أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - الماركسية وافق البديل الاشتراكي - سعدي يوسف - عشــرُ موضوعاتٍ عن الماركسيةِ اليومَ














المزيد.....

عشــرُ موضوعاتٍ عن الماركسيةِ اليومَ


سعدي يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 1215 - 2005 / 6 / 1 - 13:24
المحور: ملف - الماركسية وافق البديل الاشتراكي
    


نَـصّ : كارل كورْش*
ترجمة وإعداد: سعدي يوسف
1- لم يعُدْ معقولاً ، اليومَ ، السؤالُ إلى أيّ حدٍّ ، تُعتبَــرُ تعاليم ماركس وإنجلز ، مقبولةً ، وقابلةً للتطبيق ، عـــمليّـاً .
2- اليومَ ، كلُ محاولاتِ إعادةِ تأسيس المبدأ الماركسيّ ، ككُـلٍّ ، في وظيفته الأصلية كنظريةٍ للثورة الإجتماعية للطبقات العاملة ، هي يوتوبيا رجعيــة .
3- بالرغم من الالتباس الأساسِ ، تظل جوانبُ من التعاليم الماركسية ، إذا وُضِعَتْ في وظيفتها المتغيرة ، وطُبِّقَتْ
في ساحاتٍ مختلفةٍ ، تظلُّ ، حتى اليوم ، محتفظةً بفاعليّــتها . كما أن زخمَ الممارسة لدى الحركة العمالية
الماركسية القديمة قد أُدمِجَ ، حاليّـاً ، في النضالات العملية للشعوب ، والطبقات .
4- الخطوة الأولى في إعادة تأسيسِ نظريةٍ وممارسةٍ ثوريتينِ ، هي في التخلي عن تلك الماركسية التي تدَّعي
احتكارَ المبادرة الثورية ، وكذلك التوجيه النظري والعملي ّ .
5- ماركس ، اليوم ، هو واحدٌ فقط ، بين كثيرينَ ، من روّاد ومؤسسي ومُطَــوِّري الحركة الاجتماعية للطبقة
العاملة . وأولئكَ المُـسَـمَّـون ، اشتراكيين خياليين ، من توماس مور حتى يومنا هذا ، ليسوا أقلَّ أهميّـةً
6- النقاط التالية توجِّـه نقداً خاصّـاً للماركسية :
أ?- اعتمادها على الظروف المتخلفة اقتصادياً وسياسياً في ألمانيا وبلدان وسطِ وشرقيّ أوربا حيث كانت لها
صلةٌ سياسيةٌ .
ب?- مشايعتُها غير المشروطة للأشكال السياسية للثورة البورجوازية .
ج- القبول غير المشروط بالظروف الاقتصادية المتقدمة لإنجلترا ، أنموذجاً للتطور اللاحق لكل البلدان ،
وشروطاً مُسْــبَـقةً موضوعيةً للانتقال إلى الاشتراكية . وهنا ينبغي للمرء أن يضيف :
د- ومن عقابيل هذا ن المحاولاتُ المستميتة ، والمتكررة ، للإفلاتِ من هذه الشروط .
7- نتائج هذه الشروط هي :
أ?- المبالغة في اعتبار الدولة أداةً حاسمةً في الثورة الاجتماعية .
ب?- التماهي الغامض بين تطور الاقتصاد الرأسمالي والثورة الاجتماعية للطبقة العاملة .
ج- التطوير الملتبس لهذه الصيغة الأولى للنظرية الماركسية في الثورة بتحميلها اصطناعياً نظريةَ الثورة
الشيوعية في مرحلتين. هذه النظرية الموجَّهة ضد بلانكي من ناحية ، وضد باكونين من
ناحيةٍ أخرى ، أضاعت على الحركة الحاليّـة ، التحرر الحقيقي للطبقة العاملة ، وعادتْ بها
إلى مستقبلٍ غيرِ محددٍ .
8- هذه هي نقطة إدخال التطور اللينيني أو البلشفي ؛ وبهذه الصيغة الجديدة انتقلت الماركسية إلى روسيا وآسيا .
وبهذا تغيرت الماركسية ، من نظريةٍ ثوريةٍ ، إلى إيديولوجيا . هذه الإيديولوجيا استُخدِمتْ وبالإمكان
استخدامُها لكثيرٍ من الأهداف المختلفة .
9- من وجهة النظر هذه يمكن الحكمُ ، بروحٍ نقديةٍ ، على الثورتين الروسيتينِ في 1917 و 1928 ، وانطلاقاً
من وجهة النظر ذاتِها ينبغي على المرء أن يقرر ما حقّـقتْـه الماركسيةُ ، اليومَ ، في آسيا ، وعلى نطاق
العالم .
10- تحَـكُّــمُ العمال بإنتاجِ حيَــواتهم ، لن يأتي من احتلالهم المواقعَ ، في أسواق العالَم ، التي تركها ما يسمى التنافسَ الحرّ ، ذا التدمير الذاتي ، لمالكي وسائل الإنتاج الاحتكاريين . هذا التحكُّم لن يأتي إلا نتيجةَ تدخلٍ مخططٍ من جانب كل الطبقات المستثناة اليومَ ، في إنتاجٍ صار يتّجه ، فعلاً ، وبكل طريقةٍ ، إلى أن يكون منظَّماً بشكلٍ مخططٍ له .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
*كُتبت المادة في العام 1950
• ترجمتُ النصَّ ، دعوةً إلى النقاشِ ، لا دعوةً إلى مضمون النصِّ .
• كارل كورش Karl Korsch ( 1886-1961 )
درس القانون والاقتصاد والفلسفة في ميونيخ وبرلين ويينا ، وكان في " حركة الطلبة الأحرار " . درس في لندن بين 1912-1914 ، حيث التحق بالفابيين وتأثرَ بالحركة النقابية . عاد كورش إلى ألمانيا عشية الحرب ( العالمية الأولى ) . عارضَها . انضمَّ إلى الحزب الشيوعي . في الانتفاضة العمالية أعدَّ كورش برامج لاقتصادٍ وطنيّ قائمٍ على المجالس العمالية ، مشدداً على إدارة العمال المؤسسات . كان نائباً في الرايخشستاغ حتى 1928 . أصدر كتابه
" الماركسية والفلسفة " متزامناً مع كتاب لوكاتش " التاريخ والوعي الطبقي " . في المؤتمر الخامس للكومنترن ، وكان ستالين وطّد سلطته في الاتحاد السوفييتي ، اعتُــبِــرَ كورش ولوكاتش " بروفيسوريّــة ! " .
بعد 1928 ، استمرَّ كورش يكتب ، وبدأَ صداقةً مع برتولت بريخت استمرت حتى وفاة بريخت في 1956 .
هرب من ألمانيا ليلة حريق الرايخشستاغ في 1933 . وظل يكتب عن الماركسية ، ومن ضمن ذلك أصول الفكر الماركسي لدى هيجل .
من 1936 حتى وفاته ، عاش في الولايات المتحدة ، يعمل في معهد البحث الاجتماعي Institute for Social Research بالتعاون مع كَرْتْ لُـوِنْ Kurt Lewin




لندن 14/5/2005





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حــفيدُ امريءِ القيسِ
- طُـــهْــرٌ
- ثقــافة التحــرير - بيان حزب اليسار الراديكالي الأفغاني - حو ...
- الحركة الشيوعية حيّـةٌ في أفغانستان- حزب اليسار الراديكالي ا ...
- ألْـبَـيـر مامي وثقافة التحــرير
- فرانز فانون وثقافة التحرير
- معروف الرّصافــيّ
- الساعاتُ الأخــيرة : روزا لوكسمبورغ وكارل ليبكنخت
- ذِكرياتٌ من هناك
- ســعدي يوسـف ينالُ الجائزة الإيطالية الكــبرى لــمؤلِّفٍ أجـ ...
- الإصـــغــاءُ
- قِــرْبَــةُ الفُســاءِ رئيسُ جمهوريةِ المنطقةِ الخضراءِ !
- في صباحٍ غائــمٍ
- من أينَ تؤكَـلُ الكتِف ؟
- مائدةٌ للطيرِ والسنجاب
- ولــماذا لا أكتبُ عن كارل ماركس؟
- كتابُ الغصــون
- رحــيـلُ العاشــق
- إيْـسْـتْــبُــوْرْنْ في الشتاء
- جلال الطالباني إلى المحكمة الجنـائية الدولية في لاهاي


المزيد.....




- السعودية تنفي زيارة "أحد مسؤوليها" لإسرائيل: خبر ك ...
- قطر تدين هجوم الواحات وتعزي "ذوي الضحايا والشعب المصري& ...
- قطر: ما زلنا عضوا في مجلس التعاون الخليجي وملتزمون بخيار الح ...
- رئيس الوزراء العراقي في زيارة -خاطفة- للقاهرة
- ترامب: مستعدون لحرب مع كوريا الشمالية لدرجة ستصدمكم
- أفغانستان.. مقتل 9 قادة ميدانيين من-طالبان- بولاية هلمند
- موهبة نادرة.. فتاة تميز الألوان عبر استنشاق رائحتها!
- مصدر في البيشمركة: إغلاق طريق سنجار-دهوك لمنع التواصل مع سور ...
- ترامب: لا نعترض على مواصلة الاتحاد الأوروبي التجارة مع إيران ...
- السفير الروسي لدى مانيلا: لا أجندة خفية وراء تزويدنا الفلبين ...


المزيد.....

- الدين/الماركسية نحو منظور جديد للعلاقة من اجل مجتمع بلا إرها ... / محمد الحنفي
- اليسار بين الأنقاض والإنقاذ - قراءة نقدية من أجل تجديد اليسا ... / محمد علي مقلد
- الدين/الماركسية من اجل منظور جديد للعلاقة نحو أفق بلا إرهاب / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - الماركسية وافق البديل الاشتراكي - سعدي يوسف - عشــرُ موضوعاتٍ عن الماركسيةِ اليومَ