغل 30 عاما حكم فيها مصر لينظفها من الآخوان ليس التنظيف الأمني فقط بل تنظيف العقول من أفكارهم .
مبارك رغم كل مآسيه وفساده الا انه عندما زج به في قفص الاتهام تصرف كرجل دولة حتي وان كان البعض قال انه ادعي المرض في بدايه محاكمته وجاء الي مقر المحاكمة علي سرير مرضي وبعدها علي كرسي طبي الا اننا يجب الا ننسي انه فعلا رجل عجوز تجاوز الثمانين بعدة سنوات ومن الطبيعي ان تكون المت به أمراض كثيرة خصوصا بعد فقدان السلطة وبريقها في ظل ظروف مأساوية بالنسبة له ، بينما محمد مرسي رفض المحاكمات وازدري ولا يزال يزدري هئية المحكمة وقاطعها وصرخ في القاضي كأن به مسا من الجنون قائلا له : انت مين ياعم وانا فين .
مبارك عندما نادي عليه القاضي رد عليه كرجل يعرف قواعد اللياقة والتصرف وكأي متهم يرد علي قاضيه قائلا ؛ أفندم .لم يكبر او يتكبر . بينما محمد مرسي هذا الرجل الشبيه برجل الغاب رفض الرد علي القاصي وقال له ؛ انت مين ياعم . هذا كله برغم ان مبارك قضي جل عمره في مناصب عليا منها خمسة وثلاثين عاما في قصور الرئاسة ،ثلاثين عام كرئيس وقبلها حوالي خمسة أعوام كنائب للرئيس إلا انه أجاب علي القاضي بما تقتضيه اللياقة وكأي متهم في اي قضيه بينما مرسي الذي قضي جل عمره مطارد ولم يقضي الا عام واحد في قصر الرئاسة كان من الواضح ان الكرسي عزيز جداً عليه ولذا رأيناه يهذي في القفص بانه الرئيس الشرعي .
مبارك رغم انه قيل انه كان فظا مع من عمل معه سابقا الا انه مع سجانيه لم يعاملهم الا بالحسني ولم يتطاول علي من قاموا بالثورة ضده ومن تولوا الحكم بعده وكل ما قاله ان التاريخ سينصفه يوما ما بينما مرسي هاجم حرسه من الجنود الضباط وتوعدهم وتوعد كل من ثاروا ضده بالمحاكمة وبالقتل والثبور وعظائم الأمور .
مبارك كرجل دولة وحاكم لمصر كل السنوات السابقة ورغم انه يملك كل الأسرار الا انه لم يهدد ابدا بإفشاء هذه الأسرار نكاية فيمن ثاروا ضده وحكموا بعده إلا ان محمد مرسي هدد بكشف كل اسرار الدولة ولذا صنعوا له قفص زجاجي حتي يتم التحكم فيما يصل من أقواله للعامه ولغيرهم .
مبارك رغم كل الأمات الاعتقال وهو في هذه السن الا انه استطاع ان يواجه المحنه رغم قسوتها عليه حتي انه في أواخر مرات ظهوره ظهر مبتسم راضي الحال ( ربما لاحتمالات براءاته التي ظهرت بوادرها) وهذه الابتسامة التي لم ترضي خصومه اثارت كثير من الجدل في حينها ، بينما ظهر محمد مرسي زائغ النظرات يتلفظ بألفاظ غير مفهومة ويأتي بحركات غير عادية وكأن تجربة السجن قد ذهبت بعقله
رغم كل هذا فإنني اعتبر ان مرسي بخياناته وبجهله وتطاوله ماهو الا نتاج طبيعي لعصر مبارك الذي استمر لثلاثين عاما وان مبارك هو المسئول الأكبر عن تمدد الاخوان وسيطرتهم علي الشارع وعلي عقول الناس حتي نجحوا في لحظة ضعف مبارك من الانقضاض عليه والوصول للحكم .
مجدي جورج





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,610,659
- الارهاب الاسود لم ولن يسقط مصر
- طلاب الاخوان وإماطة الأذي عن الطريق
- السيسى وبرنامحه الانتخابى
- هل تعود الأحزاب القديمة للحكم في بلدان الربيع العربي ؟
- حظرنا الجماعة الإرهابية وماذا بعد ؟
- مهزلة الأحكام القضائية في جريمة الخصوص
- الابارتهيد والأخونة، مانديلا ومرسي
- قانون التظاهر ويوميات متظاهر
- الكنيسة والكوتة وتمثيل الاقباط
- خدعوك فحدثوك عن ثبات مرسي وخطة هيكل
- قطر وتمثال نطحة زيدان ، بئس الذكري و المذكور والذاكرين
- جريمة كنيسة العذراء بالوراق والباس المجني عليه ثوب الجاني
- حيرة عبد الفتاح السيسي وحيرتنا معه
- مسيحيون ضد الانقلاب والمؤلفه قلوبهم
- هوية مصر مصرية وليست عربية او اسلاميه
- الدين والمال وقود نظام الانتخاب الفردى
- الجاني والمجني عليه في الاعتداء علي اقباط صفط اللبن بالمنيا
- البقاء لله في جماعة الاخوان
- رسالة الي الرئيس الفرنسي
- الاكاذيب التى تردد فى الاعتداءات على اقباط بنى احمد بالمنيا


المزيد.....




- تونس: ما هي أبرز ردود الفعل حول تكليف إلياس الفخفاخ بتشكيل ا ...
- الخرطوم تحقق بشأن -دفن نفايات نووية إيرانية في السودان-
- رويترز: نائب إيراني عن مقاطعة كرمان يعد بـ3 ملايين دولار جائ ...
- كل ما تودّ معرفته عن عزل ترامب ومحاكمته
- غرينبيس: مشاركون في دافوس يمولون بكثافة الطاقات الأحفورية
- منظمة الطيران المدني الإيرانية تؤكد أن الطائرة الأوكرانية ال ...
- كل ما تودّ معرفته عن عزل ترامب ومحاكمته
- غرينبيس: مشاركون في دافوس يمولون بكثافة الطاقات الأحفورية
- حفظا للنعمة.. فائض أطعمة الخطوط القطرية من نصيب المحتاجين
- لوموند للأوروبيين: تحركوا قبل أن تتحول ليبيا إلى كابوس جيوسي ...


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - مجدي جورج - ابتسامة مبارك وهياج مرسي