أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حنان محمد السعيد - تسونامي الأكاذيب














المزيد.....

تسونامي الأكاذيب


حنان محمد السعيد

الحوار المتمدن-العدد: 4341 - 2014 / 1 / 21 - 13:58
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


تعلمنا منذ نعومة أظفارنا أن المواجهة هي أقصر الطرق لحل أي مشكلة نتعرض لها .. في الدراسة .. في العمل .. في الأسرة ..
أينما كنت وكيفما كانت .. فقط واجهها وتعامل معها وأفعل ما ينبغي لك فعله ..
تحمل الخسائر وما يترتب عليها بشجاعة .. وأمضى قدماً على كل الأحوال فالتسويف والإلتفاف لم يحل شئ أبداً ..
والمشكلة لن تختفي إذا أغلقنا عنها أعيننا وحواسنا.

الآن، وفي أيامنا هذه لم تعد الوسائل المباشرة تجدي نفعاً أو تحقق لك مكاسب أو ترد لك حقاً من حقوقك .. فالأمور لم تعد بهذا الوضوح والشفافية
وأنواع البشر الذين تتعامل معهم إذا افتقدوا لأخلاقيات الصدق والأمانة والرحمة والإحترام .. وأعطوا لنفسهم الحق في اقتحام خصوصياتك والتعدي على حقوقك بلا رادع ..
إذا كانوا يتنفسون الكذب يطلقونه حولك وعنك ولك بكثافة وباستمرار .. إذا كانوا قد صادروا حقك حتى في الدفاع عن نفسك أو شرح أفعالك وأقوالك ونواياك ..
إذا كان الناس تعشق سماع الإساءات وترديدها دون وعي أو علم ..
إذا كان هناك من يتطوع للمشاركة في إيذاء شخص لا يعرفه ولم تربطه به صلة كخدمة لشخص آخر أو على سبيل المتعة الشخصية
والتي تصيب نسبة كبيرة من البشر إذا ما استطاعوا إيذاء أحد ما بدون تحمل أي عواقب .. يصبح الأمر فوق تحمل وفوق قدرات أي إنسان ..
وخاصة هؤلاء القادمين من عصور الديناصورات والذين يعيشون في أحلام وأوهام الصدق والإستقامة
وكانوا ولمرحلة متأخرة جداً من أعمارهم يؤمنون بمقولات على شاكلة "لا يصح إلا الصحيح" و "دولة الظلم ساعة"
و "الكذب ليس له أرجل بينما الصدق له أجنحة" ..

كلمات جميلة لم يبقى منها صدى ولم تعد صالحة للتطبيق في عصر نتنفس فيه الأكاذيب ..
ولا ينال فيه الحق وما فوقه وما تحته إلا أصحاب النفوذ والحظوة!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,309,544
- قشور التحضر
- -الفيس- وسنينه
- الموتى لا يكذبون
- ألوان من البشر
- نواقيس الفشل
- أحلام الصمت
- مشعلوا الحرائق
- عصر الفرسان
- السقوط في الفخ
- أنا لم ألوث مياه النيل
- افتح للضوء نافذة
- وكأن شيئاً لم يكون
- الصدع
- فنون الإحتيال
- تحرش
- في نعي الثورة
- صرخات على الجدران
- انتخابات الرئاسة
- عفوا لقد نفد رصيدكم
- مسرحيات هابطة


المزيد.....




- ما الفرق بين الإيدز و-HIV-؟ 5 خرافات عن الفيروس والمرض
- إيران تنفي فقدان إحدى طائراتها المسيرة وتعتقد أن واشنطن أسقط ...
- خارجية كازخستان: محادثات أستانا في 1 و2 أغسطس بمشاركة العراق ...
- عباس عراقجي: طهران لم تفقد أي طائرة مسيرة لا في خليج هرمز ول ...
- إصابة عدة أشخاص في انفجار غاز بمدينة كرايستشيريش في نيوزيلند ...
- عباس عراقجي: طهران لم تفقد أي طائرة مسيرة لا في خليج هرمز ول ...
- إصابة عدة أشخاص في انفجار غاز بمدينة كرايستشيريش في نيوزيلند ...
- مصر والإمارات وفرنسا.. حلفاء حفتر يدفعونه لهجوم جديد على طرا ...
- الحكومة في السجن.. وزير جديد ينضم لرموز بوتفليقة في الحراش
- نيويورك تايمز: بعد انسحاب الإمارات.. حرب اليمن أصبحت مستنقع ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حنان محمد السعيد - تسونامي الأكاذيب