أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض حسن محرم - الشيخة موزة ..المرأة التى تحكم إمارة















المزيد.....

الشيخة موزة ..المرأة التى تحكم إمارة


رياض حسن محرم

الحوار المتمدن-العدد: 4329 - 2014 / 1 / 8 - 22:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يذكرنى الدور الذى تلعبه الشيخة موزة بنت ناصرالمسند فى الحكم من وراء ستار لإمارة قطر، بالدور الذى لعبته الملكة الأم نازلى فى المملكة المصرية وسيطرتها على الكثير من مفاتيح الحكم من خلال إبنها اليافع "فاروق" بعد أن تولّى الحكم فى 1937 وحتى رحيلها بشكل نهائى الى أمريكا فى 1946 بعد خلافها معه، فالعامل المشترك بين السيدتين هو الشخصية القوية والرغبة فى السيطرة ووجود مناخ يتيح لهن تنفيذ تلك الرغبة.
قبل أن تغادر بريطانيا الخليج (بعد غروب شمس الإمبراطورية التى لا تغيب عنها الشمس) بسبب حرب السويس، آثرت أن تعيد تشكيل المنطقة ليستمر نفوذها وهيمنتها على النفط المكتشف حديثا فقامت بنوع من التحديث الشكلى لوقف زحف الحركات الثورية بالخليج وخاصة فى سلطنة عمان "الجبهة الشعبية لتحرير ظفار" والبحرين "الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربى" وجنوب اليمن "الجبهة الشعبية لتحرير جنوب اليمن المحتل" وكذلك فى محاولة منها لوقف المد الناصرى وتأثير المخابرات المصرية وإذاعة "صوت العرب"على الجماهير فى الخليج، لذا لجأت بريطانيا لإستبدال الأنظمة البالية فى تلك المشايخ والإمارات بأنظمة أكثر حداثة، فكان إستبدال "سعيد بن تيمور" فى سلطنة عمان بإبنه "قابوس"، وإستبدال "شخبوط آل نهيان" فى أبو ظبى بأخيه "زايد"، وفى قطر تم إستبدال " أحمد آل ثانى" بإبن عمه "خليفة" الذى إنقلب عليه فيما بعد إبنه البكر "حمد" عام 1995زوج "موزة بنت المسند" وإستيلائه على الحكم فى الإمارة.
الشيخة موزة تنحدر من عائلة منافسة على الحكم فى الإمارة ويدّعى شيوخها بأحقيتهم به من آل ثانى، وقد تم نفى أبيها الشيخ "ناصر بن محمد المسند" الى خارج قطر لكنه ظل يطالب بحكم الإمارة حتى تمت المصالحة بصفقة زواج إبنته من ولى العهد، وكان الشيخ الوالد "خليفة" بعد إعتلائه الحكم عمل على تمكين أولاده من مفاصل الإمارة ومشاركته فى الإستيلاء على عوائد النفط، ودفع بإبنه الأكبر حمد للدراسة العسكرية فى كلية "ساند هيرست" بلندن (التى تخرج منها معظم من حكموا إمارات الخليج فيما بعد)، وبمجرد عودته عينه أبوه قائدا للجيش ووليا للعهد وزوجه للمرة الرابعة زواجا سياسيا من موزة بنت المسند الصغيرة اللعوب والتى سرعان ما ملكت قلب زوجها بصفتها المرأة المثقفة المتفتحة الطموح.
لم تكتفى موزة بوضعها الجديد كزوجة ولى العهد وبلقب الشيخة ولكنها بدأت فى التخطيط لزوجها للإنقلاب على أبيه والإنفراد بالسلطة، وظل هذا الحلم يراودها طويلا حتى حانت الفرصة فى يونيو عام 1995 حينما قرر الأب "كعادته سنويا" التوجه الى أوروبا لقضاء أشهر الصيف، يومها ذهب ولى العهد الى المطار لوداعه وقام بتقبيل يده أمام عدسات الكاميرات ثم عاد الى قصر الحكم ليعلن خلع الأب المريض والإستيلاء على الحكم، وإستدعى على عجل وكالات الأنباء ومندوبى الصحافة المحلية والعالمية لتشهد مبايعته من كبار مشايخ العائلة، وتم القبض على 36 شخصا من المقربين للشيخ الوالد وإيداعهم سجن بوهامور بالدوحة، وبعدها بشهور قام بطرد أخوه "فهد" من قيادة سلاح المدرعات بحجة أنه قريب من التيار الإسلامى المتشدد، ووضع أخوه الآخر "مشعل" قيد الإقامة الجبرية بعد تجريده من جميع مناصبه، ليخلو الجو لأبناء الشيخة موزة فى الحكم وقام بتعيين إبنه الأكبر منها الشيخ "جاسم" وليا للعهد فى اكتوبر 1996.
إعتمدت الشيخة موزة فى تحقيق هذه الإنقلابات على غريمها التقليدى "حمد بن جاسم" إبن أخت الشيخ الوالد، الذى حمل حقيبة الخارجية قبل أن يجمع بينها وبين رئاسة الحكومة، وإستمر رفض الشيخ خليفة للإنقلاب وحاول تدبير أكثر من مؤامرة ضد إبنه من المنفى الاّ أن جميعها فشلت بفضل يقظة موزة وحليفها حمد بن جاسم، وطلب الأمير حمد بن خليفة رسميا من البنوك السويسرية التحفظ على أموال أبيه بصفتها ملكا للدولة، وبعد تدخل السعودية ودول خليجية أخرى تم تسوية الأمر وسحب الطلب، وتقديرا من الشيخة موزة لضعف شخصية إبنها الأكبر جاسم، قررت فتح مسار مع "ولية أمر قطر" الولايات المتحدة الأمريكية ( صاحبة أكبر قاعدتين عسكريتين لها فى العالم بقطر هما قاعدتا العديد والسلية)، وإصطحبت معها إبنها المدلل "تميم" لأخذ المباركة له لولاية العهد، بينما إبنها الأصغر جوعان يطارد الفتيات فى المشيخة.
كمثل تراجيدا شكسبيرية تدور المؤامرات العائلية داخل هذه الإمارة الصغيرة على ضفاف الخليج والتى تشبه "مونت كارلو" فى تقديم كل المتع الحلال والحرام لحفنة ممن يتمتعون بالسلطة فيها، وواضح أن الذى أعطى لمشيخة صغيرة بحجم قطر وعدد سكانها الذى لا يتجاوز مئات الالاف حجما أكبر بمئات المرات من قدراتها هو دعم الولايات المتحدة بأجهزتها الأمنية والسرية وبأياد إسرائيلية واضحة وخفية ( رغم أنها تجنح أحيانا للتنسيق مع منظمات تعتبرها أمريكا إرهابية)، لتلعب دورا تخريبيا فى المنطقة فى ظل خطة كونية وإقليمية أمريكية، ساعدها على ذلك الدخل النفطى الضخم للإمارة الذى حوّلها لأكبر منتج ومصّدر للغاز فى العالم، وسمح بمضاعفة دخلها بحوالى 30 ضعفا فى عدة سنوات ليصبح متوسط الدخل الفردى بها من أعلى المستويات فى العالم ويمكنها من شراء كل شيئ من الحلفاء والأصدقاء الى إستضافة كأس العالم.
تخرجت الشيخة موزة من كلية الآداب "قسم الإجتماع" بالدوحة عام 1986 ، ولديها ستة من الاولاد (بنين وبنات)، وتم إختيارها عام 2003 كسفيرة للنوايا الحسنة باليونسكو، وفى 2005 أختيرت كأحد أعضاء "تحالف الحضارات" بالأمم المتحدة، وحصلت على العديد من الدكتوروهات الفخرية من جامعات عالمية عريقة، وفى قطر نفسها تترأس معظم المؤسسات الإرشادية والصناديق الخيرية، ورغم تحررها وإرتدائها أحدث الأزياء الأوربية فإن الكثير من رجال الدين والسلفيين يتملقونها ويحاولون التقرب منها وأيضا المثقفين الذين تغدق عليهم بسخاء، وإستطاعت من خلف ستار إبنها وزوجها من قبله أن تلعب دورا مشبوها فى تمكين الإسلاميين فى أوطان الربيع العربى إبتداءا من تونس ومرورا بليبيا ومصر والآن سوريا، وإستطاعت تلك المرأة الشيطانية (ذات الثلاث وخمسين سنة) أن تحرك جميع حبال الماريونيت القطرى، ففى اللحظة التى إستطاعت فيها تنصيب إبنها الأقرب "تميم" أزاحت "راسبوتين" الإمارة حمد بن جاسم بعيدا حتى تتلافى خطره على إبنها.
فى كتاب فرنسى ألفه إثنان من أشهر الصحفيين الفرنسيين هما " كريستيان تشيسنو" و"جورج مالبرونو" وعنوناه "قطر القزم الذى لديه شهية الغيلان" يتحدثان فيه عن كيفية اتخاذ القرار السياسى بالإمارة، وكيف يتم توزيع عائداتها؟ وكم ما تم إنفاقه على الإسلاميين فى المنطقة؟ ومن يحرك قناة الجزيرة؟ وينقل الكتاب عن الشيخ حمد الحاكم أنه قرر أن يترك السلطة عام 2016 وأن زوجته موزه تعارض هذا القرار بشده، وذكر أنها ترفض حتى تنازله عن بعض إختصاصاته لأبنائه، وأنها تصر أن يرتدى البدلة التى يصممها له خصيصا أشهر ترزى فى إيطاليا " البرتو كابال"، وأنها كثيرة التدخل برغبته فى الأكل خوفا عليه من السمنة الزائدة التى سببت له مرض السكرى والكلى والضغط ولكنه يصر على تناول كميات كبيرة من الطعام، وتعتبر هى من أقنعت زوجها بالتقرب من الشيخ "يوسف القرضاوى" والاخوان المسلمين ليكون له دورا إقليميا مؤثرا، وهذا ما صنعته أيضا مع إبنها "تميم" الذى يجيد اللغتين الانجليزية والفرنسية بطلاقة، وأقنعته أن يتزوج ثانية من "العنود الهاجرى" بعد زوجته الأولى من بنات عائلة آل ثانى، وأنها أدخلت بناتها "هند" و"مياسة" و"محمد" فى مؤسسة الرئاسة الى جانب إبنها المدلل "تميم"، ويتردد أنها تعد إبنتها "هند" لتخلفها فى دورها بالإمارة، وتعد إبنها "جوعان" لتولى الدور الأساسى فى المؤسسة العسكرية، وتقوم بتحضير إبناها الصغيرين "ثانى" و"القعقاع" لدور مستقبلى حتى تضمن بقاء الأوضاع فى يديها لمدة طويلة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,178,715
- مساهمة فى تجديد الفكر الماركسى -4-
- ماجد الماجد ..زعيم كتائب عبدالله عزام
- العثمانيون الجدد ..والخليفة رجب طيب إردوغان الأول
- الصراع بين كولن وأردوغان ..وعندما يختلف اللصوص
- هنرى كورييل ..مناضل من زمان آخر
- اليسار المصرى ..ومزيد من الإنقسام
- شيوعيون فى الواحات
- إقتراح للخروج من الأزمة السورية
- مساهمة فى تجديد الفكر الماركسى – 3
- حقيقة تنظيم أنصار بيت المقدس
- الإخوان وأردوغان والأزهر
- مساهمة فى تجديد الفكر الماركسى – 2
- مساهمة فى تجديد الفكر الماركسى
- علاقة الإنقلاب الثورى بالجيوش الوطنية
- الإرهاب فى سوريا يعيد تلميع وجه الأسد
- محمد عبد السلام فرج..مهندس تنظيم الجهاد
- أيمن الظواهرى ومصر التى فى خاطره
- على نويجى .. الحكيم الذى لم أعرفه كثيرا
- مصر والسيناريو الجزائرى ..هل تتكرر العشرية السوداء فى مصر؟
- اليسار المصرى ..الوحدة ولا سبيل آخر


المزيد.....




- الرئيس الفنزويلي: سنجري انتخابات مبكرة للجمعية الوطنية
- كيف تتفاعل الاستجابة المناعية مع -الأمراض القاتلة- في مختلف ...
- النمسا: استقالة جماعية للوزراء الأعضاء بحزب الحرية اليميني ا ...
- النمسا: استقالة جماعية للوزراء الأعضاء بحزب الحرية اليميني ا ...
- مقتل 11 شخصا في حانة بشمال البرازيل
- التحالف العربي: منظومات الدفاع السعودي رصدت أهدافا جوية معاد ...
- ولي العهد السعودي يدعم منصة -جود الإسكان- بـ 50 مليون ريال
- بعد -فضيحة ستاربكس-.. خطأ فادح جديد في -صراع العروش-
- التحالف الدولي يقتل 6 انتحاريين غربي العراق
- الأسد: التطرف الديني اكتسح الساحة بعد أحداث أيلول وساهمت الو ...


المزيد.....

- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- معجم الشعراء الشعبيي في الحلة ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج2 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج3 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج4 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج5 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج6 / محمد علي محيي الدين
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج7 / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض حسن محرم - الشيخة موزة ..المرأة التى تحكم إمارة